اتهامات لجهانغيري بالتآمر ضد هاشمي.. ووكيلي يطالب روحاني بإدارة أزمة الفيضانات بنفسه


اتهمت مصادرُ إسحاق جهانغيري النائبَ الأول لرئيس الجمهورية، بالوقوف خلف ما وصفته بـ«المؤامرة القذرة» ضد محافظ غلستان مناف هاشمي الذي كان قد عزله من منصبه إثر غيابه عن أعمال إغاثة المتضررين من الفيضانات التي تشهدها المحافظة، بسبب وجوده خارج البلاد.
وفيما طالب عضو الهيئة الرئاسية البرلمانية محمد علي وكيلي، رئيس الجمهورية حسن روحاني، بإدارة الأزمات الأخيرة المتمثلة في الفيضانات التي ضربت عددًا من المحافظات الإيرانية، ومراقبة تطوراتها، لافتًا إلى أن البعض أشار إلى ضعف عقيدة إدارة الأزمة، شدّد النائب الأول لرئيس الجمهورية على ضرورة تأهُّب المسؤولين في طهران، إثر تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية باحتمالية هطول أمطار شديدة على العاصمة، وقال: «يجب أن نحافظ على طهران بكل ما أوتينا من قوة».


تحذيرات من أمطار شديدة على طهران

شدّد إسحاق جهانغيري، النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية، أمس الاثنين، على ضرورة تأهُّب المسؤولين في طهران، إثر تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية من احتمالية هطول أمطار شديدة على العاصمة، وقال: «يجب أن نحافظ على طهران بكل ما أوتينا من قوة». ووفقًا لوكالة أنباء «إيسنا»، أشار جهانغيري إلى عقد اجتماع لهيئة إدارة الأزمات بمحافظة طهران، بعد أن أعلنت هيئة الأرصاد تحذيرها حول هطول أمطار شديدة في طهران.
وأكّد النائب الأول للرئيس الإيراني أن من المحتمل أن يضرب السيلُ المدينة، مشددًا على ضرورة أن يكون المديرون على أهبة الاستعداد، محذّرًا من أنه في حال حدوث فيضان في طهران فستكون الكارثة عميقة للغاية. وكتب نائب رئيس منظمة حماية البيئة كاوه مدني على «تويتر»: «نصيحة هامة لساكني طهران: لقد أُغلِقَت ست بوابات من أصل سبعة مجارٍ مائية (نهيرات صغيرة) موجودة شمال المدينة بسبب عمليات البناء الحضرية، وقد انحرف مسار قنوات المياه إلى قناتين، الشرقية مجيديه والغربية شهرآرا، ويجب الابتعاد عن مسارات السيل، ومن بينها فقط النهر الغربي كن خلال أيام الأمطار الغزيرة».
وأعرب النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية عن أمله في تقليل الخسائر قدر المستطاع عبر الاستعداد في حال وقوع السيل.
من جانبه، أكد محافظ طهران أنوشيروان محسني بندبي، استعداد جميع فرق الإغاثة في جميع أنحاء المحافظة للتدخل في حالة وقوع السيل، وذكر بندبي أنه وفقًا لتوقعات هيئة الأرصاد الجوية، فإن من المحتمل أن تهطل الأمطار بغزارة في طهران في الفترة بعد ظهر الثلاثاء إلى الأربعاء القادم. كما أعلن سياوش شهريور، حاكم منطقة شميرانات، إخلاء جميع المطاعم والمراكز الخدماتية والترفيهية الموجودة حول أنهار دركه ودربند ولواسان وفشم.
يُذكر أنه في شهر يونيو من عام 2015م تسببت السيول والعواصف في مقتل نحو 20 شخصًا في محافظتَي طهران والبرز، فيما قضى خلال الأيام الماضية أكثر من 30 شخصًا بسبب السيول الأخيرة التي ضربت عددًا من المحافظات الإيرانية.
موقع «راديو فردا»

وكيلي يطالب روحاني بإدارة أزمة الفيضانات بنفسه

طالب عضو الهيئة الرئاسية البرلمانية محمد علي وكيلي، رئيس الجمهورية حسن روحاني، بإدارة الأزمات الأخيرة المتمثلة في الفيضانات التي ضربت عددًا من المحافظات الإيرانية، ومراقبة تطوراتها، لافتًا إلى أن البعض أشار إلى الضعف الموجود في عقيدة إدارة الأزمة. وانتقد عدم فاعلية إدارة الأزمة في البلاد قائلًا إن «بنية إدارة الأزمة في البلاد ليست فعَّالة، وبحاجة إلى تطوُّر جذري، إلا أن القول بهذا الأمر لا تأثير له في هذا الوقت، ولا يداوي الآلام».
وكالة «إيسنا»

اتهامات لجهانغيري بالتآمر ضد هاشمي

اتهمت مصادرُ إسحاق جهانغيري، النائبَ الأول لرئيس الجمهورية، بالوقوف خلف ما وصفته بـ«المؤامرة القذرة»، ضدّ محافظ غلستان مناف هاشمي، الذي عزله جهانغيري من منصبه إثر غيابه عن أعمال إغاثة المتضررين من الفيضانات التي تشهدها المحافظة، بسبب وجوده خارج البلاد.
وتناول الموقع الإخباري «شمال نيوز»، قضية عزل محافظ غلستان مناف هاشمي من منصبه، إثر غيابه عن أعمال إغاثة المتضررين من الفيضانات التي تشهدها المحافظة، بسبب وجوده خارج البلاد، وما تبع ذلك من تصريحات نُسبت إليه بأنه «ليس الوحيد الذي يقضي إجازته في الخارج، بل إن عددًا من المحافظين والمسؤولين والنواب خارج البلاد»، قبل أن ينفى ما نُقل عنه قائلًا: «سأردّ عليه في الوقت المناسب»، ويغرّد المتحدث باسم وزارة الداخلية سلمان ساماني نافيًا: «ما نُشر على الإنترنت بخصوص وجود عدد من المحافظين ورؤساء القطاعات خارج البلاد أخبار كاذبة بالكامل، وسيجري التعامل قانونيًّا مع مروّجي هذا الكلام المزيَّف الذي يستهدف الثقة العامة».
واتهم وزير الاقتصاد فرهاد دجبسند، في أثناء زيارته لغلستان، الإعلام بتسييس الوقائع، خلال اجتماع هيئة إدارة الأزمة بمنطقة غنبد كاووس، مشددًا على ضرورة أن تعكس وسائل الإعلام التدابير الجيدة للمديرين. وأشار وزير الاقتصاد إلى غياب محافظ غلستان في أثناء وقوع أزمة السيول في المحافظة، وقال إن تناول وسائل الإعلام غياب المحافظ هو تسييس للأمر، لافتًا إلى أنه اضطُرَّ إلى السفر إلى الخارج بسبب مشكلات أسرية.
واتهمت مصادرُ إسحاق جهانغيري، النائب الأول لرئيس الجمهورية، بأنه خلف ما وصفته بـ«المؤامرة القذرة»، ويعتقدون أن «الكرمانيين» و«اللوريين» يعارضون بشدة تعيين هاشمي لرئاسة هيئة شؤون الضرائب، وأنفقوا مع تيار «كوادر البناء» الأموال على قنوات تليغرام بنسب موضوعات سخيفة وكاذبة إلى مناف هاشمي.
موقع «شمال نيوز»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير