الحرس الثوري يعتقل ناشطات يطالبن بدخول المرأة للملاعب.. والبرلمان يُلزم الرئيس تسمية الوزراء خلال أسبوعين


أعلنت شبكة «CNN» الإخبارية في تقريرٍ لها عن عزم إيران إجراء تجربةٍ لإطلاق صاروخٍ جديد خلال الأيام المُقبلة. وأشارت الحكومة الأمريكية إلى أنّها حصلت على صورٍ تُثبت أنّ إيران تستعدُّ لاختبارٍ صاروخي، ومن المرجَّح أنّها ستطلقه خلال الأيام المقبلة. يأتي ذلك، فيما أصدرت مجموعةٌ من خبراء حقوق الإنسان التابعين لمنظمة الأمم المتحدة يوم الجمعة (16 أغسطس 2019)، بيانًا احتجوا فيه على الأحكام الصارمة الصادرة ضد المعترضين على الحجاب الإجباري في إيران وقمعهم. وفي الشأن الداخلي، عدَّل البرلمان الإيراني بعض مواد القانون الداخلي، فوافق على إلزام رئيس الجمهورية تقديم أسماء الوزراء المقترحين للحقائب الوزارية له خلال أسبوعين بحدٍّ أقصى. وفي شأنٍ آخر اعتقلت القوات الأمنية في طهران المصوِّرة في مجلة وصحيفة «دنياي اقتصاد» فروغ علائي يوم الاثنين (12 أغسطس 2019)، على خلفية قضية منع دخول السيدات للملاعب الرياضية في إيران.


«CNN»: إيران ستطلق صاروخًا جديدًا خلال الأيام المقبلة

أعلنت شبكة «CNN» في تقريرٍ لها، عن عزم إيران القيام بتجربة إطلاق صاروخٍ جديدٍ خلال الأيام المقبلة. وأشارت الحكومة الأمريكية إلى أنّها قد حصلت على صورٍ تثبت أنّ طهران تستعدُّ لاختبارٍ صاروخي، ومن المرجَّح أنّها ستطلق هذا الصاروخ خلال الأيام المقبلة.
ولفت بعض المسؤولين الأمريكيين إلى أنّه برغم ما صرح به المسؤولون الإيرانيون من أنّ هذه الصواريخ تتم في سياق تحقيق أهدافٍ سلمية، إلّا أنّ هذه الاختبارات هي جزءٌ من البرنامج الصاروخي الإيراني، والذي سيتيح لإيران مهاجمة أمريكا. وبيّنت الشبكة أنّ الصور التي عرضتها شركة «بلينت لبس» ومعهد «ميدلبري»، توضِّح أنّ هناك أنشطةً متزايدةً مؤخرًا في المكان الذي من المقرِّر إطلاق الصاروخ الإيراني منه.
ووفقًا لهذا التقرير، قال أحد كبار الباحثين بمعهد «ميدلبري»، ديف آشمرلر: «إنّه يبدو أنّ الإيرانيين يستعدون لإطلاق صاروخ، ولكن قد لا تكون هناك علاقةٌ بين إطلاق هذا الصاروخ وبين برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، وربما يكون قد تمَّ تجهيزه من أجل إرسال قمرٍ صناعيٍّ إلى الفضاء».
وكالة «إيلنا»

حقوقيون أمميون يدينون الأحكام الصارمة ضد نشطاء مكافحة الحجاب الإجباري

أصدرت مجموعةٌ من خبراء حقوق الإنسان التابعين لمنظمة الأمم المتحدة، يوم الجمعة (16 أغسطس 2019)، بيانًا احتجوا فيه على الأحكام الصارمة الصادرة ضد المعترضين على الحجاب الإجباري في إيران وقمعهم.
وجاء في جزءٍ من بيان الخبراء: «إنّنا نشعر بالقلق العميق بالنسبةِ لعمليات الاعتقال وإصدار الأحكام الصارمة بالحبس ضد هؤلاء النساء اللائي على اتصالٍ مباشرٍ بالأنشطة السلمية، تمشِّيًّا مع حقوقهنّ في الحرية».
وحثّ الخبراء، المسؤولين الإيرانيين على إلغاء هذه الأحكام، وضمان تمتُّع المرأة بحقوقٍ متساويةٍ في المجتمع الإيراني. وجاء في جزءٍ آخر من هذا البيان: «إنّ هؤلاء النساء اتُهِمن بسبب إعطاء الزهور للنساء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، بالعمل ضدّ الأمن القومي والدعاية ضد النظام والترويج للفساد والبغاء». كما ذكَّر خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة السلطات الإيرانية؛ أنّ الاحتجاج على الحجاب الإجباري حقٌّ مكفولٌ لهؤلاء النساء، وأنّ قمعهنَّ لا يتماشى مع التزامات إيران بالمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان. وبناءً على حكم الفرع (28) لمحكمة الثورة، تمَّ الحكم على كلٍّ من ياسمن أرياني ومنيرة عربشاهي وموجان كشافرز، بالسجن لمدة خمسة أعوام بتهمة «الاجتماع والتآمر بنيّة العمل ضد الأمن القومي» والسجن لمدة عامٍ بتهمة «الدعاية ضد النظام» وحُكم عليهن بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة «تشجيع وتهيئة المجال للفساد والبغاء»، إضافةً إلى هذه الاتهامات، حُكم على موجان كشافرز بالسجن لمدة 7 سنوات وستة أشهر بتهمة «إهانة المقدَّسات». وفي حال أصبح هذا الحكم نهائيًا واستنادًا الى المادة (132) من قانون العقوبات، سوف تُطبّق العقوبة القصوى – أي الحبس لمدة 10 سنوات – على كلٍّ من المُدَّعى عليهن.
موقع «راديو زمانه»

البرلمان يُلزم الرئيس بتسمية أعضاء حكومته خلال أسبوعين

بحث نواب البرلمان في جلسةٍ علنيةٍ يوم السبت (17 أغسطس 2019)، المادة (2) من مسوَّدة تعديل بعض مواد القانون الداخلي للبرلمان، وتمت الموافقة عليها.
وفقًا لهذه المادة، فقد جاء تعديل المادة (202) على النحو التالي، وأضيف إليها توضيح: «يلتزم رئيس الجمهورية بأن يقدّم أسماء الوزراء المقترحين لتولِّي الحقائب الوزارية من ذوي الخبرة والتخصص ذي الصلة بالمناصب، إلى جانب سيرتهم الذاتية وبرامجهم وتجاربهم ومناصبهم العلمية والتنفيذية وبقية الامتيازات للبرلمان، خلال أسبوعين بحدٍّ أقصى، بعد أداء مراسم حلف اليمين أو سقوط الحكومة أو سحب الثقة أو العزل أو الاستقالة أو موت أو انخفاض أكثر من نصف الوزراء منذ بداية عمل الوزارة وضمن تقديم البرنامج الشامل». كما يُكلِّف رئيس البرلمان بإعلان خطاب اعتماد مجلس الوزراء وملحقاته في الجلسة العامة الأولى وقراءته، وبعد ذلك يتم إحالة خطاب الاعتماد والوثائق إلى اللجنة أو اللجان المتخصصة ذات الصلة للنظر فيه. تلتزم اللجنة أو اللجان المتخصصة بعد مراجعة صلاحية تطابُق الوثائق والخبرة والبرامج الوزارية للوزير المقترح ومقارنتها بوثائق المصدر، بأن تعرِض تقريرها على الهيئة الرئاسية للبرلمان خلال أسبوعٍ واحد حتى يتم طباعته وتوزيعه على النواب. ويتم قراءة التقرير المذكور عن طريق المتحدث الرسمي قبل التصديق عليه أو معارضته من قبل النواب. وجاء في توضيح هذه المادة أنّ المدة المتاحة للمتحدث الرسمي لقراءة هذا التقرير هي 10 دقائق حول كل وزير، وفي حال تم إحالة التقرير الخاص ببرنامج الوزير المُقترح إلى أكثر من لجنةٍ متخصصة، سيُقدِّم المتحدّث باسم كل لجنة تقريره خلال مدةٍ أقصاها 5 دقائق.
وكالة «إيسنا»

الحرس الثوري يقبض على ناشطات مُطالِبات بدخول المرأة إلى الملاعب

اعتقلت القوات الأمنية في طهران المصوِّرة الصحفية في مجلة وصحيفة «دنياي اقتصاد» فروغ علائي يوم الإثنين الماضي (12 أغسطس 2019)، في إطار ما يتعلَّق بمنع دخول السيدات للملاعب الرياضية في إيران، وذلك وفقًا لتقارير.
وفي ذات اليوم، أعلنت استخبارات الحرس الثوري عن إلقاء القبض على عددٍ من نشطاء حركة منع دخول المرأة إلى الملاعب المعروفة باسم «فتيات الحريّة». وحازت علائي سابقًا الجائزة العالمية لـ «ورلد برس فوتو» للعام 2019 عن مجموعة الصور الرياضية الخاصة بها «بكاءٌ للحرية»، والخاصة بموضوع دخول المرأة إلى الملاعب. وحدَّد القضاء مبلغ 500 مليون تومان كفالةً للإفراج عنها. كما كانت كلٌّ من زهرا خوش نواز وليلى ملكي وهدية مروستي من المعتقلات الأُخريات، يوم الإثنين الماضي، حيث اتهمن بالسعي لدخول الملاعب الإيرانية. ويتردد أيضًا أنَّ هناك 6 أُلقي القبض عليهن في هذا السياق. وذكر أحد المقرَّبين من المعتقلات أنَّ الموجة الأولى من الاعتقالات هذه جاءت بعد شكوى وطلب من رئيس اتحاد كرة القدم الإيراني مهدي تاج لاستخبارات الحرس، لأجل منع محاولات الفتيات الدخول إلى الملاعب على أعتاب بداية منافسات الدوري.
موقع «راديو زمانه»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير