الصحافة الإيرانية (10 أغسطس) استمرار الحظر على خاتمي.. وردود أفعال كردية على الإعدامات

استمرت الصحافة الإيرانية عبر افتتاحيات صحفها في إبراز الاتهامات المتبادلة بين فريقي روحاني وخامنئي في ما يتعلق بالاتفاقيات النفطية، إضافة إلى أثر زيارة أردوغان لروسيا على التحالفات الإقليمية في أعقاب الانقلاب العسكري الفاشل، ورغبتها في توجه أكثر نحو إيران، هذا إلى جانب مناقشة موضوع الزواج في إيران، وتحول طهران نحو قائمة دول التناقص السكاني.

كما أبرزت الصحف، أخبار حكم سجن الصحفي عيسى سحر خيز بتهمة إهانة خامنئي، إضافة إلى تعيين النائب البرلماني السابق محمد رضا باهنر مستشاراً لرئيس البرلمان، وادعاءات حكومية بانفجارات أنابيب غاز في مدن إيران.
وعلى الصعيد الاجتماعي، تم توجيه تحذيرات من صناعة “الماريجوانا” في المنازل، إضافة إلى بروز خلافات حول إحصائيات الصادرات غير النفطية، ووفد تجاري إيراني يزور سويسرا، وانهيار مزيف للمؤسسات الاقتصادية من أجل الحصول على قروض.


“منع نشر العناوين الخاطئة”، صحيفة “شرق” تناقش اليوم ملف الاتفاقات النفطية الإيرانية مع الدول الأجنبية، معلقة على افتتاحية سابقة بعنوان المؤامرة النفطية.
الافتتاحية تلقي باتهامات بالغة الخطورة تمس بعض الدول الخليجية، إذ تقول إن هناك لوبيهات خليجية داخل إيران تدفع رشاوى للمسؤولين الإيرانيين حتى لا تبدأ إيران في استغلال الحقول المشتركة. الخلاف الدائر الآن حول عقد الاتفاقات النفطية، إذ تؤيد حكومة روحاني عقد الاتفاقيات بأسلوب الـ ipc، بينما يرفض خامنئي هذه الاتفاقيات ومن ورائه المحافظون. Ipc اختصار لمصطلح Iran Petroleum Contracts هذا النوع من الاتفاقيات النفطية بدأ الحديث عنه بعد تولي حكومة روحاني، وبناء على قرار من زنجنه وزير النفط الإيراني شكلت مجموعة لوضع بنية ونموذج الاتفاقات الخاصة بالنفط والغاز في إيران، هذا النوع من الاتفاقيات يعني المشاركة مع الشركات الأجنبية في الاستكشاف والتنمية واستغلال الحقول النفطية والغازية، وهو مصمم للتطبيق في المناطق عالية المخاطرة الاستثمارية، وبالتحديد الحقول الإيرانية في الخليج العربي وطبقات النفط في حقل بارس الجنوبي وحقل فرزاد الغازي وحقل أسفنديار وما شابهه من الحقول، وتستهدف هذه الحقول على وجه التحديد استغلال الحقول الغازية المشتركة مع قطر، وبالتالي تحول الجدل الفني بين فريقي روحاني وخامنئي إلى اتهامات بالخيانة والعمالة، حيث فريق خامنئي يتهم روحاني بالتفريط في حقوق إيران لمصالح خاصة، وربما مصالح سياسية، وفريق روحاني يتهم خامنئي فريقه إما بالخيانة لصالح قطر أو على الأقل تفويت الفرصة على روحاني في تحقيق نمو في قطاع النفط يحسب له ويدعم فرصه في الفوز بفترة رئاسية ثانية.

“نتائج تقارب دولتين شبه عظميين”، صحيفة “اعتماد” تحلل في افتتاحيتها اليوم زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد يوم واحد من انتهاء لقاء روحاني مع بوتين في باكو.
تقول الافتتاحية إن تطبيع العلاقات التركية – الروسية بعد التوتر الذي حدث على خلفية إسقاط تركيا للمقاتلة الروسية جاء بمبادرة من أردوغان بعدما تضررت بلاده من المقاطعة الاقتصادية الروسية لتركيا. أردوغان رأى أن قطع العلاقات مع روسيا يضر تركيا اقتصادياً، ومع عدم وجود تصور واضح لكيفية إنهاء النزاع في سوريا، يصبح من المتوقع عدم فوز حزبه في الانتخابات القادمة، لكون التأييد الذي حصل عليه في السابق نابعاً من النجاحات الاقتصادية التي حققها، وبالتالي عدّل أردوغان من سياسته تجاه روسيا وإسرائيل لضمان النمو الاقتصادي الذي يحقق له الفوز السياسي داخلياً.
من وجهة ثانية الضغوط التي يمارسها الغرب على أردوغان في مجال حقوق الإنسان وموقف الغرب من قضيتي الأرمن والأكراد في تركيا لعلها هي التي دفعت أردوغان للتوجه لروسيا للرد على هذه الضغوط، إذ إنه بتوجهه هذا يحبط سياسات الاتحاد الأوروبي بفرض العقوبات على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية، ويجعل الاتحاد الأوروبي يفكر في ضم تركيا، طالما أنه لا يستطيع تنفيذ سياساته الدولية وتركيا خارجه.
من ناحية أخرى، ترحب روسيا بسياسات معاداة الغرب لدى دول الشرق الأوسط، تلك السياسات وجدت سبيلها لتركيا بعد الانقلاب العسكري الفاشل، ووجود شبهة ضلوع أو على الأقل عدم ممانعة أمريكية للانقلاب. إيران ترى أن التقارب الروسي – التركي إذا ما اقترن بتقارب روسي – إيراني وهو الحادث بالفعل يمكن أن يؤدي إلى ظهور حلف أو شبكة من أوجه التعاون بين الدول الثلاث تغطي منطقتي القوقاز والشرق الأوسط. ولكن تبقى العقبة الوحيدة أمام هذا الحلف هي الأزمة السورية. الروس خلال الشهرين الأخيرين قصفوا مواقع حلفاء تركيا في سوريا، كما بدأوا ينظرون للقوات الكردية المقاتلة في سوريا نظرة الحليف. إيران تأمل مع التقارب التركي – الروسي أن تتوقف تركيا عن دعم المعارضة السورية. والواضح أن التصور الإيراني من الصعب أن يتحقق، إذ ستحاول تركيا الاحتفاظ بورقة المعارضة السورية في التعامل مع كل من سوريا وإيران، الأمر الذي سينعكس على الأزمة السورية ويطيل من عمرها، لكن الأمر الذي لا شك فيه أن تركيا ما بعد الانقلاب الفاشل ستختلف عما كانت عليه قبل الانقلاب، سواء في تحالفاتها الإقليمية والدولية أو توجهاتها السياسية الداخلية، وهو الأمر الذي تريد إيران استغلاله بأقصى قدر ممكن.

“إمكانية الزواج متوفرة”، صحيفة “آرمان” تعالج في افتتاحيتها اليوم أزمة انخفاض معدل المواليد في إيران مع ارتفاع معدلات الطلاق، الأمر الذي جعل إيران تتحول نحو قائمة الدول التي يحدث فيها تناقص لعدد السكان.
تقول الافتتاحية إن ارتفاع سن الزواج في إيران يرجع إلى أسباب عدة منها زيادة الميل للهروب من المسؤولية لدى الشباب الإيراني، والخوف من الطلاق أو الهزيمة في معترك الحياة أو الخوف من خيانة الزوجة، كلها أمور أدت في النهاية إلى انخفاض رغبة الشباب في الزواج. وبالتالي من يقدم على الزواج في إيران في سن متأخرة يواجه أزمات الحمل المتأخر، أي ما بعد سن الثلاثين، وهو ما أدي إلى أن يقترن غالباً بالإجهاض والحمل خارج الرحم، وفي حالة نجاحه تصبح الأسرة ذات طفل واحد على الأغلب، وهو ما يخلق حالات التوحد والأمراض النفسية التي غالباً ما تنتشر بين الأطفال الذين بلا إخوة، الأمر الذي دفع البرلمان الإيراني في دورته السابقة لتقديم قروض للزواج للشباب الإيراني بقيمة 3 آلاف دولار، وهي بالطبع لا تكفي لمصاريف الزواج.
والواقع أن كل سلسلة التفاعلات الاجتماعية التي ذكرت في الافتتاحية بداية من ارتفاع سن الزواج حتى إنتاج الطفل الواحد الذي يعاني من الاكتئاب والتوحد في إيران خاصة بحياة المدن وثقافة العنصر الفارسي الشيعي في إيران، إذ تبرز الإحصاءات الرسمية أن معدل الطلاق وصل في طهران إلى 40%، أما الأقاليم ذات الأغلبية السنية مثل سيستان وبلوشيستان فلا يتجاوز معدل الطلاق فيها نسبة 6%، وكذلك معدلات الإنجاب، فبينما تعاني الأسر الفارسية الشيعية من ظاهرة الطفل الواحد في الأسرة، تتميز المجتمعات العربية في الأحواز أو الكردية في غرب إيران بمتوسط 4 أطفال للأسرة الواحدة. وبالتالي لن تعاني إيران من تناقص عدد السكان بشكل عام، وإنما ستتحول إلى دولة ذات أغلبية سنية من عرقيات العرب والأكراد والبلوش.

أبرز الأخــبار
♦ حكم بالسجن لمدة 3 سنوات على عيسى سحر خيز


صرح محمود علي زاده طباطبايي المحامي الخاص بـالصحفي عيسى سحر خيز، في حوار مع موقع الصحفيين الشباب، بخصوص آخر المستجدات حول وضع ملف موكله، بأنه تم فتح ثلاث قضايا لعيسى سحر خيز، في المحكمة، وتم الحكم على سحر خيز، بالسجن لمدة عامين بتهمة إهانة القائد على خامنئي، وعام آخر بتهمة التواطؤ ضد النظام. وأوضح أنه تم فتح ملف لموكله بتهمة ارتكاب جريمة سياسية، لكن حتى الآن لم يتم تحديد الشعبة.
المصدر: صحيفة جام جم.

♦ قيود قضائية جديدة لمحمد خاتمي

 فرض مدعي طهران، عباس جعفري دولت آبادي، حظراً جديداً على رئيس حكومة الإصلاحات رئيس الجمهورية الأسبق، محمد خاتمي، حيث منع مشاركته في عرض مسرحية “التقارير الليلية لدكتور مصدق” في مجموعة صالات “وحدت”.
وقبل ذلك، لم يمنح ذات المدعي التصريح لخاتمي من أجل الحضور في مراسم زواج ابنة مير حسين موسوي، حيث منعه القائمون على حراسته من الخروج من منزله، إضافة إلى منعه من الاشتراك في مراسم الذكرى السنوية لأخته، وعلى الرغم من نفي المتحدث باسم السلطة القضائية والمدعي العام وضع الرئيس الأسبق لإيران تحت الإقامة الجبرية، إلا أن قائمة فرض القيود على خاتمي تزداد يوماً بعد يوم.
المصدر: موقع زيتون.

♦ تعيين محمد رضا باهنر مستشاراً لرئيس البرلمان


أصدر رئيس مجلس الشورى، علي لاريجاني، قراراً بتعيين النائب البرلماني السابق، محمد رضا باهنر، في منصب مستشار رئيس مجلس الشورى.
وورد في نص القرار، تقدير لاريجاني لأعمال وتاريخ باهنر المهني والذي أوجب عليه تعيينه في هذا المنصب، وتمنى له النجاح في المسؤولية الموكلة له.
المصدر: صحيفة جام جم.

♦ ادعاءات بانفجارات أنابيب غاز في مدن إيران


أفاد موقع “فردا نيوز” بوقوع حادثة انفجار قالت السلطات إنها ناجمة عن انفجار أنبوبة غاز في أحد المنازل السكنية في مدينة مسجد سليمان، مخلفةً ثلاثة مصابين. ووقع الانفجار صباح اليوم في أحد المساكن، مما نتج عنه أضرار كبيرة في محيط المنزل.
وفي سياق آخر، صرح المدير التنفيذي لدائرة الإطفاء في مدينة مشهد حسن جعفري، بأنه وقع انفجار في أحد المباني السكنية في مدينة مشهد صباح اليوم الأربعاء، مما نجم عنه وفاة مريبة لشاب جراء الانفجار، وباشرت الجهات المختصة مكان الحادث. وبين أن المبنى السكني الواقع في شارع مسلم جنوب يتكون من طابقين وانفجر لأسباب مجهولة.
المصدر: وكالات.

♦ تحذيرات من صناعة الماريجوانا في المنازل


قال مسؤول في هيئة مكافحة المخدرات، حميد صرامي، إن 58% ممن يتعاطون المخدرات في إيران دون 32 عاماً، و43% من المدمنين متزوجون، و37% من المدمنين في إيران لديهم شهادات عليا، مضيفاً أنه تم ضبط قرابة 9 تريليونات كليو جرام من المواد المخدرة في إيران على مدى الثلاثين عاماً الماضية، وأضاف صرامين، أن الماريجوانا هي مادة مخدره مثل باقي أنواع المخدرات، محذراً من تزايد زراعتها في المنازل، حيث ذكر أن هناك الكثير من الذين يدمنون على هذا النوع يقومون بزراعتها داخل حدائق منازلهم الخاصة للاستخدام الشخصي، كما أنه يصعب التعرف عليها لصغر حجمها.
المصدر: صحيفة آرمان.

♦ خلافات حول إحصائيات الصادرات غير النفطية


ذكر قسم الدراسات الاقتصادية في دائرة طهران، أن هناك اختلافات في قيمة الصادرات عام 1394 هجري شمسي، وهذا التفاوت في قيمة الصادرات بمعدل 5 مليارات دولار بين الجهات الحكومية، حيث إنه وفقاً لإحصاء الجمارك فإن قرابة 93.5 مليون طن من البضائع غير النفطية التي تم تصديرها إلى خارج إيران تقدر بـ 42.4 مليار دولار، بينما ذكر البنك المركزي أن قيمة الصادرات غير النفطية للفترة ذاتها أكثر من 31 مليار دولار.
المصدر: صحيفة شهروند.

♦ انهيار مزيف للمؤسسات الاقتصادية من أجل الحصول على قروض


نشرت صحيفة قدس تقريراً عن ظاهرة الانهيار المزيف للمؤسسات الاقتصادية في إيران، وذكرت أنه في سنة اقتصاد المقاومة حصلت 7 آلاف و500 مؤسسة صغيرة ومتوسطة من أصل 10 آلاف مؤسسة على تسهيلات مصرفية، تلك المؤسسات التي تعاني من مشكلات في السيولة النقدية، كما أعلن البنك المركزي منذ بداية العام الجاري أن 4 آلاف و300 وحدة صناعية نجحت في الحصول على تسهيلات مصرفية، وتم إعطاؤها أكثر من 3 آلاف مليار تومان (850 مليون دولار). وأضافت الصحيفة أن الوحدات الصناعية المتضررة بشدة واجهت في السنوات الأخيرة مشكلات متعددة مثل عدم وجود رأس مال متداول وقروض متأخرة ومخازن ممتلئة تقابلها قلة في الطلب، بالإضافة إلى العقوبات الدولية. كما ذكرت الصحيفة أن هناك ظاهرة جديدة وهي الانهيار المزيف لمؤسسات القطاع الخاص، وأنها مشكلة لدى النظام المصرفي، ويعود ذلك إلى هدف الحصول على مهلة لدفع الديون والتهرب من دفع الضرائب، وأن انتشارها المتزايد مظهر واضح من مظاهر الفساد.
المصدر: صحيفة قدس.

♦ ارتفاع الاستيراد النفطي اليومي من إيران لأربع دول آسيوية


ارتفع استيراد الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية للنفط الإيراني في شهر يونيو من العام الجاري بنسبة 47% مقارنة بالشهر ذاته من العام الفائت، ليصل إلى مليون و720 ألف برميل في اليوم، وبذلك تسجل صادرات النفط الإيراني إلى آسيا في شهر يونيو أعلى مستوياتها خلال السنوات الأربع والنصف الماضية، كما أنها ارتفعت إلى الضعف تقريباً منذ شهر ديسمبر من عام 2015. وتعتبر تلك الدول من المشترين الرئيسيين للنفط الإيراني في فترة العقوبات والحظر الاقتصادي وبعد تنفيذ الاتفاق النووي.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي.

♦ الإفراج عن 130 سجيناً إيرانياً من سجون تركمانستان


سيتم الإفراج عن 130 سجيناً إيراناً من سجون تركمانستان بشكل سريع، وستتم إعادتهم إلى طهران، ويتم حالياً القيام بالإجراءات القانونية والقنصلية لهؤلاء السجناء، ومن المتوقع أن يعودوا سريعاً عبر حدود باجكيران.
وبناء على تصريحات بعض المسؤولين في إيران، هناك ما يقرب من 400 مواطن في سجون تركمانستان، فيما أعلن سفير طهران لدى عشق آباد في وقت لاحق، أن هناك 302 سجين إيراني تم نقلهم من تركمانستان إلى إيران.
المصدر: وكالة تسنيم.

♦ استمرار المفاوضات الباكستانية مع إيران لتعديل اتفاقية شراء الغاز وبيعه


أعلنت وزارة النفط والثروة الطبيعية في باكستان استمرار المحادثات مع إيران بشأن تعديل اتفاقية شراء الغاز وبيعه المتعلقة ببرنامج خط أنابيب الغاز “أي بي”، وذلك بهدف تفعيل البرنامج المعطل. وقالت الوزارة الباكستانية إن مسودة خطة تعديل الاتفاقية تم إرسالها إلى الطرف الإيراني، ووافق الطرفان على إتمام المباحثات في هذا الشأن. كما أعلنت أنه بالتعاون مع الصين ستبدأ قريباً عمليات إنشاء خط أنابيب نقل الغاز من ميناء “جوادر” إلى منطقة “نوابشاه” بطول 700كم والذي يقع على نفس مسار خط أنابيب الغاز الإيراني – الباكستاني.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي.

♦ وفد تجاري إيراني يزور سويسرا


من المقرر أن يقوم وفد تجاري إيراني بزيارة سويسرا في شهر سبتمبر القادم. ويتكون الوفد التجاري من نشطاء اقتصاديين ونشطاء في القطاع الخاص من الغرفة التجارية المشتركة بين إيران وسويسرا في مجالات مختلفة من بينها السياحة والصناعات الثقيلة وصناعة السيارات والقطاع المصرفي والطبي والكيميائي. وسيرافق الوفد التجاري، نائب رئيس الغرفة التجارية الإيراني “بدرام سلطاني” في الزيارة التي ستستغرق ثلاثة أيام من 20-23 ديسمبر القادم.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي.

♦ عودة تصدير الديزل الإيراني إلى إقليم كردستان العراق

a_XL
أعلن مدير الشركة الوطنية لقطاع مشتقات النفط في منطقة “مياندوآب” محمد صادقي، عن عودة تصدير الديزل الإيراني مرة أخرى لإقليم كردستان العراق، وقال إن تصدير الديزل إلى كردستان العراق يأتي في إطار برنامج بيع الوقود للمناطق الحدودية منذ فبراير 2016م.
المصدر: صحيفة تفاهم نيوز.

♦ المشكلات الاقتصادية لم تحل


اعتبرت عضو اللجنة النسائية بالبرلمان الإيراني فاطمة ذو القدر، أن حل مشكلة توفير الوظائف أمر ضروري، وأضافت أن زيادة الكثافة السكانية، تتطلب التفكير في الظروف الاقتصادية غير المناسبة والبطالة في إيران. كما بينت ذو القدر أن تطبيق السياسات الخاصة بالسكان وتطور المجتمع مرتبط بحل المشكلات المتعلقة بتوفير فرص العمل، حيث إنه إن لم يكن هناك ازدهار اقتصادي، فإن الكثير من الشباب الإيراني سيعانون من البطالة.
وأضافت أن انخفاض الكثافة السكانية وانخفاض حالات الزواج وارتفاع حالات الطلاق كلها ستجعل المجتمع الإيراني يتجه نحو الشيخوخة، وأوضحت أن المشكلات الاقتصادية أدت إلى زيادة ظهور معدلات الإدمان والطلاق داخل المجتمع الإيراني.
المصدر: وكالة خانه ملت.

♦ إلقاء عبوة ناسفة داخل سيارة دورية شرطية في مريفان


صرح نائب القائد الأمني لمحافظة كردستان، جعفر أجانج، بأن سائق دراجة نارية قام بإلقاء عبوة ناسفة الليلة الماضية على سيارة دورية شرطية والتي على إثرها أصيب 3 أشخاص من القوات الأمنية، حالة أحدهم حرجة للغاية، مضيفاً أن هناك تحقيقات تتم حالياً من أجل التعرف على تفاصيل أكثر حول هذا الموضوع، وتوجه فريقان من البحث الجنائي من سنندج إلى مريوان من أجل إجراء تحريات دقيقة في هذا الصدد.
كما أكد أجانج، أن مثل هذه الحوادث تقع أحياناً في كافة أنحاء الدولة، وهي غير مختصة بمحافظة كردستان فقط، لافتاً إلى أن برامج القوات الأمنية في كردستان تأتي في إطار الارتقاء بالحس الأمني.
المصدر: وكالة تسنيم.

أفراد مجهولين يهاجمون قسم شرطة في سردشت


صرح محافظ سردشت عزيز حسني بأن الهجوم الذي شنه مجهولون على مخفر شرطة بقنبلة صوت يدوية في داخل مدينة سردشت بمحافظة أذربيجانلم لم يسفر عن أي خسائر بشرية، مضيفاً أن بعد ظهر يوم الإثنين قامت دراجتان ناريتان لم يتم التعرف على هوية ركابهما، بإلقاء ثلاثة قنابل صوت يدوية في داخل مخفر شرطة علي بور بسردشت، لافتاً إلى أن هذا التصرف المتهور تسبب في كسر زجاج السيارات وعدد من المحلات في هذه المنطقة.
المصدر: صحيفة اطلاعات.

♦ ضبط 12 عبوة هيروين بمعدة امرأة في تشالوس!


أعلن قائد قوات الشرطة في مدينة تشالوس، العقيد على رضا قديمي، عن إلقاء القبض على اثنين من موزعي المواد المخدرة في تلك المدينة، موضحاً أنه تم اكتشاف 12 عبوة هيروين بمعدة امرأة في هذه المدينة.
وأضاف أنه في أعقاب التعرف على اثنين من موزعي المواد المخدرة في تشالوس، قامت إحدى هؤلاء المهربات وهي امرأة تبلغ من العمر 33 عاماً ببلع 12 عبوة هيروين معدة للبيع (مجموعها 6جرامات)”. واستطرد قائد قوات شرطة تشالوس، تم إخراج عبوات الهيروين التي تم بلعها من معدة هذه المهربة باستخدام معدات طبية، فيما أزاح الستار عن ضبط 3 آلاف عبوة من أنواع الأدوية والمكملات الغذائية الممنوعة والمهربة في هذه المدينة، موضحاً أن حصر قيمة هذا المعدل من الضبطيات يبلغ 4 مليارات ريال إيراني.
المصدر: صحيفة اطلاعات.

♦ انفجار مخزن بخار لمصنع أسفنج في شيراز


صرح مدير العلاقات العامة لطوارئ محافظة فارس، حسن همتي، بأن انفجار مخزن بخار لمصنع إنتاج أسفنج في المدينة الصناعية بشيراز أسفر عن مصرع شخص وإصابة خمسة آخرين، مضيفاً أن الحادثة التي وقعت بالأمس أسبابها مجهولة، مشيراً إلى حضور ضباط إدارة الطوارئ الموجودين في المدينة الصناعية خلال فترة وجيزة في مكان الحادث، فيما أعلن أن أحد المصابين في حالة حرجة للغاية.
المصدر: صحيفة اطلاعات.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير