الصحافة الإيرانية (11 أغسطس) 13 مليون عاطل في إيران… وسبب اشتعال الحرائق الأخيرة هجوم سايبري

أشارت افتتاحية الصحف الإيرانية عبر افتتاحياتها اليوم، 11 أغسطس 2016، إلى التصريحات الخاصة بهاشمي رفسنجاني حول “إحراق السفارات” ومعارضته لمثل هذه الأفعال من قبل المتشددين، ودعمه لروحاني، كما سلطت الافتتاحيات الضوء على العراك الانتخابي بين ترامب وكلينتون في ما يتعلق بـشهرام أميري وقيود أمريكا الخاصة بالاتفاق النووي.
وعلى صعيد الأخبار، تطرقت الصحف إلى تصريحات وزير العدل حول تهمة شهرام أميري التي أدت إلى إعدامه، هذا بالإضافة إلى نفي وجود قادة لتنظيم القاعدة في إيران، والتكهنات بشأن إصدار أحكام قضائية بحق المعتدين على السفارة السعودية، ولبنان تحصلت على مساعدة عسكرية من إيران والولايات المتحدة.
أما الصعيد الاجتماعي، فارتفعت التكهنات بشأن العاطلين في إيران خلال العقد المقبل، إلى جانب تظاهر عدد من طلاب جامعة تكنولوجيا البترول اعتراضاً على وضع التوظيف، فضلاً عن وفاة أحد المصابين من ضباط الشرطة في حادثة مريوان، وموظف برئاسة الجمهورية يؤكد حل 30 % من مشكلات الدولة فقط عبر الاتفاق النووي، واقتصادياً يزور وفد اقتصادي لبناني طهران، وحجم التبادل التجاري بين أفغانستان وإيران يصل إلى 2.5 مليار دولار.


“أمريكا لن تستطيع أن تمزق الاتفاق النووي”، صحيفة “آرمان” تهاجم في افتتاحيتها اليوم الإدارة الأمريكية، حيث تقول إن المرشح الرئاسي دونالد ترامب يهاجم هيلاري كلينتون بسبب قضية شهرام أميري العالم النووي الإيراني الذي ذهب للولايات المتحدة ثم عاد لإيران فأعدم هناك، لأن كلينتون كانت تشغل منصب وزير الخارجية آنذاك. كلينتون ردت بأن أميري هو الذي طلب العودة لإيران بمحض إرادته.
وتوضح الافتتاحية أن الحرب الدعائية بين كلينتون وترامب تجاوزت حدود الأخلاق، وأنها أصبحت عنواناً لانحدار الأخلاق في الولايات المتحدة، فكيف لدولة تريد أن تنشر ثقافتها وقيمها في العالم أن يكون هذا هو مستوى الأخلاق في المنافسات الانتخابية على مقعد الرئاسة فيها، بل إن ترشح ترامب في حد ذاته دليل على الانحدار الأخلاقي الذي وصل إليه المجتمع الأمريكي. أما في ما يتعلق بتعامل مرشحي الرئاسة الأمريكية مع الاتفاق النووي، فأعلن ترامب في أول أيام حملته الانتخابية أنه سيمزق الاتفاق النووي في حال وصوله لمقعد الرئاسة، والمؤكد أنه لن يستطيع أن يفعل ذلك، لأن من وقع على الاتفاق ليس الولايات المتحدة منفردة، وإنما خمس دول هامة أخرى، وسجلت وثيقة الاتفاق في مجلس الأمن، وحفظت في أرشيفه، وإذا كان ترامب يريد القيام بتمزيق الاتفاق فسيوجه لطمة لمكانة الولايات المتحدة دولياً.

“يحرقون السفارة باسم الثورية”، صحيفة “اعتماد” تركز في افتتاحيتها اليوم على تصريحات هاشمي رفسنجاني التي انتقد فيها المتشددين، وأعلن فيها عن دعمه التام لروحاني.
تقول الافتتاحية إنه نقلاً عن قول رفسنجاني فإن أولئك الذين أحرقوا “السفارة السعودية” باسم الثورية أذوا الناس. وبين رفسنجاني أن تشويه روحاني لن يؤدي إلى شيء، وسيفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة، وقال إنه على الحكومة أن تبرز نتائج الاتفاق النووي بشكل محدد وصريح، فقبل الاتفاق النووي كانت لدينا مشكلات فعلية في قطاعات الملاحة والتأمين وبيع النفط والبنوك والصادرات والواردات، الآن تتعامل إيران مع 450 بنكاً على مستوى العالم.

“صنع ثنائية قطبية نووية”، صحيفة “رسالت” تنتقد في افتتاحيتها اليوم الخلاف الذي شب بين صفوف المحافظين حول موقف كل من علي أكبر ولايتي وسعيد جليلي من الاتفاق النووي. ولاياتي بحكم كونه مستشار خامنئي للسياسة الخارجية تبنى موقف خامنئي، وأعلن أن الاتفاق النووي في حكم المنتهي بسبب نقض الأمريكيين لعهودهم، واعتبر أن توقيعه كان خطأ سياسياً كبيراً، لذا انتقده بعض المحافظين، لأنه كان في البداية من المؤيدين للتفاوض وعقد الاتفاق. سعيد جليلي هو ممثل خامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، وتولى الملف النووي الإيراني لفترة.
وتوضح الافتتاحية أنه ما من شك في أن سعيد جليلي نفسه لا يوافق على هذا التقسيم الذي يجعله يقف في مواجهة علي أكبر ولايتي. وترى الافتتاحية أن التفاوض الإيراني في الملف النووي كان أشبه ما يكون بسباق التتابع الذي يسلم فيه المتسابق عصا التسابق للمتنافس التالي حتى يصل الأخير لنقطة الفوز. وتقول إن الثورية والدبلوماسية في السياسة الخارجية الإيرانية وجهان لعملة واحدة.
من ناحية أخرى، يمكن تقييم حضور ولايات في معترك الحديث عن جدوى الاتفاق النووي، وتبنيه الكامل المعلن لموقف خامنئي على أنه توطئة أو تمهيد لإعلان ترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية ضد حسن روحاني، في ظل تأخر إعلان المرشح الرسمي للتيار المحافظ، وضعف من يتم التنبؤ بترشحهم.

“بوتين وأردوغان وسوريا”، صحيفة “جهان صنعت” تحلل في افتتاحيتها اليوم لقاء أردوغان وبوتين.
تقول الافتتاحية إن أردوغان أحدث تغيراً في السياسة الخارجية التركية بمقدار 180 درجة دفعة واحدة، ووضع يده في يد أكبر معارض للسياسات التركية في الشرق الأوسط. وما من شك أن أردوغان وبوتين ينتميان لنفس النوع من السياسيين، مع الفارق في أن روسيا هي الدولة الأكبر والتي لديها أوراق لعب أكثر من تركيا. بوتين ليس بالسياسي الذي تخفى عليه نوايا أردوغان، لكن رجل الكرملين القوي سيستغل كل فرصة متاحة تقويه في مواجهته مع الغرب، وهو يعلم تماماً أن أردوغان في سياسته الخارجية وصل إلى طريق مسدود. ولم يصل في ألعابه السياسية مع الغرب إلى مبتغاه.
تقول الافتتاحية إن كلاً من أردوغان وبوتين تحاشيا في المؤتمر الصحفي الذي عقداه في نهاية الزيارة إدراج ولو كلمة واحدة عن سوريا في البيان الختامي للزيارة. في حين أن الأخبار الواردة من حلب تقول بوجود أزمة في المياه لدى المحاصرين هناك، وإن حلب على أبواب كارثة إنسانية. بوتين وأردوغان لديهما أسبابهما لهذا التحالف السياسي الاقتصادي، ويستطيعان تبرير هذا التحالف بشكل واضح وحاسم في إطار السياسات الطموحة لدى كل منهما، في حين أن اختلاف مصالحهما في سوريا وصل إلى حد أن كلاً واحد منهما بات غير قادر على التراجع عن موقفه ولو خطوة واحدة على الرغم من إدراكهما لعدم وجود طريق حل سياسي للأزمة، وعلى الرغم من كل هذا الموت والدمار والتخريب والتشريد الحادث بحق السوريين. كل من أردوغان وبوتين مستعدان لعقد أي اتفاق أو تحالف يدعم سياساتهما ذات الطبيعة الإمبراطورية المعادية للغرب، لكن عندما يأتي الحديث عن سوريا، يتحول الأمر إلى مباحثات سرية تجري خلف الأبواب المغلقة.

أبرز الأخــبار
♦ وفد اقتصادي لبناني يزور طهران


من المقرر أن يقوم وفد اقتصادي من لبنان بزيارة للعاصمة الإيرانية طهران، وذلك في الـ 29 من شهر أغسطس الجاري، وتأتي هذه الزيارة لعقد لقاء بين تجار ومسؤولي البلدين بهدف بحث فرص التعاون المشتركة ورفع العوائق التجارية بين لبنان وإيران. جاء ذلك خلال لقاء مساعد غرفة إيران للشؤون الدولية “فرهاد شريف” بالسفير اللبناني “فادي حاج علي” أعرب خلاله عن استعداد غرفة إيران لدعوة الاقتصاديين اللبنانيين وعقد لقاء تجاري معهم.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي.

♦ توقعات بوصول عدد العاطلين الإيرانيين إلى 13 مليوناً خلال 10 سنوات


أشار المدير العام للتدريب المهني في محافظة همدان إلى وصول أعداد العاطلين عن العمل في إيران خلال السنوات العشر القادمة إلى 13 مليون عاطل، وأضاف أن خريجي الجامعات والطلاب يفتقدون إلى المهارة للعمل في الصناعة، مشدداً على ضرورة حل هذا الموضوع بشكل أسرع. كما أشار “علي رضا محرابي” إلى وجود 4.5 مليون طالب يدرسون حالياً في الجامعات الإيرانية وإلى وجود 3.5 مليون عاطل عن العمل.
المصدر: صحيفة تفاهم نيوز.

♦ 2.5 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين أفغانستان وإيران


التقى وزير المالي الأفغاني أكليل حكيمي وزير الاقتصاد الإيراني، علي طيب نيا، حيث تباحث الجانبان المسائل المتعلقة بالبلدين، وخاصة المسائل الخاصة بالتبادل التجاري بين كابل وطهران، حيث تبلغ قيمة التعاملات التجارية في الوقت الحالي 2.5 مليار دولار.
المصدر: نادي الصحفيين الشباب.

♦ نفي التحفظ على 600 متسول أجنبي


قال مساعد محافظ طهران للشؤون الاجتماعية والثقافية عقيل منصوري إنه تم القبض على 600 متسول أجنبي في شوارع طهران خلال الحملة التي تم شنها في طهران بتاريخ من 6 أغسطس إلى 8 أغسطس، مضيفاً أنه يتم الآن التنسيق مع القنصليات التي يتبعون لها من أجل إعادتهم إلى بلادهم، مضيفاً أن غالبية الذين تم القبض عليهم يحملون الجنسيتين الباكستانية والأفغانية، ونفى محافظ طهران عيسى فرهادي ما صرح به المساعد عقيل منصوري قائلاً إنه بدأت حملة شنتها القوات المعنية لجمع المستولين من شوارع طهران، وبدأت منذ أربعة أيام وتم القبض والتحفظ على قرابة الـ 700 متسول جميعهم إيرانيون وليس من بين هؤلاء أي جنسية أخرى.
المصدر: صحيفة آرمان.

♦ وزارة الداخلية الإيرانية تبحث قضية بيع الأطفال


أوضح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية الإيرانية أن الوزارة تقوم هذه الأيام بمتابعة قضية بيع الأطفال في إيران، وذلك بعد أن انتشرت بعض التقارير المخيفة حول شيوع هذه الظاهرة في بعض الأماكن بمدينة طهران.
الجدير بالذكر أن هذه الظاهرة شاعت في طهران خلال السنة الأخيرة إضافة أنه لا توجد أي إحصائيات دقيقة حول ذلك.
المصدر: صحيفة آرمان.

♦ الحكم على المعتدين على السفارة السعودية اليوم


صرح محامي متهمين ممن شاركوا في الهجوم على السفارة السعودية في طهران بأنه من المتوقع أن يتم اليوم النطق بالحكم النهائي بحق الأشخاص المتهمين بالهجوم على السفارة السعودية، مضيفاً أنه في يوم الثالث من أغسطس تم إبلاغنا من قبل المحكمة بأن الحكم على المتهمين سيكون خلال هذا الأسبوع.
المصدر: صحيفة اعتماد.

♦ التحقيق في ملف شهرام جزائري


أكد وزير العدل مصطفى بور محمدي، أن إعدام شهرام أميري تم بسبب اتهامه بالتجسس، فيما صرح بأن ملف شهرام جزائري يتم التحقيق فيه حالياً، لافتاً إلى أن جزائري تم إلقاء القبض عليه واعتقاله، وبناء على تصريحات المدعي العام للدولة، فإنه تم اعتقال جزائري بتهمة التآمر من أجل التحرك ضد الأمن العام عبر الإخلال بالنظام وسلب الراحة العامة في مدينة مشهد وتم إلقاء القبض عليه بأمر قاضي مشهد، ولفت إلى أن شهرام أميري تم إعدامه بجريمة التجسس، وأفاد بأن إدانة الجاسوس مسلم بها لهذا الفرد لصالح الأمريكان، وبعد إعدامه اعترفوا بأنهم تسلموا من هذا الشخص معلومات كثيرة.
المصدر: صحيفة آرمان أمروز.

♦ توصية الخارجية لمراجعي السفارات الأوروبية


أعلن مصدر مطلع في وزارة الخارجية، أن الوزارة تتابع السلوك السيئ لبعض الموظفين وكذلك طول عملية إصدار التأشيرات والتكلفة المرتفعة لها في بعض السفارات الأوروبية في طهران عبر جدية في المباحثات القنصلية مع حكومات هذه الدول، فيما صرح المصدر بأن أفضل طريقة شعبية لمساعدة وزارة الخارجية للمواجهة الشديدة وإصلاح سلوك هذه المجموعة من السفارات الأجنبية، هي امتناع الشعب العزيز عن التردد على هذه السفارات إلا في الحالات الضرورية، وخاصة سفارات الدول التي تتعامل بإهانة مع المراجعين.
المصدر: صحيفة آرمان أمروز.

♦ التحقيق في احتمال أن يكون هجوم سايبري وراء الحرائق الأخيرة


أعلن أمين عام المجلس الأعلى للمجال الافتراضي، أبو الحسن فيروز آبادي، عن إرسال فرق خاصة إلى أماكن الحريق الأخيرة من أجل التحقيق في أن تكون الأنظمة السايبرية لها دور في تلك الحرائق. وصرح فيروز آبادي، في حوار له مع وكالة أنباء فارس، بخصوص احتمالية أن تكون هناك هجمات سايبرية هي المتسببة في نشوب الحرائق الأخيرة خاصة في صناعة النفط، بتشكيل فرق بحث في هذا الشأن، ستحقق في احتمالية أن يكون للأنظمة السايبرية دور في هذه الأحداث.
المصدر: صحيفة اطلاعات.

♦ قاسمي: ليست لدينا معلومات عن وجود قادة تنظيم القاعدة في إيران


صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بهرام قاسمي، مجيباً على سؤال مفاده أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت مؤخراً عن وجود ثلاثة أفراد من قادة تنظيم القاعدة في إيران، وأنها فرضت عقوبات على أولئك، قائلاً: “طالما أكدت حكومة الجمهورية الإيرانية عزمها الراسخ على محاربة الجماعات الإرهابية، وعملت على تنفيذ الإجراءات اللازمة على خطى التعهدات الدولية”.
وأضاف أن إيران ليست لديها أية معلومات عن وجود هؤلاء الأفراد على أراضيها.
المصدر: وكالة أنباء فارس.

♦ أنصاري: تصريحات منتظري غير عادلة ومجحفة
صرح عضو مكتب الخميني، محمد على أنصاري، في ما يتعلق بالملف الصوتي للمرجع الديني آية الله منتظري الذي تم تداوله في الأخبار بأن هذا الموضوع ليس أمراً جديداً، موضحاً أن هذه التصريحات شوهدت في مذكراته، مضيفاً أن مضمون هذه الجلسة ناقص ومليء بالمغالطات والتحريفات.
وأوضح أن تصريحات هذه الجلسة لم تكن واضحة، وأن تصريحات آية الله منتظري بعيدة كل البعد عن الإنصاف وبها إجحاف وتحامل، ومن المؤكد أن الغادرين نسبوها إليه.
المصدر: وكالة أنباء فارس.

♦ أعمال التخريب في صالح روحاني


صرح المحلل السياسي فياض زاهد، بأن معارضي روحاني ليست لديهم ثقة في أنفسهم، والعصبية التي يظهرونها هي علامة تلك الصفة. وعلى عكسهم تماماً، فروحاني هو شخص هادئ ويتمتع بثقة في النفس، وأوضح هذه الفضائل في آخر حوار تلفزيوني له.
وأضاف هذا المحلل السياسي، أن بالرغم من الضغوط والزوبعة التي يخلقها المتشددون ضد روحاني، إلا أنهم يعلمون جيداً أن رئيس الجمهورية هو المنتخب الأول للشعب.
وأكد فياض زاهد، أن معارضي روحاني يريدون استقطاب المجتمع وبدأوا أعمالهم التخريبية من صلوات الجمعة ووسائل الإعلام، لكن في النهاية أعمالهم التخريبية هذه تعود بالنفع على روحاني.
المصدر: وكالة أنباء إيسنا.

♦ لبنان تحصلت على مساعدة عسكرية من إيران والولايات المتحدة


أشار موقع “جويش برس” الإسرائيلي إلى أن إيران في حالة تجهيز دفعة من مساعدات التسليح الكبيرة إلى الجيش اللبناني وإرسالها عبر سفن إلى لبنان، هذا في الوقت الذي رست فيه سفينة تحمل مساعدات عسكرية أمريكية إلى الجيش اللبناني في أحد موانئ هذه الدولة.
وأوضح هذا الموقع، أن هذا التحرك الإيراني من أجل ملء فراغ المساعدات السعودية للبنان، حيث تراجعت الرياض على الرغم من وعودها السابقة، وأعلنت في فبراير الماضي أنها ستجدد النظر في قرارها بشأن مساعدات تسليح بقيمة 4 مليارات دولار إلى الجيش اللبناني.
وذكر “جويش برس” أن مسؤولاً إيرانياً قال إن بلاده تنتظر التأكيد النهائي لمسؤولي بيروت، لإرسال هذه الدفعة الضخمة، وسعت لأن يعبر هذا التحرك الإيراني عن تأثير الاتفاق النووي على الترميم الاقتصادي والنفوذ الإقليمي، ويأتي هذا التحرك على الرغم من حيادية لبنان على خلاف كثير من الدول العربية في النزاعات الأخيرة بين الرياض وطهران.
المصدر: صحيفة أبرار.

♦ الاتفاق النووي حل 30 % فقط من المشكلات


أوضح رئيس المجلس الثقافي التابع لمؤسسة رئاسة الجمهورية، رضا أكرمي، أن الاتفاق النووي إذا كان له تأثير على حل مشكلات الدولة، فلن يكون أكثر من 30%، مشيراً إلى أن أكثر من 70% من المشكلات داخلية، ولا علاقة لها بالاتفاق النووي، ويجب حل تلك المشكلات، لافتاً إلى أنه بسبب وجود المشكلات في الدولة، فإنه يعتبر أن الاتفاق النووي في الأصل إيجابي، مشيراً إلى أن الأعداء الآن يشيرون إلى سوء العهود وعدم الصفاء، ويجب متابعة أهداف إيران عبر المقاومة والصمود، وأن يصلوا إلى نتيجة حتى يروا المقاومة والصمود لإيران، ويعيدوا النظر من جديد في سلوكهم.
المصدر: صحيفة وطن أمروز.

♦ وفاة أحد المصابين من ضباط الشرطة في حادثة مريوان


صرح مساعد الشؤون الاجتماعية في قيادة شرطة كردستان، العقيد عبدالله فاتحي، مشيراً إلى إصابة 3 أفراد من كوادر قوات الشرطة على إثر حادثة إلقاء مادة متفجرة في داخل سيارة دورية للشرطة في مريوان، على يد راكب دراجة نارية، بأن أحد هؤلاء الضباط ويدعى “عبدالله مروتي” فارق الحياة مساء الأربعاء في مستشفى البعثة في سنندج.
المصدر: وكالة أنباء تسنيم.

♦ استلام الدين من الشركة الإسرائيلية ليس دليلاً على الاعتراف الرسمي بالكيان الصهيوني


صرح عضو الهيئة الرئاسية للجنة القضاء والقانون في البرلمان، جليل رحيمي، في رد فعل على حكم المحكمة العليا السويسرية على الشركة الإسرائيلية “ترنسآساتيك”، بدفع دين قيمته 468 ألف دولار إلى الشركة الوطنية للنفط الإيراني، بأن شكوى الدول من بعضها البعض في محكمة لاهاي والمجامع القانونية الدولية، ليست له علاقة باعتراف الدول ببعضها البعض ولو لم تكن هناك علاقات دبلوماسية بينها، فلا توجد مشكلة في هذه المحاكمات. مضيفاً، أنه من هذا المنطلق، فإذا أرادت الجمهورية الإيرانية القيام بإجراء تجاه إسرائيل في المجامع الدولية، فهذا لا يعتبر اعترافاً بهذا الكيان ويمكننا أن نتابع الحقوق التي تلزم هذا الكيان بدفعها لإيران عن طريق المؤسسات الدولية القانونية.
المصدر: وكالة خانه ملت.

♦ تظاهر طلاب جامعة تكنولوجيا البترول اعتراضاً على عدم توظيفهم


احتشد جمع من طلاب الجامعة تكنولوجيا البترول أمام البرلمان الإيراني يوم الإثنين الماضي، اعتراضاً على عدم وفاء وزارة البترول بوعوده بخصوص التوظيف.
وأوضح ممثل المتظاهرين أن سبب هذا التجمع هو عدم تنفيذ القرار المصدق عليه من وزارة البترول بشأن توظيف طلاب الجامعة، وهذا الأمر أدى إلى تظاهر الطلاب بعدم الوفاء بالوعود من قبل هذه الوزارة.
وأضاف، نحن طلاب جامعة تكنولوجيا البترول نطالب نواب البرلمان بالتحقيق في نكث وزارة البترول لوعودها بالمنحة والوظائف.
المصدر: وكالة خانه ملت.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير