الصحافة الإيرانية (25 يوليو) تدخل القضاء في الفساد المالي للحكومة الإيرانية..والجامعة العربية تدين طهران

طرحت افتتاحية صحيفة “شرق” اليوم 25 يوليو 2016، مدى تأثير الاتفاق النووي على العملية التشريعية في الكونجرس الأمريكي، كما بحثت افتتاحيات الصحف الأوضاع في تركيا وتطوراتها بعد محاولة الانقلاب، وتأثيرها على انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.
وعلى الصعيد الداخلي، كانت مصادرة 100 ألف طبق استقبال للمحطات التلفزيونية الفضائية، محور حديث الصحف، خاصة في ظل استخدام 70% من الأسر الإيرانية هذه الأطباق.

فيما أبرزت الصحف الإيرانية تصريحات قائد الحرس الثوري الخاصة بشكوى دولية ضد الدول الست الكبار، بجانب إعداد لجنة البرنامج النووي بالبرلمان الإيراني تقريرها الأول حول الاتفاق النووي، وتلميحات تكتل الولاية البرلمانية بشأن دعم المحافظين لروحاني، وعلى الصعيد الاجتماعي، كشف مسؤولون عن عدد أسرة المستشفيات في إيران المتهالكة.

أبرز الافتتاحيات
“تأثير الاتفاق النووي على العملية التشريعية بالكونجرس”، صحيفة “شرق” تطرح في افتتاحيتها اليوم تصوراً جديداً عن أثر الاتفاق النووي على العلاقات الأمريكية – الإيرانية من ناحية القوانين الأمريكية التي تفرض عقوبات على إيران.
تقول الافتتاحية إن إيران استطاعت مقابل منح الولايات المتحدة تنازلات فنية محدودة أن تحبط قدرة الكونجرس الأمريكي على إصدار تشريعات جديدة ضدها عن طريق التهديد باستئناف جميع أنشطتها النووية في ما أصبح يعرف بـ (Nuclear Snapback)، أي التهديد بإعادة تأهيل جميع قدراتها النووية، وهو الأمر الذي عبر عنه “مارك دوبفيتز” رئيس منظمة FDD، وهو إحدى أبرز الشخصيات المناهضة لإيران في واشنطن، حيث قال إنه منذ التوقيع على الاتفاق النووي وحتى الآن لم يصل أي قانون ضد إيران إلى المرحلة النهائية من التصديق عليه.
وأضاف “دوبفيتز” أن كلاً من إيران ودول الاتحاد الأوروبي، والتيار المؤيد للتقارب مع إيران داخل الولايات المتحدة يستطيعون الآن أن يبرزوا وثيقة سياسية قانونية هي الاتفاق النووي أو القرار الملزم الصادر عن مجلس الأمن رقم 2231 كوسيلة لمنع التصديق على مشروعات القوانين المقدمة للكونجرس الأمريكي. هناك قائمة طويلة من مشروعات القوانين ضد إيران التي فشل الكونجرس في التصديق عليها بسبب الاتفاق النووي مثل قانون إدانة إيران بسبب مساعدتها للنظام السوري، وقانون بإدانة إيران لدعمها للإرهاب، ومشروعات القوانين الخاصة بمنع البنوك والمؤسسات المالية من التعاون مع إيران، ومشروع قانون خاص بفرض عقوبات جديدة على الحرس الثوري الإيراني والمؤسسات التابعة له، ومشروع قانون لمواجهة البرنامج الصاروخي الإيراني، ومشروع قانون حول انتهاكات حقوق الإنسان بإيران، مبينا أن كل مشروعات القوانين هذه لم يتم التصديق عليها بسبب الاتفاق النووي.
ولو صح هذا الرأي الذي أتت به الافتتاحية ستكون الولايات المتحدة صنعت وحشاً إقليمياً في الشرق الأوسط يستطيع أن يثير الاضطرابات، ويفتعل الأزمات في دول الجوار كيفما شاء ووقتما شاء دون أي عقوبات دولية أو حتى إدانة من قبل المجتمع الدولي في مقابل أن تأمن الدول الكبرى من تحول هذا الكيان المشوه إلى وحش نووي، وبذا تكون حصرت حدود اعتداءات هذا الكيان السياسي المشوه في منطقة الشرق الأوسط يفعل فيها ما يشاء طالما أنه لن يصبح قوة نووية، لذلك لزم على الدول الكبرى بالشرق الأوسط وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، التصدي لهذا الكيان السياسي المشوه الذي سمح له الكبار بالعبث بأمن واستقرار الشرق الأوسط.

“روحاني والإصلاحيون”، صحيفة “اعتماد” تؤكد في افتتاحيتها اليوم على تأييد الإصلاحيين لحسن روحاني كمرشح لهم في الانتخابات الرئاسية القادمة، وتوجه انتقادات لأسلوب إدارته للبلاد.
تقول الافتتاحية إنه في انتخابات عام 2013 فتح الإصلاحيون طريق النصر أمام روحاني على منافسيه من الأصوليين، ودعموه طوال سني حكمه الثلاث الماضية، ويقيناً سيكون روحاني مرشح الإصلاحيين في انتخابات عام 2017م الرئاسية كذلك، مبينة أنه على مدار السنوات الثلاث الماضية وجه الإصلاحيون بعض النقد لحكومة روحاني، لكنه نقد يطمح لتحسين أداء الحكومة إلى ما هو أفضل، لكن النقد الذي تعرضت له حكومة روحاني من التيار المحافظ المتطرف نقد يسعى إلى تدمير ثقة الناس في حكومة روحاني، موضحة أن الإصلاحيين طلبوا أكثر من مرة أن يتعامل روحاني مع أزمة الفساد المالي بالحكومة بأسلوب ذكي مؤسسي، وأن يعهد للأجهزة الرقابية بمتابعة القضية ووضع حلول لها، وإعلان كافة التفاصيل بكل شفافية، ولو فعل لما واجهت حكومته تلك المشكلات التي تواجهها الآن. وإذا كان روحاني واجه في السنوات الماضية برلماناً يعرقل أداءه ويستجوب وزراءه، فإنه الآن يعمل في ظل برلمان مؤيد له، لذا من المتوقع أن يتحسن أداء حكومته، خاصة وأن الانتخابات الرئاسية القادمة بقي عليها أقل من عام، ويلزم على روحاني القيام بتعديل وزاري يعطي به دفعة لأداء حكومته خلال هذا العام المتبقي من عمر ولايته الأولى.
وأوضحت الافتتاحية أنه يبدو أن الإصلاحيين يدفعون روحاني لإجراء تعديل وزاري ليحظى ببعض المقاعد الوزارية كاستحقاق لهم مقابل دعم روحاني، وربما تكون هذه المقاعد على حساب فصيل الولاية بزعامة لاريجاني، خاصة بعد انشقاق فصيل كاظم جلالي عن ائتلاف الولاية، وفي نفس الوقت اكتشاف التوجهات الحالية لروحاني بعد كثرة الحديث عن تحركه للتحالف مع الأصوليين المتشددين على حساب تحالفه القديم مع الإصلاحيين.

“تركيا ما بعد الانقلاب”، صحيفة “مردمسالاري” تتابع الشأن التركي بعد فشل الانقلاب العسكري على أردوغان، باعتبار الأمر إحدى أهم القضايا المطروحة على الساحة السياسية بإيران حتى الآن.
وترى الافتتاحية أن أردوغان بعد فشل الانقلاب يواجه قضيتين رئيستين هما العلاقة مع الاتحاد الأوروبي والعلاقة مع المعارضة الداخلية، فعلى صعيد العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، ألزمت تركيا نفسها بإلغاء عقوبة الإعدام كترتيبات قانونية تمهيدية للانضمام للاتحاد، وبالتالي إذا نفذ أردوغان حكم الإعدام بالمنقلبين بعد تعديل القانون التركي، فسيكون أعلن عدم تمسكه بالانضمام للاتحاد الأوروبي، بعد أن كانت حظوظ انضمام تركيا زادت إلى حد كبير بعد خروج بريطانيا، وإذا انضمت تركيا بالفعل من المتوقع أن تتغير طبيعة الاتحاد الأوروبي، لأنها ستكون ثاني قوة تصويتية في الاتحاد الذي يعتمد توزيع القدرات التصويتية لأعضائه على عدد السكان، فهل ستتغلب الرغبة في الانتقام على أردوغان أم سيعلي من قيم المصلحة ويتجاوز رغبته في الانتقام؟
أما القضية الثانية فهي علاقة أردوغان بالأحزاب المعارضة التي رفضت الانقلاب وساندت الشرعية، فعلى الرغم من تأزم علاقتها معه وتعامله الأمني المتشدد مع الاعتراضات الجماهيرية، لم يظهر أردوغان حتى الآن تغيراً في سياسته مع هذه الأحزاب سوى مجاملات شكلية عبر اتصالات هاتفية بقادة هذه الأحزاب، حيث ترفض الأحزاب المعارضة هيمنة حزب أردوغان وقراراته التي تقيد الحريات ويراها من وجهة نظره إعادة تصحيح مسار لتركيا، فهل سيقدم للأحزاب المعارضة ما تستحق من إصغاء ومشاركة في تحديد مصير الوطن، أم أنه سيمضي قدماً في تنفيذ مشروعه الخاص؟
لا شك في أن القضيتين مرتبطتان ببعضهما، وإن كان يمكن الفصل بين الحسم مع الانقلابين بغض النظر عن رد فعل الاتحاد الأوروبي، وزيادة التماسك الوطني عبر زيادة المشاركة السياسية للمعارضة وقوى المجتمع المدني.

“الثقافة والانحراف الثقافي”، صحيفة “آفرينش” اليوم تناقش ما أقدمت عليه السلطات الإيرانية من مصادرة 100 ألف طبق استقبال للمحطات التلفزيونية الفضائية.
تقول الافتتاحية إنه لا يوجد أي تفسير لما أقدمت عليه السلطات الأمنية من جمع ومصادرة تلك الأطباق، بعض المسؤولين يقولون إنها مخالفة للقانون، وبعض آخر يقول إن 70% من الأسر الإيرانية تستخدمها.
وتنظر الافتتاحية للأمر من بُعد اقتصادي أيضاً، إذ إنه من المؤكد أن الأسر التي تمت مصادرة أطباقها ستعود لشرائه مجدداً وتتساءل ألا يعد هذا إهداراً للمال؟ من ناحية أخرى يعكس الأمر مدى عدم رغبة الإيرانيين في الاقتصار على المادة الخبرية والثقافية المقدمة لهم من قبل النظام، وألا يعد إقبال 70% من المواطنين على القيام بفعل يصفه النظام بأنه غير قانوني سبباً كافياً لجعله قانونياً.

أبرز الأخــبار
♦ نفي نشر قائمة جديدة من البضائع الأمريكية الممنوعة

860x484
نفت هيئة التطوير التجاري ما نشر في وسائل الإعلام الداخلية بشأن إصدار قائمة جديدة من البضائع التي يمنع استيرادها من أمريكا، وذكرت أن القائمة التي تضم 227 نوعاً من البضائع الممنوعة التي تعود إلى العام الماضي، ولم يتم نشر أي قائمة جديدة. كما حثت وسائل الإعلام على تحري الدقة ونشر الأخبار من مصادر موثوقة.
المصدر: صحيفة تعادل.

♦ مستشار وزير الصناعة: نصف الاتفاقيات الصناعية الدولية التي وقعت بعد الاتفاق النووي بدأت مرحلة التنفيذ

riahi-1-768x512
قال مستشار وزير الصناعة الإيراني “بهروز رياحي” إن الاتفاقيات الصناعية والتجارية التي وقعت بعد الاتفاق النووي مع الدول الأوروبية بقيمة 4 مليارات و200 مليون دولار بدأ العمل بتنفيذ نصفها بما يعادل مليارين و400 مليون دولار. كما بين أن آخر الاتفاقيات التي وقعت كانت بين شركة سايبا الإيرانية للسيارات وشركة ستروين الفرنسية بقيمة 530 مليون دولار.
المصدر: وكالة إيرنا.

♦ 67% من أسرة المستشفيات في إيران متهالكة

71842_660_2074970_opt
كشف نائب وزير الصحة الإيراني للشؤون العلاجية “محمد أغاجاني” أن هناك مشكلات كبيرة في المستشفيات الإيرانية بشأن تقديم الخدمات للمرضى، بالإضافة إلى النقص في عدد الأسرة الطبية، وبين أن 67% من أسرة المستشفيات في إيران متهالكة. كما أشار أغاجاني إلى معدل عدد الأسرة الطبية، وقال إن كل ألف شخص يقابلهم 1.67 سرير في إيران.
المصدر: وكالة إيرنا.

♦ إعادة العلاقات النفطية بين طهران وكولمبو


أعلن وزير النفط، بيجن زنجنه، أن سريلانكا أحد أهم شركاء إيران في مجالي النفط والبتروكيماويات، وبين أن طهران ترغب في تطوير العلاقات بينها وبين كولمبو. والتقى زنجنه وزير تنمية الموارد النفطية السريلانكي جانديما وراكودي، إثر زيارة الأخير لطهران، وتخللت هذا اللقاء الرغبة في إعادة إحياء العلاقات بين البلدين، واستئناف التعاون معها بعد توقف على خلفية الحظر.
المصدر: صحيفة آرمان.

♦ تدمير 100 ألف من أطباق الأقمار الصناعية

n00049801-r-b-004
بعد عدة أيام من تصريح وزير الثقافة والإرشاد الإيراني بأن 70% من الشعب الإيراني لديهم أطباق الأقمار الصناعية “الستالايت”، أعلن قائد قوات الباسيج اللواء محمد رضا نقدي عن استطلاع رأي خاص بهذه المؤسسة يقول إن 75% من الشعب موافقون على أن الأقمار الصناعية مضرة.
وفي الوقت الذي تحدث فيه وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي قبل عدة أيام عن تعديل قانون استخدام الأقمار الصناعية، تم بالأمس خلال مراسم خاصة بمشاركة وحضور قائد الباسيج، تجميع 100 ألف جهاز لاقط للأقمار الصناعية غرب طهران وتدميرها. وصرح نقدي بأن هذا فقط جزء من الشيء الذي سلمه الشعب بشكل تطوعي عبر الاستفادة من البرامج الإقناعية والتنويرية لقواعد الباسيج.
وكانت قوات الباسيج بدأت هذا البرنامج العام الماضي، وكانا له آثار إيجابية عبر التنوير والتوعية، ووفقاً لما يدعيه نقدي، فإن أكثر من مليون شخص تركوا استخدام برامج القنوات الفضائية، وهو ما يعتبره حركة شعبية وقومية.
وقال اللواء نقدي في رده على سؤال حول ما أعلنه وزير الإرشاد والثقافة بخصوص بحث مشروع لإصلاح قانون الاستفادة من الأقمار الصناعية: “لا أعرف ما هو قصده الوزير من الإصلاح، لكن الشيء الذي أعرفه هو أن هذه القنوات ليست لها أي فائدة لنا، وتتسبب في إفساد المجتمع”، مشيراً إلى أن آخر استطلاع رأي أجري على 180 ألف شخص من قبل مؤسسة الباسيج حول هل قنوات الأقمار الصناعية ضررها أكثر من نفعها؟ فوافق 42.6% بشكل كامل، و32.2% موافقون، و12.2 % ممتنعون، و9.5 % معارضون، و3.8% معارضون بشكل كامل، كما بين نقدي أن من آثار هذه المحطات ارتفاع عدد حالات الطلاق وانتشار المخدرات وانعدام الأمن.
المصدر: صحيفة اعتماد.

♦ 60% من الإيرانيين مشتركون في برنامج “التليغرام”

telegram_download_3
صرح رئيس مركز تقنية المعلومات بوزارة الإرشاد بأن هناك أكثر من 60 بالمائة من الإيرانيين يستخدمون برنامج “التليغرام”، مضيفاً أن الإحصائيات أوضحت أن الإيرانيين يقضون من 5 إلى 9 ساعات يومياً على هذا البرنامج.
المصدر: صحيفة خراسان.

♦ غالبية المحافظين داعمون لروحاني


قال عضو لجنة تكتل الولاية بمجلس الشورى بهروز نعمتي، إنه كان داعماً لرئيس الجمهورية حسن روحاني بشكل شخصي وما زال، وإنه يعتقد أن تياراً واسعاً من المحافظين المعتدلين سيدعمون روحاني في انتخابات رئاسة الجمهورية 2017، مضيفاً أن أحداثاً كثيرة كبيرة وقعت في عهد حكومتي محمود أحمدي نجاد السابقة، ألحقت ضربة كبيرة باقتصاد الدولة، ولا يمكن إزالة هذه الأضرار بسهولة، فكيف لنا أن نحدد لها موعداً نهائياً خمسة أو ستة أشهر من أجل حلّها. وبالنظر إلى أداء رئيس الجمهورية خلال الـ 3 سنوات، فقد عمل بشكل بعيد عن التحزب، لذا فإن تياراً واسعاً من الإصلاحيين أيضاً سيدعمه.
المصدر: صحيفة آرمان أمروز.

♦ 80 شخصاً عدد أعضاء تكتل المستقلين
اعتبر المتحدث باسم تكتل المستقلين في مجلس الشورى مهرداد لاهوتي، استمرار تكتل أتباع الولاية في المجلس السابق، مضيفاً أن أعداد الحاضرين في هذا التكتل 80 شخصاً، مشيراً إلى أن النظرة إلى هذا التكتل ستكون تشكيل تكتل جديد في المجلس، ومن غير المقرر إلحاق الضرر ببعضهم البعض، والصراع مع بعضهم البعض أيضاً، وإنما سيتابعون معاً الأهداف القومية، كما أن الأفراد في المجلس لديهم فكر اعتدالي، حيث إنهم ليسوا إصلاحيين متطرفين، ولا محافظون متطرفين.
المصدر: صحيفة آرمان أمروز.

♦ نفي تضرر أي زائر إيراني في تفجيرات مدينة الكاظمية

465C9EC2-8E8B-4993-BB3E-ECA7C029C4E5_cx0_cy5_cw0_w987_r1_s_r1
نفى مدير العلاقات العام لمنظمة الحج والزيارة،مهدي شهسواري، إصابة أي من الزوار الإيرانيين في حادثة الانفجار الإرهابي في مدينة الكاظمية العراقية، مضيفاً أنه على الرغم مما خلفته هذه الحادثة من قتلى ومصابين، لم يلحق أي ضرر بإيراني، مشيراً إلى أن هذا الانفجار لم يكن في طريق القوافل الإيرانية، لافتاً إلى أن المدينة عادت إلى حالتها الطبيعية، وسيتسمر برنامج الزوار.
المصدر: صحيفة آرمان أمروز.

♦ المتحدث باسم السلطة القضائية: لا يمكن السكوت على موضوع الرواتب الفلكية وندعو لعدم تسييس هذه القضية
دعا المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين اجائي، لضرورة الإسراع في كشف المسؤولين الذين يتقاضون مرتبات فلكية وتقديمهم للمحاكمة، مضيفاً أن الفساد الذي طال عدداً من مؤسسات الدولة لا يقتصر على موضوع الرواتب الفلكية، بل إن الكثير من المسؤولين والمواطنين اقترضوا مبالغ ضخمة، مؤكداً على ضرورة أن تلتزم الحكومة وأجهزة الرقابة بالكشف عن هذه التخلفات. وناشد أجائي كافة الأحزاب والتيارات السياسية عدم تسييس هذه القضية لأن هذه المخالفات لم تقتصر على مؤسسات الدولة فحسب.
كما أكد محسن أجائي، أن السلطة القضائية أصدرت أحكاماً بحق 13 قاضياً خلال الأشهر القليلة الماضية، كما حاكمت عدداً من موظفي المحاكم واعتقلت عدداً آخر من مزوّري الأختام فضلاً عن اعتقال 4 من موظفي بنك ملت في إطار خطتها الرامية لمكافحة الفساد بالبلاد.
المصدر: وكالة مهر.

♦ لجنة البرنامج النووي بالبرلمان الإيراني تشرع في إعداد تقريرها الأول حول الاتفاق النووي

image-doc-8n03w-data
أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان حسين نقوي حسيني، أن لجنة البرنامج النووي بالبرلمان بدأت في إعداد تقريرها “نصف السنوي” الأول حول الاتفاق النووي المبرم مع مجموعة 5+1. وقال نقوي إن لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية يجب أن تعد تقريرها الأول بناءً على التقريرين اللذين قدمتهما وزارة الخارجية والزيارات الميدانية، فضلاً عن الاجتماعات التي عقدت حول هذا الخصوص وتقديمها للبرلمان، معرباً عن استنكار وامتعاض إيران الشديدين لعملية تسريب المعلومات المتعلقة ببرنامجها النووي “طويل الأجل” وما قامت بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتي نشرت في بعض الصحف العالمية. وفي إشارة إلى لجنة البرنامج النووي أكد نقوي أن البرلمان شهد هذا العام تأسيس أول لجنة متخصصة بالبرنامج النووي الإيراني تعمل جنباً إلى جنب لجنتين آخريين وهما لجنة الأمن والسياسة الخارجية ولجنة الطاقة.
المصدر: وكالة مهر.

♦ محسن رضائي يدعو لتقديم شكوى ضد أمريكا وممارسة المزيد من الضغط عليها بسبب نقضها للاتفاق النووي

99d5fd46-11ea-472f-82f5-0f66f384ae93_16x9_600x338
دعا أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، لجنة مراقبة ومتابعة الاتفاق النووي لتقديم شكوى ضد الولايات المتحدة لنقضها الاتفاق النووي المبرم بين إيران ومجموعة 5+1، وممارسة المزيد من الضغوط عليها، وذلك من أجل عدم تكرار ذلك الأمر مرة أخرى في المستقبل.
المصدر: وكالة تسنيم.

♦ بيان مشترك لأربع دول عربية ضد إيران

8944eee106e050b26457f1742380ba45
شهدت القمة العربية التي شهدتها العاصمة الموريتانية نواكشوط إصدار بيان مشترك لوزراء خارجية كل من المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر والبحرين، بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اتهموا فيه إيران بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودعم الحركات الإرهابية. ودعا البيان المشترك إيران لاحترام سيادة هذه الدول، ومراعاة سياسة حسن الجوار.
المصدر: وكالة مهر.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير