الارتدادات الإيرانية في الدول المغاربية.. مؤشرات ودلالات

بينما تمرّ إيران بمرحلة ارتباك سياسيّ بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من الاتفاق النووي، مع عودة العمل بالعقوبات الاقتصادية على إيران في مايو 2018، فإنها أيضًا تتعرض لارتدادات تأتي من إقليم المغرب العربي بانضمام اثنتين من دوله، وهما المغرب وموريتانيا، إلى الحكومات العربية التي تأزّمت عَلاقاتها السياسية والدبلوماسية مع إيران، ناهيك بتراجع الشرعية الشعبية لإيران على مستوى شعوب الدول المغاربية، وذلك في ضوء ما تمرّ به سوريا والعراق واليمن من تمزُّق وتفتُّت جرّاء التوغل الإيراني فيها، إضافة إلى تنامي الإدراك الشعبي الجزائري بخطورة المساعي الإيرانية لنشر التشيُّع في داخل أراضيها.
إزاء تلك الارتدادات للمشروع الإيراني في المنطقة يصبح التساؤل: ما أثر تلك الارتدادات على الاستراتيجية الإيرانية في المشرق العربي في ضوء دخول إيران مرحلة جديدة بما سوف تتعرض له من محاصرة وعقوبات اقتصادية محتملة من القوى الدولية بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي؟ وما حدود التأثير وحجمه؟ ولماذا تفشل الاستراتيجية الإيرانية في المغرب العربي مقارنة بتقدمها في بعض ملفات دول المشرق العربي؟ وما مستقبل العَلاقات المغاربية-الإيرانية المتأرجحة منذ انتصار الثورة الإيرانية 1979؟ والتي بسببها انقطعت العَلاقات الإيرانية-المغربية كونها أتت بنظام حكم جديد يدعم انفصال البوليساريو عن الدولة المغربية التي استضافت شاه إيران قبل رحيله إلى مصر، ووقوف المغرب إلى جانب العراق في أثناء الحرب العراقية-الإيرانية (1980-1988). وبمجيء حقبة التسعينيات عادت العَلاقات الدبلوماسية بسحب إيران اعترافها بالجمهورية الصحراوية عام 1991، وإقرار المغرب بحق إيران في الحصول على برنامج نووي سلمي، الأمر الذي استغلته إيران في استمرار ما عدّته الرباط أنشطة مذهبية للسفارة الإيرانية بالمغرب، وهو ما دفع الرباط لقطع عَلاقاتها الدبلوماسية من جديد مع إيران بمجيء عام 2009 عقب الاعتراض الإيراني على تضامن المغرب مع البحرين، وعقب تصريحات إيرانية تطالب بضمّ البحرين إلى إيران باعتبارها المحافظة الإيرانية الـ14، لتعود العَلاقات من جديد عام 2016 قبل انقطاعها في مايو 2018. وقد صدر عن المعهد الدولي للدراسات الإيرانية لعام 2018 كتاب تحت عنوان «التغلغل الإيراني في دول المغرب العربي.. الآليات والتداعيات وخيارات المواجهة».

تأتي الارتدادة الأولى من المغرب في 1مايو 2018، بإعلانه قطع العَلاقات الدبلوماسية مع إيران، بعد حصول المغرب على معلومات مفادها ممارسة إيران دورًا سياسيًّا سلبيًّا تجاه الوحدة الترابية المغربية جرّاء ما يقوم به ملحقها الثقافي بالجزائر، أمير موسوي، من تنسيق لكل اللقاءات التي جمعت بين حزب الله اللبناني وجبهة البوليساريو المناوئة للحكومة المغربية، للتباحث حول كيفية وسبل ممارسة الضغوط على الحكومة المغربية للسماح للجبهة للانفصال بالصحراء الغربية كورقة ضغط قوية في يد إيران تجاه موقف الحكومة المغربية من نشر التشيّع، مع تزويد الجبهة بالأسلحة لضمان تحقيق المكاسب العسكرية حال أي مواجهات محتملة، وهو ما نفته إيران وحزب الله على ألسنة مسؤوليهم، مفسّرين القرار المغربي بالضغوط الأمريكية والإسرائيلية لاتخاذه.

وجاءت الثانية من موريتانيا بعد أقل من شهر، تحديدًا في 30 مايو 2018، باتخاذ السلطات الموريتانية حزمة من التدابير للحدّ من الأنشطة الإيرانية في موريتانيا، من بينها استدعاء السفير الإيراني بنواكشوط محمد عمراني بشكل مفاجئ، وتسليمه رسالة احتجاج شديدة اللهجة اعتراضًا على السياسة الإيرانية تجاه موريتانيا، محذرة إياه من ممارسة السفارة الإيرانية أي أنشطة لنشر التشيع بالمجتمع الموريتاني أو تغيير مذهبه أو عقيدته، معتبرة أن أي ظهور للتشيع في موريتانيا سيؤدي إلى إنهاء عمل السفير، وإعادة النظر في العَلاقات الموريتانية-الإيرانية بشكل كامل، وهو ما نفته إيران، مشددة على أن عمراني كان يسلّم رسالة إيرانية للخارجية الموريتانية حول نكث العهد الأمريكي للاتفاق النووي.
وفي خطوة ضرورية لتحجيم الأنشطة الإيرانية وتقليم أظافرها بموريتانيا، أغلقت السلطات الموريتانية «مجمع الإمام علي» وعزلت إمامه الشيعي، وعيّنت مكانه إمامًا سنّيًّا بعد ضمّه إلى وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الموريتانية، وذلك بعد أن علمت عن طريق شكاوى لمواطنين موريتانيين من سلوك القائمين على المجمع بمجاهرتهم بمخالفة المذهب المالكي المعمول به في موريتانيا، والتعامل بعداء شديد تجاه بعض صحابة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، وبعد ملاحظتها أيضًا تكثيف المجمع الشيعي تنظيم الاجتماعات واللقاءات الشيعية، وإيفاده مبتعثين إلى إيران ولبنان، وتوزيعه منحًا دراسية خاصّة بالتشيع في المجتمع الموريتاني.

الارتدادة الثالثة مختلفة عن سابقتيها؛ كونها شعبية وليست رسمية، نبعت من تنامي يقظة الشعب الجزائري تجاه نشر التشيع وخطورته، إذ نجح الجزائريون من المدونين والنشطاء في تحويل مطالب الرأي العام الجزائري بطرد المستشار الثقافي الإيراني بالجزائر أمير موسوي لنشره التشيع بالجزائر إلى قضية رأي عام جزائري عبر تصميمهم هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي #الجزائر_تطرد_أمير_موسوي.. وهو ما أجبر الجزائريين الموالين لإيران على تغيير خطابهم والتنصل من عَلاقتهم العميقة بموسوي، من أمثال الكاتب والمسؤول الإعلامي بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية سابقًا، عدة فلاحي، فضلًا عن ردود الفعل الغاضبة من استضافة قناة «الحياة» الجزائرية بتاريخ 23 مايو 2018 في برنامجها «اسأل» لأحد أبرز رؤوس نشر التشيع بالجزائر، الصادق سلايمة، ومنحه هامشًا إعلاميًّا بث من خلاله أفكاره الداعمة لنشر التشيع في أوساط الجزائريين، متسائلين عن دور السلطات الجزائرية في محاربة الفكر الشيعي.

بيد أنه منذ نجاح الثورة الإيرانية يسعى رجالات الحكم في إيران إلى نشر التشيع في الدول المغاربية عبر أدوات التشيع الناعم (مِنَح علمية للطلاب، دعم بعض القنوات الإعلامية بغرض توجيهها، تقديم الدعم والمساندة لتأسيس المجمعات الشيعية، بناء وتكوين الرموز المؤثرة في المجتمع وقضاياه، إما من خلال الخطابة وإما المنابر الإعلامية… إلخ)، وذلك لاختلاف التركيبة السكانية لهذه الدول ذات الغالبية السنّية عن التركيبة السكانية لبعض دول المشرق العربي ذات التركيبة السنّية-الشيعية، التي تعتمد فيها إيران على أدوات التشيع الخشن لقلب معادلة الحكم لصالح المكون الشيعي الذي يسهر على تنفيذ أجندتها المذهبية، فضلًا عن توافر عنصر الإدراك بقوة لدى صناع القرار المغاربة عن خطورة نشر التشيع على وحدة وتماسك بلدانهم، إذ يحضر في أذهانهم الدول التي أصابها الأذى الإيراني.
وتولي إيران أهمية جيو-استراتيجية للدول المغاربية بالنظر إلى موقعها الاستراتيجي (خصوصًا المغرب وموريتانيا شمال القارة الإفريقية التي توليها إيران أهمية كبيرة) الممتد من ساحل البحر المتوسط شمالًا حتى المحيط الأطلسي غربًا، وإشرافها على الممر البحري الدولي مضيق جبل طارق الذي يربط البحر المتوسط بالمحيط الأطلسي، ثم إلى الأمريكيتين، ويعبر من خلاله النفط والغاز ويشكل إحدى القنوات البالغة الحيوية في تأمين مسالك التجارة العالمية. وثانيها، الإدراك الإيراني للمغرب كفاعل إقليمي مؤثر في مناطق استراتيجية كمنطقة الساحل والصحراء والمغرب العربي وإفريقيا، وهي نفس المناطق التي تدخل في دائرة الاهتمام الإيراني، فضلًا عن أهمية موريتانيا بالنسبة إلى إيران لمشاريعها المستقبلية في غرب إفريقيا، فالوجود الإيراني في الدول المغاربية يتيح لها وجودًا في القارة السمراء الواعدة، ويشكل بوابة للدخول إلى الدول الإفريقية، خصوصًا الدول الإسلامية.

وبالعودة إلى الانتكاسات الإيرانية في الدول المغاربية، نجد أنها توفر أدلة جديدة أمام الجماعة الدولية على ضرب إيران عرض الحائط القوانين والمواثيق الدولية التي تفرض على الدول فرادى وجماعات الالتزام بمبادئها، خصوصًا مبدأ عدم التدخّل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادة الدول ووحدة وسلامة أراضيها، كما أنها تبين ارتفاع عدد الدول العربية التي تقطع عَلاقاتها الدبلوماسية مع إيران نتيجة سلوكها التوسعي وسياستها الطائفية، إذ بلغ عدد الدول العربية التي قطعت أو خفضت عَلاقاتها الدبلوماسية مع إيران 12 دولة عربية ( 9دول قطعت: السعودية، البحرين، المغرب، مصر، اليمن، السودان، الصومال، جيبوتي، جزر القمر. و3 دول خفضت: الكويت، الإمارات، الأردن)، ما نسبته 60% من الدول العربية، مقابل دول عربية أبقت على عَلاقاتها الدبلوماسية مع إيران (سوريا، العراق، لبنان، قطر، سلطنة عمان، الجزائر، ليبيا، تونس، موريتانيا (استدعت السفير)، وهو ما يؤكد بما لا يدَع مجالًا للشك حقيقة السياسة الإيرانية التوسعية تجاه الدائرة العربية، سواء في المشرق أو في المغرب العربي، فليست دولة أو دولتان عربيتان مثلًا مَن تقطع عَلاقتها الدبلوماسية مع إيران نتيجة سياستها الهدامة في الدول العربية، وإنما 12 دولة عربية على عَلاقات مأزومة مع إيران، إذًا فالأزمة مع إيران لا تخصّ دولة عربية بذاتها وإنما تخص أكثر من 60% من الدول العربية، أما الدول الـ10 المتبقية التي تحتفظ بعَلاقات دبلوماسية مع إيران فهي دول إما باتت مقسمة ومفتتة مثل سوريا والعراق، وإما دول سهرت إيران على استقطابها إبان أزماتها مع أشقائها من الدول العربة كقطر مثلًا.

ومن المتوقع أن تصبّ الانتكاسات الإيرانية في الدول المغاربية في صالح الجهود الإقليمية والدولية، خصوصًا الجهود الأمريكية والسعودية تجاه محاصرة إيران وتقليم أظافرها وأذرعها الإقليمية كونها وضعت المنطقة برمّتها على صفيح ساخن، وحوّلتها إلى ساحات حرب واقتتال داخلي بتقديمها الدعم والمساندة لوكلائها وإرسالها المقاتلين العسكريين وغير العسكريين للقتال في المناطق الساخنة، بعد جلبهم من الدول غير المستقرة من أفغانستان وباكستان ولبنان وغيرها، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه إيران تحديات داخلية متفاقمة، لا سيّما التحدي الاقتصادي الذي بات يؤرق صناع القرار في إيران بعد تراجع قيمة العملة وارتفاع معدلات البطالة وتدني مستويات المعيشة والدخول بشكل عام، وتنامي ظاهرة الاحتجاجات الفئوية، التي من المتوقع تفاقمها بعد خروج الشركات الاستثمارية الأوروبية وغير الأوروبية نتيجة قرار ترامب عودة العمل بالعقوبات الاقتصادية ضد إيران.
ومن المرجح أن تظل العَلاقات الإيرانية-المغاربية، خصوصًا المغرب وموريتانيا، عرضة باستمرار للتقلب والاضطراب كسابق عهدها دون الحفاظ على نمط خط ثابت للعَلاقات، وذلك لغياب ركائز قوية تضمن استمرارية ثبات العَلاقات، بالنظر إلى طبيعة التركيبة السكانية المغاربية ذات الغالبية السنية (نسبة 98%)، وحساسية صناع القرار في المغرب وموريتانيا تجاه البعد الديني في الدولتين، وعَلاقة ذلك بطبيعة السياستين المغربية والموريتانية التي تعارض أي خلخلة في منظومتيهما المذهبيتين، فضلًا عن غياب لغة المصالح المشتركة بين الدولتين وإيران نتيجة تردي العَلاقات الاقتصادية والتجارية البينية، بالإضافة إلى استمرارية الموقف الإيراني الدعم لجبهة البوليساريو واحتفاظها بعَلاقات مع الحكومة الجزائرية في ما يخص دعم الجبهة ذات الطموحات الانفصالية، وطبيعة العَلاقات المغربية-الأمريكية، إذ يقع المغرب تحت تأثير رؤية الإدارة الأمريكية وحلفائها في المنطقة، خصوصًا دول الخليج، تقاربًا أو تباعدًا من إيران، وبالتالي ليس من صالح المغرب وموريتانيا الاحتفاظ بعَلاقات مع إيران في ظل الموقف الأمريكي الجديد من الاتفاق النووي.
وأخيرًا، يظل المحدّد الأبرز في رسم مستقبل العَلاقات الإيرانية مع الدولتين المغاربيتين وتحديدًا مع المغرب مرهونًا بمدى جدية إيران في التراجع عن نشر التشيع والسياسة المذهبية في الدولتين، وأيضًا بمدى احترام صناع القرار في إيران لثوابت السيادتين المغربية والموريتانية، وبمدى الوعي الإيراني بأهمية عدم التدخّل في الشؤون الداخلية لتلك الدول، غير أن الشكوك في إمكانية التزام إيران بتلك المتطلبات لضمان استمرارية عَلاقتها مع الدول المغاربية -إذا ما وقفنا على أهمية الدول المغاربية في الاستراتيجية الإيرانية، وما تديره المنظمات الشيعية لنشر التشيع في أوساط المغرب وجاليته في الدول الأوروبية، فضلًا عما يحضر في أذهان المغاربة بما تقوم به إيران من أنشطة توسعية في سوريا واليمن والعراق أدت إلى تفتيت تلك الدول وتمزيقها- لا تزال قوية، وهو ما يجعل العَلاقات الإيرانية مع الدولتين في مواجهة مستقبل متعرج ومتقلب.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير