إعدام معتقل سياسي ومزارعو أصفهان: اتركوا سوريا والتفتوا لنا

في افتتاحيَّات صحف اليوم، استبعدت “ستاره صبح” أن تستهدف الولايات المتَّحدة أماكن يوجد فيها الرُّوس داخل سوريا، وترى أن على إيران أن تكون حذرة، وأن لا تنخدع بحلفائها في المنطقة خصوصًا الحليف الروسي. أما “روزان” فحاولت فهم أسباب الأزمات الاقتصادية في إيران، مؤمنة بأن المسألة تأخذ جانبًا أمنيًّا وسياسيًّا إلى حدٍ كبير. وفي ما يتعلق بـ”صداي إصلاحات” وافتتاحيتها اليوم فقد ناقشت انتخاب عبد الله جاسبي لبلدية طهران بعد استقالة نجفي، وتعتقد أنه في حال أصبح رئيسًا فستحدث كوارث وإشكاليات عِدة.
وخبريًّا كان أبرز ما جاء في المواقع والصحف الفارسيَّة: تأييد المحكمة العُليا حكم إعدام معتقَل سياسي، واعتقاد برلماني أن هبوط سعر التومان مرتبط إلى حدٍّ كبير بالقضايا الدوليَّة في الوقت الحاليّ، بجانب زعم مرجع تقليد أن هذا الهبوط ليس سوى مؤامرة خفيَّة، إضافةً إلى احتجاج مزارعي أصفهان وأسرهم مساء أمس للمرة الخامسة على تجفيف النِّظام للموارد المائية مردِّدين شعار “اتركوا سوريا وفكروا فينا”، كذلك تَجمّع عشرات النشطاء الإيرانيّين أمام السفارة الإيرانيَّة في لندن دعمًا لاحتجاجات الأسبوع الماضي بمنطقة الأحواز.


“ستاره صبح”: خداع الروس
تتطرق صحيفة “ستاره صبح” في افتتاحيتها لهذا اليوم إلى تصاعد التوتر بين أمريكا وروسيا، وتستبعد الافتتاحية أن تستهدف الولايات المتحدة الأماكن التي يوجد فيها الروس داخل سوريا، وترى أن على إيران أن تكون حذرة، وأن لا تنخدع بحلفائها المتشددين في المنطقة ولا بروسيا.
تقول الافتتاحية: “لا يبدو أن أمريكا ستستهدف المواقع الروسية بشكل مباشر، وإذا ما اشتعلت حرب فمن المرجّح أن تستهدف أمريكا المواقع السورية بالدرجة الأولى ومن ثمّ الإيرانية، ويبدو أن احتمالية مهاجمة أمريكا للمواقع الإيرانية أيضًا ضعيفة، لكن في حال هاجمت المواقع الروسية فلا شكّ أن تطورًا مهمًّا سيحدث، وذلك لأن القوى العظمى لم تدخل في نزاع مباشر منذ الحرب العالمية الثانية حتى اليوم، كما تشير الأدلة إلى أن روسيا لم تجهّز نفسها لمواجهة مع أمريكا، وقد حدث هذا في الماضي عندما قُتل عشرة من الجنود الروس في دير الزور ولم تُبدِ روسيا أي ردّ فعل إزاء أمريكا”.
وتشير الافتتاحية إلى أن إيران في هذه الأثناء يجب أن تنتهج الحذر، لأن أحد الأهداف الأمريكية هو تهديد المصالح الإيرانية، وتضيف: “في الوقت الرّاهن يريد الأمريكيون والعرب وحتى الأتراك من إيران أن تخرج من سوريا، وليس من المستبعد هنا أن يحدث اتِّفاق بين أمريكا وروسيا، تقوم بموجبه أمريكا بمهاجمة المواقع الإيرانية، وتطلب روسيا من إيران إثر ذلك الخروج من سوريا”.
وبذلك تعتقد الافتتاحية أن إيران يجب أن لا تنخدع بحلفائها المتشددين في المنطقة ولا بدعم روسيا الشفهي، وأن تدع روسيا تتخذ الخطوة الأولى في حال تقرر القيام بعملٍ ما، وتردف في ختامها: “لا يجب أن تنخدع إيران بالتيارات المتشددة الداخلية والإقليمية، الذين يظهرون بمظهر الأصدقاء لإيران، أو أن تقع أسيرة لأوهام دعم روسيا لها في مواجهة إسرائيل أو أمريكا، فالأوضاع تتخذ منحنى خطرًا، وهناك تهديد محتمل لأمننا القومي وسيادتنا، والمنطقة توشك على أن تشهد أحداثًا مهمّة مثل احتمالية خروج أمريكا من الاتِّفاق النووي، وفرض عقوبات جديدة على إيران، وانتقال السفارة الأمريكية إلى القدس، وهجمة عسكرية أمريكية على سوريا، ومجموع هذه الأحداث من شأنه تعقيد الأوضاع كثيرًا بالنسبة إلى إيران”.

 “روزان”: أسباب عدم الثقة بالمستقبل
تناقش صحيفة “روزان” من خلال افتتاحيتها لهذا اليوم الأسباب الكامنة وراء الأزمات الاقتصادية في إيران، وتذكر أن السبب هو بالدرجة الأولى أمني، وأن المسؤولين إذا أرادوا حل هذه المشكلات، ومنها قضية شراء العملة الصعبة والذهب، فيجب عليهم أن لا يحصروها في الاقتصاد، وأن يهتموا بالأبعاد السياسية والاقتصادية في نفس الوقت.
تقول الافتتاحية: “يجب على المسؤولين أن يعلموا بأن أي إجراء أو فعل أو تصريح له تبعاته الاقتصادية، وبالنظر إلى وجود مواقع التواصل الاجتماعي فإن أي تصريح سينتشر ويُفسَّر بسرعة، وهذه التفاسير والنقاشات ستؤثر على معنويات وسلوكيات وتوجّهات وآمال المجتمع، وهنا فإننا نواجه عدم انضباط في القول والفعل من قِبل المسؤولين تجاه الإيرانيين في الداخل والعالم في الخارج، وكان لذلك أثر سلبي”.
الافتتاحية تشير كذلك إلى أن أجواء الإحساس بانعدام الأمن جعلت الإيرانيين يفقدون ملجأهم، لذا فهم يسعون للحصول على ملجأ جديد، ولهذا أصبحت القضايا الاقتصادية هي الملجأ، وترى أن الدافع وراء ما يجري على الساحة الاقتصادية أمرٌ لا علاقة له بالاقتصاد، وتُكمل: “إن إصدار الأحكام الجائرة، وقضايا من قبيل الانتحار في السجون واعتقال أستاذ إحدى الجامعات بتهمة التجسس، الذي لم يُقنع حتى المجتمع الجامعي، ولم يتمكّن المسؤولون المعنيون أيضًا من إقناعهم، وكلها أمور تسببت بظهور الإحساس بعدم الأمن”.
وترى الافتتاحية أن هذا الإحساس تنامى مع مرور الزمن مع تنامي سعر الدولار وانخفاض قيمة العملة الإيرانية، وتمضي مختتمة حديثها قائلةً: “إذا درسنا هذه القضية من وجهة نظر الناس، فسنجد أن سببها انعدام ثقتهم بالعملة الوطنية، أي إنهم أخذوا يستبدلون عملة أجنبية بها لأنهم يشعرون بأن العملة الأجنبية ستحافظ على قيمتها، وهذه الظاهرة بدأت منذ أن فُقدت الثقة بالبنوك والمؤسسات المالية، لذا فهم يشعرون بأن تحويل مدّخراتهم إلى عملة صعبة والاحتفاظ بها سيكون أكثر أمانًا، وهنا تكمن أسباب انعدام الثقة بالمستقبل”.

 “صداي إصلاحات”: انتخاب جاسبي يعني هزيمة الإصلاحات
ترى افتتاحية صحيفة “صداي إصلاحات” أن انتخاب عبد الله جاسبي، الذي سبق له أن كان رئيسًا جامعة “أزاد” وترشّح مرة لرئاسة الجمهورية، ورئيسًا لبلدية طهران، سيكون بمثابة خطأ آخر من قبل مجلس مدينة طهران، ولن يمكن تعويضه، لأن انتخابه سيثير مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية لبلدية طهران، ففريقه لم يحقق حتى الآن أي نجاح، كما أنه قال قبل ذلك بأنه أصوليّ وسيبقى كذلك.
تقول الافتتاحية: “لم يستمع رجال مجلس مدينة طهران للتحذيرات والتوصيات، واستمروا في عملهم الذي تشوبه السياسة، وقد وصّت مختلف التيارات الإصلاحية وحتى الأصولية أعضاء المجلس بأن لا يخربوا مدينة طهران، أو أن لا يجعلوا على الأقل الأمور تصبح أسوأ مما هي عليه، لكنهم لم يصغوا، وهم يتشاورون الآن لاختيار رئيس بلدية إصلاحي بشكل عجول، وقد سمعنا أن بعض الإصلاحيين يرغبون في تنصيب عبد الله جاسبي، الورقة الإصلاحية المحروقة، لهذا المنصب”.
الافتتاحية أشارت كذلك إلى أن بعض الإصلاحيين يرون أن قدرات عبد الله جاسبي الفنية والتنفيذية مناسبة لهذا المنصب، لكنها ترى أن الإصلاحيين ليسوا جماعة واحدة، وتُكمل مختتمةً: “على الرغم من أن الإصلاحيين يسيطرون على مجلس مدينة طهران بالكامل، فإن كل جماعة من جماعاتهم المختلفة، مثل حزب عمال البناء واتحاد الشعب وندا وبعض المقربين من محمد رضا عارف، تحاول أن يكون رئيس البلدية مقربًا منها”.


الإعدام لمعتقَل سياسيّ

أيّدت المحكمة العُليا حكم الإعدام الصادر بحقّ المعتقل السياسي رامين حسين بناهي الذي يقبع حاليًّا في السجن المركزي بمدينة سنندج. ووَفْقًا لمنظَّمات حقوقيَّة فإن رامين “تَعرَّض لتعذيب شديد طوال فترة سجنه، بعد أن اعتُقل في يوليو الماضي بسبب عضويته في حزب الكوملة الكردي”. وحسب الدستور الإيرانيّ فإن حكم الإعدام يكون مرتبطًا بالأشخاص الذي يرتكبون ما يُسَمَّى بـــــ”مناهضة النِّظام بشكل مسلَّح”، وهو الاتهام الموجَّه إلى رامين والذي أنكره.
وكان الحرس الثوري الإيرانيّ اعتقل حسين بناهي في شهر يوليو 2017م برفقة ثلاثة أعضاء آخرين بحزب الكوملة الكردي، وأعلن محاميه أنه لم يكُن بحوزته أي أسلحة. ويُذكر أن وزارة الخارجية الأمريكيَّة انتقدت مِرارًا في تقريرها السنوي طوال السنوات الأخيرة عنف النِّظام الإيرانيّ في التعامل مع الأقلِّيَّات العرقية والدينية والمعتقلين.
(موقع “صوت أمريكا فارسي”)

مزارعو أصفهان: اتركوا سوريا وفكروا فينا

احتشد مزارعو أصفهان وأسرهم مساء أمس احتجاجًا على تجفيف النِّظام للموارد المائية، ونظّموا مسيرات في الشوارع والميادين العامَّة، مردِّدين هتافات من قبيل “اتركوا سوريا وفكروا فينا”، ومشيرين إلى المشكلات الموجودة بسبب عدم حصولهم على حصتهم في الماء، كما وردِّدوا شعار “اليوم يوم عزاء.. وحياة المزارع في الهواء”. وكان المتحدث الرسميّ باسم السُّلْطة القضائيَّة غلام محسين محسني إجئي، طالب المزارعين المحتجين في أصفهان سابقًا بأن لا يسمحوا للانتهازيين بالاصطفاف معهم والمساس بحقوقهم.
يُذكر أن هذه الاحتجاجات تُعتبر الخامسة في أقلّ من شهر، كما قاطع المتظاهرون قبل فترةٍ وجيزة خطيب الجمعة هاتفين بــ “الحكومة كـاذبة”.
(موقع “راديو فردا”)

تاجزاده: رفع الإقامة الجبرية لن يسبِّب مشكلات أمنية

طالب الناشط السياسي الإصلاحي مصطفى تاجزاده، الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني بـ”تشكيل اجتماع للمجلس الأعلى للأمن القومي لمناقشة رفع الإقامة الجبرية واتخاذ قرار وإرساله إلى المرشد للبَتّ فيه”، وقال: “إن رفع الإقامة الجبرية لن يشكل أي مشكلات أمنية على إيران، بل سيُسهِم في تعزيز الوحدة الوطنية وبثّ الأمل في المجتمع”.
وكان علي مطهري، نائب رئيس البرلمان، طالب في رسالة إلى رئيس السُّلْطة القضائيَّة آملي لاريجاني، باتِّخاذ إجراءات عاجلة لإلغاء الإقامة الجبرية. وكتب مطهري في رسالته تلك: “باستعراض المادَّة 113 من الدستور فإن رئيس الجمهورية هو المسؤول عن تنفيذ الدستور، وحين يكون إجراء مثل الإقامة الجبرية على عكس المبادئ 32-37 من الدستور، فمن واجبه الدفاع عن الحقوق المدنية للشعب”.
نائب رئيس البرلمان أكَّد أيضًا أن “لبعض المسؤولين رأيًا إيجابيًّا في ما يتعلق برفع الإقامة الجبرية”، مشيرًا إلى أن “رفع الإقامة الجبرية سيؤدِّي إلى تقوية الوحدة الوطنية، فالخاضعون لها عاشوا أيام الثورة وموالون للنظام”.
(موقع “فرارو”)

تَجمُّعات أمام سفارة إيران بلندن لدعم احتجاجات الأحواز

تجمع عشرات النشطاء الإيرانيّين أمام السفارة الإيرانيَّة في لندن دعمًا لاحتجاجات الأسبوع الماضي بمنطقة الأحواز، وقال وجدان عفراوي الناشط السياسي وأحد منظَّمي التجمع: “بجانب النشطاء الإيرانيّين، شاركَت العرقيات المختلفة كالأكراد والبلوش والأتراك”، لافتًا إلى أن “المتجمهرين أدانوا كذلك الاعتقالات والإعدامات في مناطق إيران المختلفة”.
وخلال الأسابيع الماضية شهدت غالبية المدن الأحوازية تظاهراتٍ بسبب إهانة برنامج تليفزيوني للقوميَّة العربية، وقد أسفرت هذه التظاهرات عن اعتقال عشرات.
(موقع “إيران إنترناشيونال”)

 برلماني: هبوط العملة مرتبط بالقضايا الدوليَّة

اعتقد محمد مهدي مفتح، المتحدث الرسميّ باسم لجنة تخطيط الميزانية والمحاسبات بالبرلمان، أن “هبوط سعر التومان مرتبط إلى حدٍّ كثير بالقضايا الدوليَّة في الوقت الحاليّ”، وأضاف: “وَفْقًا للمتغيرات الاقتصادية الحاليَّة فإن من الصعوبة بمكان تقديم تفسير دقيق لِمَا يحدث في السوق”.
وفي سياق متصل قال مرجع التقليد الشيعي مكارم الشيرازي، إن “الأحداث التي وقعت هذه الأيام بشأن العمل والأحوال الاقتصادية، تتغير وتتطور كل ساعة بشكل غير متوقَّع”، ومضى زاعمًا أن “هذا كله يشير إلى وجود مؤامرة وممَّا لا شكّ فيه أن يدًا تقف خلف هذا الموضوع”.
يأتي ذلك بعد أن انخفض سعر العملة الإيرانيَّة أمام الدولار خلال الأيام الماضية إلى مستوى غير مسبوق في تاريخ إيران إذ تجاوزت قيمة الدولار الواحد 5.5 ألف تومان إيرانيّ، ويُعتبر هذا الانخفاض الثاني خلال شهرين، إذ تَدنَّى التومان إلى الحدّ ذاته في بدايات فبراير الماضي، مِمَّا دعا قوى الأمن إلى التدخُّل وشنّ حملات مداهمة في سوق الصرافة وسط طهران، واعتقال عشرات المتهمين بالتلاعب في سوق النقد، حسب وسائل إعلامية.
(وكالة “خانه ملت”، وموقع “خبر وان”)

كمالوندي: الاتِّفاق النووي يُسهِم في الاستقرار الدوليّ

ذكر بهروز كمالوندي، المتحدث الرسميّ باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانيَّة، أنه “إذا تَعرَّض الاتِّفاق النووي للتهديد فستكون العواقب وخيمة على كل الحكومات والأنظمة الدولية”، وأضاف على هامش ملتقى التعاون النووي الدولي بين إيران والصين المنعقد في العاصمة الصينية بكين، أن “التنفيذ الناجح للاتِّفاق النووي، سيؤدّي إلى تعميق السلام والاستقرار في المجتمع الدولي، وأن هذا الأمر سيتطلب التزام الأطراف كافة دون أي استثناء في المجالات القانونية والفنية والمالية المختلفة” وفق زعمه.
المتحدث الرسميّ باسم منظَّمة الطاقة الذرية الإيرانيَّة أشار إلى أن “نية إيران في استخدام الطاقة النووية لا تتجاوز الأمور السلميَّة”، ويُذكَر أن ملتقى التعاون النووي الدولي بين إيران والصين، قد بدأ أعماله مساء أمس في بكين بحضور خبراء وعلماء البلدين في مجال الطاقة النووية وممثلين عن دول مجموعة 5+1. وينعقد هذا الملتقى استمرارًا لسلسلة الاجتماعات الدولية للتعاون في مجال الطاقة النووية السلمية، وسبق أن انعقد في بروكسل وموسكو وأصفهان.
(موقع “برس توداي”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير