من الذين يتمّ تعيينهم بأمر من المرشد الأعلى في إيران؟

ينص الدستور الإيراني على أن المرشد الأعلى يتساوى مع سائر المواطنين أمام القانون، لكن ولايته مطلقة ولا تخضع للسؤال، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويشرف على السلطات الرئيسية، وكونه ولي الفقيه فله نواب في كل مكان لا تجوز مخالفتهم في ما هو ضمن صلاحياتهم، بعض من يقوم بتعيينهم يتم اختيارهم حسب الدستور، وهناك مجموعة أخرى يتم تعيينها بناء على قوانين ولوائح أخرى أو بحكم ولايته، وإليكم نظرة عامة إلى من يعيّنهم المرشد الأعلى:

فقهاء مجلس صيانة الدستور
يعتبر مجلس صيانة الدستور “عنق زجاجة” الديمقراطية الإيرانية، فلا يمكن لنائب أن يصل إلى البرلمان بدون موافقتهم، ولا يُقرّ قانون في المجلس بدون رضاهم، وليس فقط رئيس الجمهورية، بل إن أعضاء مجلس الخبراء الذين يختارون المرشد الأعلى أيضاً يمرون جميعاً عبر هذه المصفاة.
يعيّن المرشد الأعلى 6 أعضاء من بين 12 عضواً في هذا المجلس، ويقوم رئيس السلطة القضائية، المعيّن بدوره من قبل المرشد، باقتراح الأعضاء الستة المتبقين، ويقوم بالموافقة عليهم أعضاء مجلس الشورى الذين بدورهم قُبلت أهليتهم من مجلس صيانة الدستور!
وظيفة هذا المجلس الرسمية هي حفظ أحكام الإسلام والدستور، وحراسة هذا المجلس هي وظيفة مدرجة بشكل دائم على جدول أعمال المرشد.

رئيس وأعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام
يتم انتخاب أعضاء هذا المجلس الـ 44 الذي تدوم دورته لخمس سنوات بقرار من المرشد الأعلى، أهم وظيفة لهذا المجلس هي حلّ الخلافات بين مجلسي الشورى وصيانة الدستور، ومن مهامّه الأخرى تجهيز واقتراح السياسات العامة لنظام “الجمهورية الإسلامية”، وتقديم النصح للمرشد الأعلى، ويعتبر رؤساء السلطات الأساسية وفقهاء مجلس صيانة الدستور من الأعضاء الدائمين لهذا المجلس، وبحسب الدستور فإن تعيين الأعضاء الدائمين وغير الدائمين من صلاحيات المرشد الأعلى.

رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون
لا يوجد منازع إعلامي للإذاعة والتلفزيون الوطني في إيران من حيث الإمكانيات الإعلامية والقدرة السياسية، ولا يمكن مقارنة ميزانيتها بميزانية أية وسيلة إعلام أخرى، فهي تُموّل من الحكومة ومن الدعاية الإعلامية، ومع وجود عشرات القنوات الداخلية والخارجية، فهي تعتبر بوق الدعاية لنظام الجمهورية “الإسلامية” في الداخل والخارج، يُعيَّن رئيس هذه المؤسسة بقرار مباشر من المرشد الأعلى.

الشخصية رقم واحد في السلطة القضائية
رئيس السلطة القضائية هو الوحيد من بين رؤساء القوى الثلاث في الجمهورية “الإسلامية” الذي يتم تعيينه بقرار مباشر من المرشد الأعلى، ودورة رئاسته لهذه السلطة هي خمس سنوات، ويجب أن يكون مجتهداً، وعدلاً، وعالماً بالشؤون القضائية، ومديراً مقتدراً.
الظروف التي تستوجب الوصول إلى هذا المقام وأوجه التشابه بينها وبين تلك التي يجب توفرها للوصول إلى مقام المرشد الأعلى من جهة، والثقة التي يتمتع بها رئيس السلطة القضائية وقربه من المرشد الأعلى من جهة أخرى جعلت أسماء الأشخاص الذين يتولون هذا المنصب مطروحة بقوة لمنصب المرشد الأعلى القادم للجمهورية “الإسلامية”.
مدعي عام محكمة رجال الدين الخاصة أيضاً من الأشخاص الذين يتمّ تعيينهم بقرار مباشر من المرشد الأعلى.

أعضاء مجلس الأمن القومي
بحسب الدستور، يقوم المرشد الأعلى بتعيين عضوين في مجلس الأمن القومي، وظيفة هذا المجلس هي تأمين المصالح الوطنية، وحراسة الثورة “الإسلامية”، وسلامة الأراضي والسيادة الوطنية الإيرانية، ويتسع نطاق نفوذ وسيطرة هذا المجلس ليشمل: أهم القضايا السياسية الخارجية (الملف النووي) حتى أصغر الأمور التي يمكن أن تتسبب في مشاكل للأمن الوطني (تقييد وسائل الإعلام). يتولى رئيس الجمهورية رئاسة هذا المجلس، أما الأمين العام للمجلس، فهو أحد الأعضاء الذين، كما العادة، يقوم المرشد بتعيينهم، وتعتبر قرارات هذا المجلس نافذة بعد مصادقة المرشد الأعلى عليها.

الأركان العامة للقوات المسلحة
المرشد الأعلى هو القائد العام للقوات المسلحة الإيرانية، وبحسب الدستور فإن إعلان الحرب والسلم والنفير العام منوط به، وقد منح الدستور المرشد الأعلى صلاحيات تعيين وعزل القيادات العليا للجيش.
الأركان العامة للقوات المسلحة هي التي تتولى عملية التنسيق بين جميع القوى العسكرية، التي يتم تعيين قياداتها من قبل المرشد، وقد تمّ تأسيس هذه الهيئة في نهايات الحرب العراقية – الإيرانية تحت مسمى “هيئة الأركان العامة” على إثر خلافات بين الحرس الثوري وهيئة الأركان المشتركة، لكن تم تغيير الاسم لاحقاً إلى “الأركان العامة للقوات المسلحة”، يتولى المرشد الأعلى عملية عزل وتعيين قادة الأركان العامة للقوات المسلحة ومساعديهم (الحرس الثوري، والجيش، والأمن الداخلي).

* رئيس هيئة الأركان العامة.
* معاون رئيس هيئة الأركان العامة.
* مساعد رئيس هيئة الأركان العامة لشؤون التنسيق.
* رئيس مؤسسة الدفاع المدني.
* مساعد رئيس هيئة الأركان لشؤون الاستخبارات والعمليات.
* مساعد رئيس هيئة الأركان لشؤون قوات التعبئة.
* مساعد رئيس هيئة الأركان لشؤون الدعم اللوجستي والبحوث الصناعية.
* مساعد رئيس هيئة الأركان للشؤون الثقافية والإعلامية.
* مساعد رئيس هيئة الأركان لشؤون التحقيق.
* مساعد رئيس هيئة الأركان للموارد البشرية.
* رئيس هيئة العقيدة السياسية في وزارة الدفاع.
* رئيس هيئة حماية المعلومات في وزارة الدفاع.
* مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة لشؤون القوات المسلحة.

القيادات العليا للحرس الثوري
يتولى الحرس الثوري حماية الثورة ومكتسباتها، وقد برهنت أعماله، كقوة وفية للمرشد، أنه يعتبر حماية الثورة في الداخل والخارج جزءاًَ من وظائفه، ويتولى إدارة قوات في المدن والمناطق الحدودية، ويتولى أمن الخليج العربي “الفارسي”، وله ذراعان آخريان، ما عدا القوات المعهودة الثلاث البرية والجو – فضائية والبحرية، الأولى: قوات التعبئة (الباسيج)، وهي قوات متطوعة تحارب في زمن الحرب، وفي زمن السلم تعمل على حماية الثورة ومبادئها، والثانية: قوات “فيلق القدس” التي وسعت نطاق سلطة ونفوذ الحرس الثوري إلى ما وراء الحدود. وقد نقلت قاعدة “خاتم الأنبياء للبناء”، أكبر مقاول للمشاريع الحكومية في إيران الحرس الثوري إلى مصاف أقوى المؤسسات الاقتصادية في إيران، ويعد جهاز استخبارات هذه المؤسسة المنافس الأقوى لجهاز الاستخبارات الرسمي في إيران، أي وزارة الاستخبارات، يتم عزل وتعيين القيادات العليا في الحرس الثوري بواسطة المرشد الأعلى.

* قائد الحرس الثوري.
* نائب قائد الحرس الثوري.
* قادة القوات البرية، والجو فضائية – ، والبحرية.
* رئيس هيئة التعبئة (الباسيج) التابعة للحرس الثوري.
* قائد فيلق القدس (الذراع الخارجية للحرس الثوري).
* نائب ولي الفقيه في الحرس الثوري.
* مساعد قائد الحرس الثوري لشؤون التنسيق.
* رئيس هيئة حماية المعلومات في الحرس الثوري.
* رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في الحرس الثوري.
القيادات العليا لقوات الأمن الداخلي (الشرطة)

تتولى قوات الأمن الداخلي أو الشرطة حفظ الأمن الداخلي لإيران، ويشار إليها باختصار باسم “ناجا”، وقد تشكلت بعد عملية دمج تمت في عام 1991م بين شرطة المدينة، وقوات الدرك، واللجان الثورية. والشرطة الإيرانية هي جزء من هيئة الأركان العامة، ومرتبطة بوزارة الداخلية، ويقوم المرشد الأعلى بتعيين قيادات هذا الجهاز، وفي كثير من الأحيان يفوّض المرشد الأعلى وزير الداخلية القيام بصلاحياته في ما يخص الشرطة.

* قائد قوات الأمن.
* رئيس هيئة العقيدة السياسية في قوات الأمن الداخلي (نائب ولي الفقيه).
* رئيس هيئة حماية المعلومات في قوات الأمن الداخلي.

القيادات العليا للجيش
لقد حدد الدستور مهام جيش الجمهورية “الإسلامية” الإيرانية في “حفظ الاستقلال وسلامة الأراضي والنظام”، وأضاف أنه يجب أن يكون”إسلامياً، مذهبياً، وشعبياً”، يقوم الجيش بإنجاز مهامّه إلى جانب الحرس الثوري، وفي أغلب الأحيان يكون تحت مظلة الحرس الثوري.
يتم تعيين القيادات العليا للجيش من قبل المرشد الأعلى بشكل مباشر:
* قائد الجيش.
* نائب قائد الجيش.
* قادة القوات الثلاث البرية والجوية والبحرية.
* قائد قاعدة خاتم الأنبياء للدفاع الجوي.
* مساعد قائد الجيش لشؤون التنسيق.
* رئيس هيئة العقيدة السياسية في الجيش (ممثل ولي الفقيه).
* رئيس هيئة حماية المعلومات في الجيش.

المؤسسات الخيرية
* رئيس مؤسسة الشهداء وشؤون قدامى المحاربين.
* رئيس مؤسسة الخامس عشر من خرداد (الخامس من يونيو).
* رئيس مؤسسة المستضعفين.
* ممثل المرشد في مؤسسة الإسكان.
* رئيس وأعضاء مجلس الأمناء في لجنة الخميني للإغاثة.
* رئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة “فرمان إمام” (مرسوم الإمام).

جميع هذه المؤسسات تأسست بأمر من الخميني بعد مدة قصيرة من انتصار “الثورة الإسلامية”، ويقوم ولي الفقيه (المرشد الأعلى) كل خمس أو عشر سنوات باقتراح رؤساء هذه المؤسسات أو ممثله فيها، وتكون عملية الإشراف على هذه المؤسسات منوطة بالمرشد الأعلى.
تمّ إنشاء مؤسسة المستضعفين بعد الثورة بشهر واحد برأس مال تم جمعه من أموال تمت مصادرتها من عائلة الشاه وأقربائه والمقربين منه بهدف “مساعدة الفقراء”، ووصل حجم نشاطات هذه المؤسسة الاقتصادية غير النفعية، خاصة بعد موت آية الله الخميني، إلى مستويات كبرى، ما حدا برئيسها آنذاك القول إن هذه المؤسسة تعتبر “أكبر مؤسسة اقتصادية في إيران والشرق الأوسط”، يقوم المرشد بتعيين رئيس هذه المؤسسة لدورة مدتها خمس سنوات.
أما مؤسستا الشهيد والخامس عشر من خرداد، فتتوليان الاعتناء بشؤون عوائل قتلى ومعاقي الثورة والحرب الإيرانية، وكثيراً ما تمّ توجيه الانتقادات لمؤسسة الشهيد بخصوص تقصيرها في أداء واجباتها، يتم تعيين رئيس هذه المؤسسة بقرار من المرشد الأعلى، ويكون في الوقت ذاته ممثله فيها.
أما وظيفة مؤسسة الإسكان، فهي تأمين السكن للمحرومين وتنمية وإعمار القرى، وتقوم هذه المؤسسة بمهامها تحت إشراف مجلس مركزي، يكون لولي الفقيه ممثل فيه.
لجنة الخميني للإغاثة من المؤسسات التي تمّ استحداثها بأمر من الخميني بعد مرور أسابيع على الثورة، وهدفها دعم المحرومين، وبحسب مسؤولي هذه المؤسسة، فإن مخصصاتها من صندوق الزكاة تبلغ 15 مليار تومان (ما يعادل 5 مليارات دولار تقريباً)، بينما تغطي خدماتها ما يقارب 4 ملايين شخص في إيران.

المؤسسات الدينية
* مدير أموال الوقف لكل من (حرم الرضا في مدينة مشهد، مقام أحمد بن موسى شاه جراغ في مدينة شيراز، المعصومة في مدينة قم ومقام عبدالعظيم حسنى في مدينة ري).
* ممثل المرشد لشؤون الحج ورعاية الحجاج الإيرانيين.
* رئيس المجلس الأعلى للقرآن (مساعد رئيس مكتب المرشد الأعلى لشؤون العلاقات العامة).
* أمين عام وأعضاء المجلس الأعلى لمجمع التقريب بين المذاهب.
* أمين عام المجمع العالمي لآل البيت.
* مسؤول مركز الاعتناء بشؤون المساجد.
تقوم إدارة الأماكن الدينية بإدارة أموال وأوقاف الأضرحة، وهي معفية من دفع الضرائب، وتُعتبر مؤسسة “حرم الرضا” الأشهَر من بينها والأكثر إثارة للجدل، وترى في نفسها “أكبر مؤسسة وقفية في العالم الإسلامي”، تقدر قيمة الأراضي الوقفية لهذه المؤسسة بما يقارب 20 مليار دولار، وتملك عشرات الشركات والمؤسسات المالية والعمرانية والاقتصادية والزراعية والغذائية والدوائية، وهذه الشركات بمجموعها تشكّل “الإمبراطورية الاقتصادية” لهذه المؤسسة، وبالإضافة إلى نفوذها الاقتصادي، فإن نفوذها السياسي مثير للاهتمام.
وأثناء موسم الحج، يتولى ممثل المرشد رعاية شؤون الحجاج، ويتم تعيين رئيس منظمة الحج، التي تعتبر من فروع وزارة الإرشاد، بالتنسيق مع هذا الممثل، بعد تأييد المرشد الأعلى، ويتولى المرشد عملياً السياسات العامة للحج واتخاذ القرارات حول تعليق الحج أو تعطيله أثناء بروز التوترات.

الشؤون الثقافية والإعلامية
* أعضاء المجلس الأعلى للثورة الثقافية.
* المشرف على مؤسسة “اطلاعات”.
* المشرف على مؤسسة “كيهان”.
* أمين مجلس تنسيق الإعلام الإسلامي.
* رئيس مؤسسة الإعلام الإسلامي.
* أعضاء المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني.
يَعتَبر المرشدُ “المجلس الأعلى للثورة الثقافية” غرفة التحكم أو المركز الهندسي الثقافي في الدولة، وبرأيه، فإن الفلسفة من وجوده هي توضيح وتدعيم البعد الثقافي “للثورة الإسلامية”، في البداية تم تأسيس هذا المجلس بأمر من الخميني تحت مسمى “هيئة الثورة الثقافية”، وارتبط هذا الاسم بعد الثورة بعمليات إغلاق وتطهير الجامعات بحجة الثورة الثقافية، يضم هذا المجلس أكثر من 40 عضواً اعتبارياً ومعنوياً، ويتم تعيينهم كل ثلاث سنوات بقرار من المرشد الأعلى.
أما مؤسسة الإعلام الإسلامي، فقد تمّ تأسيسها عام 1981 بقرار من المرشد آنذاك، وطُلب من هذه المؤسسة أن توضّح للشعب الإيراني وشعوب العالم الإسلامي المسائل “المبهمة والمجهولة”، وأن توضح للشعب كيفية مقاومة أعداء الإسلام، وتعتبر مؤسسة (حوزه هنرى)، ووكالة أنباء مهر، وجامعة (سوره)، وصحيفة (تهران تايمز)، من فروع هذه المؤسسة، كما تمّت مصادرة دار نشر (أمير كبير) بعد الثورة وإلحاقها بهذه المؤسسة.
في عام 1980 تم تأسيس مجلس تنسيق الإعلام الإسلامي بأمر من الخميني، ويتولى هذا المجلس شؤون تنظيم وإدارة المراسم الوطنية والدينية مثل المناسبات والمظاهرات، الأمين العام لهذا المجلس هو الرتبة الأعلى فيه، ويتم تعيينه بقرار مباشر من المرشد الأعلى.
تعتبر صحيفة كيهان الأكثر إثارة للجدل من بين الصحف الأخرى في ما يخص تعيين رئيس تحريرها من قبل المرشد، الذي يطلب من ممثله فيها في مرسوم التعيين أن يبدي اهتمامه بالمبادئ الإسلامية والثورية، وألا تكون صحيفته مثل بعض الصحف الأخرى، وقد أنجزت كيهان مهمتها على أكمل وجه، وبلغ الأمر في بعض الحالات أن أجبرت مكتب المرشد الأعلى على توجيه انتقادات واتخاذ موقف كان قد التزم به في ميثاق “التزامه الثوري”.

المؤسسات التعليمية
* هيئة ممثلي المرشد في الجامعات.
* المجلس المركزي لممثلي ولي الفقيه في الجامعات.
* مجلس أمناء مؤسسة جامعة الإمام الصادق.
* المجلس الإداري والمدير التنفيذي لمكتب الإعلام الإسلامي في حوزة قم العلمية.
*مدير، وأمين عام، وأعضاء الحوزة العلمية في خراسان.
* ممثل المرشد في الاتحادات الإسلامية لطلاب المدارس.
* ممثل المرشد لشؤون التواصل مع الطلاب الإيرانيين والاتحادات الطلابية في مناطق آسيا وأوقيانوسيا.
إنّ “هيئة ممثلي المرشد” هي أهم حلقة للتواصل مع الجامعات، ولها مكاتب في جميع الجامعات ومؤسسات التعليم العالي، ويقوم رئيسها، المعيّن مباشرة من المرشد، باختيار مدراء المكاتب التابعة له في جميع الجامعات، على أن يكون من رجال الدين، وتتلخص مهام هذه الهيئة في “أسلمة الجامعات”، وقد كان الهدف من إنشائها الحيلولة دون حدوث فجوة بين الجامعات والمؤسسة الدينية، لكنها في أحيان كثيره تلعب دوراً حاسماً فيها باعتبارها “لوبياً قوياً”.
أما مؤسسة جامعة الإمام الصادق والتي تعرف غالباً باسم “جامعة الإمام الصادق”، فقد أنتجت للنظام وما زالت الكثير من القادة والمنظّرين، يقوم المرشد بتعيين أعضاء مجلس أمناء الجامعة، ويقوم الأعضاء بدورهم باختيار رئيس المجلس، كان آية الله المنتظري يترأس هذه الجامعة في مرحلة الثورة الثقافية إلى أن تمّ عزله، وتقبل هذه الجامعة الطلبة في التخصصات الإنسانية والاجتماعية، ويمرّ الطالب بمراحل صعبة لكي يقبل فيها، ويطلب المرشد الأعلى من مجلس أمناء الجامعة أن تكون جامعتهم “أهم مركز للارتقاء بالمعارف الإسلامية وتطوّر العلوم الإنسانية”.

ممثلو المرشد في المحافظات وخطباء الجمعة
* ممثلو ولي الفقيه في المحافظات.
* رئيس وأعضاء مجلس وضع سياسات خطباء الجمعة.
* ممثلو المرشد خارج الدولة.
* ممثلو المرشد في الهيئات والمؤسسات.
للمرشد الأعلى ممثل في جميع المحافظات الإيرانية، ويعرف باسم “ممثل ولي الفقيه”، وعادة ما يكون هو خطيب جمعة مركز المحافظة، وكثيراً ما صادف أن يكون ممثلو المرشد في المحافظات من بين ممثلي المحافظة في مجلس الخبراء، ويعتبر ممثلو المرشد في المحافظات حلقة الوصل الرئيسية بينه وبين المناطق المختلفة، حيث يقومون بتبليغ السياسات، خاصة من خلال منبر خطبة الجمعة، ولهم نفوذ في الشؤون المحلية، وبالإضافة إلى ممثلي الداخل، للمرشد أيضاً ممثلية في الخارج تقوم بإدارة مكاتبه وإرسال المبشرين.
وللمرشد أيضاً ممثلون في مؤسسات أخرى مثل الهلال الأحمر، ومؤسسة جهاد البناء، ويَعتبر المرشد أنه من غير الجائز معارضة قرارات ممثليه في المسائل التي هي ضمن نطاق صلاحياتهم، فقد منحهم “ولي الفقيه” هذه الصلاحيات.

بيت المرشد (القائد) والمستشارون
* أعضاء بيت المرشد (القائد).
* كبير مستشاري القائد.
* مستشار القائد في الشؤون الدولية ورئيس وأعضاء المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.
* مدير مكتب القائد لشؤون التفتيش.
بيت المرشد الإيراني هو المركز الخفي وغير المحسوس لإدارة الأزمات والتوترات في “الجمهورية الإسلامية”، ويكفي لإسكات المعارضين أن يُنسب صدور قرار أو توصية لهذا المكتب، وكثيراً ما حَسَم اتصال هاتفي قصير قضايا متأزمة لصالح القيادة، أو على الأقل خففت من شدة بعض التوترات، مناصب بعض أعضاء بيت القائد غير واضحة، ولكن ما يهم في بيت القائد أكثر من الألقاب والعناوين هو الأسماء وعلاقات النسب، وللمرشد أيضاً مجموعة من المستشارين يقومون بالإشارة عليه، ابتداء من قضايا السياسة الخارجية، وانتهاء بالمجالات العسكرية.

 

نقلا عن BBC فارسي

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير