ناشطة أُصولية: البُنية التحتية لوجود المرأة في منصب الرئاسة غير متوفِّرة.. وإصابة وزير العمل الإيراني ومدير مستشفى وبعض طاقمه بـ «كورونا»

https://rasanah-iiis.org/?p=22606
الموجز - رصانة

أكَّدت الناشطةُ الأُصولية وعضو حزب ثبات الثورة آسيا كلاته، في مقابلةٍ مع وكالة «برنا» أمسٍ الإثنين، أنّ «البُنية التحتية لوجود المرأة في منصب رئاسة الجمهورية غير متوفِّرة».

وفي شأنٍ داخليٍ آخر، أعلن متحدِّث اللجنة الاجتماعية في البرلمان علي بابائي كارنامي، عن إصابة وزير العمل محمد شريعتمداري بفيروس كورونا، كما أعلن معاون حاكم أليغودرز عن إصابةِ مدير مستشفى الشهيد وليان وعددٍ من الطاقم الطبِّي أيضًا. وضربت هزّتان أرضيتان بقوة 3.2 و3.7 درجة على مقياس ريختر، مساء أمسٍ الإثنين، منطقةَ أسفراين بمحافظة خراسان الجنوبية، ومدينة بستك في محافظة هرمزغان. كما أعلن المتحدِّث باسم منظَّمة الإطفاء في بلدية أصفهان فرهاد كاوه آهنغران، أنّه تمّت السيطرةُ على حريقٍ في مزارع زاينده رود.

وعلى صعيد الافتتاحيات، رصدت افتتاحيةُ صحيفةِ «آفتاب يزد»، حقيقةَ دورِ نوّابِ البرلمان الحالي، من خلال تركِ أصلِ المُشكلات والانشغالِ بالهوامِش. فيما اهتمَّت افتتاحيةُ صحيفةِ «آرمان ملي»، بمتابعةِ الزيادةِ الراهنة لإحصائياتِ تفشِّي «كورونا»، وإشكالياتِ تراجُع الِّثقة في هذا الإطار.

أبرز الافتتاحيات - رصانة

«آفتاب يزد»: البرلمان الحادي عشر.. هل النص مهمّ أم الهوامش؟

يرصد الناشط الثقافي والإعلامي حسین طاهري ‌فرد، من خلال افتتاحية صحيفة «آفتاب يزد»، حقيقة دور نوّاب البرلمان الحالي، من خلال ترك أصل المشكلات والانشغال بالهوامش.

ورد في الافتتاحية: «أُجريت الانتخابات البرلمانية الحادية عشرة في 21 فبراير 2020م، وسجَّلت هذه الدورة أقلّ نسبة مشاركةٍ في الجولات الـ 11 لانتخابات البرلمان بنحو 43%، وطُرِحت أسبابٌ مختلفة حول الجُمود في هذه الانتخابات. تسبَّبت بعضُ حالات رفض الصلاحية، والمُشكلات الاقتصادية والمعيشية، ويأسُ الناخبين من الإصلاحيين، في أن يتمكَّن نوّابُ التيّار الأُصولي من السيطرة على البرلمان لمدَّة أربع سنواتٍ قادمة بأقلّ عددٍ من الأصوات. بدأ البرلمان الحادي عشر من مايو 2020م بشعار مكافحة الفساد والشفافية، بينما لم يكُن لغالبية نوّاب هذه الدورة سجلٌّ نيابيٌ سابق، ولم يكُن كثيرٌ منهم على درايةٍ بأدبيات عمل البرلمان واللوائح الداخلية، وكيفية عمل اللجان.

في يوم عملهِم الأوّل في مجلس الأُمّة، أقسمَ نوّابُ البرلمان الحادي عشر على عدم التواني في بذل أيّ جُهدٍ لحلّ مشاكل الشعب؛ وكانت من أوائل الخُطط المطروحة في البرلمان الحادي عشر «خُطَّة السُكّان والارتقاء الأُسري في موضوع الإنجاب»، ولا تزال هذه الخطَّة في اللجنة الثقافية بالبرلمان، ولم تصل بعد لجلسةٍ عامَّة في البرلمان. كانت الخُطَّة الثانية «خُطَّة شفافية أصوات نوّاب البرلمان»، والتي من المُقرَّر أن تكون على جدول أعمال الجلسات العامَّة قريبًا.

في خطوتهم الاقتصادية الأولى، طالبَ النوّاب بالشفافية في الإحصاءات الاقتصادية التي يُقدِّمها رجالُ الاقتصاد في الحكومة. في خضمّ الارتفاع الحادّ في أسعار المساكن والإيجارات، دعا النوّابُ المُنتخبون إلى مزيدٍ من السيطرة من جانبِ المسؤولين الحكوميين في هذا الصدد؛ وفيما يتعلَّق بفوضى سوق العُملة الصعبة، طالبت اللجنةُ الاقتصادية بالبرلمان المسؤولينَ المعنيين بتقديم حلولٍ لاستقرار سوق الصرف.

من بين الخُطط البرلمانية الأُخرى، يُمكن الإشارة إلى «خطَّة مكافحة احتكار المساكن» و «خطَّة تنظيم السيّارات»، ومن المُقرَّر أن يتم الانتهاءُ منها ومناقشتها في جلسةٍ مفتوحة بالبرلمان قريبًا. وربما يُمكن اعتبارُ أهمّ خطوةٍ اقتصادية للبرلمان هي تقديمُ «حزمةِ اقتصادٍ شعبية» في خمسةِ محاور. الخُطَّة التي لا تتوفَّر معلوماتٌ دقيقة حول كمِّها وكيفِها وطريقةِ تنفيذها.

وعلى صعيد السياسة الخارجية، اعتبرت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان تفعيلَ آلية الزناد غير قانوني، ودَعت وزيرَ الخارجية محمد جواد ظريف إلى إيلاءِ المزيدِ من الاهتمام للعلاقات مع الجيران، من خلال تغيير دبلوماسيةِ الوزارة الخاضِعة لقيادته.

للأسف، لم يتمكَّن البرلمان في الأشهُر القليلة الماضية من تقديم سجلٍّ مقبول، وفي ظلّ وضعٍ يكون فيه الشاغل الرئيسي للشعب هو المشاكل الاقتصادية والمعيشية، قام عددٌ من البرلمانيين -بدلًا من المساعدة في حلّ المشاكل الحقيقيةِ للبلد- بتأجيج الانقسامات الحزبية والسياسية التي لم تجلب سوى الأذى والضرر، ولم تعُد بالمنفعةِ على الناس.

في الوقت الحالي، بينما تواجهُ إيران عقوباتٍ اقتصاديةً شديدةً من جهة، وتكافحُ من جهةٍ أُخرى تفشِّيَ فيروس كورونا، والتضخُّمَ الجامح، وانخفاضَ قيمة العُملة الوطنية وآلافَ المشاكل الأُخرى الكبيرة والصغيرة، دخل عددٌ من نوّاب البرلمان الحادي عشر -بدلًا من القيام بعملهم الأساسي المُتمثِّل في التشريع لمساعدة الحكومة والشعب- في قضايا هامشية، ويحاولون تضليلَ الرأي العام.

والآن من الأفضل للقلقين الذين وضعوا حلّ المشاكل وهمومَ الشعب الاقتصادية أولويتهُم الرئيسية، أن يُجيبوا بعد مرور خمسة أشهر من عُمر البرلمان الثوري من أجل التوضيح:

ألم يكُن من المُمكن أن يقوم النوّابُ المُهمَّشون بالاستخدام الصحيح للأدوات القانونية، وتصميم واعتماد مشاريع قوانينَ مختلفة تُجبر الحكومة على اتّخاذ تدابير لتحسين وضع الناس، بدلًا من اختلاق أجواء، وإهانة المسؤول التنفيذي الأعلى في البلاد؟

بينما تُعاني إيران من مشاكل اجتماعية واقتصادية؛ ما الذي حقّقهُ النوّابُ لناخبيهم، وما الخُطوات التي اتّخذوها لحلّ مشاكلهم؟ في هذه الأوضاع، هل تتّسقُ زيارات الرئيس ونوّاب البرلمان للمحافظات مع حلّ مشاكل الشعب، أم هي مجرَّد لفتةٍ سياسية؟ بغضِّ النظر عن الدافع الحقيقي للقلِقين الذين يتحدَّثون من مُنطلق الرحمة أو التحيُّز، يجب أن يعلم ممثِّلو الأُمّة المُنتخّبون أنّ جزءًا من نقاط الضعف والقصور الموجود يقعُ على عاتق الحكومة، لكنّ الجزءَ الأهمّ يعود إلى تقصير النوّاب في أداء واجباتهم القانونية. لذلك يُتوقَّع من النوّابِ بدلًا من التهميش والزيارات الاستعراضية في ظلّ هذه الظروف، أن يقضوا وقتهم وطاقتهم في خدمةِ الشعب وحلِّ مشاكلِهم، من خلال تصميم واعتماد لوائح مختلفة، واستخدام الأدوات القانونية بشكلٍ صحيح».

«آرمان ملي»: زيادة إحصائيات «كورونا» في ظل تراجُع الثقة

تهتمّ افتتاحية صحيفة «آرمان ملي»، عبر كاتبِها عالم الاجتماع أمير محمود حريرتشي، بمتابعة الزيادة الراهنة لإحصائيات تفشِّي «كورونا»، وإشكاليات تراجُع الثقة في هذا الإطار.

تقول الافتتاحية: «يُظهر حديث وزير الصحَّة خلال الأيّام القليلة الماضية وطلب المساعدة من الحكومة والشعب للسيطرة على كورونا، الوضعَ الذي نحنُ فيه مقارنةً بالدول الأُخرى، وفي هذه الأثناء لم يلتفت أحد (حكومةً وشعبًا) لهذه التحذيرات. خلال الأشهر الثمانية الماضية من انتشار فيروس كورونا في إيران، كان الجميع يصرخون بأنّه يجبُ على الناس ارتداءُ الكِمامات، ويجبُ عليهم مراعاةُ التباعُد الاجتماعي، وتجنُّب التواجُد في الأماكن المزدحمة، وعدمُ السفر، وما إلى ذلك، لكن لم يأخُذ أحدٌ هذه التحذيرات على محمل الجدّ. حقيقةُ أنّ الناس لا يستمعون إلى تحذيرات الخُبراء والمسؤولين على النحو المطلوب، قد يكون لها أسبابٌ مُختلفة.

لسنواتٍ عديدة، لم يكُن للتفكير التنظيمي والنقابي والمدني مكانٌ بين الناس، ولا يتمّ منح قوّةٍ لهذا الفِكر. في ظلّ غياب هذا الدعم من المجتمع المدني، نرى أيضًا على الجانب الآخر من القضية أنّ العقوبات الظالمة ونقصَ الأدوية والمشاكل التي تلت ذلك، وانخفاضَ الإيرادات الحكومية وما شابهَ ذلك، قد خلقَ عمليًّا وضعًا معقَّدًا لإيران؛ ومع ذلك، إذا أردنا مقارنةَ وضعِ تفشِّي فيروس كورونا في إيران بالوضع الحالي للدول الأُخرى التي تمتلكُ إمكاناتٍ ومواردَ أفضل، أعتقدُ أنّ إدارة انتشار الفيروس في إيران لم تكُن بهذا السوء؛ ومع ذلك، من المهمّ ذكرُ نقطةٍ واحدة في التحليل الاجتماعي لهذه القضية: ما نواجهُه هو ضربةٌ أصابت ثقةَ الجمهور وأملهُ. يُمكن أن يكون هذا عمليًّا سببَ انخفاض مستوى الامتثال للبروتوكولات الصحِّية في إيران. أقصدُ بإلحاقِ الضرر بثقةِ الجمهور وأملِه مجموعة من الأحداث، مثل يأس الشعب في الانتخابات، وعدم التعامُل مع الأسباب الجذرية للفساد، كما يتوقَّعُ الجميع.

والآن بعد أن واجهت إيران مِثل هذه الأزمة، أصبحَ النضالُ الأساسي ضدّ أيّ شيء يُهدِّد صحَّةَ المواطنين ومصالِحهم وبيئتهم أولويةً أكثرَ من أيّ وقتٍ مضى. من الضروري الآن محاربةُ أيّ تربُّح، سواءٌ في ظلّ العقوبات أو في ظلّ انتشار كورونا، لِيرى الشعب نتائجه. في الواقع، حان الوقت لبناء الثقة، وما نراه من عدم مراعاة الشعب للبروتوكولات يدُلّ على يأسهم. صحيحٌ أنّه من واجب الناس اتّباعُ جميع البروتوكولات التي أوصى بها الخُبراء، لكن في المواقف التي يشعرُ فيها الناس باليأس، فإنّهم ينظرون فقط إلى مصالحهم الشخصية، ولا تُعَدُّ صحَّة ومصالح المواطنين الآخرين مهمَّةً بالنسبة لهم. يجبُ التعامُل مع هذه المسألة بلغةٍ مدنيةٍ وناعمة، وقد يكون الاهتمام بالإمكانات الثقافية والموسيقية على وجهِ الخُصوص حلًا للمشكلة. إذا كان الناس يقومون بعملٍ يبعثُ على الأمل في الفضاء الإلكتروني، فيجبُ على الإذاعة والتلفزيون تقديمُ ودعمُ هذه التحرُّكات، وليس مواجهتها. بالإضافة إلى تشجيعِ الناس على الانخراطِ في الأنشطة الفنية والثقافية، يُمكن تعليمُهم مسؤوليةَ المواطن الفعَّالة في الحفاظِ على الصحَّة. إذا رأى الناس نتائج مكافحة الفساد واعتقدوا أنّ المسؤولين يُريدون مصلحتهم، سيتمُّ عندئذ رأبُ صدعِ الثِّقة».

أبرز الأخبار - رصانة

ناشطة أُصولية: البُنية التحتية لوجود المرأة في منصب الرئاسة غير متوفِّرة

ناشطة أُصولية: البُنية التحتية لوجود المرأة في منصب الرئاسة غير متوفِّرة

أكَّدت الناشطة الأُصولية وعضو حزب ثبات الثورة آسيا كلاته، في مقابلةٍ مع وكالة «برنا» أمسٍ الإثنين (26 أكتوبر)، أنّ «البُنية التحتية لوجود المرأة في منصب رئاسة الجمهورية غير متوفِّرة».

وقالت كلاته: «نحن بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الوقت لاستكمال سياقات وجود المرأة في منصب رئاسة الجمهورية، قد يكون هناك حديثٌ عن وجود نساءٍ في الرئاسة، لكن البُنية التحتية غير متوفِّرة. بصرف النظر عن هذه الحالات، لم أتوصَّل إلى استنتاجِ هل ستُصبح المرأة رئيسةً للجمهورية أم لا؛ لأنّ السياقات اللازمة قد تكون متوفِّرةً في المجتمع، بما في ذلك السياقُ الثقافي، لكن بالنّظر إلى كُلّ الانشغالات والسِمات الشخصية التي تتمتَّع بها، هل تستطيعُ المرأة أن تتحمَّل مسؤوليات منصب رئيس الجمهورية؟».

 وأضافت: «لقد تحدَّث المُرشد أيضًا عن هذا الأمر من قبل، وقال إنّه يجبُ أن تكون المرأة موجودةً في المناصب الحكومية، لكن يجبُ أن تكون متواجدةً أكثر في الأماكن التي تحتاج لوجود المرأة فيها، وأن تُتابع مطالبَ واحتياجات النساء. في الوقت الحالي، لم أستوعب حقيقةَ أن تتولَّى المرأة مناصبَ تتوافقُ مع خصائص الرجل».

 وتابعت: «تتوافق بعض المناصب والمواقع مع روح الرجل، ويمكن للروح الذكورية القيامُ بالمهام التي تمّ تحديدُها لهذا المنصب وتنفيذها. لذلك يُمكن للمرأة أن تكون في مكانٍ تُتابع فيه احتياجات المرأة في المجتمع».

 وفي ردّها على وجود نساءٍ في المجتمع لديهن خلفية وزارية في سجلِّهن مثل مرضية وحيد دستجردي، وهل لمثلها أن تنشط في منصب الرئاسة، قالت الناشطة الأُصولية: «أظهرت مرضية دستجردي قُدراتها في وزارة الصحَّة، لكنّها تركت عمليًّا جزءًا من حياتها. نقطةٌ أُخرى هي أنّ منصب رئاسة الجمهورية واسعٌ جدًا مقارنةً بمنصب الوزارة، كما أنّ كلَّ وزيرٍ يختلف عن وزيرٍ آخر، فعلى سبيل المثال تختلفُ وزارة الداخلية عن وزارة الصحَّة».

واختتمت: «إنّني بالطبع مبتدئةٌ جدًّا في العمل، وقد توصَّلت في الوضع الحالي إلى استنتاجٍ مفادُه أنّ بعض الوظائف قد لا تكون مناسبةً للمرأة».

وكالة «برنا»

إصابة وزير العمل الإيراني ومدير مستشفى وبعض طاقمه بـ «كورونا»

إصابة وزير العمل الإيراني ومدير مستشفى وبعض طاقمه بـ «كورونا»

أعلن متحدِّث اللجنة الاجتماعية في البرلمان علي بابائي كارنامي، عن إصابة وزير العمل محمد شريعتمداري بفيروس كورونا، كما أعلن معاون حاكم أليغودرز عن إصابة مدير مستشفى الشهيد وليان وعددٍ من الطاقم الطبِّي أيضًا.

وقال كارنامي: إنّ سبب عدم عقد الاجتماع المشترك للجنة الاجتماعية في البرلمان مع شريعتمداري وزير العمل هو مرضُه، وتقول المتابعات إنّ غياب الوزير عن الاجتماع يأتي نتيجةَ احتمال إصابته بكورونا، وهو حاليًّا في الحجر المنزلي فعلًا، حتّى تظهر نتيجةَ فحصِه الطبي.

من جانبه، ذكر معاون حاكم أليغودرز علي أصغر صفري راد، أنّه «تمّ تشميع 30 متجرًا ومؤسّسةً ماليةً وائتمانية في أليغودرز»، وأشار إلى الوضع الفائق الخطورة وقرارات هيئة مكافحة كورونا في مناقشة إغلاق الأعمال 2 و3 و4، وأعلن عن بدء القيود اعتبارًا من أمسٍ الإثنين، وقال: «حاول عددٌ من التُجّار دون اهتمامٍ بصحَّة الناس إعادةَ فتحِ متاجِرهم التي تمّ تشميعُها».

وأوضح صفري راد أنّ سِعة مستشفيات أليغودرز ممتلئة، وأضاف: «للأسف، أُصيب مدير مستشفى الشهيد وليان وعددٌ من الطاقم الطبِّي بفيروس كورونا»، كما طلب من الناس اتّباع النصائح الصحِّية والبقاء في المنزل قدر الإمكان.

وفي نفس السياق، أكَّد رئيس جامعة تشهارمحال وبختياري للعلوم الطبِّية مجيد شيراني، مساء أمسٍ الإثنين، أنّ مقاطعتي شهركرد وبروجن من بين المقاطعات التي تعاني من أزمةٍ في إيران فيما يتعلق بتفشِّي الفيروس؛ وأشار إلى القيام بـ 40 ألف عمليةِ أخذِ عينة في تشهارمحال وبختياري، وقال: «من بين هذا العدد، كانت هناك 13246 حالةً إيجابية بشكلٍ مؤكَّد حتّى الآن».

وكالة «نادي المراسلين الشباب» + وكالة «مهر» + وكالة «إيرنا»

هزّتان أرضيتان بقوّة 3.2 و3.7 تضربان أسفراين وبستك

هزّتان أرضيتان بقوّة 3.2 و3.7 تضربان أسفراين وبستك

ضربت هزّتان أرضيتان بقوة 3.2 و3.7 درجة على مقياس ريختر، مساء أمسٍ الإثنين، منطقةَ أسفراين بمحافظة خراسان الجنوبية، ومدينة بستك في محافظة هرمزغان.

ووقعت الهزّة في بستك عند الساعة 20:58 مساء أمس، ولم تَرِد تقارير عن الخسائر في الموقعين.

وكالة «مهر»

السيطرة على حريق في مزارع زاينده رود بأصفهان

أعلن المتحدِّث باسم منظَّمة الإطفاء في بلدية أصفهان فرهاد كاوه آهنغران، أنّه تمّت السيطرة على حريقٍ في مزارع زاينده رود.

وقال آهنغران إنّه تمّ الإبلاغ عن اندلاع حريقٍ على طريق زاينده رود الذي يقعُ في مزارع المنطقة، وتمكَّن رجال الإطفاء من السيطرة على الحريق في فترةٍ قصيرة، ولا يزال التحقيق جارٍ عن أسباب الحادث.

وكالة «مهر»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير