روحاني أمر بالإقامة الجبرية لقادة الحركة الخضراء.. وتحويل 8 طائرات لإيران في مارس

طرحت صحيفة “مردمسالاري” عبر افتتاحيتها الصادرة اليوم رؤيتها بشأن تشكيلة الحكومة اللبنانية الجديدة بقيادة سعد الحريري، وموقفها تجاه أزمة سوريا، والمخاوف من سقوط تلك الحكومة، فيما أشارت “دنياي اقتصاد” إلى معدَّلات التضخُّم الأخيرة في ظلّ دخول فصل الشتاء، متوقّعة حدوث قفزات في معدَّلات التضخُّم في أسعار السلع الغذائية.

ونشرت الصحف الإيرانية أخبارًا عن السعي نحو اتحاد نفطيّ بين “شل” و”توتال” وشركات نفطية صينية، إضافة إلى الإعلان عن تسليم طائرات “إيرباص” لإيران، فضلًا عن اعتراضات للإصلاحيين ضدّ حكومة روحاني، وتأكيد بقاء قدرة إيران على استئناف برنامجها النووي، واستعراض شكوى رئاسة الجمهورية ضدّ مالك صحيفة موالية لأحمدي نجاد.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
صحيفة “مردمسالاري”: نظرة على الحكومة الجديدة في لبنان
تناقش صحيفة “مردمسالاري” في افتتاحيتها اليوم تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة سعد الحريري. تقول الافتتاحية: تعبِّر الحكومة اللبنانية الجديدة عن التوافق بين ميشيل عون وسعد الحريري، أي تيَّارَي 14 آذار و8 آذار، ويمكن اعتبارها حكومة توافق وطني، مع الأخذ في الاعتبار أن وجود الخلافات بين الأطياف السياسية اللبنانية قد أعاق انتخاب رئيس للبنان لمدة عامين ونصف. وفي النهاية توافقت الأطياف اللبنانية على ميشيل عون رئيسًا للبنان، ثم تشكلت الحكومة اللبنانية من 30 مقعدًا وزاريًّا حصل حزب الله فيها على 5 مقاعد. تعهد ميشيل عون بأن يدير هو هذه الحكومة وأن لا يسمح لسعد الحريري بفرض توجهاته الشخصية على الحكومة، وضمنيًّا يبدو أن حكومة سعد الحريري هذه المرة تختلف عن سابقاتها اختلافًا جوهريًّا، لأنها مشكَّلة من ثلاثة أطياف، وأغلبها من طبقة التكنوقراط وقليل من السياسيين، وبعضها مخالف لتيَّار 8 آذار، وعلى كل حال ستكون حكومة بعيدة عن التجاذبات السياسية إلى حد بعيد. الأطياف الثلاثة المشكِّلة لحكومة سعد الحريري ثلثها من تيَّار 14 آذار، والثلث الثاني لتيَّار 8 آذار، والثالث مكوَّن وفق رأي ميشيل عون، ويبدو أن نصيب كل تيَّار قد حُوفِظ عليه كآلية لمنع سعد الحريري من اتخاذ قرارات منفردة.
تضيف الافتتاحية: ميشيل عون خلال الشهر الماضي استطاع ضمّ شخصيات أقل اهتمامًا بالسياسة للحكومة اللبنانية على الرغم من الصخب الدائر حول وزير الدفاع اللبناني سمير مقبل، لأن هذا الوزير يمتلك 49% من أسهم مصنع لصناعة السفن يورِّد إنتاجه من السفن إلى النظام الصهيوني، ولكنه على كل حال انتُخب وزيرًا للدفاع. ويبدو أن بين أعضاء الحكومة اللبنانية توافقًا في ما يتعلق بالأزمة السورية وقضايا لبنان الداخلية، ومع وجود تقارب متزايد بين سعد الحريري وميشيل عون يبدو أن الحكومة اللبنانية سوف تستمرّ في مواصلة أعمالها.
الافتتاحية تعكس تَخوُّفًا إيرانيًّا من سقوط الحكومة اللبنانية تحت وطأة الانتقادات الموجَّهة إلى وزير الدفاع اللبناني والفريق الذي يعمل معه، وتعقد آمالًا على أن يؤدِّي التوافق بين عون والحريري إلى حماية الحكومة من السقوط، لكن يبدو أن حقيقة الأمر تبعد كثيرًا عمَّا تتمناه إيران.

صحيفة “دنياي اقتصاد”: تَحرُّك مؤشِّر التضخُّم في فصل الشتاء
تحلّل صحيفة “دنياي اقتصاد” في افتتاحيتها اليوم مؤشّرات التضخُّم في الاقتصاد الإيراني في فصل شتاء عام 2016م. تقول الافتتاحية: أوضح آخر تقرير للبنك المركزي الإيراني أن مؤشِّر التضخُّم يتجه إلى الزيادة، وأن مؤشِّر التضخُّم الشهري قد وصل على أعلى معدَّل له خلال العام والنصف الماضيين. ولن يواصل الاقتصاد الإيراني الانخفاض في معدَّل التضخُّم السنوي إذا لم يكن معدَّل التضخُّم الشهري في شهر يناير القادم أقلّ من 0.7%، وسيعاود معدَّل التضخُّم السنوي الصعود مرة أخرى.
وتشير الدراسات إلى أن معدَّل التضخُّم في شهر ديسمبر الحالي قد تجاوز 1.4%، وكان التضخُّم في أسعار المواد الغذائية هو الأعلى بين قطاعات السلع المختلفة، ولا يمكن أن نعتبر ارتفاع سعر الصرف للعملة الأجنبية في إيران العامل الوحيد لارتفاع أسعار المواد الغذائية في الشهر الحالي.
الافتتاحية تتوقّع وصول معدَّل التضخُّم في عام 2016/2017 إلى 10%، لكن ترى أن الأزمة سوف تكون في قفزات معدَّلات التضخُّم في أسعار السلع الغذائية. ويحتسب البنك المركزي مؤشِّر أسعار المستهلكين على أساس تغييرات في 12 مجموعة أساسية أهمها مجموعة “الأغذية والمشروبات” ومجموعة “المسكن والمياه والكهرباء والغاز وبقية المحروقات”، وهما يشكلان تقريبًا 60% من إجمالي وزن المجموعات.
من أهم العوامل التي أدّت إلى ارتفاع معدَّل التضخم في شهر ديسمبر 2015م مقارنةً بشهر ديسمبر 2016م زيادة التضخُّم في أسعار مجموعة الأغذية والمشروبات، وقد وصل إلى 2.4% في حين أن معدَّل التضخُّم لنفس المجموعة في شهر نوفمبر كان صفرًا في المئة. في شهر نوفمبر وصل معدَّل تَضخُّم مجموعة المسكن إلى 1.5% لتحتلّ المرتبة الثانية في ترتيب الـ12 مجموعة بعد مجموعة الأغذية، وفي شهر أكتوبر بلغ معدَّل التضخُّم لمجموعة المسكن 1.3%، ولم يُستثنَ من الاتجاه الصاعد لمعدَّلات التدخُّل سوى مجموعة الأدخنة والسجائر.
أول العوامل المؤثِّرة في ارتفاع معدَّل التضخُّم في الاقتصاد الإيراني هو ارتفاع سعر الدولار في مقابل العملة الإيرانية، وقد زاد سعر الصرف في شهر نوفمبر بنسبة 11%، وأعلن مؤخَّرًا أن نسبة الزيادة في شهر ديسمبر وصلت إلى 20%، وانعكست هذه الزيادة بشكل مباشر على زيادة أسعار مجموعة الأغذية، فضلًا عن عامل التغيُّر الفصلي أيضًا، فمن المعروف أن أسعار الأغذية تزيد في فصل الشتاء بإيران. وتبرز مؤشِّرات البنك المركزي الإيراني تحقيق نسبة تَضخُّم في نهاية العام الحالي تتجاوز 9%.

صحيفة “آرمان”: هيئة الرقابة على النُّوَّاب وعدة نقاط للمراجعة
تناقش صحيفة “آرمان” في افتتاحيتها اليوم قضية الرقابة على نواب البرلمان الإيراني، في ظلّ تَعرُّض النُّوَّاب الإيرانيين لاعتداءات السلطة القضائية الشهر الماضي، ومحاولة اعتقال النائب محمود صادقي، ومنع النائب على مطهري من إلقاء خطاب له في مدينة مشهد شمال شرقيّ إيران. لكن الافتتاحية تدعو إلى إعادة النظر في أداء الهيئة الرقابية على نواب البرلمان بعد تكرار تجاوزات النُّوَّاب الأصوليين بالمجلس، سواء كانت تجاوزات قانونية أو أخلاقية.
تقول الافتتاحية: لو كان محمود صادقي منتميًا إلى التيَّار الأصولي لما حدث معه ما حدث. النُّوَّاب الإصلاحيون في المجلس دعوا إلى إعادة النظر في أداء هذه اللجنة لرصد تجاوزات النُّوَّاب في ما يتعلق بالسلوك المخالف لشؤون التمثيل النيابي، والسلوك المناهض للأمن القومي الإيراني، دون الانتقاص من الحصانة البرلمانية للنواب.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
» مساعٍ صينية لمشاركة “شل” و”توتال” في إيران


أعلنت شركات صينية خلال اجتماع مشترَك مع شركتي “شل” و”توتال”، عن استعدادها لتشكيل اتِّحاد مشترَك مع الشركتين الأوروبيتين للمشاركة في المناقصات النِّفْطية الجديدة لإيران. يأتي ذلك بعد توقيع شركة النِّفْط الوطنية الإيرانية مذكّرة تفاهم مع الشركتين البريطانية “شل” والفرنسية “توتال”، بهدف إجراء دراسات لتطوير بعض حقول النِّفْط والغاز في إيران. وعلّق نائب مدير شركة النِّفْط الوطنية للشؤون الهندسة والتطوير غلام رضا منوتشهري على هذا الموضوع بقوله إن “الشركات الصينية تتمتع بموارد مالية جيدة مِمَّا يساعد دائمًا في جذب اهتمام الشركات الأخرى لتشكيل اتِّحاد معها.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)


» تحويل 8 طائرات إلى “إيران إير” مارس المقبل


قال نائب وزير الطرق والتعمير للشؤون الدولية الإيرانية أصغر فخريه كاشان، إن شركة الطائرات التابعة للجمهورية الإيرانية “هما” ستتلقى بنهاية العام الإيراني الجاري 8 طائرات جديدة من “إير باص” و”ATR”، مضيفًا أنه على أساس العقد الموقَّع مع “إير باص” ستحوّل هذه الشركة طائرة من طراز “320” وطائرتين من طراز “330” بعيدة المدى إلى “إيران إير” بنهاية العام الجاري، مشيرًا إلى أن من المقرَّر أن يسافر ممثلون عن شركة “ATR” إلى إيران، حيث ستبدأ الجولة النهائية من المفاوضات بين هذه الشركة وبين “إيران إير” خلال هذا الأسبوع، ومن المنتظَر التوصُّل إلى توقيع على عقد بين الطرفين خلال الأسبوع المقبل.
واعتبر ممثلون عن شركة “ATR” أن شراء إيران 20 طائرة من هذه الشركة أمر قطعيّ، لكن “إيران إير” من الممكن أن تشتري 20 طائرة أخرى من هذه الشركة التابعة لمجموعة “إيرباص”.
(صحيفة “19 دي”)


» استثمار صيني في “سرخس” الاقتصادية بمليارَي دولار


قال المدير التنفيذي للمنطقة الاقتصادية الخاصة “سرخس” أحمد صادقي جلمكاني، إنه وُقّعَت مذكّرة تفاهم لاستثمار شركة صينية حكومية في المنطقة بقيمة مليارَي دولار، ويُعتبر هذا الاستثمار أكبر استثمار أجنبي في شمال شرقي إيران. وأضاف صادقي جلمكاني خلال حديثه مع وكالة أنباء “إيرنا”، أن الاستثمار الأجنبي في منطقة “سرخس” الاقتصادية سجّل ارتفاعًا خلال العام الماضي، مشيرًا إلى زيارة المستثمرين من الدول المختلفة ومن بينها كوريا الجنوبية وإيطاليا والصين.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)


» ارتفاع صادرات روسيا إلى إيران 213%


حافظت روسيا على مكانتها في الأسواق الإيرانية خلال هذا العام، فسجّلَت الصادرات الروسية لإيران خلال الأشهر الثمانية الماضية ارتفاعًا بنسبة 212.78%، مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، وسجل مجموع قيمة الصادرات الروسية خلال الأشهر الستة الأولى للعام الجاري مليارًا و195 مليونًا و597 ألف دولار، في حين كانت في نفس الفترة من العام الماضي 382 مليونًا و245 ألف دولار.
(صحيفة “تجارت”)


» بدء تداوُل الدولار بـ 4045 تومانًا


سجّل الدولار خلال الأيام القليلة الماضية تأرجُحًا قويًّا في سعره مقابل التومان الإيراني، وعلى الرغم من جميع محاولات وضغوط البنك المركزي لخفض قيمته وإدارة سوق العملة، فإن الأسعار لا تزال متفاوتة لدى الصرافين، فقد بدأ الصرافون في طهران يومهم بتداول الدولار بسعر 4045 تومانًا للبيع، في حين تبلغ قيمة شراء الدولار 4025 تومانًا، هذا ويُعتبر سعر بيع الصرافين أقلّ من سعر الباعة العاديين بقيمة 25 تومانًا.
(وكالة “مهر”)


» رسايي: روحاني هو من أمر بالإقامة الجبرية


قال النائب البرلماني السابق عن دائرة طهران، حميد رسايي، في مؤتمر “اعتراض أم فتنة؟” الذي عُقد أمس في جامعة شريف الصناعية، في ما يتعلق برفع الإقامة الجبرية عن زعماء الحركة الخضراء، إن الإقامة الجبرية قرار المجلس الأعلى للأمن القومي، وإن رئيس الجمهورية حسن روحاني هو أيضًا رئيس هذا المجلس، وأغلبية أعضاء هذا المجلس من الموالين فكريًّا لروحاني، مؤكّدًا أن “روحاني نفسه هو مَن أمر بالإقامة الجبرية”، وأوضح رسايي أنه أعلن هذا الأمر عِدّة مرات، وإذا لم يكن الأمر هكذا لكَذّبه روحاني.
وقال رسايي في إشارة إلى أن التصديق على الاتفاق النووي تمّ في 20 دقيقة: “إذا أردنا أن نناقش موضوعًا بسيطًا في البرلمان، فقد تطول مناقشته لساعات، لكن البعض صدّق على الاتفاق النووي في 20 دقيقة ولم يسمح بالتعبير عن الموافقة أو الاعتراض، فإذا كانوا يرغبون في ذلك فكان يتوجب عليهم على الأقلّ مراعاة المظاهر”.
وأضاف النائب السابق: “يقول رئيس تحرير صحيفة (شرق): لقد زينَّا الاتفاق النووي في وسائل الإعلام حتى تستطيع الحكومة أداء عملها”، لافتًا إلى أن القضية والمشكلة الأساسية اليوم التي تواجه الشعب الإيراني هي موضوعات البطالة والتضخُّم.
(وكالة “تسنيم”)


» مؤيّدو روحاني يهاجمونه


مع قرب نهاية الحكومة الحالية برئاسة حسن روحاني، بدأ المراقبون يبحثون ويقيّمون أداءها. منتقدو الحكومة لا يزالون على مواقفهم السابقة، وفي المقابل بدأنا نلاحظ تضارُبًا وتناقُضًا في مواقف الأطراف المؤيِّدة للحكومة، إذ بدأ بعض التيَّارات المؤيدة لروحاني مثل المعتدلين والإصلاحيين، في توجيه انتقادات شديدة إلى الحكومة، فوجه ثلاثة من أبرز الداعمين لروحاني انتقاداتهم في يوم واحد، عبَّروا خلالها عن عدم رضاهم على أداء حكومته خلال الفترة الماضية.
الأكاديمي والناشط الإصلاحي صادق زيبا كلام، الذي يُعَدّ من الداعمين الأساسيين للنهج الذي يتبعه روحاني في سياسته الخارجية، قال إن روحاني لم يُوفِ بوعوده، الأمر الذي تسبب في تراجع شعبيته.
أما عضو حزب “كوادر البناء” محمد عطريانفر فقد كانت انتقاداته أقلّ حِدّة من زيبا كلام، وأكّد أن روحاني خسر مؤيدين وكسب آخرين خلال السنوات الثلاث والنصف الماضية، ويرى أن الأصوات التي ستؤيِّد روحاني في الانتخابات القادمة لن تختلف كثيرًا عن تلك التي أيّدَته في انتخابات 2013.
عضو آخر في حزب كوادر البناء وأحد أبرز مؤيِّدي روحاني وهو جهان بخش خانجاني، انتقد الحكومة الحالية وقال إن “المنافس الحقيقي لروحاني هو أداؤه”.
(موقع “أفكار نيوز”)


» كروبي: ما زال أبي يطالب بانعقاد محاكمته


أكّد حسين كروبي ابن رئيس مجلس الشورى الإيراني والمعارض السياسي مهدي كروبي، في ردّ فعل على تصريحات بعض أئمة الجمعة والمسؤولين الإيرانيين بخصوص محاكمة قادة الاعتراضات على انتخابات 2009م و”إعدامهم”، أن والده يطالب كذلك بعقد المحاكمة.
وقال حسين كروبي ردًّا على التصريحات المطروحة حول “محاكمة وإعدام” زعماء الحركة الخضراء: “خلال هذه الفترة وصلت تصريحات بعض أئمة الجمعة والمسؤولين بخصوص المحاكمة، إلى مسامع والدي، وتأتي هذه التصريحات في حين أن أبي لم يعلن فقط استعداده للمحاكمة عدة مرات، بل إنه طالب بها”، مضيفًا أن أباه التزم الصمت حيال استقالة القائم بأعمال الأمين العام لحزب “الثقة الوطنية” رسول منتجب نيا، وترك القرار في هذا الشأن للمجلس المركزي للحزب.
(موقع “راديو فردا”)


» رئاسة الجمهورية تشكو مالك “وطن أمروز”


تقدمت مؤسَّسة رئاسة الجمهورية الإيرانية بشكوى قضائية ضدّ مهرداد بذرباش صاحب صحيفة “وطن أمروز”، وقبل ذلك تقدمت مؤسَّسة الرئاسة الإيرانية بعدد من الشكاوى في حق صحيفة “وطن أمروز” ومديرها المسؤول، لكنه في هذه المرة تقدمت بالشكوى ضد صاحب الصحيفة.
وورد في الشكوى التي أرسلتها المؤسَّسة الرئاسية إلى الشعبة الثانية من محكمة الثقافة والإعلام بطهران، أن مؤسَّسة رئاسة الجمهورية تشتكي مالك الصحيفة لِمَا ينشره من أكاذيب وإهانة ضدّ رئيس الجمهورية الإيراني.
(وكالة “تسنيم”)


» رحيمي: قدرات إيران النووية لم تضعف


صرّح عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني على رضا رحيمي، بإمكانية عودة النشاط النووي السلمي لإيران في حالة نقض الاتفاق النووي من قبل طرفيه، لافتًا إلى أن الأمر الهامّ هو أن إيران لم توقّف قدراتها التقنية من الناحية الفنية، وما حدث هو القيود والالتزامات التي قبِلَت بها الجمهورية في نصّ الاتفاق النووي.
واستطرد: “على هذا الأساس فإن قدرات إيران في الصناعة النووية لم تتوقف، وإيران تمتلك قدرات جديرة بالملاحظة من الناحية التقنية والموارد البشرية، والغرب أيضًا على علم بالقدرة الإيرانية”.
وأوضح رحيمي أن إيران، وَفْقًا للتعهدات الملتزَم بها في نص الاتفاق النووي، حَجّمت تخصيب اليورانيوم وإنتاج الماء الثقيل، وطبّقت الظروف الجديدة كلّيًّا على الوقود النووي، لكن إذا حدث نقض للاتفاق النووي واتُّخذ القرار بعودة النشاط، تستطيع إيران استعادة وضع ما قبل الاتفاق النووي في وقت قصير.
(وكالة أنباء بيت الأمة)


» حسيني: إيران لا ترغب في انتهاك الاتفاق النووي


أوضح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حسين نقوي حسيني، أن بلاده لا ترغب في انتهاك أو إلغاء الاتفاق النووي، لافتًا إلى أن طلب تشكيل اللجنة المشترَكة طُرح بهدف إعادة أمريكا إلى مسيرة الاتفاق، مشيرًا إلى إقامة جلسة اللجنة المشترَكة في 10 يناير المقبل لبحث انتهاك أمريكا للاتفاق النووي، وأن هذه الجلسة ستُعقَد بطلب إيران، ومن خلال رسالة من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى مسؤولة اللجنة المشترَكة ومنسقة السياسة الخارجية للاتِّحاد الأوربي فيدريكا موغريني.
وأشار حسيني إلى أن اللجنة تُعقَد لدراسة الخلافات وادّعاءات انتهاك ونكث العهود من الطرفين، وفي الوقت نفسه ستُتّخذ قرارات في هذه اللجنة بخصوص شراء السلع ذات الأغراض الثنائية النووية، مدّعيًا أنه في الجانب المقابل لطهران حدث انتهاك للعهد في تنفيذ الاتفاق النووي، وأن بلاده ستعرض وثائقها وأدلّتها، وتنتظر أن تتخذ اللجنة قرارًا منطقيًّا مبنيًّا على تنفيذ الاتفاق النووي.
(صحيفة “شاخه سبز”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير