قائد بحرية الجيش ينفي عقد مناورات مع الناتو.. ومنع نجاد من الانتخابات

تناولت صحيفة “جهان صنعت” عبر افتتاحياتها الصادرة صباح اليوم 25 سبتمبر 2016، أسباب فشل الهدنة في سوريا، متهمة قوات المعارضة المسلَّحة بتنفيذ هجمات بعد إعلان الهدنة في عدة مناطق، كما انتقدت صحيفة “مردمسالاري” إرسال مسعود مرتضوي مدعي عامّ طهران السابق رسالة إلى خامنئي يعتذر فيها عما بدر منه في أحداث معتقل كهريزك، التي أدَّت إلى اشتعال النار التي كانت قد خبت تحت الرماد، بعد سبع سنوات من الواقعة.

ومن ناحية الأخبار، أشارت الصحف الإيرانية إلى توجُّه ممثلي شركتَي “إيرباص” و”بوينغ” إلى إيران لإنهاء المفاوضات مع إيران، إضافة إلى انطلاق خطّ إنتاج للسيارات الإيرانية في عمان، ولقاء مرتقَب بين وزير النفط الإيراني ووزير الطاقة السعودي في الجزائر، وفي شأن آخر ركزت الصحف على توجيه الدفاع الجوي الإيراني تحذيرًا إلى طائرة تجسُّس أجنبية، ووصول بارجة “يورو” الإيطالية إلى إيران في مهمة عمل.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
صحيفة “جهان صنعت”: أسباب فشل الهدنة في سوريا
تبحث صحيفة “جهان صنعت” في افتتاحيتها اليوم أسباب فشل الهدنة في سوريا، وقد توقعت الصحف الإيرانية فشل هذه الهدنة بمجرَّد إعلانها، لأسباب كان أوَّلها عدم اتفاق الجانبين الروسي والأمريكي على تحديد الجماعات المسلَّحة التي ينطبق عليها وصف “الإرهابية”، وتلك التي تُعتبر جماعات معارضة مسلَّحة.
تقول الافتتاحية: بدأ اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا يوم 12 سبتمبر، وفشل مثلما فشلت هدنة شهر فبراير الماضي، ولم يستطع اجتماع المجموعة الدولية الخاصة بدعم سوريا الذي عُقد يوم الخميس 22 سبتمبر في نيويورك في أن يتوصل إلى نتائج إيجابية لحل الأزمة السورية.
وتضيف الافتتاحية أن أول أسباب فشل الهدنة الخيرة هو هجوم المقاتلات الأمريكية على مواقع قوات بشار في منطقة دير الزور، لكن الافتتاحية تتناسى أن قوات بشار في أول أيام الهدنة قصفت حلب بالبراميل المتفجرة وتحركت قواتها البرية في معضمية الشام. وتتهم الافتتاحية القوات الأمريكية بأنها هي التي قصفت قافلة مساعدات الأمم المتحدة، كما تتهم قوات المعارضة المسلَّحة بتنفيذ هجمات بعد إعلان الهدنة في عدة مناطق هي درعا وحمص وحماة واللاذقية. إجمالًا تحمِّل الافتتاحية أمريكا وقوات المعارضة انتهاك الهدنة، وإن كانت تحمِّل روسيا بعض المسؤولية في انتهاك الهدنة، ثم تقول في النهاية إن الاتفاقات السلمية لن تحلّ الأزمة السورية ولا حتى العمليات العسكرية، وإن الحل في تأكيد حق السوريين في تقرير مصيرهم. لكن الافتتاحية تتناسي أن سوريا تم تفريغها من سكانها، وأصبح السوريون خارج سوريا أكثر ممن يعيشون بداخلها، فهل يمكن أن يطمئن الفارّون ويعودوا إلى سوريا قبل استقرار الوضع الداخلي بها؟

صحيفة “مردمسالاري”: يا ليته كان قبل سبع سنوات مضت!
تنتقد صحيفة “مردمسالاري” في افتتاحيتها إرسال مسعود مرتضوي مدّعي عام طهران السابق رسالةً إلى خامنئي يعتذر فيها عمَّا بدر منه في أحداث معتقل كهريزك. الرسالة أثارت حالة من الغضب بين المواطنين الإيرانيين، وتفاعلت الصحف الإيرانية مع الغضب الشعبي. تقول الافتتاحية: الرسالة التي أعلنها مرتضوي قبل أسبوعين وذكر فيها كلمات مثل الأسف والندم والتوبة وطلب الصفح، أدَّت إلى اشتعال النار التي كانت قد خبت تحت الرماد بعد سبع سنوات من الواقعة.
أدَّت هذه الرسالة إلى كسر حاجز الصمت لدى كثيرين، وقد أعلن دري نجف آبادي المدّعى العامّ الإيراني آنذاك أنه كان يرفض نقض نقل المقبوض عليهم في التظاهرات من محبسهم إلى سجن كهريزك، والذي حدث آنذاك هو موت عدد من المسجونين في أثناء عملية النقل، ومنهم امرأة مزدوجة الجنسية إيرانية-كندية، وعلى أثر ذلك قطعت كندا علاقاتها رسميًّا مع إيران، ولا تزال تتبنى مواقف متشددة مع إيران بسبب الواقعة.
تطرح الافتتاحية بعض التساؤلات حول الواقعة، وهي: كيف استطاع مرتضوي مخالفة رئيسه المباشر واتخاذ قرار مثل هذا من تلقاء نفسه؟ وقد تم تكريم سعيد مرتضوي بعد الواقعة وحصل على لقب المدير النموذجي في السلطة القضائية. السؤال الثاني: لماذا تَأخَّر إعلان مذكِّرات دري نجف أبادي؟ لو كانت أُعلِنَت حينها لتغيرت أمور كثيرة. وما الدافع وراء إعلانها اليوم؟ وما التدابير التي اتُّخذت حتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث؟ بالفعل توجَد حالة من الفوضى وانتهاك القوانين داخل السلطة القضائية الإيرانية هي التي تنتج مثل هذه الكوارث بين حين وآخر، حتى إن وزير العدل الإيراني الحالي يفتخر بتنفيذه عقوبة الإعدام بحقّ 12 ألف سجين سياسي عام 1988م وهم مسجونون صدرت بحقّهم أحكام بالسجن، فكيف يُعدَمون إعدامًا جماعيًّا؟ وهذا المفتخر يشغل منصب وزير العدل في حكومة روحاني التي تلقِّب نفسها بحكومة الاعتدال.

صحيفة “آفرينش”: الإفراط والتفريط في القضايا الثقافية
تناقش صحيفة “آفرينش” في افتتاحيتها اليوم الأبعاد الثقافية والاجتماعية لظاهرة زيادة استخدام مستحضرات التجميل في المجتمع الإيراني، بخاصة بعد إعلان أن إيران هي الدولة الأولى في الشرق الأوسط في استيراد مستحضرات التجميل.
تقول الافتتاحية: تعاني شركات مستحضرات التجميل في الغرب من،الركود وتوجِّه معظم منتجاتها إلى شريحة كبار السن، أما في المجتمع الإيراني فالمستهلك الأول لمستحضرات التجميل هن شريحة الشباب، بل إن كثيرًا من المنتجات الآن أصبح موجَّهًا إلى من هن دون الخامسة عشرة. تفسيرات علماء النفس تقول إن كثرة استخدام مستحضرات التجميل تعبِّر عن انعدام الثقة بالنفس، لكن من غير المقبول الإقرار بأن غالبية المجتمع لديها إحساس بعدم الثقة بالنفس.
تضيف الافتتاحية: لقد تَحوَّل استخدام مستحضرات التجميل في المجتمع الإيراني إلى ثقافة عامة، لا يمكن رجعها إلى سبب واحد، ولكن ربما تساعد مجموعة من الأسباب على انتشارها، منها ارتفاع سنّ الزواج، لذا يلجأن إلى الاعتماد على المظاهر مثل الملابس ومستحضرات التجميل، وحتى السلوكيات الخاصة بتبنِّي آراء بعينها أو حتى طريقة للتحدث… هي أمور يُتدرَّب عليها لتعديل المكانة في البيئة المجتمعية المحيطة. عامل آخر هو مجاراة المحيطين وعدم الشذوذ عن القاعدة، إذ أصبح التزيُّن خارج المنزل هو القاعدة الآن في المجتمع الإيراني، فعندما تدخل صبيَّة حديثة السنّ مجتمع الدراسة أو حتى العمل وترى نفسها منفصلة عن الآخرين تُضطرّ إلى تغيير مظهرها وسلوكياتها لتندمج مع المحيطين بها، ومِن ثَمَّ فالصورة التي قدمها المجتمع الإيراني عن نفسه في السنوات الأولى للثورة قد تلاشت من الشارع الإيراني تقريبًا ولم يعُد أحد يفتخر بالألوان الداكنة للملبس ولا الابتعاد عن التزيُّن خارج المنزل.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
♦ وزير الطرق والتعمير: “إيرباص” و”بوينغ” في إيران لاستكمال المباحثات


صرَّح وزير الطرق والتعمير عباس آخوندي، بأن المباحثات المالية مع شركة “إيرباص” وصلت إلى المرحلة النهائية، موضِّحًا أن ممثلي شركتي “إيرباص” و”بوينغ” سيزورون إيران خلال هذا الأسبوع لاستكمال المباحثات، مضيفًا أن المباحثات الحقيقية لشراء الطائرات من الشركتين ستستمر بتدخُّل ممثليهما، حتى تستطيع إيران أن تسرع من مسيرة شراء الطائرات من الشركتين.
(صحيفة “جمهوري إسلامي”)

♦ مخازن إيرانية جديدة لاحتياطيّ النِّفْط


تسعى إيران في الوقت الحالي لإنشاء عدد من المخازن الجديدة لاحتياطي النِّفْط الخام، بهدف رفع الصادرات في منطقتي غناوة والعميدية. ومن المقرر أن تكون السعة الجديدة لاحتياطي النِّفْط الخام في غناوه 10 ملايين برميل نِفْط، وذلك بعد استخدام أربعة مخازن جديدة في محطة جزيرة خارج، وقال المدير التنفيذي لشركة محطات النِّفْط الإيرانية إن رفع سعة احتياطي النِّفْط الخام يزيد قوة المساومة في بيعه.
(صحيفة “تفاهم نيوز”)

♦ برنامج جديد لرفع إنتاج النِّفْط الإيراني في الخليج العربي


أعلن المسؤول في شركة “فلات قاره” النِّفْطية فريبرز إدراكي، عن البرنامج الجديد لرفع سعة إنتاج النِّفْط في منطقة الخليج العربي، وأوضح أنه مع اكتمال مراحل التنقيب خلال الأسابيع القادمة سوف ترتفع سعة الإنتاج في الخليج العربي ما بين 5 و7 آلاف برميل في اليوم الواحد.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ إيران تطلق خطّ إنتاج للسيارات في عُمان


أشار المستشار التجاري الإيراني في عمان عباس عبد الخاني، إلى إطلاق خطّ إنتاج مشترك للسيارات الإيرانية باستثمار عماني، وأوضح أن بين البلدين استثمارات مختلفة، من بينها اتفاقية التعاون بين شركة السيارات الإيرانية وعمان، مضيفًا أن صناعة السيارات الإيرانية من نوع “دنا” سوف تتم في المنطقة العمانية الحرة “الدقم”، وسيتم تصديرها بعد ذلك إلى اليمن والدول الإفريقية.
(صحيفة أبرار اقتصادي)

♦ منتدى تجاري بين طهران وسيول


وافق رئيس هيئة التنمية التجارية في إيران ورئيس المركز التجاري والاستثمار في كوريا الجنوبية على إقامة منتدى تجاري بين طهران وسيول، ووفقًا لتقرير العلاقات العامة في هيئة التنمية التجارية الإيرانية، فإن من المقرر أن تكون هذه المنتديات التجارية مقصدًا لتجار البلدين لمعرفة الفرص والاحتياجات اللازمة، والاطلاع على الإجابات في هيئات التنمية التجارية في كوريا وإيران.
(صحيفة “تجارت”)

 

♦ توقعات بنموّ 20% في الصادرات الغذائية الإيرانية


من المتوقع أن ترتفع صادرات الموادّ الغذائية الإيرانية لهذا العام 20%، ومن المعروف أن صادرات المواد الغذائية تعتلي معدَّل الصادرات الإيرانية إذ يصل متوسط الدخل السنوي منها إلى ملياري دولار، في حين بلغت صادرات إيران من المواد الغذائية خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام إلى ما يقارب 850 مليون دولار.
(صحيفة “أفكار”)

♦ 5 مشاريع للطرق في محافظة مركزي


أعلن مدير الطرق والتعمير في محافظة مركزي الإيرانية مجيد نجاد عن تدشين خمسة مشاريع في مجال شقّ الطرق بلغت قيمتها الإجمالية 47 ألفًا و300 مليون ريال إيراني. جاء ذلك خلال زيارة وفد الحكومة للمحافظة والمدن التابعة لها.
(صحيفة “أفكار”)

♦ إيران تعلن قريبًا عن صاروخ “خرمشهر” بعيد المدى


صرح وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان، بأنه سيُرفَع الستار عن الصواريخ الثلاثة “غدير” و”سجيل” و”خرمشهر” البعيدة المدى خلال هذا العام. وأضاف أن هذه الصواريخ الثلاثة هي صواريخ بعيدة المدى وتعمل بالوقود الصلب وتتميز بدِقّة الإصابة، مضيفًا أنه سيُتوسَّع في الصواريخ الباليستية الأرض-أرض بحيث تتمكَّن من استهداف أهداف بحرية بعيدة المدى، وكذلك ستكون صواريخ “كروز” التي تُطلَق من الساحل إلى البحر أو من الزوارق قادرة على استهداف جميع الأهداف البحرية، مشيرًا إلى إطلاق خط إنتاج لصواريخ “ذو الفقار”، الصاروخ الذي يعمل بالوقود الصلب، التكتيكي، وسيدخل الخدمة في القوات المسلَّحة بنهاية العام الجاري.
(وكالة “تسنيم”)

♦ “خاتم الأنبياء” تحذّر طائرة تجسُّس أجنبية


أوضح قائد قاعدة خاتم الأنبياء أمير فرزاد إسماعيلي، أنه يجب الاعتماد على المصادر الداخلية من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي في الاقتصاد، مشيرًا إلى حاجة الدولة إلى التخطيط في مجال اقتصاد المقاومة، لافتًا إلى أن مقاتلي قاعدة خاتم الأنبياء حذّروا خلال الأيام الماضية طائرة تجسُّس سعت لتجاوز المجال الجوي الإيراني، وأجبروها على تغيير مسيرها، مُعرِبًا عن أن “نفس هؤلاء الشجعان في عام 2013 أنزلوا طائرة (إيساف) التي تقل 108 ركاب، ولم يُسمح لأي طائرة بالتردُّد في سمائنا دون إذن”.
(صحيفة “شرق”)

♦ باهنر: منع أحمدي نجاد من الدخول في الانتخابات


أوضح أمين عامّ المجمع الإسلامي للمهندسين محمد رضا باهنر، مؤكدًا أهمية السعي لإجماع المحافظين من أجل الانتخابات القادمة، أن أحمدي نجاد مُنع من الدخول في الانتخابات القادمة، حيث صرح باهنر خلال حديثه الشهري للمجمع بأن أحمدي نجاد كان من الاحتمالات القوية للترشُّح لرئاسة الجمهورية، لكن لبعض الأسباب مُنع من المشاركة، لافتًا إلى أنه سيُبذَل أقصى جهد ليصل المحافظون إلى الإجماع على مرشح، مؤكّدًا أنه يُبحَث عن مرشح محبوب وصاحب شعبية.
(موقع “عصر إيران”)

♦ “يورو” الإيطالية على رصيف بحرية الجيش الإيراني


رسَت البارجة “يورو” المُرسَلة من إيطاليا على رصيف المنطقة الأولى التابعة لقوات بحرية الجيش الإيراني، وأوضح قائد المنطقة الأولى أمير آزاد، أنه بالنظر إلى دولية القوات البحرية في جميع دول العالم، فإنهم يرسلون في كل عام وحدات عسكرية بحرية تتكون من بارجات ووحدات طيران في شكل أسطول إلى دول أخرى، لافتًا إلى أن الهدف من هذه الزيارات هو التعاملات البحرية الدولية، وأحيانًا من أجل القيام بتدريبات بحرية مشتركة أو مناورات مشتركة بين دولتين، مشيرًا إلى أن البارجة المُرسَلة من إيطاليا جاءت إلى إيران لأهداف سياسية وثقافية وعسكرية.
(صحيفة “إطلاعات”)

♦ عمان تدعو إلى الاستثمار المشترك مع إيران


تتوجه عشرات الشركات العمانية الإنتاجية الكبرى في مجالات الصناعة والخدمات إلى إيران بدءًا من غد، للبحث عن شريك تجاري مناسب، وعرض قدراتها وإمكاناتها الاقتصادية من أجل دخول الأسواق المشتركة، إذ يبدأ عمل أول معرض متخصص لسلطنة عمان “OPEX” بحضور 82 شركة صناعية وخدمية لها غدًا في المقر الدائم للمعارض الدولية بطهران.
وصرَّح أمس نائب رئيس الغرفة التجارية العمانية أيمن على الحسني، في جمع من الصحفيين، بأن المعرض المذكور سيدوم لخمسة أيام في طهران، وأنه ستُعرَض قدرات الشركات العمانية في مجالات النِّفْط، والغاز والبتروكيماويات، والمواد الغذائية، والتغليف والتعبئة، وصناعات البناء، والشؤون البنكية، والخدمات التجارية.
(صحيفة “إطلاعات”)

♦ طائرات بعيدة المدى تدمّر أهدافًا بمساحة متر مربع في العراق وسوريا


أوضح رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلَّحة اللواء محمد حسين باقري، أنه يمكن حاليًّا في مواجهة الإرهابيين في العراق وسوريا أن يحدث إنتاج العلم والمعرفة، مضيفًا أن الطائرات دون طيار بعيدة المدى التي تستهدف مواقع محددة على مساحة متر مربع، ليست في متناول كثيرين، مشيرًا إلى أن الرُّوس يسعون لمساعدة إيران من أجل الوصول إلى هذا الإنجاز، ملمحًا إلى أنه ربما يمتلك الأمريكيون والصهاينة نفس تلك الطائرات.
كما أعلن باقري أن “العلوم والأفرع الموجودة في جامعة الدفاع الوطني من الممكن أن تكون نافعة للضيوف والدول الإسلامية والآخرين”.
(وكالة “فارس”)

♦ قائد البحرية الإيرانية: لا مناورات مشتركة مع الناتو


أوضح قائد بحرية الجيش الإيراني حبيب الله سياري، أن المجموعة البحرية 43 مشغولة بتنفيذ مهامها في خليج عدن، لافتًا خلال مراسم بدء العام الدراسي في الجامعة العليا للدفاع الوطني، إلى أنه أُرسِلَت مجموعة سلام وصداقة مكوَّنة من سفينتَي إطلاق صواريخ، وسفينة ناقلة للجنود، إلى مواني باكستان لإرسال رسالة سلام وصداقة.
كما أكد سياري أنه لا خطة لعقد مناورة مشتركة مع قوات الناتو، لكن في وقت خروج مجموعة الصداقة الإيطالية سيُعقَد تدريب بحري مشترَك، وطبقًا للتخطيطات ستزور مجموعة بحرية إيرانية سواحل إيطاليا.
(وكالة “نادي المراسلين الشباب”)

♦ الفرنسيون يعودون إلى حقل فارس الجنوبي


أشار مساعد وزير النِّفْط على كاردر، إلى عرض شركة “توتال” الفرنسية للمشاركة في تطوير المرحلة 11 لحقل “فارس” الجنوبي، موضحًا أنه بالإضافة إلى عرض “توتال”، فإن شركتين أجنبيتين أخريين أعلنتا استعدادهما للمشاركة في هذا الحقل الغازي، كما أكد مساعد وزير النِّفْط الإيراني أن مشاريع النِّفْط والغاز الإيرانية الجديدة، سوف تُسنَد إلى الشركات عبر مناقصات دولية، مشيرًا إلى أنه على الرغم من مقترح عرض للشركة الفرنسية توتال والشركتين الأجنبيتين الأخريين، فإنه لم يُسنَد بعد عقد المرحلة الـ11 من حقل فارس الجنوبي بشكل نهائي إلى أي من الشركات الأجنبية.
(صحيفة “إعتماد”)

♦ واشنطن: نسعى ليشعر الإيرانيُّون بآثار الاتفاق النووي


أكّدَت المتحدثة باللغة الفارسية لوزارة الخارجية الأمريكية سحر نوروز زاده، في ما يتعلق بتنفيذ الاتفاق النووي والعلاقات الإيرانية الأمريكية، أن واشنطن تسعى بأن تُشعر الشعب الإيراني بمرور الوقت بالمنفعة الاقتصادية في حياتهم اليومية.
وذكرت نوروز زاده، أنه كما قال حسن روحاني خلال كلمته بالجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، فعلى الرغم من مضي 8 أشهر فقط على تنفيذ الاتفاق النووي، شهدت إيران نموًّا اقتصاديًّا وانخفاضًا في معدَّل التضخُّم، ووصل حجم مبيعات النِّفْط الإيراني إلى قرابة ما كان عليه قبل فترة العقوبات. وأضافت: “على كل حال، أمريكا أيضًا تستمرّ في جهودها في أن تُشعِر الشعب الإيراني بالمنفعة الاقتصادية في حياته اليومية مع مرور الوقت”.
(صحيفة “جام جم”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير