الصحافة الإيرانية (18 يوليو) خامنئي يشكّل لجنة لمتابعة الاتفاق النووي.. وعزل 10 مسؤولين من وزارة الاقتصاد

استشرفت افتتاحيات الصحف الإيرانية الصادرة صباح اليوم، 18 يوليو 2017، مستقبل الحياة السياسية والاقتصادية في إيران، حيث سلطت الضوء على ترشح أحمدي نجاد في انتخابات رئاسة الجمهورية 2017، إلى جانب تناول المؤشرات الاقتصادية التي تهدّد الحكومة الإيرانية، سواء من الديون الحكومية أم لعدم توفر التمويل اللازم للإدارة، إضافة إلى تقديم أسلوب حل يساعد إيران على الخروج من أزمتها الاقتصادية والسياسية الحالية.

وعلى صعيد الأخبار، أبرزت الصحف مباحثات إيران مع الصين لتطوير حقلين نفطيين، إلى جانب الإشارة إلى طريقة الاستفادة التجارية من انقلاب تركيا، فضلاً عن اعتراض ممثل الزرادشتيين في مجلس الشورى على محافظ خرمشهر، وتحديد موعد إجراء عملية انتخابات رئاسة الجمهورية في 2017، علاوة على وصول الشحنة الأولى من صواريخ إس 300، ونفي تقليد صوت رئيس الجمهورية من قبل مساعده الخاص، ونفي شراء مفاعل نووي من بلغاريا.

أبرز الافتتاحيات

“انظروا إلى يديه”، صحيفة “ابتكار” تناقش اليوم في افتتاحيتها احتمالية عودة أحمدي نجاد للحياة السياسية، وترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة.
تقول الافتتاحية إن المثقفين الإيرانيين لم يستطيعوا حتى الآن تقديم تحليل عقلاني مبني على استدلالات محكمة وقوية عن أسباب ظهور وأفول أحمدي نجاد، مبينة أننا علينا أولاً أن نقبل أننا لا نعلم ماذا حدث؟ ولا كيف حدث؟ وكيف استطاع أحمدي نجاد أن يتلقى مثل هذا الترحيب في القرى والمدن؟ ومن هم أولئك الذين تجمعوا لاستقباله والترحيب به؟ حتى الآن لا توجد نظرية لفهمه، وحتى الآن لا نستطيع أن نقدم نظرية لمنع تكرار ظاهرة أحمدي نجاد.
وتعكس الافتتاحية بوضوح مخاوف السياسيين من حضور أحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية القادمة، واحتمالية فوزه فيها، فعلى الرغم من الوضع الاقتصادي الكارثي الذي وصلت إليه إيران في عهده، يقوم حالياً بجولات في المدن الإيرانية ومنها ملارد، ويتجمع الناس للترحيب به، الأمر الذي أصاب النخبة السياسية الإيرانية بالصدمة.

“الفساد والبطالة يجعلان الاقتصاد الإيراني غير قادر على المواجهة”، صحيفة “اعتماد” تحلّل في افتتاحيتها اليوم أسباب تراجع قدرة الاقتصاد الإيراني على التعامل مع الصدمات الخارجية.
تقول الافتتاحية إن ثبات الاقتصاد في مواجهة الصدمات الخارجية يعني معدل مقاومة الاقتصاد، مبينة أنه من الواضح أن الظروف الحالية في إيران لا يوجد بها انعدام أمن أو اضطرابات سياسية، لكن معدل ثقة الشعب بالهيئة الحاكمة يحتاج تدعيماً إلى حد كبير، والآن هناك عاملان رئيسان خفضا بشكل مباشر معدل قدرة الاقتصاد الإيراني على المقاومة، الأول هو الفساد، والثاني البطالة.
وتوضح الافتتاحية أن السياسات الاقتصادية الخاطئة في إيران أدت إلى أن تعمل المصانع بأقل من 20% من قدرتها الفعلية، ومن المؤشرات الاقتصادية السيئة التي أدي وجود الفساد إلى ظهورها أن معدل الادخار في إيران أعلى من معدل الاستثمار.
وتمثل الافتتاحية حلقة من حلقات الشعور بالصدمة التي يعاني منها الإيرانيون، فعلى مدار عقود الثورة الإيرانية الأربعة، كان الحديث يدور عن أن العقوبات الاقتصادية وكراهية العالم الخارجي لإيران هما السبب المباشر لتردي الأوضاع الاقتصادية، فإذا بهم بعد الاتفاق النووي يكتشفون أن سوء الإدارة الاقتصادية من قبل نظامهم الحاكم وتفشي الفساد والاختلاسات هي السبب المباشر في انخفاض مستوى معيشة الإيرانيين وليست الضغوط الخارجية، وأن عدائية إيران وتدخلها في شؤون الآخرين أكبر بكثير من رغبة الآخرين في التدخل بالشأن الإيراني.

“المنحنى الخطر لاقتصاديات الدولة”، صحيفة “جهان صنعت” ترصد اليوم في افتتاحيتها المؤشرات الاقتصادية التي تهدد الحكومة الإيرانية من حيث الديون وعدم توفر التمويل اللازم لإدارة شؤونها.
تقول الافتتاحية إنه طبقاً لتصريحات وزير الاقتصاد الحالي، بلغت الديون الحكومية الإيرانية في فبراير 2015 م، 108 مليارات دولار، وحتى الآن يوجد جزء منها لم يتم إحصاؤه، وفي انتظار التقرير النهائي لمكتب إدارة الديون في الخزانة العامة، مبينة أنه الحكومة الإيرانية مدينة في الوقت الحالي لصناديق التأمين الاجتماعي والبنوك والمقاولين في القطاع الخاص، أما الديون الخارجية فبلغت أكثر من 100% من إجمالي الناتج المحلي، ومستحقة لدول اليابان وإيطاليا والبرتغال وإيرلندا والولايات المتحدة، في حين أن الديون الداخلية لم تصل بعد إلى 405 من إجمالي الناتج المحلي الإيراني.
وأوضحت الافتتاحية أن الغريب في الأمر أنه حتى الآن لم تقم أي هيئة حكومية بإحصاء رسمي دقيق للديون الحكومية الإيرانية، ولحسن الحظ أصدر وزير الاقتصاد مؤخراً قراراً بإنشاء مكتب الديون في الهيئة العامة لخزانة الدولة، فصدرت عنه هذه الإحصاءات، مبينة أنه حتى فبراير 2015 وصلت ديون الشركات الحكومية إلى أكثر من 5 مليارات دولار، ومع زيادة هذه الديون وزيادة الطلب على التمويل البنكي من قبل المؤسسات الإنتاجية المتعثرة، ستتجه البنوك إلى مطالبة الحكومة بتحصيل الديون المتأخرة، لافتة إلى أن المشكلة الأكبر هي عدم قدرة الحكومة الإيرانية على دفع مستحقات مقاولي القطاع الخاص المتعاملين معها، الأمر الذي يمكن أن يخلق أزمة طاحنة في قطاع الإسكان وسوق العمل بشكل عام.

“إلى أين سنذهب؟” صحيفة “اطلاعات” اليوم تستشرف في افتتاحيتها اليوم مستقبل الحياة السياسية والاقتصادية في إيران بعد مرور عام على عقد الاتفاق النووي. تقول الافتتاحية إن العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران رفعت بالفعل، لكن العقوبات التي فرضت على إيران على مدار 37 عاماً هي عمر الثورة الإيرانية لأسباب أخرى غير الملف النووي مثل انتهاك حقوق الإنسان ودعم الإرهاب واختبارات الصواريخ الباليستية ما زالت قائمة، ولهذا السبب تمتنع البنوك الأجنبية عن التعامل مع إيران، حتى لا تتعرض لغرامات مالية ضخمة من قبل النظام المصرفي الأمريكي مثلما حدث مع بنك بي إن بي الفرنسي الذي تم تغريمه 9 مليارات دولار.
وتوضح الافتتاحية أن السياسات الداخلية الخارجية الإيرانية ما زالت أسيرة أفراد لا يهتمون بمصير الشعب الإيراني، وعبر سعيهم لإحباط سياسات روحاني، يلحقون الضرر بإيران بشكل عام، وفي النهاية تضع الافتتاحية أسلوب حل يساعد إيران على الخروج من أزمتها الاقتصادية والسياسية الحالية، يركز في معظم نقاطه على قضايا إقليمية بعيداً عن الشأن الداخلي، ويعكس مدى يأس الكاتب في التماس الحلول الداخلية للأزمات الإيرانية.

أبرز الأخــبار

♦ 19 حالة طلاق في كل ساعة

طلاق-1024x647
قال المدير العام لمكتب الشؤون الاجتماعية في منظمة الصحة ولي الله نصر إنه وفقاً لما كشفت عنه هيئة الأحوال المدنية، فإن معدل الطلاق يزداد في إيران، وفي المقابل هناك تراجع في عدد حالات الزواج، كما أنه يتم تسجيل 19 حالة طلاق في كل ساعة في إيران، حيث إن كل 4 أو 3 حالات زواج تقابلها حالة طلاق واحدة، وتم تسجيل انخفاض في نسبة الزواج في إيران بمعدل 5.4%، كما اتهم ولي الله نصر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية بأنها السبب الرئيسي في كثرة الطلاق في إيران.
المصدر: صحيفة آرمان.

♦ مباحثات إيرانية – صينية لتطوير حقلين نفطيين

إيرااان
تقع أكبر حقول النفط الإيرانية في غرب إيران على الحدود مع العراق، ونظراً للاستثمار العراقي الضخم في تلك الحقول، وبمساعدة الشركات العالمية للاستفادة من هذه الحقول، أعلنت وزارة النفط الإيرانية أن تطوير هذه الحقول النفطية بأسرع وقت ممكن هو جزء من أولوياتها. وبناء على ذلك، قال مدير التخطيط لشركة النفط الوطنية الإيرانية “عبدالمحمد دلبريش” إن المباحثات مع الصين مستمرة لتطوير مراحل جديدة لحقلين نفطيين مشتركين يقعان غرب إيران.
المصدر: صحيفة جهان اقتصاد.

♦ مساعٍ فرنسية لبيع طائرات لإيران

34_20150720185956
استمراراً لمباحثات إيران مع الشركة المصنعة لطائرة إيرباص، التقى أمس الأحد ممثل شركة إيرباص مسؤولين من وزارة الطرق والإعمار وشركة الطيران الإيرانية “إيران إير”، وذلك لإكمال المباحثات. ووفقاً للتقارير من المقرر أن تشتري إيران 118 طائرة من شركة إيرباص، وذلك بموجب الاتفاقية الموقعة بينهما. وبالرغم من الوعود المتكررة من مسؤولي وزارة الطرق والإعمار لإنهاء هذه الاتفاقية، إلا أنه ليس هناك أي خبر عن هذا الموضوع حتى الآن.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي.

♦ انقلاب تركيا الورقة الرابحة للاقتصاد الإيراني

441
على الرغم من فشل الانقلاب في تركيا، إلا أن هذا الفشل يعتبر فرصة ذهبية لاستفادة التجار الإيرانيين من السوق الروسي في ظل غياب تركيا التي تعتبر المنافس لإيران في روسيا، ففي ظل عدم الاستقرار المؤقت الذي تعاني منه تركيا، يبدو أنه فرصة لتهيئة الظروف أمام التجار الإيرانيين لكي يستطيعوا الحصول على حصة رئيسة من السوق الروسي، وبالتأكيد يجب على الحكومة وضع برنامج خاص لدعم تصدير البضائع إلى روسيا، حتى يتمكن التجار الإيرانيون من خطو خطوة جديدة للحضور في السوق الروسي الكبير.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي.

♦ 20 مليون تومان سقف رواتب مديري البنوك وشركات التأمين

download
صرح وزير العمل والرفاهية الاجتماعية الإيرانية علي ربيعي عن سقف رواتب مديري البنوك والمصارف الإيرانية، حيث أوضح أن السقف الخاص يبلغ 20 مليون تومان، موضحاً أن ذلك يشمل الرواتب والمزايا المالية والمكافآت وخارج الدوام. وأضاف خلال اجتماعه بممثلي الغرف التجارية والصناعات في إيران أن أبرز القرارات التي اتخذتها الحكومة في هذا الشأن وضع سقف خاص برواتب المديرين، على ألا يتجاوز ذلك السقف 20 مليون تومان إيراني.
المصدر: وكالة أنباء مهر.

♦ الغياب التركي فرصة ذهبية للصادرات الإيرانية لروسيا

bf3632d3eec86be0
اعتبرت وكالة أنباء مهر أن تركيا منافس إيران تراجعت خطوة للوراء بعد الانقلاب الفاشل التي تعرضت له مؤخراً، معتبرة أن ذلك يعد ورقة رابحة للاقتصاد الإيراني، وأنه فرصة ذهبية للصادرات الإيرانية لروسيا.
وتشير الإحصائيات الصادرة عن الجمارك إلى انخفاض الصادرات الإيرانية لروسيا خلال الأشهر الثلاثة من العام الحالي بالمقارنة مع نفس المدة من العام الماضي، حيث انخفضت الصادرات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، وبلغت نسبتها 4%، وهذا يؤكد أن سياسات الحكومة الإيرانية لم تكن مثمرة ومرضية في الاستيلاء على السوق الروسي.
المصدر: وكالة أنباء مهر.

♦ وصول أولى شحنات صواريخ إس 300 لإيران

565ee901c46188fe2b8b45f7
نجحت قاعدة الدفاع الجوي للجيش الإيراني التي كانت تتابع خلال السنوات الأخيرة لإيجاد شبكة دفاعية موحدة في تأسيس هذه الشبكة بعد تنفيذ المراحل الأمنية والعسكرية، حيث غطت كافة أنحاء البلاد، وخلقت فضاء آمناً لسماء إيران.
وفي الأشهر الأخيرة، ازدادت قدرة قاعدة الدفاع الجوي مع دخول واستعراض أول شحنة من المنظومة الدفاعية إس 300، ووفقاً لما أعلنه قائد هذه القاعدة أمير إسماعيلي، فإن أول منظومة صاروخية ستستقر في مواقعها حتى نهاية العام الجاري.
كما وصلت مؤخراً أولى شحنات صواريخ المنظومة الصاروخية إس 300 إلى إيران، وهي مؤشر للإرادة الجدية لإيران وقاعدة الدفاع الجوي لدخول هذه المنظومة المتقدمة إلى عجلة الدفاع الجوي، وهناك حالياً 3700 موقع في الداخل تحت غطاء قاعدة الدفاع الجوي هي نتيجة لتعب يومي للقاعدة بشكل جعل من المنظمة الدولية للملاحة الجوية تصنف إيران بارتفاع أمان أجوائها. فيما يبلغ مدى التعامل مع الأهداف من جانب أنظمة إس 300، 200 كيلومتر.
المصدر: وكالة تسنيم.

♦ شيخ الإسلام سفيراً لدى دمشق.. وأمير عبد اللهيان مديراً عاماً للشؤون الدولية بالشورى

578c4455c361885b288b462d
أوضح عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى جواد كريمي قدوسي، في إشارة إلى انتشار أخبار تفيد بحدوث تغيير في الإدارة العامة للشؤون الدولية في مجلس الشورى واحتمالية أن يحل أمير عبداللهيان محل شيخ الإسلام في منصب مدير إدارة الشؤون الدولية، مؤكداً أنه تنامت إلى مسامعه منذ شهر أخبار شبه مؤكدة، بأنه سيتم تعيين حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية السابق للشؤون العربية والإفريقية، مديراً عاماً للشؤون الدولية بمجلس الشورى، مرحباً بهذا الأمر، معتبراً إياه خطوة إيجابية ومن الممكن أن تؤثر في مجريات الأمور وتقدمها.
فيما تشير تقارير مراسل تسنيم إلى احتمالية تعيين حسين شيخ الإسلام، المدير العام السابق للشؤون الدولية بمجلس الشورى، سفيراً لطهران لدى دمشق، ومن المقرر أن يتسلم أمير عبداللهيان منصبه، فيما لم يرفض شيخ الإسلام مثل هذه الأنباء.
المصدر: وكالة تسنيم.

♦ المساعد القانوني لرئيس الجمهورية ينفي ادعاء أحد النواب

1602724
اعتبرت إدارة الشؤون القانونية برئاسة الجمهورية الإيرانية، ادعاء أحد نواب مجلس الشورى، بتقليد صوت رئيس الجمهورية حسن روحاني من قبل المساعد الخاص لرئيس الجمهورية، حسين فريدون من أجل إلغاء سفر مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية إلهام أمين زاده، كذباً محضاً، كما أوضحت أن جميع هذه الأقاويل هي استمرار للحراك ضد المقربين من الحكومة، حيث ادعى النائب عن مدينة شاهين شهر في مجلس الشورى حسين علي حاجي دليجاني، بعد التغييرات التي تمت في إدارتين برئاسة الجمهورية أن هذا التغيير جاء نتيجة تقليد صوت رئيس الجمهورية بواسطة حسين فريدون من أجل إلغاء سفر إلهام أمين زاده، وهذا ما نفته العلاقات العامة لمكتب مساعدة رئيس الجمهورية، وقالت إنه لم يحدث أي اتصال تلفوني للقيام أو عدم القيام بسفر السيدة أمين زاده إلى خارج البلاد من جانب حسين فريدون، وأن جميع المهام تعلن بشكل مكتوب.
المصدر: صحيفة اعتماد.

♦ صالحي: خبر شراء مفاعل نووي من بلغاريا ليس له أساس من الصحة

13af16b7e2f9af023d2385437ccb870c
صرح رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، بأنه كان من المقرر أن تدشن بلغاريا محطتين نوويتين بمساعدة روسيا، لكن هذا المشروع توقف في منتصفه بسبب القيود المالية، من هذا المنطلق فإن المسؤولين في بلغاريا لديهم استعداد لبيع بعض من هذه المعدات المنشأة حديثاً والتي لم يتم استخدامها بسعر مناسب، ونحن ندرس هذا الموضوع.
وأشار صالحي إلى الأخبار المتداولة بشأن شراء مفاعلات مستعملة من بلغاريا لمحطة بوشهر، موضحاً أن هذا الموضوع خاطئ من أساسه، لأن المفاعل النووي لا يمكن أن يباع مستعملاً، وهذا الأمر ليس له أي أساس من الصحة.
المصدر: وكالة أنباء إيرنا.

♦ الموعد المقترح من وزارة الداخلية لإقامة انتخابات 2017م

100 (1)
صرح مدير عام مكتب الانتخابات في وزارة الداخلية علي بور علي مطلق، بأن هناك احتمالية كبيرة بأن تتم دراسة الموعد المقترح من أجل عقد انتخابات الدورة الثانية عشرة لرئاسة الجمهورية والدورة الخامسة لمجالس البلدية والقرى في مجلس صيانة الدستور في جلسة يوم الأربعاء من الأسبوع الجاري.
وأفاد مطلق، في ما يتعلق بموعد انعقاد انتخابات رئاسة الجمهورية، بأنه “بالنظر إلى ما حدث خلال الأسبوع الماضي من الإبقاء على ثلاثة أعضاء من فقهاء مجلس صيانة الدستور بقرار من المرشد الأعلى وانتخاب ثلاثة أعضاء من القانونيين في هذا المجلس بقرار من البرلمان الإيراني، لم تسنح الفرصة من أجل دراسة الموعد المقترح من قبل وزارة الداخلية من أجل انعقاد انتخابات 2017 م”.
واستطرد قائلاً: “الموعد المقترح من قبل وزارة الداخلية من أجل انعقاد انتخابات رئاسة الجمهورية هو 19 مايو 2017م، وإذا وصلنا للمرحلة الثانية سنقترح يوم 26 مايو 2017م”.
المصدر: ارمان.

 ♦ عزل 10 مسؤولين في وزارة الاقتصاد
صرح وزير الاقتصاد علي طيب نيا، خلال مشاركته في لجنة الاقتصاد بالبرلمان، بأنه قام بنفسه بعزل 10 مسؤولين لهم علاقة بقضية الرواتب الفلكية، وفي هذا الصدد تمت إعادة النظر في بعض القوانين التي تحتوي على ثغرات يتم استغلالها، كما صرح المتحدث باسم لجنة الاقتصاد مشيراً إلى طرح النواب بعض التساؤلات حول قضية المرتبات الفلكية على وزير الاقتصاد في اجتماع اللجنة الذي انعقد بحضور الوزير، والذي أوضح بدوره إجراءات الحكومة في هذا النطاق، وعرض نتائج التحقيقات في أسباب هذه القضية أمام نواب البرلمان.
المصدر: آرمان.

♦ رضائي: أخبار جيدة في طريقها عن نجاة أحمد متوسليان

5a6fc0ac667afd4509303c7dad410c62
كشف الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، في حوار تلفزيوني، مشيراً إلى ما يتعلق بإنقاذ أحمد متوسليان والدبلوماسيين المخطوفين، قائلاً: “بدأت تحركات جديدة من قبل وزارة الخارجية والحرس الثوري وحسن نصر الله وحزب الله، وإن شاء الله هناك أخبار جيدة في طريقها حول هذا الشأن”.
المصدر: اطلاعات.

♦ ولايتي: بعض شروط القائد لم تتم مراعاتها في الاتفاق النووي

علي-اكبر-ولايتي
نقلاً عن وكالة أنباء فارس، صرح “علي أكبر ولايتي” المستشار الأعلى للقائد الإيراني، مشيراً إلى ذكرى مرور عام على الاتفاق النووي، قائلاً: “لم يعمل الأمريكان على تعهداتهم في خطة العمل المشترك، ولم يرفعوا العقوبات بشكل كامل، وللأسف بعض شروط القائد لم تتم مراعاتها في الاتفاق النووي”.
وأضاف ولايتي في مؤتمر أمناء حزب مؤتلفة الإسلامي في جميع محافظات الدولة قائلاً: “من الطبيعي أن يقول أوباما إن العقوبات تم إلغاؤها، ولكن على خلاف تعهداتهم لم يقم أوباما حتى الآن بهذا الأمر”.
المصدر: جام جم.

♦ اعتراض الزرادشتيين لمحافظ خرمشهر
انتقد نائب الزرادشتية في مجلس الشورى خلال خطاب اعتراضي إلى محافظ خرمشهر، محمد علي دوائي فر، عن إقامة مؤتمر نقد وبحث الفرق الضالة، التي تمت تسمية الزرادشتية فيها، معتبراً هذا الأمر سبب إيزاء مشاعر الإيرانيين، مضيفاً خلال الرسالة، أن الزرادشتية لديهم رسول سماوي وهي دين توحيدي، وهو ما تم إقراره في الدستور الإيراني من جانب النظام الحالي، ولهذا السبب لدى الزراد شتيين كرسي نائب في مجلس الشورى، متسائلاً بكيفية وصف هذه الديانة بالفرقة الضالة، في ظل ميلادها في إيران، وإهانة الزرادشتية بشكل واضح.
المصدر: صحيفة آرمان أمروز.

♦ تشكيل لجنة من 8 أفراد للرقابة على تنفيذ الاتفاق النووي

8688ce6cb9b5f750
أوضح عضو فريق المفاوضات النووي الإيراني، عباس عراقجي، أنه تم تشكيل لجنة من 8 أفراد للرقابة على تنفيذ الاتفاق النووي بأمر من المرشد الإيراني علي خامنئي، ويقدمون إليه تقريراً في هذا المجال، موضحاً أن الأفراد الثمانية هم، رئيس الجمهورية، حسن روحاني، رئيس مجلس الشورى، علي لاريجاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، ووزير الخارجية، محمد جواد ظريف، ووزير الدفاع، حسين دهقان، ورئيس هيئة الطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، والمستشار الأعلى للقائد الإيراني، علي ولايتي، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران الأسبق، سعيد جليلي.
المصدر: موقع ديجربان.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير