تقرير الحالة الإيرانية (إبريل ٢٠١٨)

يرصد هذا التقرير أبرز التطوُّرات على الساحة الإيرانيَّة خلال شهر أبريل 2018م، ليقدم للقارئ المهتمّ بالشأن الإيرانيّ وصفًا دقيقًا للحالة الإيرانيَّة خلال الفترة محلّ الرصد والتحليل. يشتمل التقرير على ثلاثة أقسام رئيسية، يهتمّ الأول بالشأن الداخلي الإيرانيّ، في حين يختصّ الثاني بتفاعلات إيران مع الشأن العربي، ويتناول الثالث الحراك الإيرانيّ على الصعيد الدولي في إطار العلاقات الإيرانيَّة بالدول الكبرى.

في الشأن الداخلي يتناول التقرير أربعة محاور، يركز الأول على الملفّ السياسي، وتناول محاولة استجواب الرئيس حسن روحاني حول أسباب استمرار الوضع الاقتصادي المتأزم وفشل الحكومة في القضاء على البطالة والتهريب والركود الاقتصادي، فضلًا عن العوامل التي أدّت إلى استمرار العقوبات البنكية وانخفاض قيمة العملة الإيرانيَّة. وفي الجزء الثاني من هذا الملفّ نتطرق إلى تصريحات ومواقف بعض المسؤولين والنشطاء الإصلاحيين حول قضية التنصُّت التي أثارها مؤخَّرًا العضو البارز في حزب المؤتلفة ذو الميول الأصولية حميد رضا ترقي.
وفي الملفّ العسكري والأمني تناول التقرير موضوع الطائرات المسيَّرة الإيرانيَّة واستخدامها سلاحًا قتاليًّا، في مسرحَي عمليات سوريا واليمن، ودراسة قدرات الطُّرُز القتالية من الطائرات المسيَّرة الإيرانيَّة، كما ناقش التقرير الاحتجاجات التي شهِدَها مختلِف المدن والمناطق التابعة لمحافظة الأحواز احتجاجًا على محاولات طمس الهوية العربية والتمييز العرقي الذي يتعرضون له من قِبَل المؤسَّسات الإعلامية التابعة للنظام الإيرانيّ، فضلًا عن ردود أفعال ممثلي هذه المنطقة في مجلس الخبراء.
وفي الملفّ الاقتصادي يقدِّم التقرير تحليلًا لأهمّ القضايا الاقتصاديَّة المطروحة على الساحة الإيرانيَّة، وكان أبرزها ارتفاع سعر الدولار في مواجهة العملة الإيرانيَّة، مع تحليل أداء أهمّ القطاعات والمؤشّرات الكلية للاقتصاد الإيرانيّ باختصار خلال شهر أبريل 2018.
وفي الملفّ الاجتماعي يتناول التقرير قضيتَي المخدِّرات والبطالة في إيران وأثرهما على البنية الاجتماعية وسياسات الدولة.
وفي الشأن العربي يركز تقرير أبريل 2018م على قضيتين، الأولى التطوُّرات المهمَّة التي شهدتها الساحة السورية، والتي كان أبرزها اتهام النِّظام السوري باستخدام السلاح الكيماوي ضدّ المدنيين في مدينة دوما، واستهداف سلاح الجو الإسرائيلي قاعدة “تي فور” (T-4) العسكرية، حيث تتمركز وحدات تابعة للحرس الثوري الإيرانيّ. وقد وجَّهت الولايات المتَّحدة إلى جانب فرنسا وبريطانيا ضربة عسكرية إلى مواقع تابعة للنظام السوري في حمص ودمشق بعد اتهامه بالمسؤولية عن استخدام السلاح الكيماوي، مع التركيز على أثر هذه التطوُّرات على إيران بوصفها واحدة من أهم القوى الفاعلة على الساحة السورية.
القضية الثانية في الشأن العربي كانت تطوُّرات التدخُّل الإيرانيّ باليمن، وتتناول أهمّ التطوُّرات الميدانية في الصراع بين الحكومة الشرعية والتحالف الدولي الداعم لها من ناحية، وميليشيا الحوثيين المدعومة من إيران من ناحية أخرى، مع التركيز على تصاعد وتيرة المواجهة ونتائجها خلال هذا الشهر، لا سيما استهداف بعض القيادات البارزة في الجماعة المتمردة، كما سنتناول استهداف ميليشيا الحوثي أراضي المملكة بالصواريخ الباليستية وردود الأفعال الإقليمية والدولية، وسنتطرق إلى المواقف الدولية والإقليمية إزاء انتهاكات ميليشيا الحوثي وعلاقة إيران بدورها على الساحة اليمنية.
وفي الشأن الدولي يضمّ التقرير محورين، يتناول الأول التطوُّرات على صعيد العلاقات الإيرانيَّة-الأمريكيَّة خلال شهر أبريل 2018، وكان أبرزها التفاعلات المتبادلة على وقع اقتراب موعد انتهاء المهلة الأخيرة التي حدَّدها ترامب لبقاء الولايات المتَّحدة في الاتِّفاق النووي، وحالة الترقُّب نتيجة ترجيح انسحاب ترامب من الاتِّفاق، أما المحور الثاني فتناول أهمّ الرسائل الأمريكيَّة التي وجهتها الولايات المتحدة إلى إيران، من خلال توجيهها ضربة عسكرية بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا إلى النظام السوري بعد اتهامه باستخدام السلاح الكيماوي في سوريا.
أما المحور الثاني فهو تطوُّرات العلاقات الإيرانيَّة-الرُّوسيَّة، وكان أبرزها اختبار مدي قوة التحالف العسكري الإيرانيّ-الروسيّ في سوريا في ظلّ تَعرُّض استهداف الولايات المتَّحدة وحلفتيها بريطانيا وفرنسا للقوات الإيرانيَّة، فضلًا عن تَعرُّض القوات الإيرانيَّة لهجوم جوي من المقاتلات الإسرائيلية.

لاستكمال القراءة إضغط هنا

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير