السيستاني يؤكد ضرورة اتخاذ سياسات متوازنة بالمنطقة.. أنباء عن استدعاء السفير الإيراني في النرويج


في حين أفاد بعض الأنباء بأن وزارة الخارجية النرويجية استدعت السفير الإيراني محمد حسن حبيب الله احتجاجًا على الحكم القضائي الصادر في حق نسرين ستوده. من جانب آخر أكَّد آية الله السيستاني أهمية تعزيز العلاقات العراقية مع جيرانها خلال لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني في منزله بمحافظة النجف العراقية. هذا وسلَّط ممثل المرشد الإيراني علي شمخاني الضوء على الحرب الاقتصادية التي تواجهها البلاد، إذ وصف هذه الحرب بأنها أكثر تعقيدًا من الحرب العسكرية.
وفي افتتاحيات الصحف الإيرانية، تناولت صحيفة «مردم سالاري» أوضاع الداخل الإيراني الذي يشهد ظروفًا معيشية سيئة بحكم اعتماده على النفط كمصدر وحيد للدخل، مع اقتراب الانتخابات البرلمانية، وأهمية أن تكون الأنشطة الحزبية جماعية لا فردية. في الوقت نفسه توضح صحيفة «آرمان أمروز» أن سبب زيارة روحاني للعراق هو بحث موضوع تعاون الحكومة الفعلية المستقرة، في حين أن لقاء الرئيس الإيراني ورجل الدين السيستاني سيؤدي إلى تنمية تعاون مختلف الجماعات السياسية في البلدين.


«مردم سالاري»: الإصلاحيون.. المخاوف والآمال
مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في مارس 2020، يشهد الداخل الإيراني ظروفًا معيشية سيئة، إذ يعتمد الاقتصاد الإيراني على النفط، وهو ما تناولته افتتاحية «مردم سالاري» اليوم، معتقدةً أن أبرز النشاطات السياسية للأحزاب والجماعات السياسية تجري على المستوى الفردي.
تقول الافتتاحية:
تبقَّى على الانتخابات البرلمانية في مارس 2020 ما يقرب من عام، وفي هذه الأيام نشهد تحرُّكًا ونشاطًا بين القوى السياسية الإصلاحية، وتتبادر إلى الأذهان أسئلة مختلفة، منها: بالنظر إلى الظروف المعيشية السيئة والأزمة الاقتصادية وتعاون الإصلاحيين مع الحكومة ودعمهم لها، ما مكانة هذا التيار لدى الرأي العامّ؟ هل يثق الناس بالإصلاحيين؟ هل لدى الشخصيات الإصلاحية البارزة القدرة على حشد الناس؟ هل تبقت أي ثقة من أجل أن يشارك الناس، أم إن الخطاب الإصلاحي كغيره من التيارات فقد مكانته وتَهمَّش؟ هل الانتخابات النيابية القادمة مهمة وأساسية أم لا؟ هل يجب السعي للفوز في الانتخابات القادمة، أم لا أمل في الإصلاحات ولا في التغيير ويجب السكوت والاعتزال؟ ما الاستراتيجية التي ستنتهجها الجماعات الإصلاحية خلال ما تبقى من الوقت ليستعيدوا سمعتهم الشعبية الإصلاحية المؤثرة في الجوّ السياسي؟
بالنظر إلى التحديات التي يواجهها الإصلاحيون مع نواة النظام الصلبة والأصوليين، فإنهم بقوا أوفياء للنظام السياسي، وبالنظر إلى قاعدتهم الاجتماعية كانوا أحد التيارات الأساسية في كل دورة انتخابية، وكانوا يلعبون دورًا لا بديل عنه في حشد الناس.
خلال الأعوام الأخيرة واجه التيار الإصلاحي ضربتين في فضاء السياسة الإيرانية، مما تسبب في فقدان النخبة وداعمي هذا التيار ثقتهم فيه، الأولى الثقة بحكومة التدبير والأمل وعقد الأمل على وعودها الانتخابية التي كانت تنطبق مع نهج الإصلاحات، لكن هذه الوعود لم تتحقق فقط، بل إن ما تحقق كان خلافًا لها، وأدى إلى إحباط الشخصيات الإصلاحية صاحبة الشعبية، والثانية هي الأشخاص الذين خاضوا الانتخابات البرلمانية السابقة تحت اسم إصلاحيين، ووصلوا إلى البرلمان، لكنهم عمليًّا لم يكُن لهم أي نهج إصلاحي، بل أشارت أفعالهم وأقوالهم إلى أنهم لا يختلفون عن الأصوليين، ومن هنا تَشوَّه الخطاب الإصلاحي وأصبح يواجه التحديات، وقد يكون البعد لعدة سنوات [بعد أحداث 2009] عن السلطة السياسية هو الذي أجبر الإصلاحيين على اتخاذ مثل هذا القرار، وكانوا مضطرّين إلى ذلك لتحقيق أهداف أكبر، لهذا نقدّم بعض التوصيات لعودة الإصلاحيين إلى ماكنتهم في المجتمع.
المجتمع الإيراني دائمًا ما كان يعاني في الفضاء السياسي من حكومة ضخمة مركزية سمينة في مواجهة مجتمع صغير مشتَّت ونحيف، وجميع المشكلات والاعوجاج في السياسة ناجم عن عدم سيطرة المجتمع على الحكومة، وأي قضية أو معضلة أو قرار في إيران مرتبط بشكل أساسي بالحكومة، وفي النهاية الشعب هو من يدفع الثمن، لذا على الخطاب الإصلاحي أن يركّز بشكل خاص على هذا الموضوع، وأن يبذل جميع جهوده لتغيير هذا الوضع، وتقوية المجتمع في مجال التأثير على السياسات، والتخلص من الخضوع والتعلّق بقوت الحكومة.
الأمر الآخر هو إبراز النشاطات السياسية التي تقوم بها الأحزاب والجماعات السياسية، لا تلك التي تجري على المستوى الفردي، فإذا ما كان الفكر الإصلاحي يؤمن بالمدنية والوعي الجماعي، يجب عليه أن يُقدم على إصلاح هيكله الداخلي عمليًّا، أي التخلي عن شرعية الكاريزما (الفرد) والتوجُّه نحو الشرعية الجماعية والعقلانية، فعلى مرّ التاريخ دائمًا ما كانت الشخصيات الإصلاحية المحبوبة تُحذف وتُشوَّه على يد النظام، لكن الأحزاب كانت تبقى.
الموضوع المهم الآخر الذي أثّر بشدة على المجتمع والحكومة خلال الأربعين عامًا الأخيرة هو عدم الاستقرار والأزمات الاقتصادية، وبعيدًا عن أن الاقتصاد الإيراني ريعي ويعتمد على النفط، وأن العوائد النفطية جعلت الاقتصاد مرتبط بخارج الحدود، إلا أن التيار الإصلاحي من خلال تشكيل حلقة من النخبة الاقتصادية والمالية بإمكانه امتلاك برنامج شامل وكامل لطريقة توزيع الثروة بشكل عادل، أو تأسيس شبكة مناسبة لتوزيع السّلع، وتحقيق العدالة الاجتماعية، خاصة وأنه في مرحلة ما كان يمسك بالسلطة التنفيذية، ولديه الخبرة اللازمة، لأن جزءًا كبيرًا من الضغوط عائد إلى سوء الإدارة المتعمَّد أو الريعية التي تمارسها شبكة الرأسمالية التجارية الواسعة، ويجب التفكير في حل لهذه الشبكة التي لا تمتلك آيديولوجيا سياسية، وترافق جميع الحكومات، ولها نفوذ في طريقة توزيع الدّعم واتخاذ القرارات في البرلمان والحكومة.
لذا من الجدير بالخطاب الإصلاحي أن يُبرز فوارقه عن الخطاب المنافس من خلال تَعرُّف مَوَاطن الضعف التي عانى منها في جميع تجاربه المريرة السابقة، وأخذ العبرة منها، ومن خلال بداية جديدة تقوم على العقلانية والاهتمام بالشباب والوعي الجماعي وإعطاء الأولوية للمجتمع وإصلاح الأنظمة الداخلية وتقديم نماذج اقتصادية جديدة.
«آرمان أمروز»: دور آية الله السيستاني في تعميق العلاقات
توضح صحيفة «آرمان أمروز» أن سبب زيارة روحاني للعراق هو بحث موضوع تعاون الحكومة الفعلية المستقرة، في حين أن لقاء الرئيس الإيراني ورجل الدين السيستاني سيؤدي إلى تنمية تعاون مختلف الجماعات السياسية في البلدين
تقول الافتتاحية:
زيارة أعلى مرجع تنفيذي إيراني للعراق لها أهمية كبرى، ونأمل أن تؤدي مثل هذه الزيارات إلى تقوية العلاقات، والحصول على أفضل الحلول، وتحقيق تنمية في العلاقات الثنائية، ويمكن لتنمية العلاقات أن تجري على مستوى القضايا الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية، ومجالات كثيرة يمكن من خلال الاتفاق حولها أن نتحرك نحو علاقات أعمق بين البلدين.
يتساءل كثيرون ويبحثون عن سبب زيارة روحاني، بخاصة في مثل هذا الوقت. يمكن لنهاية داعش أن تكون أحد أسباب هذه الزيارة، لأن كلا البلدين تمكن من الحيلولة دون سيطرة هذه الجماعة على العراق بالكامل من خلال التعاون العسكري بينهما والقيام بعمليات أمنية مشتركة، ويبدو أن السبب وراء تأخير هذه الزيارة هو الابتعاد عن الأجواء الحاكمة على العراق بعد سقوط صدام حسين حتى تُدرَس الطرق القانونية والعملية لحل المشكلات السابقة بين البلدين، وللوصول إلى نتائج جادّة ومستمرة حول الخلافات الحدودية، كما يمكن للبلدين بعد تجاوز فترة من الاضطرابات أن يبدآ مرحلة تنمية المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية.
سبب آخر يكمن وراء زيارة روحاني وهو بحث موضوع تعاون الحكومة الفعلية المستقرة في العراق برئاسة عادل عبد المهدي ورئاسة برهم صالح للجمهورية، فهل يمكن تعليق الأمل على هذه القوى السياسية الجديدة على الساحة العراقية وعلى تعاونهم المستمر والثنائي مع طهران؟ على أي حال هؤلاء الأشخاص هم منتخبو الشعب العراقي، ويجب أن يعملوا وفق مصالح ورغبات الشعب العراقي. يبدو كثير من الأمل بخصوص العلاقات بين البلدين بالنظر إلى مواقف المسؤولين العراقيين الإيجابية والواضحة.
من جهة أخرى نشاهد لقاء حسن روحاني آية الله السيستاني، فلا شك أن شخصية الأخير تلعب دورًا مهمًّا للغاية على الصعيد السياسي والمذهبي وحتى الأمني في العراق، ويمكن لهذا اللقاء أن يؤدي إلى تنمية تعاون مختلف الجماعات السياسية في البلدين، وقد كان لآية الله السيستاني دور مهم في إقرار السلام والاستقرار الاجتماعي واستمرارية ونشر الديمقراطية في العراق، ومن حيث إنه يحظى باحترام على مستوى العالم وبين الشعب العراقي، فيمكنه أن يلعب دور مرشد مذهبي في العراق.
«آفتاب يزد»: ليس هناك الكثير من الوقت
تواجه إيران حالة من الغلاء الفاحش، إذ تحدثت صحيفة «آفتاب يزد» عن قصة الاختلاس في قطاع البتروكيماويات في إيران، واصفة هذه الحالة بالطامَّة التي نزلت فوق رؤوس الناس.
تقول الافتتاحية:
قصة الاختلاس في قطاع البتروكيماويات في إيران كانت بمثابة الطامة التي نزلت فوق رؤوس الناس في أوضاع الغلاء والتضخم الذي يعانون منه، لماذا يجب أن لا يستريح الناس للحظة من سماع أخبار السرقات؟ الإجابة عن هذا السؤال التي كان يصرخ بها الصحفيون بأعلى أصواتهم بحيث تشققت حناجرهم لم تجد للأسف آذانًا صاغية من رجال الحكومة.
عمليات الخصخصة الغامضة، واستخدام بعض القوى غير المتخصصة، وانفصال جامعة النفط والدوائر التابعة لها عن مجال صناعة النفط، فضلًا عن آلاف الأسباب الأخرى، تسببت اليوم في ظهور السرقات والاختلاس والاحتيال الذي لا نظير له.
إن قصة منافذ الفساد اليوم في هيكل الدولة الإداري أصبحت تشبه قصة المستذئبين مع البدر، فالمستذئبون طيلة النهار أناس مهذبون حسنو الهندام ودمثون، ولكن عندما يكتمل البدر تنقلب حالهم وينقلبون إلى ذئاب ويتسببون في فاجعة، وينهبون أموالًا من بيت المال لا يمكن تعويضها في كثير من الأحيان، ومرة أخرى يجب أن نبدي الأسف لأن برنامج الحكومة من أجل مكافحة الفساد الإداري لم يقدّم أي شيء يُذكر، وإذا ما كان حسن روحاني تَحدَّث عن الفساد، فقد فعل ذلك عن طريق الكناية والإيهام، ولم يتطرق مباشرةً إلى الموضوع، ويجب أن يكون الإنسان عالِمًا بالكنايات والإيهام حتى يصطاد أحد المعاني التي يرمي إليها حسن روحاني.
قال أحد الأصدقاء: ليس الناس مَن سيحدد معدَّل المشاركة في الانتخابات المقبلة، بل مديرو المجتمع هم من يرفع هذه النسبة بخبرتهم وتجاربهم. الناس الذين يخصصون جزءًا من أوقاتهم ويشاركون في الانتخابات يفعلون ذلك أملًا في إزالة أحد الأعباء التي تثقل كاهلهم.
يمكن تنمية هذا الأمل لدى الناس بتنظيف البيروقراطية في الدولة من الفساد والتعامل الجادّ والأساسي مع الفاسدين، لكن الشعارات والكنايات ليست فقط لم تحلّ حتى الآن أي عقدة من عقدنا، بل وزادت الأوضاع تعقيدًا. لم يعُد لدى الحكومة المحترمة كثير من الوقت لرفع مستوى الأمل بين الناس، ويوجد كثير مما لم تفعله، وهي تعيش في لحظات خطيرة للغاية.


النرويج تحتجّ بشأن الحكم الصادر بحق ستوده

أفاد تقرير صحيفة «فتن بوستن» النرويجية بأن وزارة الخارجية النرويجية استدعت السفير الإيراني محمد حسن حبيب الله، احتجاجًا على الحكم القضائي الصادر في حق نسرين ستوده، ولم تؤكد وزارة الخارجية النرويجية هذا الخبر رسميًّا حتى الآن، ولم تتمكن وكالة «فارس» الإيرانية من التأكُّد من صحيفة التقرير.
يُذكر أن رئيس الشعبة 28 بمحكمة الثورة القاضي محمد مقيسه صرَّح بإدانة نسرين ستوده بخمسة أعوام من السجن، بسبب التواطؤ ضد النظام، وعقد الاجتماعات المناهضة للنظام، وبعامين آخرين لإهانتها المرشد الإيراني، في حين انتقد السفير النرويجي في إيران لارس نوردروم على صفحته الشخصية بموقع تويتر إدانة نسرين ستوده بسبع سنوات من السجن، وزعم أنها اعتُقلت بسبب دفاعها عن حقوق الإنسان.
وكالة «فارس»

الرئيس الإيراني: نحن مهتمون بتنمية العلاقات بين طهران وبغداد في المجالات كافة

أجرى الرئيس الإيراني حسن روحاني مباحثات مع المرجع الديني بشير النجفي في محافظة النجف العراقية، وقال خلالها: «لقد اتفقنا في مباحثاتنا على تسهيل إصدارات التأشيرات للتجار ورجال الأعمال الإيرانيين والعراقيين، وكذلك إصدار التأشيرات لمواطني البلدين بالمجان في إطار مزيد من تعميق العلاقات بين البلدين.
وأضاف روحاني خلال اللقاء: «أجرينا مباحثات بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتم التوصل إلى تفاهمات في قطاع التجارة والصحة، ونقل السكك الحديدية بين شلمجة والبصرة، وإنشاء المدن الصناعية على الحدود الإيرانية العراقية».
من جانبه وصف بشير النجفي خلال هذا اللقاء تشكيل الحكومة الإيرانية بالنجاح الكبير للعالم، وأن التحرك الإيراني تحرك يفتخر به.
وكالة «إيرنا»

السيستاني يؤكد ضرورة اتخاذ سياسات إقليمية ودولية متوازنة بالمنطقة

أكّد آية الله السيستاني، خلال لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني في منزله بمحافظة النجف العراقية، أهمية أي إجراء يتماشى مع تعزيز العلاقات العراقية مع جيرانها على أساس مصالح الجانبين، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، مؤكدًا ضرورة أن تكون السياسيات الإقليمية والدولية في هذه المنطقة متوازنة ومعتدلة.
من جانبه أبان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة عبر صفحته الشخصية بـ«تويتر» أنه التقى برفقة الرئيس الإيراني حسن روحاني، القادة الدينيين والشخصيات الأكاديمية والعشائر العراقية في بغداد وكربلاء والنجف، مضيفًا أن روحاني التقى في محافظة النجف العراقية أربعة من كبار رجال الدين البارزين بمن فيهم علي السيستاني.
موقع «جوان أونلاين»، ووكالة «إيسنا»

ممثل المرشد الإيراني: ينبغي جعل بداية عامنا الجديد هزيمة لترامب ولسياساته المعادية

قال علي شمخاني ممثل المرشد الإيراني وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي، إن «الحرب الاقتصادية لا تقلّ عن الحرب العسكرية، بل إنها أكثر تعقيدًا، إذ يرتبط الاقتصاد بالأمن القومي، كما أن مكافحة الفساد هي إحدى الأولويات الجادة للنظام الإيراني».
وأوضح خلال كلمة ألقاها في اجتماع المجلس الإداري لمحافظة أذربيجان الغربية أن «الأداء الاقتصادي الإيجابي لمحافظة أذربيجان الغربية، ولا سيما في ما يتعلق بقطاع الصادرات، يبين أنه إذا كانت لديك الإرادة والخطة، فستتمكن من التغلب على المشكلات وتحقيق تقدم في محافظتك».
وشدّد شمخاني في ختام كلمته على أهمية التركيز على زيادة التحمل الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، عبر التعامل الذكي والمقاومة الفعَّالة، كما ينبغي جعل بداية العام الإيراني الجديد بمثابة إحباط لترامب، وأن يكون نهاية هذا العام هزيمة له ولسياساته المعادية للإنسانية.
وكالة «إيلنا»

روحاني: ناقشنا مع الجانب العراقي إنشاء مدن صناعية مشتركة

صرَّح الرئيس الإيراني حسن روحاني في مطار مهرآباد بطهران عقب عودته من زيارته للعراق التي استغرقت ثلاثة أيام قائلًا: «ناقشنا عديدًا من الأمور الأخرى بشأن إنشاء مدن صناعية مشتركة بين إيران والعراق، وبعض الأمور في مجال الطاقة، وكذلك تسهيل إصدار التأشيرات التجارية، لوجود علاقات تجارية قوية بين البلدين».
وتابع: «لقد أجرينا مباحثات بشأن العلاقات المصرفية ليُعتمد على العملة المحلية لكلا البلدين في كثير من الأمور، إضافة إلى تسهيل العلاقات المصرفية، كما توصلنا إلى تفاهمات جيدة بشأن القضايا الأمنية والإقليمية، إذ كان في وجهات النظر بين البلدين تقارب».
وذكر روحاني في ختام تصريحه أن «هذه الزيارة يمكن أن تكون نقطة تحوُّل في العلاقات بين البلدين، وسنشهد في المستقبل توطيدًا لهذه العلاقات بما يخدم مصالح الشعبين والبلدين».
وكالة «فارس»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير