الرصد الإعلامي للمواقع الناطقة بالفارسية ليوم السبت 2016/5/14

افتتاحيات الصحف الإيرانية

استخدمت صحيفة “اطلاعات” اليوم مقدمة اجتماعية للولوج إلى موضوع اقتصادي، حيث تحدثت عن أسلوب حياة الأفراد بشكل عام، والإيرانيين بشكل خاص تحت عنوان: “أسلوب الحياة من وجهة نظر أخرى”، لكن جوهر الموضوع كان الحديث عن السلع المهربة إلى الداخل الإيراني، وكيف وصلت قيمتها الإجمالية إلى 20 مليار دولار، في وقت تعاني فيه إيران من انخفاض حاد في احتياطي النقد الأجنبي، وارتفاع قيمة الواردات، لدرجة أن خامنئي طلب مواجهة هذه الأزمة بكل حسم. وتحدثت الافتتاحية عن أولئك الشباب من راكبي السيارات البورش ومتقلدي السلاسل الذهبية ممن باتوا منتشرين في شوارع طهران، وهل يعقل أن يفكر هؤلاء في 2.5 مليون عاطل إيراني بأسرهم التي يعولونها، ليصبح عدد من لا مورد له يتجاوز الـ10 ملايين، وطبقاً لإحصائيات الاقتصاديين فإن سلعاً مهربة قيمتها مليار دولار تعني القضاء على 100 ألف فرصة عمل.
لكن كاتب الافتتاحية يبدو أنه تناسى من أين تأتي تلك السلع المهربة إلى إيران وكيف تخرّب اقتصادها، عبر الأرصفة البحرية الخاصة الخاضعة للحرس الثوري التي لا تخضع بطبيعة الحال لقوانين الدولة، لكنها أنشئت لتنفيذ عمليات تهريب الأسلحة لبؤر الصراع في المنطقة، لتتحول إلى خنجر في قلب إيران اقتصادياً، لاسيما بعدما أصبح نشاط كبار ضباط الحرس في التهريب أمراً لا يمكن إخفاؤه، ونفس الأمر يحدث في المنافذ الحدودية الشمالية لإيران.
أما صحيفة “شرق”، فجاءت افتتاحيتها تحت عنوان: “من حجاريان إلى عبدي”، وموضوعها كما صرح كاتبها هو أن الإصلاحيين الإيرانيين اليوم يفكرون في إعادة تعريف فكرة الإصلاحات، وتغيير الوضع السياسي الموجود، مع خلق مفاهيم متوافقة ولكن في إطار النظام الحالي.
والعبارة للوهلة الأولى تحوي قدراً كبيراً من التناقض، لكن الظلال السوداء لتجربة الإصلاحيين في عهد خاتمي وما آلت إليه تدفع الإصلاحيين للتفكير بهذه الطريقة، ومع هذا يقارن الكاتب بين سعيد حجاريان منظر الإصلاحات في عهد خاتمي الذي أصبح قعيداً بعد الاعتداء عليه وموقفه من آراء حسن روحاني، وبين عباس عبدي منظر الإصلاحات التالي عليه.
وتوضح الافتتاحية أن حجاريان يرى أن عقلنة الأمور غير العقلانية أمر لا يؤدي إلى تنمية الديمقراطية، ويقول إنه على الحكومة أن تتخذ بعض المواقف الثورية حتى لا يحرز الإصلاحيون تقدماً في مسارهم، في حين يركز عباس عبدي أكثر من حجاريان على المشاركة الشعبية والانتخابات، وهو نفس رأي محمد رضا تاجيك.
وتمثل هذه الافتتاحية رؤية ستحدث أثراً في الفكر التنظيري لحركة الإصلاح.
فيما تابعت صحيفة “مردمرسالاري” في افتتاحيتها اليوم ترتيبات تقسيم الكتل السياسية بالبرلمان الإيراني، وعلى الرغم من غرابة المسمى الذي اختاره مصطفى كواكبيان رئيس التحرير لمقالته وهو “الإصلاحيون والأصوليون أم البرجاميون وغير البرجاميين؟”، ورفضه لتقسيم نواب البرلمان إلى موافق ومعارض للاتفاق النووي، إلا أن الطرح على غرابته يبدو واقعياً جداً، وبالفعل تبدو ملامح التمييز بين النواب الإيرانيين وتقسيمهم إلى محافظ وإصلاحي غير واضحة، وإنما التقسيم إلى موافق على الاتفاق النووي الإيراني وغير موافق أكثر وضوحاً وواقعية.
ويعكس المقال أيضاً تضرر الإصلاحيين من تغيير بعض النواب الإصلاحيين لانتماءاتهم الحزبية والميل للمحافظين، فضلاً عن المستقلين الذين يتأرجحون بين الفريقين، ويبدو أن شدة الخلاف بين خامنئي وروحاني بدأت تلقي بظلالها على البرلمان، وبدأ بعض النواب غير المخلصين يتوجسون خيفة من اشتعال صراع سياسي بين الطرفين يكون أول ضحاياه نواب البرلمان، فأخذ الجميع يعيد حساباته، والنتيجة الختامية لهذا الاستقطاب البرلماني ستكون مع إعلان عن الرئيس القادم للبرلمان.
بينما خصصت صحيفة “رسالت” المحافظة افتتاحيتها للحديث عن انتشار سلاسل السوبر ماركت والتسوق عبر الإنترنت في إيران، وترصد الافتتاحية هذه الظاهرة وتقول إنها ستؤدي إلى تغيير طبيعة بيئة العمل في طهران من حيث زيادة ما تسميه بالوظائف الماكدونالدية، إشارة إلى سلاسل محلات ماكدونالد الأمريكية، تلك الوظائف التي لا تطلب مهارات كبيرة، وفي نفس الوقت ذات أجور متدنية، وعادة ما يشغلها النساء أو الوافدون حديثاً من الريف.
ويرى المقال أيضاً أن هذه المتاجر ستؤدي إلى تراكم الثروات في يد حفنة قليلة، وحرمان بقية المتاجر الصغيرة والمتوسطة من الربح، فضلاً عن أسلوب الميكنة بها، وتقليل عدد العمال إلى أقصى قدر.
ومن الواضح أن المقال يدافع عن مصالح التجار التقليديين الذين كانوا على مدار التاريخ الإيراني الطبقة الداعمة لرجال الدين في ما يعرف بـ”البازار الإيراني”.
في حين خصصت صحيفة “جمهوري إسلامي” اليوم افتتاحيتها لترديد المزاعم الإيرانية عن تسبب المملكة العربية السعودية في عدم مجيء الحجاج الإيرانيين للحج هذا العام، الأمر الذي ردت عليه وزارة الحج والعمرة السعودية في بيان خاص لها عن الموضوع صدر يوم الخميس الماضي.
الجديد في هذه الافتتاحية أنه على الرغم مما حوته من تجاوز وتبجح في حق المملكة، ظهور حالة من “التلاوم” بين الإيرانيين على اقتحام السفارة السعودية بطهران، لكن تلاومهم جاء من منطلق إعطاء الذريعة، وليس الندم على الفعل نفسه.
وعلى الرغم من تصريح المملكة بأنها لم تربط بين العلاقات السياسية للبلدين وموسم الحج، لكن إيران تردد عدداً من الأكاذيب حول هذا الشأن، والرد على كل هذا أن الاتفاق الخاص بالحج هذا العام والذي رفضت إيران أن توقع عليه هو وثيقة عامة قدمت لجميع الدول بنفس البنود والصيغة، لكن إيران تريد الحصول على وضع خاص يميزها عن بقية الدول التي سترسل حجيجها، وهو ما رفضته المملكة بشكل قاطع.

أهم الأخبار الواردة في الصحف والمواقع الإخبارية 

5 – 7 من أصل 100 شخص نسبة المنتحرين في إيران
تطرق الكاتب الإيراني سيد حسن تشلك في صحيفة “آرمان” إلى حالات الانتحار التي شهدتها إيران مؤخراً، مورداً أحدث الإحصائيات التي سجلت والتي أظهرت أن نسبة المنتحرين في إيران تراوح بين 5 و7 حالات من أصل 100 شخص بشكل متوسط، وأن النسب تزيد في محافظات إسلام وكرمانشاه ولرستان، مؤكداً أن هذه النسب لن تتوقف، خاصة وأنه لا توجد أنظمة دقيقة ترصد هذه الحالات في إيران، مبيناً أن هناك دوافع عدة تجعل هؤلاء يقدمون على الانتحار، من بينها حالات الاكتئاب والاضطراب النفسي.
وفي هذا الصدد صرح نائب وزير الصحة الإيراني الأسبوع الماضي بأن الذين يعانون من حالات الاضطرابات النفسية تصل نسبتهم إلى 23%. من جانب آخر أشارت الإحصائيات الأخيرة التي نشرتها منظمة الصحة العالمية إلى أن العالم يشهد حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية، أي أن نسبة المنتحرين سوف تصل هذا العام إلى 800 ألف حالة، وتشكل هذه الاحصائيات ما مجموعه 4069 شخصاً من الإيرانيين. وطبقًا لهذه الإحصائيات، فإن إيران تحتل المرتبة المائة والعشرين عالمياً. حيث إنها تشهد يومياً 11 حالة انتحار.
المصدر: صحيفة آرمان

تأسيس منطقة حرة مشتركة بين قشم الإيرانية ومسقط العمانية
صرح المدير التنفيذي لمنطقة قشم الحرة حميد رضا مؤمني بأن هناك اتفاقيات منجزة مع الحكومة العمانية تقضي بإنشاء منطقة حرة مشتركة بين البلدين، مبيناً أنه تم تحديد الموقعين في كلتا المنطقتين لتكونا منطقة للأنشطة الاقتصادية الحرة بين إيران وعمان.
المصدر: ابرار اقتصادى

17 ألف شخص مصابون بمرض MS العصبي في طهران

قال مساعد وزير الصحة الإيراني للشؤون الاجتماعية محمد إيازي إن نسبة المصابين “بمرض MS ” العصبي في إيران تبلغ 60 ألف مصاب. مبيناً أن عدد المصابين بعد التعرف عليهم في طهران وحدها يبلغ 17 مصاباً. مؤكداً في حديث له أجرته وكالة أنباء ايسنا بوجوب أخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من هذا تفشي هذا المرض.
من جانب آخر، قال المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لمصابي مرض “إم إس” في محافظة زنجان إن هناك ما يربو على 1500 مصاب يقبعون تحت الرعاية والدعم من قبل الجمعية.
المصدر: صحيفة ابتكار

تركيا تبني 10 فنادق في إيران
وقعّ كل من رئيس الهيئة الثقافية والصناعات اليدوية الإيرانية “مسعود سلطاني فر” ووزير الثقافة والسياحة التركي “ماهر أونال” اتفاقية تعاون في المجالات السياحية بين البلدين، تقوم تركيا بموجبها بالاستثمار في إيران ببناء 10 فنادق في عدد من المدن الإيرانية، وسيتم أيضاً تسهيل إجراءات انتقال السياح بين البلدين.
وجاءت هذه الاتفاقية خلال الاجتماع الرابع للجنة التعاون الثقافي والسياحي بين البلدين.
المصدر: صحيفة ابتكار

إرسال 100 مستشار عسكري من كلية الضباط الإيرانية لسوريا والعراق
اعترف قائد ما يعرف باسم “كلية الإمام الحسين للضباط “اللواء مرتضى صفاري بأنه سوف يتم إرسال 100 شخص من أفراد هذه الكلية لسوريا والعراق، بهدف القيام بتقديم الاستشارات العسكرية والتدريب.
وأضاف صفاري أنه تم إرسال عدد من هؤلاء المستشارين العسكريين للقيام بهذه المهمة العام الماضي، إلا أنه في هذه المرة سيكون العدد قريباً من المائة ليقوموا بدورهم هناك، مؤكداً أن عدداً من هؤلاء المستشارين قد عاد خلال الشهرين الماضيين، وقتل منهم من قتل، إلا أن بعض البعض الآخر بقي هناك للقيام بمهامه.
المصدر: وكالة أنباء الصحفيين الشباب

إغلاق 28% من وحدات الانتاج في محافظة خراسان الجنوبية
قال المدير التنفيذي للمدن الصناعية بمحافظة خراسان الجنوبية عباس جرجاني أن عدد الوحدات الانتاجية المعطلة تبلغ 306 وحدة، وأن نسبتها تبلغ 28% كما أضاف جرجاني أن عدد العمال الذي يعملون بهذا الوحدات يزيد عددهم عن 4 آلاف و 900 شخًصا. وبين بأن سبب توقف هذه الوحدات وتعطلها عائدًا لنقص السيولة المالية.
المصدر: إذاعة زمانه

 

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير