الارجنتين تطلب تسليمها مسؤولا إيرانيا

أ. ف. ب.: بوينس ايريس: طالب قاض ارجنتيني العراق الخميس بتسليم بوينوس آيرس وزير الخارجية الايراني الاسبق علي اكبر ولايتي احد المتهمين في الاعتداء الذي استهدف مصالح يهودية في العاصمة الارجنتينية في 1994، كما ذكر الموقع الالكتروني لوزارة العدل الارجنتينية
ووفقاً لموقع المعارضة الايرانية، قالت الوزارة في بيان ان القاضي المكلف هذه الاعتداءات رودولفو كونيكوبا كورال يطلب من سلطات العراق، حيث وصل ولايتي الاربعاء توقيف الوزير السابق “من اجل تسليمه”، موضحا انه “علم من الصحافة الدولية ان المتهم توجه مساء امس (الاربعاء) الى بغداد”.
وولايتي المستشار الدبلوماسي الحالي لمرشد الجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي، مستهدف بمذكرة للشرطة الدولية (انتربول) لتوقيف افراد ملاحقين.
وكان انفجار دمر في 18 تموز/يوليو 1994 مبنى جمعية تضم المؤسسات اليهودية الارجنتينية الرئيسية واسفر عن سقوط 85 قتيلا و300 جريح. وبعد 22 عاما لم يتم توقيف اي متهم في اطار هذا الاعتداء الذي يعد الاكثر دموية في تاريخ البلاد.
وولايتي هو احد المسؤولين الحاليين او السابقين الايرانيين الذين تتهمهم الارجنتين بتدبير هذا الاعتداء، وبينهم الرئيس الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني.
وفي مقابلة مع قناة “يس5ان” التلفزيونية الارجنتينية، نفى ولايتي الاتهامات التي تستهدف بلده مؤكدا انها “لا اساس لها وخاطئة”. كما وصفها بانها “اكاذيب”.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير