مستشار روحاني: في دولة تُهاجَم فيها السفارات بفوضوية.. لا يمكن نجاح الاستثمار

قال محمد علي نجفي مستشار الرئيس الإيراني للشؤون الاقتصادية ووزير التربية والتعليم الأسبق، خلال كلمته التي ألقاها في مراسم “يوم الطالب” بجامعة “شهيد بهشتي”، وفقًا لتقرير وكالة أنباء “إيلنا” نشره موقع “ألف”: “خلال 38 عامًا حقّقنا إنجازات كُبرَى، لكن الأهداف التي طُرحت في السنوات الأولى من عُمر الثورة لم تتحقق بعد. من الممكن أن يهتف البعض بأن أمريكا وأعداء الثورة عرقلوا تقدُّمنا، ما هذا الكلام صحيح إلى حدّ، لكن ينبغي لنا ألا نحصر مُجمَل المشكلات في أعداء الثورة ونغفل عن سوء الإدارات ونتجاهل المصالح الوطنية”.
وأوضح مستشار روحاني للشؤون الاقتصادية أن “من التحديات التي يواجهها مجتمعنا أزمة البطالة، والبعض يتساءل: لماذا لم تستطِع الحكومة حل مشكلة البطالة؟ إنّ الاستقرار والاستثمار في أجواء آمنة من الناحية السياسية والاجتماعية والاقتصادية يُعَدّ من ضروريات خلق فرص عمل، وفي دولة يهجمون فيها على السفارات بفوضوية، ويحرقون الوثائق والمستندات، لا يمكن تَوَقُّع إقامة استثمار. في دولة لم يُسمح فيها لنائب رئيس البرلمان بإلقاء كلمة، هل يُتوقع نجاح استثمار؟ ألا يساعد مثل هذه الأمور على تَفَشِّي البطالة؟”.
واستطرد مستشار الرئيس الإيراني: “البعض يقول إن لدينا ثلاثة ملايين عاطل، ومعارضو الحكومة يقولون خمسة ملايين عاطل، ونحن نقول إننا لنحلّ مشكلة البطالة ينبغي أن نحظى على الأقل بنمو 8% في الاقتصاد، ويجب أن يكون لدينا استثمار كافٍ، وحتى نصل إلى هذا نحتاج إلى مجتمَع ملتزِم بالقانون، ولكن نرى أن البعض يسعى وراء محو الأمل في المجتمع”.
وأكّد نجفي أن: “أسوأ الأمور والمفاسد تسود قطاعات النظام الأخرى، لكن هؤلاء المعترضين يسكتون أمامها. لقد رأيتم كيف أعلن السيد الذي أثار كثيرًا من المشكلات منذ بداية الثورة، رسميًّا في تغريده له، أن الرئيس الروسي صرّح بأن وزير خارجية حكومتكم جاسوس أمريكي، وعندما خان ثقة الشعب قال: إني أخطأت. وعندما قال مثلًا إن امرأة أقامت علاقة غير مشروعة مع خمسة وزراء، ثم قال: إني أخطأت”.
وردًّا على سؤال لأحد الطلاب حول تدخُّل المؤسَّسات الأمنية وتهديد الطلاب، طالب فيه بنقل هذا الوضع إلى مسامع حسن روحاني، قال نجفي: “بالطبع سوف أفعل ذلك، ولقد طرح مسؤولو وزارة العلوم مرتين في حضور روحاني موضوع تَدخُّل بعض المؤسَّسات، وروحاني بدوره أصدر أوامره على كل حال. ربما لم يكُن تنفيذ السياسات والبرامج التي كان قد وعد بها في فترة الانتخابات سريعًا، لكن الأجواء أفضل مما كانت عليه منذ بضع سنوات”.
يُذكر أن محمد على نجفي هو سياسي وأستاذ جامعي، كان وزير العلوم سابقًا، وهو من مؤسسي حزب الكوادر والتعمير، المنتمي إليه رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني، وكان وزيرًا للثقافة والتعليم العالي في حكومات باهنر ومهدوي كني وموسوي.

المصدر: موقع “ألف”

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير