خامنئي يقابل نجاد سرًّا.. واعتقال صحفيين بسبب فضيحة قاليباف

أبرزت الوكالات والمواقع الإيرانية اليوم 20 سبتمبر، أخبارًا كان على رأسها لقاء روحاني وكاسترو في كوبا، ثانية محطاته بأمريكا الجنوبية، وتوقيع مذكِّرات تعاون بين الطرفين، فضلًا عن تخفيض طهران أعداد طائرات “إير باص” بسبب التجاوزات الأمريكية، ودعم رئيس البرلمان الأسبق لروحاني في الانتخابات، وانضمام زورقين إلى أسطول بحرية الحرس الثوري، وتعيين إيرانية الأصل متحدثةً للخارجية الأمريكية بالفارسية.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
♦ مذكِّرة تعاون بين إيران وكوبا


وُقّعَت مذكِّرة تعاون بين إيران وكوبا في مجال السلامة، فيما وُقّعت مذكِّرات تعاون أخرى شملت مجالات التكنولوجيا والزراعة والتعاون المصرفي. يأتي ذلك تزامنًا مع الزيارة الرسمية للرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العاصمة الكوبية هافانا، وبرفقته وفد إيراني رفيع المستوى.
(وكالة “إيسنا”)

♦ بحرية الحرس الثوري تضمّ زورقين جديدَين


كُشف اليوم عن انضمام زورقين جديدين إلى القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني. كان اللواء البحري مرتضى زارعي قائد المنطقة البحرية الأولى في الحرس صرَّح بأن الزورقين من إنتاج وتصميم مؤسَّسة “محلاتي” في مدينة بوشهر الإيرانية وقادر على الإبحار في منطقة البحر الأحمر والبحر المتوسط. وعن مواصفات الزورقين أضاف أنهما من نوع “شهيد ناظري” القادر على حمل 100 جندي، والمزوَّد بأسلحة تتميز بدقة التصويب وذات المدى البعيد.
وقالت وكالة “فارس” إن زراعي صرّح بأنه “مع ضم العوامة (شهيد ناظري) تبدلت قوات الحرس الثوري البحرية من قوات محدودة المدى باقية في البحر، إلى قوات بعيدة المدى قادرة على الملاحة البحرية البعيدة”، مضيفًا: “تستطيع (شهيد ناظري) الذهاب إلى البحرين الأحمر والأبيض المتوسط من خلال التزوُّد بالوقود لمرة واحدة فقط”.
(وكالة “تسنيم”)

♦ إيران تخفض شراء طائرات “إيرباص” إلى 6 طائرات


أشارت وكالة “رويترز”، نقلًا عن أحد المسؤولين الإيرانيين، إلى تخفيض إيران عدد طائرات شركة “إيرباص” الأوروبية التي تشتريها، “ردًّا على التجاوزات الأمريكية المتكررة”. وكانت إيران أبرمت مؤخَّرًا اتفاقية مع شركة “إيرباص” الأوروبية لشراء 118 طائرة بقيمة 27 مليار دولار، إلا أن وزارة الخزانة الأمريكية تأخرت في إصدار التصريحات الخاصة بالقطع الأمريكية المستخدمة في صناعة هذه الطائرات.
(وكالة “مهر”)

♦ روحاني: إيران وكوبا نموذج مقاومة.. وكاسترو: معجب بالخميني وثورته


أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن سعادته بأن تكون زيارته لكوبا أولى جولاته لأمريكا اللاتينية. وقال روحاني إن كوبا تمثل رمزًا للنضال والمقاومة ضدّ الاستعمار في تلك القارة، ولدى لقائه مع الزعيم الكوبي فيدل كاسترو، أكَّد روحاني أن البلدين صمدا أمام الضغوط الخارجية، إذ تعرضت كوبا لأشدّ العقوبات الاقتصادية من الولايات المتحدة، كما صمدت إيران خلال الحرب الإيرانية-العراقية، رغم تَلَقِّي نظام صدام مساعدات من دول الشرق والغرب.
وشدَّد روحاني على أن الشعب الإيراني سوف يواصل مسيرة التنمية والنموّ الاقتصادي على الرغم من الضغوط والعقوبات الظالمة المفروضة عليه. وبدوره قال كاسترو إنه ظل يتابع الثورة الإسلامية طوال السنوات الماضية، وإنه أبدى موقفه الإيجابي عن الخميني وثورته منذ انتصار الثورة.
(وكالة “فارس”)

♦ متحدِّث جديد للخارجية الأمريكية بالفارسية


عُيّنت سحر نوروز زاده متحدثة جديدة للخارجية الأمريكية الناطقة بالفارسية، وهي مواطنة أمريكية ذات أصول إيرانية تبلغ من العمر 34 عامًا، لأم وأب من أصفهان، هاجر والدها إلى أمريكا لاستكمال دراسته.
تحمل نوروز زاده شهادة دكتوراه في الشؤون الدولية من كلية الشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن، وكانت من قبل عضوة في المجلس الوطني للإيرانيين-الأمريكيين في 2009، ثم التحقت بحكومة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وتُعَدّ أول متحدث للخارجية الأمريكية باللغة الفارسية، وأول امرأة ذات أصول إيرانية تعمل بوزارة الخارجية الأمريكية.
(وكالة “تسنيم”)

♦ أكثر من 100 جاسوس إيراني في النمسا


كتبت صحيفة “دي برسه” في تقرير لها، أن الخبراء الأمنيين يؤكِّدون وجود أكثر من 100 شخص في النمسا يعملون لصالح أجهزة التجسُّس الإيران السرية، أو يتعاونون معها، ينشطون في مجال الالتفاف على العقوبات وغسل الأموال، لا مراقبة المعارضين في الخارج أو إعمال الضغوط عليهم، مثلما ادَّعى الكونغرس الأمريكي.
وأشارت “دي برسه” إلى أن فيينا مليئة بالجواسيس الذين يعملون لصالح إيران، بعضهم إيرانيون والآخرون من دول أخرى.
(موقع “إيران جلوبال”)

♦ اعتقال رئيس القسم الاجتماعي لجريدة “شرق”


أشارت تقارير صحفية إلى اعتقال رئيس القسم الاجتماعي بجريدة “شرق” الإيرانية صدرا محقق، من منزله، ولم تُنشَر معلومات حول أسباب اعتقال محقق، أو جهة الاعتقال.
مع هذا اتهمت (وكالة مهر) الموالية لمنظمة الدعوة الإسلامية وإحدى وسائل الإعلام الداعمة لعمدة طهران، محمد باقر قاليباف، محقق بالإقدام على إعداد تقارير عن أوضاع الدولة الداخلية لوسائل إعلام مناهضة للنظام الإيراني.
وتُعَدّ صحيفة “شرق” التي يرأس محقق القسمَ الاجتماعيَّ بها، إحدى وسائل الإعلام المنتقدة لعمدة طهران، ولم تُشِر حتى الآن إلى خبر القبض على صحفيها.
عملية الاعتقال هذه هي الثانية لصحفيين خلال 3 أيام، بعد اعتقال المدير التنفيذي لموقع “معماري نيوز” ياشار سلطاني، الذي استُدعِي بسبب نشر تقارير حول نقل أملاك بلدية طهران، السبت الماضي بعد مراجعته للنيابة وعدم قدرته على دفع الكفالة التي تبلغ 200 مليون تومان.
(موقع “راديو فردا”)

♦ آمانو: إيران التزمت بتعهُّداتها في الاتفاق النووي


أكَّد مدير عامّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا آمانو، في تقرير مفصَّل له عن تنفيذ البرنامج الشامل للعمل المشترك، أن “إيران عملت بتعهُّداتها طبقًا للاتفاق النووي”.
وصرح آمانو بأن تقريره يأتي في سياق “تأكيد الرقابة على الأنشطة النووية لإيران في ظلّ قرار مجلس الأمن 2231/2015م، وهو خلاصة لتأكيد ورقابة الوكالة خلال الأشهر القليلة الماضية”.
وأضاف أنه “منذ آخر تقرير لي، قيَّمَت الوكالة التصريحات الإيرانية وفقًا للبروتوكول الإضافي”.
(صحيفة “جام جم”)

♦ رضائي: رفسنجاني رفض إعلان تشكيل أركان الحرس الثوري


قال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، في مقالة كتبها في ذكرى إصدار أمر روح الله الخميني مؤسس الجمهورية الإيرانية، بتشكيل ثلاثة أفرع في الحرس الثوري، قوات برية وجوية وبحرية: “اعترض هاشمي رفسنجاني على إعلان الخميني تشكيل الأركان الثلاثة للحرس الثوري، وبإعلان هذا الاعتراض خاطب الخميني رفسنجاني قائلًا: ما هكذا تُورَد الإبل، أعلنوا القرار”.
(صحيفة “جام جم”)

♦ وزير الداخلية: 60% من أفغان إيران يريدون السفر إلى أوروبا


قال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، خلال كلمته بالمؤتمر العالمي للاجئين والمهاجرين بنيويورك: “لأسباب إنسانية وعقَدِيَّة نقبل إخواننا الأفغان في بلادنا، ولكن ينبغي لمنظمة الأمم والمجتمع الدولي الإحساس بالمسؤولية أكثر في هذا الشأن”.
وأضاف فضلي: “لقد وجدنا من خلال استطلاعات الرأي حول الأفغان المقيمين في إيران أن أكثر من 60% من أولئك يرغبون في الذهاب إلى أوروبا إذا سمحت الظروف عن طريق الحدود الغربية لإيران”.
(وكالة “مهر”)

♦ عبد اللهيان أمينًا عامًّا للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية


بقرار من رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، عُيِّن حسين أمير عبد اللهيان في منصب أمين عامّ المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية. وكان عبد اللهيان استُبعد من قبل من منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والإفريقية.
(وكالة “فارس”)

♦ نوري: لا أرى خيارًا أفضل من روحاني


قال عضو مجمع رجال الدين المناضلين ورئيس مجلس الشورى الأسبق على أكبر ناطق نوري، في حديثه عن انتخابات رئاسة الجمهورية في دورتها الثانية عشرة، بخصوص الأخبار المنتشرة حول انتقاده روحاني وأنه سوف يدعم شخصًا آخَر في انتخابات 2017م: “لا أرى خيارًا غير حسن روحاني، وأنا أكذِّب الأقاويل التي نُقلت عنِّي بخصوص دعم شخص آخر غيره”.
وأضاف: “نُشِرَت مؤخرًا جُملة عن لساني أثارت آراء معارضة ومؤيِّدة كثيرة، لكن هذه الجملة ملفَّقة ومصطنَعة، وأنا أكذِّبها رسميًّا”.
(وكالة “إيلنا”)

♦ فضائلي: خامنئي رفض مشاركة نجاد في الانتخابات


صرح رئيس تحرير وكالة أنباء “فارس” السابق مهدي فضائلي، بأن المرشد الإيراني نهى محمود أحمدي نجاد عن الترشُّح في انتخابات رئاسة الجمهورية للعام المقبل.
وكتب فضائلي أول أمس في مقالة لوكالة أنباء “فارس”، أنه “بطلبه وبمتابعته، نجح محمود أحمدي نجاد قبل بضعة أسابيع في أن يحظى بمقابلة مع آية الله خامنئي”، ووفقًا لقول فضائلي لم تنتشر تفاصيل هذا اللقاء، لكن المؤكَّد أن أحمدي نجاد “واجه نهيًا صريحًا من القائد الأعلى لإيران وبشكل حاسم، عن دخول ميدان المنافسة في انتخابات رئاسة الجمهورية للعام المقبل”.
(موقع “صداي أمريكا”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير