إسرائيل تكشف عن موقع إيراني لتطوير السلاح النووي.. و150% تضخُّم أسعار السلع المستوردة


أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الاثنين (9 سبتمبر 2019)، أنّ بلاده رصدت مواقع إضافية في إيران يجري فيها العمل على تطوير البرنامج النووي، منها موقع لتطوير السلاح النووي في مدينة آبادا جنوب أصفهان. وعرض نتنياهو في مؤتمر صحفي صورًا للموقع، وقال: «بعد أن أدركوا أننا اكتشفنا هذه المواقع قاموا بتدميرها ببساطة».
وفي الشأن الداخلي، كشف مركز إحصاء إيران في تقرير له عن وصول تضخُّم أسعار السلع المستوردة بـ«الريال» خلال الفصول الأربعة المنتهية بربيع العام الجاري إلى 149.7%، بينما طالب 120 من نشطاء العُمّال والمعلِّمين بإعادة المحاكمة وانعقاد محاكمات علنية لجميع المعتقلين والسجناء من العُمّال والمعلِّمين والطالبات والنشطاء المدنيين، في أعقاب صدور أحكام بالسجن 110 أعوام للعُمّال المحتجّين لشركة «هفت تبه».


نتنياهو يعلن اكتشاف موقع إيراني جديد لتطوير السلاح النووي

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الاثنين (9 سبتمبر 2019)، أن بلاده رصدت مواقع إضافية في إيران يجري فيها العمل على تطوير البرنامج النووي، ومن بينها موقع لتطوير السلاح النووي في مدينة آبادا جنوب أصفهان.
وعرض نتنياهو خلال مؤتمر صحفي عقده صورًا للموقع، وقال: «بعد أن أدركوا أننا اكتشفنا هذه المواقع قاموا بتدميرها ببساطة». ولم يعطِ نتنياهو تفاصيل أكثر حول المنشأة النووية، أو كيف اكتشف الإيرانيون أن إسرائيل علمت بأمرها خلال الفترة الممتدة ما بين شهرَي يونيو ويوليو. وفي عام 2012 أعلنت إيران عن بناء منظومة للدفاع الجوي في آبادا.
وأضاف رئيس الحكومة الإسرائيلية: «أقول للطغاة في إيران إنّ إسرائيل تعلم ما تفعلون ومتى وأين، وسنواصل كشف أكاذيبكم، وسنستمر في بذل كل ما في وسعنا لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وضد سلوكياتها العدوانية في كل مكان وفي أي وقت. وأطالب المجتمع الدولي بالاستيقاظ والفهم بأن الإيرانيين يكذبون طَوال الوقت، وأن ينضمّوا إلى الولايات المتحدة وإسرائيل. إنّ السياسة المطلوبة الضغط، والمزيد من الضغط».
وتطرَّق نتنياهو في خطابه أيضًا إلى آثار اليورانيوم التي عثرت عليها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في العينات التي جمعتها من مخزن في طهران، والتي أشار إليها في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة السنة الماضية.
وجاء مؤتمر نتنياهو الصحفي على خلفية الاتصالات للتحضير للقاء المُزمع بين رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني.
صحيفة «هآرتس»

مساعد وزير العدل الإيراني: السجن 3 سنوات لمن يدخل العراق بشكل غير قانوني

قال مساعد وزير العدل الإيراني محمود عباسي، الاثنين (9 سبتمبر 2019م)، إنّ نحو 400 إيراني يقبعون في السجون العراقية منذ العام الماضي بسبب الدخول بشكل غير قانوني إلى العراق. وأوضح قائلًا: «يجب أن يمتنع مواطنونا والزائرون الذين ينوون السفر إلى العراق عن الدخول بشكل غير قانوني إلى العراق». وأضاف: «في حالة الدخول بشكل غير قانوني إلى العراق فهناك حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات في انتظار مرتكبي هذه الجريمة».
وتابع عباسي: «لقد وفَّر مسؤولو كلا البلدين دخولًا دون تأشيرات للمواطنين الذين يريدون زيارة العتبات المقدسة، ويستطيع الزوار أن يعبروا الحدود المشتركة نحو العراق عن طريق الحصول على ختم الخروج من البلاد».
وطلب عباسي من المواطنين أن يحترموا قوانين العراق وضوابطه، وأن يمتنعوا عن الدخول بشكل غير قانوني إلى هذا البلد.
وحذَّر المسؤول القضائي الزوار بشأن عدم الالتزام بقوانين العراق، وأكَّد: «يُعَدّ اصطحاب المخدرات أو الأدوية النفسية جريمة تستدعي الملاحقة الجنائية، وهناك عقوبات مغلَّظة تنتظر مرتكبيها».
وكالة «مهر»

150 % تضخُّم أسعار السلع المستوردة في إيران

أعلن مركز إحصاء إيران في أحدث تقاريره عن وصول تضخُّم أسعار السلع المستوردة بـ«الريال» خلال الفصول الأربعة المنتهية بربيع العام الجاري إلى 149.7%.
ويقول مركز الإحصاء إنّ تضخم أسعار السلع المستوردة، وفقًا للدولار الأمريكي، كان أعلى من 25% في نفس الحقبة الزمنية.
موقع «راديو فردا»

120 ناشطًا يطالبون بإجراء محاكمة علنية لعمّال «هفت تبه»

في أعقاب صدور أحكام بالسجن 110 أعوام للعُمّال المحتجّين لشركة «هفت تبه»، طالب 120 من نشطاء العُمّال والمعلِّمين بإعادة المحاكمة وانعقاد محاكمات علنية لجميع المعتقلين والسجناء من العُمّال والمعلِّمين والطالبات والنشطاء المدنيين. وجاء في البيان أنه جرّاءَ «الأحكام التي لا يمكن تصديقها بحق سجناء “هفت تبه”، اضطرب المجتمع المصدوم أساسًا من الأحكام الصادرة بحق نشطاء المرأة، لكن لم تكَد تمرّ ساعات على موجة الاحتجاجات الواسعة على هذه الأحكام حتى انتشرت على الإنترنت أخبار عن أمر رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي بإعادة المحاكمة بشكل عادل تحت إشراف رئيس ادعاء طهران». وقال البيان: «بالنظر إلى هذا الأمر، ودون أيّ فرضيات مسبقة، نطالب نحن المعلِّمين والعمّال بالتحقيق مجددًا وعلانية وإعلان نتيجة التحقيق على الأمّة بخصوص الأحكام الصادرة خلال هذه المدّة. ونطالب بالتحقيق في المطالب أدناه:
– إصدار أمر بإعادة التحقيق في ملف المعلِّمين المسجونين.
– إصدار أمر إعادة التحقيق في ملف نشطاء المرأة والمدنيين والمحامين المسجونين والطلاب والعُمّال والنشطاء الآخرين.
– لأجل تنوير الرأي العام ولرفع أي شبهة، يتعين إزالة التهمة الأمنية من الملفات أدناه، والأمر بانعقاد المحاكمات بشكل علنيّ بحضور هيئة قضائية عادلة.
– الإفراج عن كل المعتقلين سالفي الذكر حتى موعد التحقيق في ملفاتهم خلال محاكمة علنية».
موقع «إيران واير»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير