لقاء إيراني-روسي-تركي حول سوريا.. وانقسام المحافظين يمهّد طريق روحاني

أبرزت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم حالة استشراء الفساد في إيران، فعرضت صحيفة “آفرينش” قضية مكافحة الفساد في المجالات المختلفة وكونها أحد أهم أهداف النظام الإيراني منذ انتصار الثورة، لإيجاد مجتمع مُعافًى، مضيفةً أنه في “ظلّ التطورات السياسية نواجَه بانتقادات مختلفة، يُرفض فيها الطرف الآخر دون أدنى تحليل منطقي وعقلاني لأدائه ومواقفه، فيكون المواطن الإيراني إما مدافعًا عن إيران وإما عدوًّا لها وخائنًا ومتعاونًا مع الأجانب ضدّها. وعرضت افتتاحية “آرمان” للخطة التنموية السادسة، فقالت إن مجلس الشورى الإيراني وافق أمس على الخطوط العامة لرؤية إيران التنموية السادسة، التي تستند إلى عدد من القضايا، مثل المياه والبيئة والسياحة والعمل والنقل، كما تضمنت الملاحظات والمقترحات التي قدّمها الخبراء الاقتصاديون، مستدركةً بأن الحكومة الإيرانية كانت تخطِّط لتمويل هذه الخطة من عائدات الاستثمارات الأجنبية، لكنها فشلت حتى الآن في جذب الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد

وعلى الجانب الخبري تناولت الصحف والمواقع الإيرانية تصريح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن إيران حاليًّا لا يمكنها صناعة قنبلة نووية، وتصريح ابنة رفسنجاني بأن تفرُّق المحافظين سيكون في مصلحة روحاني، وتهديد قائد القوات الجو-فضائية بعدم توقف إيران عن صناعة الصواريخ، والمشادة الكلامية بين رئيس البرلمان الإيراني وأحد الأعضاء، وتقديم موعد اللقاء الإيراني-التركي-الروسي حولي سوريا إلى غد، وتسجيل سعر النفط الإيراني رقمًا جديدًا، وتوافق “أنصار الإمام” على محمد رضا باهنر مرشَّحًا للرئاسة، بالإضافة إلى وقوع 29 زلزالًا في بوشهر منذ الخميس الماضي، والقضاء على 13 شبكة تهريب في هرمزجان، واعتقال قائد “داعش” في أرومية، وتصريح نائب قائد طهران بعدم منح أي موافقة لتجمُّعات أمام أي سفارة، ومنها السفارة البريطانية.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية

» صحيفة “آفرينش”: الانفراد بالرأي واستشراء الفساد
تعرض صحيفة “آفرينش” في افتتاحيتها اليوم موضوع مكافحة الفساد المستشري في إيران. تقول الافتتاحية: مكافحة الفساد في المجالات المختلفة تمثل أحد أهم الأهداف التي خطّط لها النظام الإيراني منذ انتصار الثورة، بهدف إيجاد مجتمع مُعافًى.
إن مكافحة الفساد تتخذ صورًا مختلفة في أوقات مختلفة، أحيانًا تتطلب التضحية، وأحيانًا تتطلب التفكير، وفي أوقات أخرى لن تتحقق إلا عبر العدالة، لكن باتت إيران اليوم تعاني سياسات تَسبَّبَت إلى حد كبير في ظهور أنواع مختلفة من الفساد في المجتمع.
عند تقييمنا العلاقات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعلمية، تكون نظرتنا إما قبولًا تامًّا ومُطلَقًا لهذه العلاقات، وإما رفضها بشدة، ولا يوجد تقييم وسط، والأسوأ من ذلك أن بعض الأفراد يمنح نفسه الحقّ في رفض الآخر وتفنيد كل ما فعله، بعبارة أخرى باتت سليقة الأفراد تسيِّر سلوكهم، وعندما يكون الأمر متعلِّقًا بمنافع هؤلاء الأفراد ينتفي دور العقلانية والمنطق.
في ظلّ التطورات السياسية التي تشهدها البلاد، نواجَه بانتقادات مختلفة، يُرفض فيها الطرف الآخر دون أدنى تحليل منطقي وعقلاني لأدائه ومواقفه، والمحصلة تكون النظر إلى المواطن الإيراني من زاويتين لا ثالث لهما، فهو إما مدافع عن إيران ومحافظ على مصالحها القومية، وإما عدو لها وخائن ومتعاون مع الأجانب ضدّها.
في النشاطات التجارية ينظر أصحاب الثروة والتجار إلى خصخصة أي قطاع أو السماح للمستثمرين الأجانب بالاستثمار في البلاد، على أساس أنه تجاهل للقدرات والإمكانات الوطنية، ويبدؤون تأليب الرأي العامّ الإيراني ضدّ الحكومة بهدف ثنيها عن أي قرار قد يضرّ بمصالحهم.
كما أنه للأسف الشديد بدأ بعض التيَّارات السياسية في البلاد يحاول فرض عبارة “إما معنا وإما ضدّنا”، وممَّا لا شك فيه أن ترويج هذا النهج في المجتمع يمثل خطرًا كبيرًا ويقود إلى الدكتاتورية في البلاد.


» صحيفة “آرمان”: الخطة التنموية السادسة في إيران
تعرض صحيفة “آرمان” في افتتاحيتها اليوم موضوع الخطة التنموية السادسة التي تحتوي على خطوط عريضة وتفصيلية لتطوير مختلف القطاعات الاقتصادية بالبلاد. تقول الافتتاحية: وافق مجلس الشورى الإيراني أمس الأحد على الخطوط العامة لرؤية إيران التنموية السادسة، وكان البرلمان سابقًا يطلب من الحكومة إعداد مشروع حول هذه الخطة وتقديمها له بغية بحثها، لكن هذه المرة لم يحدث ما كان متعارَفًا عليه، إذ كُلّف أعضاء البرلمان بإعداد هذه الخطة.
وتستند الخطة التنموية السادسة إلى عدد من القضايا، مثل المياه والبيئة والسياحة والعمل والنقل، كما تضمنت الملاحظات والمقترحات التي قدّمها الخبراء الاقتصاديون.
الميزة الأساسية التي اتصفت بها الخطة التنموية السادسة، هي احتواؤها على السياسات العامّة للاقتصاد المقاوم، إذ أُدرِجت هذه السياسات بعد تأكيد المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي ضرورة عدم تدوين خطتين اقتصاديتين منفصلتين وتنفيذهما في وقت واحد، إضافة إلى تأكيد الحكومة إدراج برامج هيئة الاقتصاد المقاوم في هذه الخطة.
لقد أُعِدّ مشروع الخطة التنموية السادسة بصورة عملية مقارنة بالمشروعات الخمسة السابقة، وطُلب من الوزارات والمؤسسات والأجهزة الحكومية المختلفة وضع مقترحاتها وَفْقًا للتحديات الحقيقة التي تواجهها.
المشكلة الأساسية التي تواجه الخطة التنموية السادسة هي التمويل، فمثلًا تحتاج هذه الخطة إلى أكثر من 500 مليار تومان للوصول إلى نمو اقتصادي يصل إلى 8%، كما أن إحدى المشكلات التي نلاحظها في الميزانيات السنوية، هي أن هذه الميزانيات لم تتضمن موضوع تمويل الخطط التنموية، ولا ندري من أين ستموِّل الحكومة هذه الخطط.
الحكومة الإيرانية كانت تخطِّط لتمويل هذه الخطة من عائدات الاستثمارات الأجنبية، لكنها فشلت حتى الآن في جذب الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد.


» صحيفة “شرق”: جاء دور محمد رضا باهنر
تعرض صحيفة “شرق” في افتتاحيتها اليوم موضوع عدم اتضاح الرؤية حتى الآن حول مرشَّحي التيَّار الأصولي المحتمَلين للمشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة المقرَّر إجراؤها في مايو القادم. تقول الافتتاحية: الأصوليون لم يحددوا بعد مرشَّحيهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، وعندما يوجَّه السؤال إلى عدد من رموز هذا التيَّار حول احتمالية ترشُّحهم، غالبًا ما تكون إجابتهم بالسلب، رغم حديث الشارع الإيراني عنهم وتداول بعض وسائل الإعلام أسماءهم.
يبدو أن الأصوليين يدورون في حلقة مفرغة، يكتنفها الغموض وعدم الوضوح، إذ بتنا نشهد كل يوم الإعلان عن مرشَّح جديد. هذه الحقيقة ليست خافية عن هذا التيَّار، لأنها ظلّت تلازمه طوال السنوات الأخيرة الماضية.
آخر الذين أعلنوا نيّتهم المشاركة في سباق رئاسة الجمهورية كان محمد رضا باهنر، رغم تأكيداته السابقة التي أعلن خلالها عدم نيّته الترشُّح.
مجموعة أخرى بدأت هذه الأيام تتحدث عن ضرورة ترشُّح عمدة طهران محمد باقر قاليباف في الانتخابات الرئاسية، وترى فيه الشخص الوحيد القادر على إلحاق الهزيمة بالرئيس الحالي حسن روحاني، لكن عندما سُئل عن حقيقة هذا الأمر قال إنه لن يرشّح نفسه، وإذا قرّر الترشُّح فسوف يشترط أن يكون هو المرشَّح الوحيد من التيَّار الأصولي.
أحزاب أخرى تنضوي تحت لواء الإصلاحيين مثل حزب المؤتلفة الإسلامي وحزب جبهة المشاركة الإسلامية، بدأت تتحدث في الآونة الأخيرة كذلك عن احتمالية ترشيح أحد أعضائها لخوض سباق الانتخابات الرئاسية.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية

تعزيز العلاقات التجارية الإيرانية-العمانية


قال الأمين العامّ للغرفة الإيرانية العمانية المشتركة أناهيتا فرزام، إن تعزيز العلاقات التجارية بين إيران وعمان يرتبط بحلّ المشكلات المصرفية ونقل الأموال، مُعرِبًا عن أمله أن تُحَلّ تلك المشكلات في أسرع وقت ممكن. وأضاف خلال اجتماعه بوفد عماني في بندر عباس، أن المشاورات والاجتماعات التي عُقدت بين الغرفة المشتركة والبنكين المركزيَّين العماني والإيراني، والبنوك الخاصة في البلدين، لها أهمية كبيرة في تعزيز حجم العلاقات التجارية بين طهران ومسقط، كما أكّد فرزام أن العلاقات التجارية بين البلدين لم تصل حتى الآن إلى المستوى المطلوب.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)


♦ سعر النفط الإيراني يسجل رقمًا قياسيًّا


تجاوز سعر النِّفْط الإيراني لأول مرة منذ بداية عام 2016م، حاجز 50 دولارًا، ليسجِّل بذلك رقمًا قياسيًّا جديدًا. ووفقًا لتقرير وكالة أنباء “مهر”، حقّق سعر الذهب الأسود ارتفاعًا باهرًا في السوق بعد اتفاق “أوبك” على خفض الإنتاج بما يقارب مليوني برميل. وسجّل سعر النِّفْط الخام الإيراني ارتفاعًا بقيمة 4 دولارات و22 سنتًا لتبلغ قيمته نحو 50 دولارًا و85 سنتًا.
(صحيفة “تفاهم”) (ص3)


♦ 29 زلزالًا تهزّ بوشهر


منذ الساعات الأولى أمس الأحد حتى الآن، وقع 29 زلزلًا في محافظة دشتستان ومدينة غناوة التابعة لمحافظة بوشهر، ففي الساعة الخامسة و27 دقيقة مساءً بتوقيت إيران، وقعت أول هزة أرضية في مدينة سعد آباد في محافظة بوشهر، في حين استمرّت الهزات الأرضية على المدينة لتسجل 12 هزة أرضية بقوة 3 درجات على مقياس ريختر، وأربعة هزات بقوة 4 درجات. ووقعت أقوى هزة أرضية في محافظة دشتستان عند الساعة 12 و8 دقائق صباحًا بقوة 4.2 درجة على مقياس ريختر. وبذلك سُجّلت 16 هزة أرضية في دشتستان و13 في مدينة غناوة.
(وكالة أنباء “مهر”)


♦ مشادّة بين كواكبيان ولاريجاني داخل البرلمان


صرّح النائب البرلماني عن دائرة طهران مصطفى كواكبيان، بعد التصديق على كليات لائحة البرنامج السادس، صائحًا بشدة مخاطبًا رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني: “لقد طلبت عدة مرات أن أقدم مذكّرة إحاطة ولم تسمح لي بذلك”.
بدوره ردّ عليه لاريجاني بقوله: “لا يصحّ تقديم مذكّرة إحاطة وقت التصويت، فاهدأ، توجيه الإهانات ليس في مصلحة الدولة، وليس أمرًا جيدًا”.
إلا أن كواكبيان ردّ: “أنت لا تسمح بالتحدث، نحن 220 نائبًا لا تسمح لنا بالتحدث”.
وبعد دقائق انشغل النواب مرة أخرى بدراسة تفاصيل لائحة البرنامج السادس للتنمية، فطالب مصطفى كواكبيان مرة أخرى بتقديم مذكّرة إحاطة وبدأ في الصياح لدرجة أن بعض النواب تَجمّع حوله لتهدئته.
(صحيفة “جام جم”)


♦ اعتقال قائد “داعش” في أرومية


أعلن محافظ أذربيجان الغربية قربان على سعادت، القبض على قائد تنظيم “داعش” في أرومية، مشيرًا إلى “تحرُّكات بعض دول الجوار من أجل الإخلال بالوحدة والترابط بين شعب أذربيجان الغربية”، مضيفًا أن “يقظة قوات الأمن أدّت إلى القبض على أمير (داعش) وأعوانه وأحبطت مؤامرة الأعداء في هذه المنطقة).
وأكّد محافظ أذربيجان الغربية أن “المواطنين الأتراك والأكراد يعيشون في تكاتف مع سائر الأقوام الإيرانية الأخرى، وجميعهم تحت حكم هذا النظام، كما أن النظام متعهد بأن يخدم الأقوام المختلفة دون تفرقة، بخاصة الأتراك والأكراد في هذه المحافظة، كأمة واحدة”.
(موقع “آفتاب”)


♦ غدًا لقاء إيراني-تركي-روسي حول سوريا


اتفق وزراء خارجية إيران وروسيا خلال اتصال هاتفي، على تقديم موعد الجلسة الثلاثية بين إيران وروسيا وتركيا في موسكو، من 27 ديسمبر إلى غد 20 ديسمبر.
وأجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اتصالًا هاتفيًّا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، تبادلا خلاله وجهات النظر حول آخر تطوُّرات أوضاع الأزمة السورية، بخاصة منطقة حلب، بالإضافة إلى التباحث حول آخر الأوضاع في سوريا وحلب، وبالنظر إلى الظروف الحسَّاسة ومسيرة التحوُّلات الجارية في سوريا، اتفقا على تغيير موعد انعقاد الجلسة الثلاثية بين إيران وتركيا وروسيا في موسكو من 27 ديسمبر إلى غد الثلاثاء.
(صحيفة “إطلاعات”)


♦ القضاء على 13 شبكة تهريب في هرمزغان

2015_4_10_11_50_38_166
صرّح قائد قوات الشرطة في هرمزغان عزيز الله ملكي، بأن قوات شرطة المحافظة استطاعت بعد جهود مكثفة، القضاء على 13 شبكة تهريب بضائع في شهر نوفمبر من العام الجاري في هرمزغان، وإلقاء القبض على 392 متّهَمًا.
وأضاف العميد عزيز الله ملكي أن إجمالي الضبطيات المُهرَّبة التي استطاع الضباط الكشف عنها خلال هذه المدة كان 51 مليونًا و851 ألف علبة سجائر، و390 كيلوجرام شاي، و12 ألفًا و238 متر أقمشة، و98 جهازًا من معدات الصوت والتصوير، و731 قطعة أجهزة منزلية، و817 قطعة غيار سيارات، و92 ألف لتر وقود، و2463 قطعة أدوات تجميل، و79 طنّ أرز، و97 ألفًا و517 قطعة ملابس، و42 رأس ماشية”.
وأوضح أن قيمة البضائع المهربة التي ضُبطت في المدة المذكورة تبلغ 234 مليارًا و928 مليون ريال إيراني.
(صحيفة “إطلاعات”)


♦ محمد رضا باهنر مرشَّح “أنصار الإمام” للرئاسة


أعلن نائب رئيس جبهة أنصار الإمام محسن كوهكن، عن جهود أعضاء الجبهة لإقناع محمد رضا باهنر بالترشُّح في انتخابات رئاسة الجمهورية الإيرانية المقبلة عام 2017م، لافتًا إلى أن أعضاء الجبهة سيتوصلون إلى توافق تحت مظلة الائتلاف. وأشار كوهن إلى انعقاد اجتماع المجلس المركزي للجبهة، لافتًا إلى أن المسيرة الحالية للجبهة تقتضي الحيلولة دون تعدُّدية الأصوات بهدف الوصول إلى اتفاق، وأن يتوصل الأفراد الحقيقيون والاعتباريون والتكتُّلات إلى الإجماع على شخص واحد.
وأكّد كوهكن، أنه إذا أرادت جبهة أنصار الإمام أن تتّجه نحو الإجماع على مرشَّحها النهائي، فمن المستبعد أن تتفق على شخص غير باهنر.
(موقع “24 ساعت”)


♦ نائب قائد طهران: سنتصدى للتجمهر أمام السفارة البريطانية


قال علي أكبر ناصر نوبخت المساعد السياسي والأمني لقائد طهران، إنه لم يصدر أي نوع من التصريحات لإقامة تجمهر أمام السفارات، ومن بينها سفارة بريطانيا في طهران، حيث أقدمت جماعة غير معروفة بنشر موضوعات على مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت تحت عنوان “التجمهر أمام السفارة البريطانية”، وذلك عصر غد الإثنين، ودعوة الجماهير للمشاركة في هذا التجمهر.
وأضاف ناصر نوبخت أنه لم يُرسَل إلى قيادة طهران طلب لإقامة هذا التجمهر أمام السفارة البريطانية، وعلى هذا الأساس فإن أي تجمع أمام السفارات ومن بينها السفارة البريطانية يُعَدّ مخالفة، وسيجري التصدِّي له وفقًا للقانون، والأجهزة المعنية ومن بينها قوات الشرطة سوف تمنع إقامة أي تجمع غير قانوني أمام السفارات طبقًا للقوانين.
(موقع “خبر أونلاين”)


♦ ابنة رفسنجاني: تفرُّق المحافظين سيكون في مصلحة روحاني


تعتقد أحد النشطاء السياسيين أن المحافظين سيتنافسون مع الرئيس الحالي، حسن روحاني، في انتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة لعام 2017 بعدد من المرشحين ولن يستطيعوا التوافق على مرشح واحد.
قالت فائزة رفسنجاني، في حوار لها مع وكالة أنباء “إيسنا” إنه “يبدو أن المحافظين لن يستطيعوا أن يصلوا إلى نتيجة بشأن التوافق على خيار واحد للانتخابات الرئاسية القادمة، لأنهم لم يستطيعوا التوصُّل إلى هذا الاتفاق في الانتخابات السابقة”، مضيفةً: “بالقطع سيكون للرئيس روحاني منافس في الانتخابات، ولكن لأن الإصلاحيين متحدون معًا فإن هذا يُعتبر ميزة لروحاني، لكن في نفس الوقت يبدو أن المحافظين لن يستطيعوا التوصل إلى اتحاد، وهذا سيؤدِّي إلى وضع أفضل سيكون في صالح روحاني”.
وذكرت النائبة البرلمانية السابقة والناشطة السياسية المثيرة للجدل أنه من المحتمل دخول المحافظين إلى الساحة الانتخابية لرئاسة الجمهورية بعدة مرشحين، ولن يستطيعوا الاتحاد مثل الإصلاحيين.
(موقع “خرداد”)


♦ قائد القوات الجو-فضائية: لن نتوقف عن صناعة الصواريخ


صرّح قائد القوات الجو-فضائية للحرس الثوري أمير علي حاجي زاده، بأن “أعداء إيران منذ بداية الثورة تحالفوا معًا ضدّها مستخدمين جميع أنواع الهجوم الدبلوماسي والاقتصادي والنفسي والحرب الإعلامية وحرب العصابات والحرب التقليدية والهجمات السايبرية ودعم مثيري الفتنة”، مضيفًا: “في الوقت الحالي يعيد هذا العدو ما سلبه منا من خلال المفاوضات عن طريق فريق مفاوضات ماهر”.
وقال إن قوات الحرس الجو-فضائية تؤكّد بذل جهودها لتحقيق رغبات ونيات المرشد على خامنئي، واضعة في الاعتبار التطوُّر العلمي الكبير للحرس الثوري، بخاصة القوات الجو-فضائية، لافتًا إلى ضرورة إقامة علاقات بين المراكز الجامعية والعسكرية أكثر من ذي قبل.
وشدّد حاجي زاده على أن “الحرس الثوري لن يتوقف عن التقدُّم في صناعة الصواريخ ولو أحاطوه بجدار”.
(موقع “مليت”)


♦ كيري: إيران حاليًّا لا يمكنها صناعة قنبلة نووية


تَحدّث وزير الخارجية الأمريكية جون كيري مع مجلة “بوستون جلوب”، في حوار مفصَّل عن البرنامج النووي الإيراني والسياسة الأمريكية وأزمة سوريا، لافتًا في ما يتعلق بالاتفاق النووي مع إيران، إلى أن الاتفاق النووي جعل البرنامج النووي الإيراني الذي كان يتحرك بسرعة صوب قنبلة وصراع، برنامجًا لا يستطيعون من خلاله حاليًّا صناعة قنبلة نووية.
(موقع “ألف”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير