الصحافة الإيرانية (25 مايو 2016) 500 ألف سجين إيراني سنويا… وانتشار ظاهرة الزواج الأبيض في المجتمع الإيراني وامريكا تراقب إيران عن كثب

في قراءة لأبرز العناوين والموضوعات الصادرة اليوم، الأربعاء 25 مايو 2016، في الصحف والمواقع الإيرانية الناطقة بالفارسية، نسلط الضوء اجتماعيا على ارتفاع حالات الطلاق في المجتمع الإيراني خلال الأعوام الماضية مقارنة بحالات الزواج، وتدخل وزارة الداخلية فيما يسمى بالزواج الأبيض، إضافة إلى تسبب المقاهي في عمليات السجن بإيران الناجمة عن حالات الطعن والقتل.
اقتصاديا، فإن إيران تستعد لاقتراض ملياري دولار من البنك الدولي، بجانب إنشاء مدينة صناعة مشتركة بين إيران وتركيا.
على الصعيد السياسي، أثارت اتفاقية تشابهار جدلا جديدا حول انتهاك العقوبات الأمريكية، إضافة إلى تدمير خلية إرهابية في كردستان، والمطالبة بمواجهة قنوات التواصل الاجتماعي بسبب ما تبثه من مواد.

أما على صعيد افتتاحيات الصحف، فتركزت أبرز المقالات حول اختيار آية الله أحمد جنتي رئيسا للخبراء ما بين مؤيد وداعم لرئاسته، مثل “كيهان” التي رأت فيه خيارا ثوريا معاديا لما أسمته بالاستكبار، وهو من متطلبات المرحلة، والتمسك بمبادئ الثورة.
وبنظرة أكثر حيادية، تناولت “قانون” أسباب فوز جنتي بالرئاسة على الرغم من سيطرة إصلاحية وتهيؤ الرأي العام لرئيس خبراء مؤيد من تيار رفسنجاني.
فيما ناقشت “اطلاعات” أسباب التباعد بين المملكة العربية السعودية وإيران، معددة لجملة من النقاط في استراتيجية تعامل إيران مع أزمة علاقاتها مع المملكة.

أبرز افتتاحيات الصحف
“لماذا آية الله جنتي؟”،
صحيفة “كيهان” اليوم تعلق في افتتاحيتها على اختيار آية الله جنتي رئيساً لمجلس الخبراء، ساعية إلى تقديم مبررات لانتخاب جنتي قائلة إن المرحلة تستوجب اختيار رئيس ثوري معاد للاستكبار، وعلى الرغم من نفيها أن يكون المرشحون الآخرون أقل ثورية من جنتي، إلا أنها تصرح بأن انتخابه يخرس من كانوا يتحدثون عن أن انتخاب جنتي سيزيد من التباعد بين إيران والغرب.
وتسرد الافتتاحية الآراء التي صدرت عن الإذاعات والمواقع الخبرية الغربية الناطقة بالفارسية التي تروج لفكرة ضرورة ابتعاد إيران عن النهج الثوري والتقارب مع الغرب، وأن انتخاب جنتي أو يزدي الذي لم يصل إلى مجلس الخبراء من الأساس سيزيد التباعد بين إيران والغرب، محاولة إيجاد مبرر لانتخاب جنتي وشحن الرأي العام الإيراني لتأييده ورفض التدخل الغربي، لكن الحقيقة أن خامنئي وجه ضربة قوية لمنافسيه، وأطاح بأحلام روحاني ورفسنجاني بأن يكون مجلس الخبراء داعماً لتوجهاتهما، أو أن يختار مرشداً قادماً أقل راديكالية وأكثر انفتاحاً.
“انتخاب الهيئة الرئاسية لمجلس الخبراء”، كتب اليوم صادق زيبا كلام افتتاحية صحيفة “آرمان” تحت العنوان السابق، موضحاً أن نتائج انتخابات مجلس الخبراء أظهرت أن أغلبية الناخبين اختارت الاعتدال، ورفضت التيارات والمواقف الراديكالية، وأن الطبقات المتعلمة والشابة وجيل ما بعد الثورة يرفضون استمرار الأساليب القديمة في إدارة البلاد.
ويطرح زيبا تساؤلاً غرضه النفي قائلاً: “هل كان بالفعل انتخاب رئيس مجلس الخبراء والهيئة الرئاسية بعيداً عن الانتماءات الحزبية والتكتلات السياسية؟ هل تمت بالفعل مراعاة رغبات الجماهير في انتخاب هذه الهيئة؟”.
وتعكس افتتاحية زيبا كلام إلى حد كبير عدم رضا الإصلاحيين على انتخاب جنتي رئيساً لمجلس الخبراء.
“التوقعات الاستراتيجية من البرلمان القادم”، افتتاحية صحيفة “رسالت” اليوم تجاوزت انتخاب رئيس مجلس الخبراء، ووجهت اهتمامها للبرلمان الذي سينتخب رئيسه بعد 3 أيام، مبينة أن هذا المجلس هو الذي سيصل بعمر النظام الإيراني إلى 40 عاماً.
وعدّدت الافتتاحية سبع مهام استراتيجية للبرلمان القادم، تركزت حول المساعدة على تنفيذ الرؤية الإيرانية 2025، تنمية الروح الثورية في إيران، البعد عن الحزبية، عدم الخضوع للأجهزة التنفيذية للدولة، البعد عن العمل النخبوي، والاحتكام إلى المتخصصين في تكوين الآراء، مكافحة الفساد، تدعيم اقتصاد المقاومة، وفي النهاية تنفيذ الاستراتيجية الثقافية للنظام.
وتعكس افتتاحية صحيفة “رسالت” إلى حد كبير ما يرغبه المحافظون من البرلمان القادم، وكأنهم يريدون برلماناً ينفذ رغباتهم وبرنامجهم كأنه الحق المطلق دون النظر لآراء وبرامج الآخرين.
“على قائمة أميد ألا تكون ضحية للنزاعات السياسية؟”، صحيفة “قانون” كتبت افتتاحيتها بنظرة أكثر عمقاً عن فوز جنتي برئاسة مجلس الخبراء، موضحة أن جنتي تنافس مع كل من أميني وشاهرودي، وحصل على 51 صوتاً من مجموع 86 صوتاً بعد امتناع كل من حسن الخميني ومدرسي عن الحضور، وتوزعت بقية الأصوات بين أميني الذي حصل على 21 صوتاً وشاهرودي الذي حصل على 13 صوتاً، أي أنه حتى في حال عدم ترشح شاهرودي وذهاب أصواته لأميني، فإن جنتي هو الفائز أيضاً.
تقول الافتتاحية إنه كان من الطبيعي أن يكون رئيس مجلس الخبراء منتمياً إلى قائمة أميد التي تضم المعتدلين والإصلاحيين والمحافظين التقليديين، لكن بعد فوز ائتلاف أميد بانتخابات مجلسي الخبراء والشورى الإسلامي أصاب الائتلاف نوعاً من التخبط وتغير المسار.
وتبيّن الافتتاحية أن انتخاب رئيس مجلس الخبراء على هذا النحو يدق ناقوس الخطر لانتخاب رئيس البرلمان، لأن العقلاء من الطرفين سيفضلون الاختيار الذي يعبر بإيران من الأزمة التي خلقها المتطرفون، لكن في النهاية سيكون المتطرفون هم الرابحون.
وتعبّر الافتتاحية عن حالة من إنكار الذات بدأت تشيع في تيار الاعتدال تدفعهم للاستسلام بدلاً من الدخول في تفاوض مع المحافظين لتحقيق أكبر قدر من المكاسب الممكنة، محاولة أن تجد تفسيراً لهذا الأسلوب المتخاذل في التنافس السياسي من قبل جبهة أميد، لكنها تتغافل سيطرة خامنئي على مجريات السلطة والحياة السياسية في إيران.
” العلاقات لإيرانية السعودية نظرة من الداخل”، جاءت افتتاحية صحيفة “اطلاعات” اليوم بالعنوان السابق، لافتة في بدايتها إلى أن المشكلة الكبرى في فهم التوتر الموجود في العلاقات الإيرانية – السعودية هو النظرة السياسية الصرفة التي تتجاهل الأبعاد الأخرى للأزمة.
تقول الافتتاحية إن الأزمة بين البلدين صارت أعمق من أن يحلها شخص واحد أو حتى نظام سياسي واحد، مؤكدة أن ميل إيران لفهم السياسات الخارجية من زاوية التآمر الأمريكي أدى إلى عدم إدراك جذور الأزمات ومسار تطورها، مما جعل إيران لا تدرك طبيعة التحولات الكبرى التي حدثت بالسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.
وتضيف أن جزءاً كبيراً من ضغط الأمريكيين علينا (إيران) بسبب تشجيعهم ودفعهم على ذلك من قبل السعودية ودول الخليج، موضحة أن السعودية تحولت إلى زعيم بلا منازع لأهل السنة، ولأول مرة تصبح كذلك، الأمر الذي يجعل أي صوت يعارض سياسة الدول العربية ضد إيران يتضاءل أمام توجه المملكة، مبينة أن الأجواء الحالية تصب في صالح السعودية وحلفائها بما لهم من إمكانات اقتصادية. وتعرض الافتتاحية التي تتألف من خمس عشرة نقطة لم نتعرض إلا لاثنتين منها تصوراً مختلفاً لأسباب توتر العلاقات بين السعودية وإيران، وتضع استراتيجية تعامل إيران مع الأزمة.

أبرز الأخبار

رئيس منظمة الحج الإيرانية يتوجه إلى السعودية بـ 20 اقتراحاً
توجه رئيس منظمة الحج الإيرانية سعيد أوحدي إلى السعودية من أجل إجراء مباحثات قال إنها آخر المحاولات من أجل إقامة حج الإيرانيين، موضحاً أنه بعد التغييرات التي حدثت في وزارة الحج السعودية أصبحت هناك تغييرات، حيث بعثت وزارة الحج السعودية بأنه تمت تسوية مشكلة إصدار التأشيرات للجانب الإيراني، ومن ثم قاموا بتوجيه دعوة لمنظمة الحج الإيرانية للتباحث في التفاصيل.
وذكر أوحدي أن لديهم 20 اقتراحاً علمياً وعملياً سيقدمونها لوزارة الحج السعودية، مبيناً أن مشكلة التأشيرة هي مشكلة من بين 11 مشكلة، وننتظر من السعودية أن تقوم بإظهار وجهة نظرها بشكل جدي وشفاف حيال الموضوعات التي قدمناها.
المصدر: صحيفة جوان

حالات الطلاق أكثر من الزواج في إيران
زادت حالات الطلاق خلال الأعوام الثمانية الماضية على حالات الزواج في إيران. وذكر “كيلان أردلان” رئيس إدارة الشباب في مكتب السلامة بوزارة الصحة أن نسبة الطلاق سجلت نمواً يقدر بـ 53%، وتشير الإحصائيات التي تم إجراؤها من 2007م إلى 2015م إلى أن حالات الطلاق زادت على حالات الزواج، ومن أبرز أسباب ذلك ارتفاع سن الزواج للشباب والفتيات والتي سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في الفترة الأخيرة، وكذلك انتشار ظاهرة “الزواج الأبيض”، حيث يحرص الزوجان على عدم الإنجاب، مما ينعكس سلباً على المجتمع.
وكشف كيلان أردلان عن تشكيل لجنة من وزارتي الداخلية والصحة من أجل دراسة الموضوع، ومن المتوقع أن يتم الكشف عن التقرير في المستقبل.
المصدر: صحيفة اعتماد

500 ألف شخص يدخلون السجن سنوياً بسبب الاشتباكات في المقاهي
قال عضو المجلس الاستشاري في المنطقة 12 ميكائيل سعيد إن من 10 إلى 15 ألفاً يتوفون سنوياً طعناً بالسكاكين في المقاهي، ويتم إيداع 500 ألف في السجن بسبب الاشتباكات التي تحدث في هذه الأماكن، موضحاً أن كل هذه المشاكل بسبب السماح للمقاهي بالعمل حتى أوقات متأخرة، مطالباً بإغلاقها من الساعة التاسعة مساء، مؤكداً أن ذلك سيساعد على انخفاض معدلات السرقة والاشتباكات والقتل، مشيراً إلى أن هذه الأماكن يرتادها الكثير من المجرمين الذين حولوا بعض منازلهم إلى مخازن.
المصدر: صحيفة اعتماد

ضبط جماعات تكفيرية في كردستان وتدميرها
قال رئيس الاستخبارات مدينة كردستان إنه تم كشف مجموعات إوصفها بـ”الإرهابية” مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي في إقليم كردستان وذلك بالتعاون مع سكان الإقليم مؤكداً أنه تم تدميرها، مضيفاً أننا يجب أن نعلم أن الغرب كرس جهوده لزعزعة أمن إيران، وذلك عبر جواسيس له، ولكن الاستخبارات الإيرانية وكافة الجهات المعنية بالتعاون مع الشعب سيبطلون هذه المؤامرات، وإرسال هذه الجماعات الإرهابية هو خير دليل على سعي الغرب لزعزعة أمن البلاد، حسب زعمه.
المصدر: صحيفة وطن أمروز

البنك الدولي يقرض إيران ملياري دولار
قال رئيس الغرفة التجارية في إيران “محسن جلال بور” إنهم التقوا أمس الثلاثاء بخبراء مع البنك الدولي، وذلك للحصول على تسهيلات تتعلق بالمؤسسات المتوسطة والصغيرة، وذلك للاستفادة من صلاحيات البنك الدولي، مبيناً أنه في حال الاستفادة من الصلاحيات المتوفرة، فيمكن حينها الحصول على قرض من البنك الدولي بقيمة تتراوح بين 1.5 وملياري دولار.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي

قرار إيراني – تركي جديد بإنشاء مدينة صناعية مشتركة
قال مساعد وزير الصناعة والتقنية في تركيا “رمضان ايلديريم” إنه بعد التنسيقات التي تمت بين إيران وتركيا تقرر إنشاء مدينة صناعية مشتركة في أحد البلدين، وذلك بدلاً من مدينة صناعية حدودية. مبيناً أنه سيتم اتخاذ قرارات مهمة في هذا الشأن خلال الأيام القادمة. فيما اعتبر “رمضان ايلديريم” بحث المجالات اللازمة لتعزيز التعاون الاستثماري المشترك والاقتصادي بين البلدين من أهم أهداف زيارته لإيران.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي

22 % من الأسر لا تملك أي عمل
في مقابلة أجرتها صحيفة “آرمان” مع “علي ديني تركماني” الأستاذ في مؤسسة الأبحاث التجارية في إيران قال إن الاقتصاد الإيراني يعاني من أزمة البطالة، فوفقاً للإحصائيات الرسمية يصل عدد العاطلين عن العمل إلى ثلاثة ملايين شخص، كما أن حوالي 22% من الأسر في إيران لا تملك أي عمل.
وأكد “تركماني” أن أحد الحلول التي يمكن التغلب فيها على أزمة البطالة هو إرسال جزء من قوى العمل الإيرانية التي تملك شهادات جامعية وتتمتع بالمهارة الكافية إلى الخارج، مضيفاً أن هناك دولاً في المنطقة مثل السعودية والإمارات تحتاج إلى قوى عاملة، على خلاف الهند وباكستان وإندونيسيا التي توفر القوى العاملة من بلدها. وبين “تركماني” أن المشكلات السياسية والدبلوماسية مع تلك الدول تعوق إرسال قوى العمل الإيرانية هناك، فالقوى العاملة في إيران لا تقل قيمة عن نظيرتها في باكستان والهند.
المصدر: صحيفة آرمان

القنوات الاجتماعية الغربية حولت العالم إلى مستنقع
طالب رجل الدين الإيراني المتشدد مكارم الشيرازي وسائل الإعلام الوطنية في إيران بالوقوف بحزم واستخدام كافة الأساليب المتاحة من أجل صد هجوم الغرب عبر القنوات الاجتماعية للنيل من إيمان ومعتقدات الجيل الصاعد في إيران.
جاء ذلك في أحد الدروس الفقهية في مسجد أعظم بمدينة قم، مطالباً بضرورة الاستفادة من شهر رمضان من أجل مكافحة هذه البرامج التي وصفها بالمشؤومة والتي لا تبث إلا الفساد، وهو الغاية التي يرجونها من أجل سهولة السيطرة على العالم.
المصدر: عصر إيران

القوات الجوية الإيرانية تكشف تفاصيل سقوط مقاتلها ميغ-٢٩ في قاعدة نوجه
أوضحت إدارة العلاقات العامة التابعة للقوات الجوية الإيرانية تفاصيل سقوط المقاتلة الإيرانية ميغ-٢٩ في قاعدة نوجه، مبينة أن سقوط الطائرة كان ناجماً عن خلل فني نتج عنه سقوطها في مدرج قاعدة نوجه الجوية. كما بينت الإدارة أن الطيارين اللذين كان يقودان الطائرة تعرض أحدهما إلى إصابة وتم نقله لأحد المستشفيات لتلقي العلاج، بينما لم يصب الطيار الآخر بأي أذى.
المصدر: وكالة أنباء فارس

رؤى قادة إيران والهند قريبة للغاية من بعضها
قال السفير الإيراني لدى الهند غلام رضا أنصاري، إنه بالنظر إلى المشتركات الكثيرة الموجودة بين رؤى رئيس الجمهورية حسن روحاني، ورئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، فإن مستقبل العلاقات السياسية بين البلدين سيكون أكثر نشاطاً وجدية.
وأضاف أنصاري أن أهم نقطة في اللقاء الثلاثي الذي جمع بين رئيس جمهورية إيران حسن روحاني، وأفغانستان أشرف غني أحمد زي، ورئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، في العاصمة طهران، كانت التوافق بشدة والتوجيه في ما يتعلق بتنمية واستقرار المنطقة. وأوضح السفير الإيراني لدى الهند، أن القرارات التي تم اتخاذها خلال هذه الزيارة بين قادة الدول الثلاث في ما يتعلق بعلاقات إيران والشرق قرارات استراتيجية للغاية، لافتاً إلى أن السياسة الخارجية لإيران في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي لها روح الشمولية، وذلك أيضًا بالتعاون مع جميع دول المنطقة والجوار، والتي لا يمكن تفكيكها أو تجزئتها بين الشرق والغرب. وأعرب أنصاري عن أمله بأن تستطيع الهند أن تضع إمكانيات أكثر في القطاعات المالية والنقدية أمام إيران، حتى تتمكن عبر مركزية البنوك الهندية من القيام بأعمال أكثر، وذلك وفقاً لما تم اقتراحه على الطرف الهندي في المفاوضات.
المصدر: وكالة مهر

تدريب بحري مشترك بين إيران والهند شرق مضيق هرمز غداً
قال قائد القوات البحرية للجيش الإيراني حبيب الله سياري، إنه ستتم استضافة مجموعة بحرية هندية لمدة 3 أيام، وسيعقد غداً الخميس تدريب بحري مشترك ليوم واحد شرق مضيق هرمز، مضيفًا أن مدمرتين هنديتين بصحبة طوافة مع مدمرة للجيش ستقوم بتدريب مشترك، وهو مؤشر على مكانة إيران في ميدان البحرية، حيث نتدرب مع الأشخاص الذين ربما لم يكن في اعتقادهم أن طهران لديها القدرة اللازمة، لكنهم اليوم على يقين بقدراتنا ويتدربون مع قواتها.
وأوضح أنهم يسعون خلال العام الجاري إلى أن يلحقوا عدة قطع بالأسطول الإيراني، فهم حالياً يسعون إلى إلحاق المدمرة سهند، والغواصة فتح والمدمرة موج رقم 4 التي لم تتم تسميتها إلى الآن، كما أنهم يجب عليهم أن ينشروا قواتهم في المياه الحرة، معرباً عن أمله بأن يشهد العام الجاري حضورهم في المحيط الأطلنطي.
وأكد سياري أن البحرية الإيرانية ستقوم بأي شيء في سبيل صناعة كل احتياجاتها، وذلك رداً على شراء معدات من روسيا.
المصدر: وكالة مهر

اتفاقية تشابهار تنتهك العقوبات الموضوعة على إيران
ذكرت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون جنوب آسي، ناشاد سايي بيسوال، أن الاتفاقية الثلاثية الخاصة بتشابهار والتي تم توقيعها مؤخراً بين إيران والهند وأفغانستان تتعارض مع العقوبات الدولية الموضوعة على إيران، مضيفة أنه يجب بحث هذه الاتفاقية بدقة. وأضافت بيسوال أن الولايات المتحدة أعلمت الهند عن العقوبات الموقعة على إيران، موضحة أن العقوبات على إيران تم إلغاؤها، لكنها ما زالت سارية المفعول في بعض القطاعات.
المصدر: وكالة مهر

تقسيم أموال بيع بناية إيران في منهاتن بين جواسيس أمريكا
في تعليقه على كيفية حجب أموال إيران في الولايات المتحدة في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي، قال الأستاذ بجامعة طهران فؤاد إيزدي إن لدى طهران بناية في منطقة منهاتن الأمريكية تبلغ قيمتها مليار دولار تقريباً، مبيناً أن الولايات المتحدة كان لديها مطلب في الأشهر الماضية ببيع هذه البناية، وتوزيع عائدها على الجواسيس الأمريكيين الذين ألقي القبض عليهم لدى اقتحام السفارة الأمريكية في إيران1979.
وتساءل إيزدي لماذا يتم طرح هذا الموضوع حالياً، وبعد المفاوضات تفكر واشنطن أكثر في سياسات عدوانية؟ حتى تسيء من الأوضاع أكثر، ولكن لماذا حدث هذا الأمر حينما كان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الولايات المتحدة؟ موضحاً أن الطرف الإيراني يخفض من حدة التوتر، ولكن الطرف الآخر يتصور أن إيران أكثر ضعفاً، ويتعامل بسلوك أكثر حدة.
المصدر صحيفة رسالت

أمريكا: نراقب عن كثب الوقائع الداخلية في إيران
قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية “مارك تونر” إننا نراقب الوقائع الداخلية في إيران عن كثب.
ووفقاً لتقرير الإذاعة والتلفزيون، أجاب تونر على سؤال المراسل الذي يقول: وفقاً للتقارير التي تفيد بأن آية الله “أحمد جنتي” الذي يبلغ من العمر 90 عاماً وهو رجل دين يناهض الغرب وصل إلى منصب رئاسة مجلس خبراء القيادة في إيران والذي يتولى تحديد المرشد الأعلى القادم لهذه الدولة، هل هذا أمر جيد من وجهة نظركم أم أنه أمر سيئ؟ قائلًا: “إننا نتابع الأحداث الداخلية في إيران عن كثب، لكن في الوقت الحالي ليس لدينا أي تعليق حول نتائج انتخاب رئيس مجلس خبراء القيادة في إيران.”
المصدر: عصر إيران

جنتي رئيسًاً لمجلس الخبراء.. هزيمة ذات معنى لفريق هاشمي
فاز نائب مدينة طهران في مجلس خبراء القيادة أحمد جنتي برئاسة المجلس بمجموع أصوات 51، فيما تحصل كل من المرشحين الآخرين إبراهيم أميني ومحمود هاشمي شاهرودي على 21 و13 صوتاً.
ووصل أحمد جنتي إلى المجلس بوصفه المرشح الأخير في انتخابات مجلس الخبراء في طهران، الأمر الذي كان يعد هزيمة هامة. ومع هذا الانتصار، فإنه سيعوض إلى حد ما هزيمته ورفاقه في الانتخابات.
وكان جنتي اختبر فرصته للرئاسة في الدورة الرابعة لمجلس الخبراء عام 2007 بعد وفاة آية الله أحمد مشكيني رئيس المجلس آنذاك، حيث حاز على 34 صوتاً في تلك الدورة، وخسر أمام هاشمي رفسنجاني الذي فاز بـ 41 صوتاً.
وفي مقابل جنتي، وقف أمامه شخصان هما إبراهيم أميني ومحمود هاشمي شاهرودي، حيث تم تعريفهما خلال الأيام الأخيرة من جانب وسائل الإعلام الإصلاحية كونهما وجهين مقربين من علي أكبر هاشمي رفسنجاني.
وتركزت مساعي وسائل الإعلام الإصلاحية في الدقيقة 90 على إبراهيم أميني حتى تستطيع عبر النظر إلى مكانته الشخصية الغلبة على فريق المتشددين وداعمي جنتي في المجلس.
الإصلاحيون طرحوا أيضاً اسم إمامي كاشاني أيضاً. شخص هاشمي رفسنجاني طُرح كأحد الخيارات لعدة أيام.
في المقابل، تركز المتشددون منذ الأيام الأولى لدخول مجلس الخبراء على أحمد جنتي، وكانوا يعرفونه كمرشح وحيد لهم. وكانوا يمدون أيديولوجيتهم بشكل منسجم، وقاموا بحوارات عديدة دعماً له، والأخبار المبنية على عدم قبوله وانسحاب جنتي تم تكذيبها بسرعة، ومنعوا ترشح وجوه مخربة مثل محمد مومن، ونجحوا في النهاية في إيصال أهم أحجارهم في اللعبة إلى الرئاسة وهزيمة تيار رفسنجاني.
ويبدو أن رفسنجاني كان على اطلاع بمعدل الانسجام وقرار معارضيه، حيث امتنع عن ترشيح نفسه. وأكد رفسنجاني عام 2015 في آخر عام للدورة الرابعة أنه حال سعوا إلى الترشح، إذ لا يعتبرهم صالحين لرئاسة الخبراء، فإنه سيرشح نفسه، وسيعلن جاهزيته للترشح لرئاسة هذا المجلس.
في تلك الدورة كان أحد أهم الشخصيات المطروحة أحمد جنتي، والعديد من وسائل الإعلام في تخمينات للأشخاص الذين هم غير صالحين من وجهة نظر رفسنجاني، تمت الإشارة إلى جنتي. بعض وسائل الإعلام قامت بعمل تقرير أن هاشمي أعلن أن شرط عدم الترشح هو عدم ترشح جنتي ويزدي، الشرط الذي لم يتحقق، وفي النهاية ترشح محمد يزدي، وهُزم رفسنجاني أمام يزدي. وهو كذلك كانت لديه ذات المخاوف من الترشح في الدورة الخامسة، لأن من اليوم الأول كان ترشح أهم رفيق سياسي لمحمد يزدي.
وعلى هذا الحال اجتهد مع إدراك انسجام المتشددين واحتمالية هزيمته في المنافسة على الرئاسة على خلاف الماضي ألا يعطي أهمية لكرسي الرئاسة كثيراً، وفي النهاية تنحى من الميدان. وخلال فعاليات الدورة الرابعة تنافس رفسنجاني للوصول إلى هذا المنصب 3 مرات. هزم مرة جنتي، ومرة هزم محمد يزدي وهُزم أخرى من محمد يزدي. واضطر عام 2009 إلى التنحي عن الترشح في ظل ترشح محمد مهدوي كني. ومن هذا الاتجاه، فإن هزيمة تيار رفسنجاني في انتخابات رئاسة مجلس خبراء القيادة على الرغم من كونها غير متوقعة بالنظر إلى نتيجة انتخابات المجلس، إلا أنها سياسياً تعد هزيمة ثقيلة للخبراء، ومن جانب آخر، فإن الترشح المتزامن لأميني وشاهرودي والحضور في الدقيقة 90 يشير إلى أنه على خلاف الدعاية الإعلامية الرائجة للإصلاحيين، فإن الاستراتيجية الانتخابية لفريق رفسنجاني لرئاسة المجلس لم تكن داخل التيار، وترشح كلا الشخصين يشير إلى أنهم خسروا المباراة قبل بدايتها.
وكانت الدعوة تتم إلى إبراهيم أميني، كونه شخصية معتدلة ومرضية للطرفين، وتذهب التخمينات إلى أن مع ترشحه تتحدث عن نوع من التفاهم بين التيارين لمباراة رابحة للطرفين، ولكن الرأس الموحد للمتشددين إلى جنتي أشار إلى أي مدى الأجواء داخل المجلس ثنائية القطبية والسياسة.
هاشمي شاهرودي اضطر مع هزيمته في منصب الرئيس للترشح على منصب النائب، وأصبح نائباً ثانياً لرئيس المجلس بمجموع 63 صوت. وصار موحدي كرماني نائباً أول بأصوات 65 نائباً. وفي هذا الجزء النقطة اللافتة هي هزيمة صادق لاريجاني. فهي المرة الأولى لمساعيه للجلوس على مقعد الهيئة الرئاسية لمجلس الخبراء الذي تمت مقابلته بالفشل.
وخلال السنوات الأخيرة، كان يتم طرح اسم لاريجاني بجانب شاهرودي كشخصيات لخلافة علي خامنئي، قائد الثورة. التصويت المنخفض لشاهرودي في منصب رئاسة الخبراء وهزيمة لاريجاني على مقعد نائب الرئيس يشير بشكل جيد إلى أي مدى الأجواء داخل مجلس الخبراء معقدة.
المصدر موقع إيران وير

وزارة الداخلية الإيرانية تتدخل في موضوع “الزواج الأبيض”
أعلن “محمد إسلامي” المستشار الفني لمكتب سلامة السكان ورئيس هيئة الإنجاب بوزارة الصحة عن تشكيل هيئة في الوزارة من المقرر أنها ستتطرق لدراسة قضية “الزواج الأبيض” وعدة قضايا أخرى.
ووفقاً لتقرير يوم الثلاثاء 24 مايو لوكالة أنباء إيلنا، صرح “محمد إسلامي” في حواره مع وكالة الأنباء هذه بأنه تم تشكيل هذه الهيئة برئاسة القائم بأعمال وزارة الخارجية في الشؤون الاجتماعية و”من المحتمل أن يتم إعلان تقاريرها في المستقبل القريب.”
وفي السنوات الأخيرة أفادت بعض وسائل الإعلام الإيرانية بزيادة معدل “الزواج الأبيض” والمعروف أيضاً باسم “المساكنة”، ويعني عيش النساء والرجال في منزل واحد بدون زواج رسمي.
ويتبع بعض الشباب هذه الطريقة للتهرب من مراسم الزواج والتعهدات القانونية المُلزم بها في عقد الزواج، ويتشاركون المعيشة مع بعضهم البعض على أساس تعهد عاطفي، ومصطلح الزواج الأبيض لا يحتاج إلى توثيق مستندات في هذه العلاقة.
وأشارت صحيفة “جهان صنعت”، يوم 16 أغسطس 2014م، في تقرير لها إلى “زيادة معدل مساكنة العُزاب الغرباء” و”التعايش الأبيض” في طهران، ووصف هذه الظاهرة بأنها “ضرورة اقتصادية مؤقتة من أجل تسهيل المعيشة.” ووفقاً لتقرير وكالة أنباء إيلنا يوم الثلاثاء، أضاف “محمد إسلامي” استطراداً لحديثه قائلًا: “عادةً لا يقبل الأفراد في حالات الزواج الأبيض على الإنجاب، وعندها يفقدون فرصة أن يصبحوا آباءً.”
وصرح قائلًا: “بزيادة حالات الزواج الأبيض، لن تتحقق التوقعات المبنية على ارتقاء معدل الإنجاب في الدولة، وإذا ازداد عدد الأشخاص المتزوجين زواجاً أبيض، سيصبح التأثير السلبي أكبر على معدل الإنجاب كليا.”ً
كما صرح المستشار الفني لمكتب سلامة السكان في نهاية حديثه قائلاً: “نحن مستعدون للمساعدة في هذا الشأن، لأن الزواج الأبيض يؤثر سلبياً على سلامة الفرد والمجتمع، ولكننا لا نمتلك إحصائيات عنه”.
وقبل هذا، وتحديداً في شهر سبتمبر 2014، كان “سياوش شهريار” مدير عام الشؤون الاجتماعية والثقافية لمحافظة طهران أعلن عن الانتهاء من خطة “الارتقاء إلى أسرة مستقرة” من أجل مواجهة “الزواج الأبيض”، وصرح بأن هذه الخطة تم إعدادها على أساس السياسات السكانية المُعلنة من قبل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية.
وكان آية الله “خامنئي” المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، أكد قبل ذلك عدة مرات، ترجيحه لزيادة عدد سكان المجتمع الإيراني.
المصدر: راديو فردا

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير