صحف عالمية: الشعب الإيراني ينتفض ضد خامنئي ونظامه

سلطت الصحف العالمية الضوء على التظاهرات التي اندلعت اليوم الخميس في عدد من المدن الإيرانية الكبرى، على خلفية ارتفاع الأسعار والوضع الاقتصادي المتردي خاصة بعد اعتماد الرئيس الإيراني، حسن روحاني مقترح ميزانية العام القادم،  إذ قالت وكالة رويترز للأنباء: “إنّ الشعب الإيراني تظاهر بالمئات في المدن الكبرى، كمدينة مشهد، حاملين لافتات تدعو لإسقاط النظام الإيراني، وأظهروا اعتراضًا كبيرًا على الأسعار التي ارتفعت بشكل فاحش، بجانب نقص الخدمات الأساسية وزيادة تكلفة المواد الاستهلاكيّة في غضون أيام قليلة”. أما صحيفة “ديلي اكسبريس” البريطانية فذكرت: “أن آلافًا من الأشخاص خرجوا إلى الشوارع وهم يردّدون (الموت للديكتاتور)، و (الموت لروحاني).”

كما أشارت الصحيفة إلى أن ” الاحتجاجات المناهضة للحكومة وصلت إلى أغلب المدن الإيرانية، الأمر الذي استدعى تدخل قوات الأمن واستخدامها للغاز المسيل للدموع في محاولة منها لتفريق المحتجين”.  وأشارت الصحيفة إلى “لقطات مصورة تظهر الشرطة وهي تستخدم مدافع المياه لصد المتظاهرين كما ألقت قذائف تجاههم”،
 وأضافت: “إن الشرطة استخدمت أسوأ الوسائل لإنهاء الاحتجاجات وتفريق المتظاهرين والاشتباك معهم في نيشابور وشهرود مما أدى إلى إصابة عدد منهم، وكان المحتجون يهتفون خلال الصِدام مع قوات الأمن بـ:”غادروا سوريا.. وفكروا بنا”، في إشارة إلى تمويل طهران للميلشيات التابعة لها هناك”.
وأوضحت الصحيفة “أن الإنجاز الوحيد لروحاني منذ توليه مقاليد الحكم هو الاتفاق النووي مع القوى العالمية مقابل رفع معظم العقوبات الدولية، إلا أن هذا لم يحقق المنافع الاقتصادية التي وعدت بها الحكومة للشعب”.  وفي الوقت نفسه، يعتقد كثير من الإيرانيين أن حالتهم الاقتصادية لم تتحسن بسبب الفساد وسوء الإدارة، حتى أن المرشد الأعلى علي خامنئي لم يلقِ أي اهتمام بهذه الاحتجاجات.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير