احتجاجات بزاهدان إثر مقتل شاب بلوشي.. وبرلماني: لا حاجة إلى منح الرئيس صلاحيات خاصة

بواسطةabdullah2


أكد المتحدّث باسم كتلة نواب الولاية في البرلمان أنّ رئيس الجمهورية يتمتّع بصلاحياتٍ كافيةٍ ولا حاجة لمنحه صلاحياتٍ خاصّة، فيما صرح رئيس منظمة الدفاع المدني العميد غلام رضا جلالي أنه في حالة نشوب حربٍ مع أمريكا سيتم إغلاق شبكات التواصل الاجتماعي نسبةً للحالة الأمنية.
وفيما قال موقع «إيران ما» إنّ شرطة مدينة زاهدان أطلقت النار على شاب بلوشي لعدم حمله رخصة قيادة، وأردته قتيلًا، قبل أن يسفر هذا الحادث عن تظاهراتٍ قام بها أهالي زاهدان الغاضبين معبرين عن احتجاجهم على هذه الجريمة. ألقت قوات الأمن القبض على خمسة مواطنين عرب من أهالي قرية شمرية التابعة للأحواز وتم نقلهم إلى مكانٍ مجهول. يأتي ذلك، فيما كشف رئيس التجارة الخارجية بغرفة الصناعة والتجارة الألمانية فولكر تراير عن انخفاض الصادرات الألمانية إلى إيران في الثلاثة أشهرٍ الأولى من هذا العام بنسبة 50% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وفي الوقت نفسه انخفضت الصادرات الإيرانية لألمانيا حوالي 42%. وصرّح تراير بإنّه لم يبق سوى 60 شركة ألمانية فقط في إيران من أصل 120 شركة كانت تعمل فيها.


مقتل ضابطٍ إثر اشتباك مع مسلحين


أعلن قائد شرطة مقاطعة إسلام آباد الغربية، العقيد سليمي عن مقتل رئيس شرطة مباحث إسلام آباد الغربية النقيب كورش حاجي مرادي؛ بعد إصابته إثر اشتباكٍ مسلّحٍ بين الشرطة وأفرادٍ مجهولين. وأضاف سليمي أنّه بالرغم من جهود الفريق الطبي لإنقاذ حياة رئيس شرطة المباحث إلّا أنّه فارق الحياة.
موقع «سبوتنيك إيران»

القبض على 5 مواطنين من الأحواز


ألقت قوات الأمن القبض الأحد (26 مايو 2019) على خمسة مواطنين عرب من أهالي قرية شمرية التابعة للأحواز وتم نقلهم إلى مكانٍ مجهول.
وأفادت وكالة «هرانا» أنّ المواطنين المقبوض عليهم، هم: نجيل هاشمي بن علي، وحاجب هاشمي بن حسين، ونور علي هاشمي، وناظم هاشمي بن صدام، وحسن هاشمي بن طعيمه. وتأتي هذه الأحداث بالتزامن مع تفتيش عددٍ من منازل أهالي القرية، ولا تُعلم حتى الآن الأسباب التي أدّت إلى القبض عليهم.
وكالة «هرانا»

قتل شاب بلوشي يضرم احتجاجاتٍ في زاهدان


قال موقع «إيران ما» إنّ شرطة مدينة زاهدان أطلقت النار على شاب بلوشي يدعى موسى شه بخش يوم السبت (25 مايو 2019) لعدم حمله رخصة قيادة، وأردته قتيلًا. وأسفر هذا الحادث عن تظاهراتٍ قام بها أهالي زاهدان الغاضبين معبرين عن احتجاجهم على هذه الجريمة البشعة. وخلال هذه المظاهرات هاجم المحتجون -ومن بينهم أسرة القتيل-الضباط الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية، كما قاموا برشق سيارات الشرطة بالحجارة وحرق واحدة منها.
موقع «إيران ما»

جلالي يتوعد بإغلاق شبكات التواصل الاجتماعي في حالة نشوب حرب


صرح رئيس منظمة الدفاع المدني العميد غلام رضا جلالي الأحد (26 مايو 2019) بإنّه في حالة نشوب حربٍ مع أمريكا سيتم إغلاق شبكات التواصل الاجتماعي نسبةً للحالة الأمنية، وقال إنّ «التحكم في شبكات التواصل الاجتماعي في وقت الأزمة أحد الضروريات التي يجدر الاهتمام بها». وأشار إلى نموذج إدارة الشعب في ظروف الأزمة خلال الحرب العراقية -الإيرانية.
وفي نفس السياق، قال جلالي إنّ أمريكا تقوم بعملياتٍ إعلاميةٍ ونفسيةٍ، واصفًا إياها بأنّها تقوم باصطفافٍ للحرب ضد إيران باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي وتقييد اقتصاد البلاد، بحسب قوله. وتأتي هذه الخطوة في إطار ما درجت عليه إيران حيث وضعت منذ فترة على جدول أعمالها خطةً لفصل الإنترنت الذي يستخدمه المستخدمون المحليون عن شبكة الويب العالمية، وتم الكشف عن أجزاء من هذه الخطة باسم «الشبكة الوطنية للمعلومات».
من جهته أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محمد جواد اذري جهرمي، في 19 مايو الجاري أنّه تم إجراء 142 محاولة للتحقّق من استقلال شبكة المعلومات الوطنية في حالة انقطاع الاتصال بالإنترنت.
يُذكرُ أنّ انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي وعودة العقوبات الأمريكية ضد طهران أدت إلى نقص قيمة العملة الوطنية وإفلاس العديد من الصناعات الإيرانية، مما شجّع المسؤولين على تنفيذ إجراءاتهم الخاصة بما فيها هذا الإجراء الأخير لشبكات التواصل الاجتماعي. وأعاد تصاعد التوترات في الآونة الأخيرة بين أمريكا وإيران، إلى الأذهان ما دار خلال الحرب العراقية -الإيرانية، حيث منع المسؤولون الإيرانيون بحجة الحرب، العديد من الأنشطة السياسية والثقافية وقمعوا جماعات المعارضة.
موقع «راديو فردا»

نقوي حسيني: لا حاجة لمنح الرئيس صلاحيات خاصة


قال المتحدّث باسم كتلة نواب الولاية في البرلمان ضمن تأكيده على ضرورة التنسيق بين السلطات الثلاث في الظروف الراهنة للبلد، إنّ رئيس الجمهورية يتمتّع بصلاحياتٍ كافيةٍ لذلك ليس هناك حاجة لمنحه صلاحياتٍ خاصّة. وأشار نقوي حسيني إلى طلب رئيس الجمهورية بمنحه صلاحياتٍ أكثر في الظروف الحالية للبلد، مبيّنًا أنّ التنسيق بين الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية أمرٌ ضروريٌّ في هذه الظروف، وهذا التنسيق لا يحتاج إلى زيادة الصلاحيات أو منح صلاحيات خاصّة لرئيس الجمهورية، في ظل ظروف حربٍ اقتصادية.
وأضاف نقوي حسيني أنّه لا يوجد ما يحول دون اتخاذ رئيس الجمهورية لقراراتٍ في المجال الاقتصادي، مؤكّدًا أنّه في الظروف الراهنة يجب أن يسود التنسيق عمل أركان النظام ومؤسساته.
وكالة «خانه ملت»

انخفاض حاد للشركات الأوروبية في إيران


كشف رئيس التجارة الخارجية بغرفة الصناعة والتجارة الألمانية فولكر تراير الأحد ( 26 مايو 2019) في حوارٍ له مع صحيفة «هاندلزبلات» الألمانية عن انخفاض الصادرات الألمانية إلى إيران في الثلاثة أشهرٍ الأولى من هذا العام بنسبة 50% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وفي الوقت نفسه انخفضت الصادرات الإيرانية لألمانيا حوالي 42%. وصرّح تراير بإنّه لم يبق سوى 60 شركة ألمانية فقط في إيران من أصل 120 شركة كانت تعمل فيها.
و أوضح تراير أنّ انخفاض الصادرات الألمانية إلى إيران منذ شهر يناير 2019 وصل إلى حوالي 339 مليون يورو في شهر مارس. ووفقًا لتقرير غرفة الصناعة والتجارة الألمانية، فإنّ سلع الصادرات الألمانية الأساسية إلى إيران في عام 2018 كانت تتكون من: الآلات والأجهزة المختلفة والأدوات الميكانيكية بالإضافة إلى المنتجات الدوائية، والمنتجات الإلكترونيكية وأدوات الإضاءة والسيارات. الجدير بالذكر أنّ إيران في السبعينيات كانت ثاني أهم سوق للصادرات الألمانية خارج أوروبا بعد أمريكا. ولكن بعد الثورة الإيرانية، تراجعت أهمية إيران. وقالت غرفة الصناعة والتجارة الألمانية إنّه في الثلاثة أشهر الأولى من العام الميلادي الحالي، قامت إيران بتصدير بضائع بقيمة 60 مليون يورو إلى ألمانيا، وكان أهمها الفستق والفواكه المجففة. وقال فولكر: تتوقع غرفة التجارة الألمانية الإيرانية انخفاض الناتج المحلي الإيراني الإجمالي لهذا العام بنسبة 5% والعام القادم 10% ووصفت هذه العملية بالمخيبة للآمال. ويجيء هذا الانخفاض في الصادرات الألمانية متزامنًا مع الانخفاض في الصادرات الفرنسية والإيطالية إلى أكثر من النصف باعتبارهما ثاني وثالث الدول الأوروبية المصدرة لإيران. ويُعزى الانخفاض الحاد في الصادرات الإيرانية إلى عزوف هذه الدول عن شراء النفط الخام الذي كان يمثّل الجزء الأكبر من الصادرات الإيرانية منذ النصف الثاني من 2018 بسبب العقوبات. بينما يُعزى انخفاض الصادرات إلى ألمانيا إلى ما أكده أحد مسؤولي غرفة الصناعة والتجارة الألمانية داغمارفون بوهنشتاين من أنّ المشكلة الأساسية للشركات الألمانية النشطة في إيران هي العثور على بنك يمكن عن طريقه إجراء المعاملات مع إيران بشكل قانوني حيث كانت القناة المالية المعروفة باسم إينستكس واحدة من آخر آمال الشركات من أجل الاستمرار في أنشطتها داخل إيران، ولكن هذه الآلية لم تنفذ إلى الآن.
موقع «راديو فردا»

abdullah2
abdullah2