فقه الانتظار «التيارات الدينية الإيرانية والصراع على الحق المطلق للفقيه في الولاية»

هذا الكتاب هو الأوّل من نوعه إذ يتناول مرجعية الانتظار بالدراسة والتفكيك والتحليل في ستة فصول.
في المقدمة جاء تاريخ الفكر السياسي الشيعي منذ عهد الأئمة ونشوء المرجعية الشيعية ومرورا بعهد الصفويين والقاجاريين والبهلويين حتى بزوغ نظرية ولاية الفقيه بقراءتها الخمينية. كما وركز الكتاب على المنهج المعتمد تاريخيًّا وحوزويًّا في الدرس الفقهي والفلسفي، وهو منهج «فقه الانتظار» حتى جرى تغييره والقفز عليه على يد الخميني ومحمد الشيرازيّ، فكان ذلك بمثابة انقلاب في الفكر السياسي الشيعي المتوارث تاريخيًّا.
يناقش الفصل الأول المدرسة الأخبارية وموقفها من فقه وفلسفة الانتظار، وكيف شكّلت مظلة ومرجعية لتيارات الانتظار في العصر الحديث. ولا يعني ذلك خفوت المدرسة الأصولية الانتظارية بقدر ما يعني بروز المدرسة الأخبارية الانتظارية.
وتناول الفصل الثاني المدرسة الشيرازية التي انبثقت من المدرسة الأخبارية الأمّ، بَيْد أنها كانت حركية لا تقليدية، ثورية لا انتظارية، وركز الكتاب على نظريتها السياسية وسبب ابتعادها عن ولاية الفقيه الخمينية وتأسيسها نظرية شورى الفقهاء التي تقلق السلطة الإيرانية حتى اليوم.
أما الفصل الثالث فيتناول المدرسة التفكيكية الإيرانية وكيف تَفرَّدَت بالمشهد الفلسفي الإيرانيّ، وتمددت حتى شملت فلاسفة من خارج إيران كحسين فضل الله وغيره، ثمّ أجابت الدراسة عن إمكانية أن تحلّ المدرسة التفكيكية محلّ المدرسة العرفانية.
وجاء الفصل الرابع ليتناول الجماعة الحجتية، وهي من أكثر الجماعات غموضًا في تاريخ إيران الحديث، ومن أهمّ الجماعات الدينية بوصفها جماعة كبيرة ومنظَّمة وهرمية، ولها قيادات مركزية وقيادات مناطقية. وركز الكتاب على منهجها الديني والسياسي وموقف النظام الإيراني منها، وكذلك موقعها وانتشارها ودوائر نفوذها.
ثمّ ركز الفصل الخامس على المهدوية كعقيدة تتجاذبها التيارات الشيعية كافة، وتوظفها دينيًّا أو سياسيًّا، وأثر ذلك على البيئة الدينية والسياسية الإيرانية.
اختتم الكتاب بالفصل السادس وتناول فيه موقف النظام الإيراني من كل التيارات السابقة، ومن جميع المراجع المعارضين للطرح الخميني.
ثم جاءت الخاتمة لتخرج بأهم الاستنتاجات، وتطرح تساؤلات عن مدى قدرة تلك التيارات على إحداث تغيير جوهري في الحياة الدينية والسياسية الإيرانية.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير