الصحافة الإيرانية (2 يونيو 2016) أحمدي نجاد رئيسا بدعم الحرس.. والتلوث في مدينة الأحواز خمسة أضعاف المعدل الطبيعي

أبرزت الصحف الإيرانية الصادرة صباح اليوم، 2 يونيو 2016، مشكلة النفط وأزمة تصديره في ظل استمرار انخفاض أسعاره، رابطة ذلك بخطة العمل المشتركة الشاملة، إضافة إلى عرض صحيفة “قانون” عبر افتتاحيتها موضوع إصلاح النظام البنكي الإيراني، وتضارب الإرادة السياسية للحكومة بالإدارة الاقتصادية للبلاد، فضلا عن التطرق إلى قضية الدعم، ودور المجلس التاسع برئاسة لاريجاني في التأثير عليه في آخر جلسات مجلس الشورى المنتهية ولايته.أما على صعيد الأخبار، فتنوعت الموضوعات التي نقلتها الصحف والمواقع الإيرانية الناطقة بالفارسية، حيث كان على رأسها على الصعيد الاجتماعي، العثور على كميات كبيرة من المخدرات داخل السجون الإيرانية، إلى جانب ارتفاع معدلات الوفيات نتيجة المواد المخدرة الاصطناعية. سياسيا، وتزامنا مع تصريحات بشأن ترشح محمود أحمدي نجاد، جاء التشهير بهجومه على رئيس البرلمان علي لاريجاني أثناء استجواب وزير العمل في حكومته، إضافة إلى أن التصويت لعارف أظهر وزن كتلة المحافظين في مجلس الشورى.

أبرز افتتاحيات الصحف

“غياب العوائد المرتفعة للنفط لمصلحة إيران والأوبك”، صحيفة “شرق” اليوم تستعرض في افتتاحيتها مسار انخفاض أسعار النفط، وتذكر بأزمة النفط عام 2008 عندما انهار سعره، وخفضت المملكة إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يومياً، حيث كان إجمالي إنتاج أوبك 32.5 مليون برميل يومياً، وهو الرقم الذي لم تصل إليه الآن.وأوضحت الافتتاحية أن ارتفاع سعر النفط ما قبل عام 2014 شجع الدول غير الأعضاء على زيادة إنتاجها بمعدل 6 ملايين برميل، اختصت الولايات المتحدة بـ 4 ملايين برميل، مبينة أنه مع انخفاض سعر النفط خفضت الدول خارج الأوبك إنتاجها، لأن تكلفة الإنتاج فيها أعلى من الإنتاج في دول الخليج وإيران، وبالتالي بدأ السعر يرتفع من جديد، ومن المنتظر أن تصل أسواق النفط إلى مرحلة الثبات في عام 2017م، أي تساوي المعروض مع حجم الطلب.ومن ناحية أخرى تحتاج إيران خلال السنوات الخمس القادمة إلى ضخ 85 مليار دولار في القطاع النفطي لتنمية حقولها والوصول لحجم إنتاجها ما قبل العقوبات والاستمرار عليه.وتمثل الافتتاحية بداية التفكير العقلاني في مسألة النفط من جانب إيران، وربما تأكيد نفس وجهة النظر السعودية في أن الانخفاض الشديد في سعر النفط يضر بمصالح دول أوبك، وكذلك الارتفاع الشديد يشجع الدول الأخرى على الإنتاج.

“الثقافة تعني”، صحيفة “اطلاعات” اليوم تناقش من خلال العنوان السابق ثقافة المجتمع الإيراني في اهدار الغذاء، مبينة أن المجتمع الإيراني يهدر حوالي 30% من طعامه، ويلقيه كنفايات بقيمة تبلغ سنوياً ما بين 5 و8 مليارات دولار، كما أن معدلات الاستهلاك الإيرانية 5 أضعاف معدلات الاستهلاك العالمية.ومارست الصحيفة نوعاً من نقد الذات، وقالت كيف يمكن لنا (تقصد الإيرانيين) أن نرغب في تعليم الآخرين وتصدير الثقافة الإيرانية وهذا الخلل موجود فينا؟ وتقول إن الثقافة تعني حضور مفاهيم الرضا بدلاً من التأوه والشكوى.

الاتفاق النووي والنفط يوصلان لبعضهما مرة أخرى”، صحيفة “اعتماد” تطرح اليوم فكرة ارتباط الاتفاق النووي بحصة إيران من إنتاج نفط الأوبك، مبينة أنه على رغم تمكن إيران من العودة لنفس معدلات إنتاجها النفطي قبل العقوبات، فإنه يلزم مراجعة حصتها من إنتاج أوبك البالغة 14%، موضحة أن إيران لا تريد زيادة إنتاج أوبك، وإنما تريد زيادة حصتها في المنظمة.وتربط الافتتاحية أيضاً بين الاتفاق النووي والإنتاج النفطي، وتقول إن الولايات المتحدة كانت لديها خطة للوصول بالصادرات النفطية إلى مرحلة التوقف التام، لكن مع توقيع الاتفاق نجت إيران من هذا المصير، ورفعت إنتاجها من 2.76 مليون برميل يومياً إلى 3.7 مليون برميل في شهر أبريل 2016م، مؤكدة أن هذه الزيادة ضاعفت حجم الصادرات الإيرانية، لأن الزيادة الإنتاجية وجهت بالكامل للتصدير.وتعكس هذه الافتتاحية المخصصة للنفط في الصحف الإيرانية حالة الترقب لنتائج اجتماع دول الخليج العربي العضو بمنظمة الأوبك والذي ينعقد عصر اليوم في مدينة فيينا.وتقول الافتتاحية إنه على إيران أن تستثمر خبرتها في المفاوضات النووية، وتركز على هدفها وبتحركات ذكية احترافية تحبط تحركات الأعضاء حتى تصل لهدفها، ثم تحدد هدف إيران في مجال النفط، وتقول إنه يتمثل في الزيادة السريعة في الإنتاج، والحصول على نصيب أكبر من السوق النفطي.جدير بالذكر أن هناك تقارير من داخل إيران تقول إن إعلان الحكومة الإيرانية مضاعفة صادراتها غير صحيح، كما أن زيادة الصادرات راجعة إلى بيع النفط المخزن في فترة العقوبات، وليست زيادة حقيقية في الإنتاج الذي يحتاج إلى استثمارات تفوق الـ 200 مليار دولار كاستثمارات، حتى تتمكن إيران من تحقيقه.

“إصلاح النظام البنكي الإيراني”، صحيفة “قانون” خصصت افتتاحيتها لموضوع إصلاح النظام البنكي الإيراني، مبينة أن حقيقة هذه القضية طرحت على مدار الشهور الماضية على كل المستويات الحكومية والشعبية، وهي بالفعل معضلة النظام الاقتصادي الإيراني، حيث نجد ثلاثة أسعار للصرف وقواعد شديدة الاختلاف من بنك لآخر في سياسة الإقراض. وكذلك قواعد التسهيلات البنكية، فضلاً عن تفاوت سعر الفائدة، وطبيعة رقابة البنك المركزي على البنوك الحكومية والخاصة.وتقدم الافتتاحية مقترحات لإصلاح النظام البنكي الإيراني،  يتمثل المقترح الأول استقلالية البنك المركزي بعيداً عن قرارات الحكومة التي غالباً ما تراعي أبعاداً سياسية، أو تقوم الحكومة بالاقتراض من البنوك بدون سقف أو تطبع أوراقاً مالية بدون غطاء لتغطي عجز الموازنة، مبينة أن الواقع هو قيام إيران بالفعل بهذه التجاوزات الاقتصادية، موضحة أن البرلمان السابق أصدر قانوناً قبل انتهاء مدته بأيام يجعل مجموعة من الفقهاء الذين يعينهم المرشد يتحكمون في قرارات البنك المركزي، كما أن الدين الحكومي للبنوك بلغ حداً يهدد بإفلاس هذه البنوك وضياع أموال المودعين.ولفتت افتتاحية صحيفة “قانون” إلى أن المقترح الثاني يتمثل في شفافية أداء البنوك غير الربوية، ومعروف أن هذا النوع من البنوك في إيران لم يفعل بشكل حقيقي، وتطالب الافتتاحية بالاستفادة من تجربة ماليزيا في هذا المجال، في حين يتمثل المقترح الثالث في وضع آلية مناسبة للارتقاء بإدارة الممتلكات، والتوازن بين تكلفة التأمين المالي والاستثمار.

“عملية جراحية ببلطة”، بهذا العنوان الصادم جاءت افتتاحية “آرمان” لتتحدث عن قرار البرلمان الإيراني السابق في آخر جلساته بإلغاء الدعم النقدي الذي كانت تقدمه الحكومة الإيرانية للمواطنين بقرار من أحمدي نجاد، ليضع حكومة روحاني والبرلمان الحالي في مواجهة الشعب. وكما قالت الافتتاحية بوضع قنبلة تحت المنضدة، فإن الإصلاحيين والمعتدلين كانوا بالفعل رافضين لنظام الدعم النقدي الموجه الذي ابتكره أحمدي نجاد، في مقابل رفع سعر الوقود والسلع الاستهلاكية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم، وتحميل أعباء على الدولة بدون أن يشعر المواطن بمساعدة حقيقية من الدولة، لكن الإلغاء الكلي مع بدء أعمال البرلمان الجديد يجعل الشعب يشعر بالقنوط من هذا البرلمان الذي انتخبه، وإذا ما ألغى البرلمان الجديد هذا القرار سيكون زاد من أعباء الحكومة ودفعها للاستدانة، مما يضر بأداء حكومة روحاني.

أبرز الأخبار

العثور على مواد مخدرة في السجون الإيرانية

مواد-مخدرة

قال رئيس هيئة السجون الإيرانية أصغر جهانغير إنه خلال العام الماضي تم العثور على 130 كلغم من المواد المخدرة في السجون، مبيناً أنه تم العثور على أغلبها قبل دخولها للسجن، موضحاً أن الهيئة لم تحصل على الدعم المالي الكافي لمحاربة هذه الآفة التي وصلت إلى السجون، لافتاً إلى أنه تم العثور على هذه الكمية من المواد المخدرة قبل دخولها للسجن، والعثور على البعض الآخر داخل السجن.
المصدر: صحيفة آرمان .

• قلق في إيران من الأطفال الذين لا يحملون شهادة ميلاد

قال مساعد المدعي العام محمد علي سليماني في مدينة كرمان إنه ليس من مسؤولية المنظمات الصحية استخراج شهادة ميلاد، موضحاً أن هذه المهمة ملقاة على عاتق الأحوال المدنية، معرباً عن قلقه من الأطفال الذين لا يحملون شهادة ميلاد، والذين قد بلغ عددهم في الإقليم حوالي 200 طفل، ولا يعرف مصيرهم حتى الآن.
المصدر: صحيفة آرمان .

 • ارتفاع معدلات الوفيات نتيجة المواد المخدرة الاصطناعية

59

قال البروفيسور في الطب النفسي بجامعة العلوم الطبية في إيران إنه يجب على المسؤولين إقامة دورات تعليمية في الإدارات الحكومية وغير الحكومية من أجل تثقيف الموظفين بخطر المواد الصناعية المخدرة والتي هي مسؤولية المجتمع كامل للتوعية بأضرار هذه المواد التي تم تركيبها كيميائياً، والتي أدت إلى زيادة حالات الوفيات في البلاد.
المصدر: صحيفة آرمان .

• التلوث في مدينة الأحواز خمسة أضعاف المعدل الطبيعي

الأحواز

قال نائب الرصد البيئي بإقليم “ايلام” علي طاهر سارايي إن معدل التلوث في إقليم إيلام ودهلران وإيوان بلغ أربعة أضعاف المعدل الطبيعي في الإقليم، محذراً العائلات بعد إخراج أطفالهم وكبار السن في الإقليم لغير الضرورة، مبيناً أنه خلال الـ 14 ساعة الماضية بلغ معدل التلوث في الأحواز خمسة أضعاف المعدل الطبيعي، مطالباً الجهات المعنية باتخاذ التدابير اللازمة لتقليل معدل التلوث.
المصدر: صحيفة آرمان .

 • نصف مليون إيراني يشكون من وضع الأجور

يعتبر سوق العمل في محافظة طهران من أكبر الأسواق على صعيد المدن والمحافظات الإيرانية، إذ إنه يعادل 26.5 أي ضعف المدن الأخرى.
وذكرت وكالة مهر في خبر لها أن عدد القضايا المتعلقة بالخلافات المعنية بلغ حاجز المليون، حيث بلغ عدد القضايا المتعلقة بالأجور والسكن والفرق في الأجور والمكافآت ما يقارب 555 ألف قضية.
المصدر: وكالة أنباء مهر.

• إيران وباكستان تعملان على علاقات استراتيجية لـ 5 سنوات مقبلة

9chdghdfgdf

صرح رئيس جمهورية باكستان ممنون حسين بأن زيارة نظيره الإيراني حسن روحاني إلى إسلام آباد أدت إلى دفء العلاقات الثنائية بين البلدين، في إشارة إلى أن بلاده وإيران تعملان على إقامة علاقات استراتيجية لخمس سنوات مقبلة، مضيفاً أنه بعد رفع العقوبات الدولية على إيران، فإن معدل التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين سيزداد.
كما أعلن حسين عن تقدم العمل في مشروع خط السلام بين إيران وباكستان، معلناً عن رغبته في أن تكون العلاقات بين البلدين أكثر قوة ومتانة في المستقبل، مشدداً على رغبة بلاده في إقرار علاقات ودية مع دول الجوار والصديقة، حيث تم التوقيع على اتفاقيات مع روسيا وبيلاروسيا، وستبني موسكو خط أنابيب الغاز من كراتشي إلى لاهور.
المصدر: وكالة مهر.

• لوس أنجلوس تايمز: احتفال الإصلاحيين بالانتخابات كان مبكراً

ذكرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” في تحليل لها حول نتائج انتخابات مجلسي الشورى وخبراء القيادة بالنظر إلى أحداث الأيام الأخيرة، أن الإصلاحيين في إيران احتفلوا بالنصر مبكراً للغاية، مضيفة كما العادة في الصحافة الغربية بتقسيم الميدان السياسي في إيران بين جماعات مصطلح عليها المعتدلين والمتشددين.
كما كتبت الصحيفة أنه خلال الأيام الماضية، تحمل الإصلاحيون والمعتدلون الهزائم التي تشير إلى استمرار قوة المحافظين في إيران، وكذلك توضح التحديات التي ستواجه حسن روحاني في الجدل حول انتخاباته مجدداً للرئاسة في العام القادم، موضحة أن علي لاريجاني مجدداً لرئاسة المجلس استطاع بكل سهولة هزيمة التيار الداعم لحكومة روحاني في كسب منصب رئيس الشورى، في ظل احتفاظ لاريجاني المحافظ بمقعد الرئيس.
فيما اعتبرت انتخاب أحمد جنتي لرئاسة مجلس خبراء القيادة انتصاراً كبيراً لتيار المحافظين.
ويقول الباحث الإيراني في جامعة لوند السويدية، روزبه بارسي، إن اختيار جنتي ولاريجاني يظهر أن المحافظين الغائبين عن الواجهة يظلون جزءاً أساسياً من النظام الإيراني.
المصدر: وكالة فارس.

• فضيحة نكراء لأحمدي نجاد في يوم الأحد الأسود

06

صرح الناب البرلماني السابق حول ذكرياته السيئة في البرلمان التاسع قائلاً: “أسوأ ذكرياتي كانت قصة أحمدي نجاد واليوم الأسود. عندما استدعى وزير العمل شيخ إسلامي للاستجواب في البرلمان، وبدلاً من أن يدافع عن وزيره، نوعاً ما اتجه لاستجواب رئيس البرلمان، ومن وجهة نظري فُضح”، وأضاف “غلام رضا مصباحي مقدم” حول ما نتج عن هذه الخطط والقرارات، قائلاً: “لو ما قمdنا بإعداده تحت مسمى خطة يحظى بموافقة البرلمان المقبل، أتصور أن تنفيذه سيجني الشعب ثمراته. لأنه سيكون هناك تحول أساسي في نظامنا البنكي”.وصرح عضو مجمع رجال الدين المحاربين قائلاً: “أدخل هذا التشكيل المذهبي – السياسي في موضوع رئاسة الجمهورية وتحدث عنه في الجلسات، لكن حتى الآن لم يتخذوا قراراً”، وأوضح “مصباحي مقدم” بخصوص احتمال دخول مرشح مستقل من مجمع رجال الدين المحاربين في انتخابات 2017م، قائلاً: “حتى الآن لم يُؤخذ قرار في هذا الصدد، لكن مجمع رجال الدين المحاربين يتفاعل بشكل طبيعي مع الجماعات الموالية له وسينظم العمل”.
المصدر: آرمان.

• مصباحي مقدم: أصوات عارف الـ 103 علامة على أن هناك أغلبية ملحوظة للمحافظين في البرلمان

1437931173_1-mesbahi-moghadam

وفقاً لتقرير وكالة أنباء فارس، صرح المتحدث باسم مجمع رجال الدين المحاربين “غلام رضا مصباحي مقدم”، صباح اليوم في مؤتمر صحفي، قائلاً: “في ظروف الدعاية الانتخابية تحدث زوبعة إعلامية، وكل شخص يعرض أمنياته، لكن في الحقيقة الأغلبية الحاسمة ليست في صالح التيار الإصلاحي”.
وذكر أن مثل هذا التيار لا يستطيع أن يؤثر في مجلس خبراء القيادة، قائلاً: “الأشخاص الذين كانوا تابعين لتكتل الأمل في مجلس الخبراء لم يعملوا على أية إصلاحات”.
مصباحي مقدم صرح كذلك قائلاً: “أصوات عارف الـ 103 هي علامة على أن هناك أغلبية ملحوظة للمحافظين في البرلمان”.
المصدر: وكالة أنباء فارس.

• نجاد سيترشح في انتخابات الرئاسة المقبلة في حال دعوة الشعب له

أعلن أحد مواقع الإدارة السياسية للحرس الثوري الإيراني عن استعداد محمود أحمدي نجاد للمشاركة في انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة، مضيفاً أن نجاد في حال دعوة الشعب له سيترشح في الانتخابات المقبلة.
وبحسب هذا الموقع، فإن الحضور الشعبي الموّسع في ميدان نارمك وصياحهم دعماً للرئيس السابق، ودعوتهم له بالمشاركة في انتخابات العام المقبل، جزء من هذا البرنامج.
وأقدم بعض المحافظين ووسائل الإعلام الموالية لهم على الإعلان عن جاهزية محمود أحمدي نجاد للمشاركة في انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة في 2017 وذلك خلال الأشهر الماضية، فيما عمل داعمو نجاد عبر تشغيل مجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها تلجرام وبعض المواقع على تهيئة مقدمات هذا الأمر.
المصدر: موقع ديجربان.

ظريف في المؤتمر الاقتصادي بستوكهولم: لا توجد بيئة أكثر أماناً من إيران

000_Nic6285085

وفقاً لتقرير وكالة أنباء مهر، صرح “محمد جواد ظريف” وزير الخارجية الإيراني في المؤتمر الاقتصادي المشترك بين إيران والسويد، قائلاً: “تعلمون أن هناك إيرانيين كثيرين يعيشون هنا، لديهم تجارة نشطة في السويد. وجميعكم تعلمون أن الإيرانيين شعب جاد وعندما نرتبط بمعاهدة نعمل بقولنا ونلتزم بتعهدنا”.
وذكر قائلاً: “أشجع الجميع على أن يتعاونوا مع إيران لأنكم لن تجدوا بيئة أأمن من إيران، وسبب وجود ذلك الأمان ليس الحكومة وقوة النظام بل الاعتماد والثقة في الشعب”.
المصدر: وكالة أنباء مهر.

البرلمان الإيراني يناقش  ملف جَلد 17 عاملاً في البرلمان

صرح النائب البرلماني “جهانبخش محبي نيا”، في رد فعل على جَلدْ 17 عاملاً من عمال مناجم الذهب “آق دره” على الملأ قائلاً: “قطعاً يتابع البرلمان هذا الموضوع من طرق مختلفة حتى يتم التصرف بجدية مع الفاعلين”.
وأضاف “محبي نيا” في حواره مع وكالة أنباء إيسنا، معرباً عن أسفه الشديد من جَلدْ هؤلاء العمال قائلاً: “يعود أسلوب الجَلدْ على الملأ إلى عصر الجاهلية، وأعمال الجلد طالما كانت في التاريخ علامة على ظلم الظالمين، وللأسف في الأيام الماضية شاهدنا هذا الظلم لعدد من العمال في أق كره”.
المصدر: وكالة أنباء إيسنا.

• اقتراح في مجلس الشيوخ الأمريكي بفرض عقوبة جديدة ضد إيران

dfdd

وفقاً لتقرير وكالة أنباء فارس، قدم مؤخراً نائبان جمهوريان في مجلس الشيوخ الأمريكي اقتراحاً يطالب بفرض عقوبة على إيران بتهمة نقض معاهدة جنيف في ما يتعلق بالقبض على 10 أفراد من مشاة البحرية الأمريكية تجاوزوا مجال المياه الإقليمية الإيرانية.
وتم تقديم هذا المقترح من قبل “مايك بامبيو” و”جون كورنين”، يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي لمجلس الشيوخ الأمريكي، وتم إرجاعه إلى لجنة العلاقات الخارجية لهذا المجلس.
واعتقلت قوات جيش الحرس الثوري في ديسمبر العام الماضي، 10 أفراد عسكريين أمريكيين كانوا تجاوزوا بقوارب سريعة مجال المياه الإقليمية الإيرانية في الخليج العربي. وبعد مضي يوم أعلنت شددت العلاقات العامة لجيش الحرس الثوري في بيانٍ لها، على حتمية عدم تعمد الدخول غير الشرعي وغير المسموح به للطوافات الحربية الأمريكية إلى المياه الإقليمية الإيرانية في الخليج العربي، معلنة عن الإفراج عن مشاة البحرية الأمريكيين المعتقلين في المياه الدولية.
والمقترح الجديد للنائبين الأمريكيين، إضافة إلى إلزام الحكومة بفرض عقوبة ضد إيران حول الحادثة سالفة الذكر، يطالب بتقديم تقرير من قبل حكومة أوباما للكونجرس بخصوص الادعاءات التي تفيد بأن أمريكا دفعت 1.7 مليار دولار لإيران من أجل إطلاق سراح 7 مسجونين أمريكيين في إيران في ديسمبر 2015م.
المصدر: وكالة أنباء فارس.

 • الحيلولة دون وقوع 4200 حالة انتحار في العام الماضي

صرح رئيس مركز تطوير الوقاية وعلاج الإدمان بمنظمة الصحة الإيرانية، مجيد رضا زاده، في جلسة لدراسة المنظور الجديد في مجال الوقاية من الأضرار الاجتماعية، بأنه لا يوجد أي طفل في إيران يقف في الدور، بلا رعاية من أجل الحصول علي خدمات منظمة الصحة الإيرانية.
وأضاف زاده أن 18 إلى 20 طفلاً فقدوا والديهم بسبب الإيدز يعيشون تحت رعاية هذه المنظمة، وأن وظيفة الدولة هي دعم هؤلاء الأطفال، معلناً عن تصميم نظام لرصد الأضرار الاجتماعية قائلاً: “في هذا العام سيكون نظام رصد الأضرار الاجتماعية في كافة أنحاء البلاد، وفي إشارة إلى نسبة إحصائيات الطلاق خلال الأشهر التسعة الأخيرة الماضية، أكد توقف نمو ظاهرة الطلاق، وأن الطلاق ليس ضرراً اجتماعياً، إنما هو مشكلة اجتماعية من الممكن أن تؤدي لأضرار اجتماعية مثل زيادة تعداد الأطفال لأسر حدث فيها الطلاق أو زيادة العلاقات خارج نطاق الجواز في الدولة”.وأوضح رضا زاده أنه تمت الحيلولة دون وقوع 4200 حالة انتحار خلال العام الماضي من قبل الطوارئ الاجتماعية، وبخصوص الخط التليفوني للمشورة 1480، ذكر أنه وفقاً لآخر الإحصائيات في الأشهر التسعة الأخيرة تلقينا مليوناً و100 ألف اتصال عبر خط الاتصال الساخن للمشورة والاستشارات، شكلت النساء النسبة الأكبر من الاتصالات، وكانت الاتصالات خلال السنوات العشر الماضية لهذا الخط تشير إلى وجود خلل في الأمور الزوجية، وإذا كنا نعاني اليوم من أضرار مثل تبعات الطلاق في البلاد، فهو بسبب أننا لم نعتمد في الماضي على المعلومات الموثقة لنظام مثل خط المشورة 1480، ولهذا السبب هناك حاجة من أجل مكافحة الأضرار الاجتماعية، وأن نستفيد من الإمكانات الموجودة على النحو الأمثل”.

المصدر: صحيفة اطلاعات

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير