الصحافة الإيرانية (26 مايو 2016):الاقتصاد يعاني من الأمراض في ظل الاتفاق النووي.. وتشييع 8 جنود إيرانيين قتلوا في سوريا

 

في عرض للصحف والمواقع الإيرانية الناطقة بالفارسية الصادرة صباح اليوم، الخميس 26 مايو 2016، سلطت الافتتاحيات الضوء على عدة قضايا أبرزها: مناقشة مشكلة ارتفاع معدل الطلاق مقارنة بالعام الماضي، مرجعة ذلك لعدة أسباب، أهمها الركود الاقتصادي، فيما هاجمت إحدى الصحف المحافظة ظلم روحاني للمبتعثين الذين ازدادت أعدادهم في عهد محمود أحمدي نجاد.
أما صحيفة “ج آرمان” فتطرقت إلى موضوع قلما تتطرق إليه الصحف، حيث بحثت العلاقات بين رجال الدين في إيران وقوة سطوتهم في اتخاذ القرارات المختلفة داخليا وخارجيا، وذلك في محاولة للتأكيد على عدم أهمية رئاسة رفسنجاني للخبراء.

وعلى صعيد الأخبار، سيطرت جملة من الموضوعات الاقتصادية والسياسية، حيث أكد نائب طهران في الشورى أن اختيار أحمد جنتي رئيسا للخبراء إشارة إلى أن إيران ليست فقط طهران، وذلك ردا على سيطرة الإصلاحيين على مقاعد مدينة طهران في مجلسي الخبراء والشورى، وحلول جنتي أخيرا في انتخابات مدينة طهران، إضافة إلى اشتراط الولايات المتحدة إيقاف طهران لتجاربها الصاروخية لتستفيد من منافع الاتفاق النووي.
اقتصاديا، تم توقيع 3 اتفاقيات بقيمة 3 مليارات يورو مع أوروبا في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات، كما تم التوقيع على اتفاقية بين إيران والعراق بقيمة 10 ملايين دولار.

 

أبرز افتتاحيات الصحف
“موضوع الطلاق المرير”، خصصت صحيفة “اطلاعات” اليوم افتتاحيتها لواحدة من أبرز المشكلات الاجتماعية التي تعاني منها إيران حالياً وهي ارتفاع معدل الطلاق. ففي يوم الثلاثاء الماضي أعلن مؤتمر علمي بكلية الطب جامعة أصفهان أن معدل الطلاق زاد هذا العالم مقارنة بالعام الماضي بنسبة 53%.
وعزا المؤتمر هذه الزيادة إلى حالة الركود الاقتصادي، وتوقف الكثير من المصانع عن الإنتاج، وفي نفس الوقت زيادة حجم السلع المهربة في الأسواق الإيرانية إلى ملياري دولار سنوياً، مبيناً أن حالة البطالة التي نتجت عن الركود الاقتصادي زادت من معدلات الطلاق عن طريق تنامي المشكلات الأسرية، إضافة إلى زيادة الظاهرة التي عرفت في إيران بـ”الزواج الأبيض”، وهي إقامة علاقات غير مشروعة خارج إطار الزواج تتسم بالاستمرارية لكن دون التزامات مالية وبدون أولاد. وأوضح المؤتمر أن هذه الظاهرة أدت بدورها إلى ارتفاع معدلات الإجهاض العمدي في إيران، والتي وصلت إلى 120 ألف حالة إجهاض عمدي وفق إحصائيات وزارة الصحة الإيرانية.
ومن الواضح أن الأزمة الاقتصادية التي تعيشها إيران مع غياب الوازع الديني تدفع المجتمع الإيراني نحو التفسخ والانهيار.
“الظلم للمبتعثين كيف يمكن معالجته؟”، صحيفة “رسالت”المحافظة هاجمت افتتاحيتها حكومة روحاني من موضع جديد اليوم، حيث قالت إن أحمدي نجاد توسع أثناء فترتي توليه الرئاسة في إعطاء المنح الدراسية للطلاب المميزين، سواء للداخل أو الخارج، لكن بعد كلمة المميزين،ذكرت الافتتاحية عبارة “الطلاب الثوريين والولائيين”، أي شديدي الولاء لمبدأولاية الفقيه، وهنا تكمن القضية.
المنح الدراسية في إيران بل وحتى الدراسة الجامعية تستخدم كأداة حزبية لتطويع الشباب وربطهم بالمنظمات الثورية، مما يجعل كل حكومة تأتي تنكل بمن أخذ منحة دراسية في الحكومة السابقة، الحكومات في إيران تتصرف في مال الدولة كأنه مال خاص تشتري به المؤيدين.
وإذا كانت “رسالت” تعيب ذلك على حكومة روحاني، كذلك كانت تفعل الصحف الإصلاحية ضد أحمدي نجاد، مبينة أن الجميع في إيران مشارك في الجريمة والضحية هم الشباب الإيراني.
“العلاقات المعقدة بين رجال الدين”، صحيفة “آرمان” تدخل اليوم بافتتاحيتها عالم الصلات بين رجال الدين الإيرانيين التي تتحكم في كثير من قراراتهم وتصرفاتهم.
تقول الافتتاحية: “العلاقات الموجودة في مجلس الخبراء تشكل ظاهرة معقدة، فعلى خلاف مجالس العالم التي توزع فيها مقاعد الهيئة الرئاسية وفق عدد الأصوات التي حصل عليها كل تيار أو مرشح، نجد مجلس الخبراء الإيراني ليس كذلك، فهو يشترط أن يكون أعضاؤه من رجال الدين فقط، وتستبعد النساء تماماً، كما تسود المجلس منافسات ومعاملات سياسية معقدة، على سبيل المثال، كان من المؤكد حصول رفسنجاني على مقعد رئاسة الخبراء في إحدى الدورات، لكن بعد اتفاقات سياسية تم استبعاده وهو أمر تكرر في دورات تالية للمجلس، في الظروف العادية لا يقوم مجلس الخبراء بدور مؤثر فيالحياة السياسية في إيران.
وتحاول افتتاحية “أرمان” أن تبيّن أن عدم تولي رفسنجاني رئاسة الخبراء لا يعني هزيمة الإصلاحيين والمعتدلين، لأن المجلس لا يمارس دوراً مباشراً في تسيير السياسات الإيرانية، وأن رئاسة المجلس كانت على معيار السن فحسب، لكن في حالة قيام المجلس باتخاذ قرارات مصيرية، وتقصد انتخاب المرشد القادم، سيكون لرفسنجاني دور محوري في الأمر.
“البرلمان الإيراني لديه مرشحون ممتازون لرئاسته”، علي يونسي المستشار الخاص للرئيس الإيراني لشؤون الأقليات الدينية والمذهبية كتب اليوم افتتاحية صحيفة “إيران”، محاولاً تقليل حجم الأخبار المسربة عن الخلاف الحادث بين المعتدلين والإصلاحيين، بعد أن تواردت الأخبار عن رغبة روحاني في ترشيح لاريجاني بدلاً من محمد عارف، هذا الاختيار من قبل روحاني يبدو أكثر منطقية، فلاريجاني زعيم كتلة سالكي طريق الولاية ينتسب إلى المحافظين التقليديين الذين انشقوا عن الجبهة المتحدة للأصوليين، بعدما غالت جبهة الصمود بزعامة مصباح يزدي في مواقفها السياسية، فانضم لجبهة الأمل بزعامة روحاني، موضحة أن لاريجاني من ناحية الثقل الانتخابي هو أكبر من الإصلاحيين، كما أنه لا يثير حفيظة المحافظين كما يفعل محمد رضا عارف، أيضاً يعكس لاريجاني روح الاعتدال أكثر من عارف، وهو الشعار الذي يكسب به روحاني أصوات الناخبين.
“ترشحي لرئاسة البرلمان أمر مؤكد”، بهذا العنوان عبّرت صحيفة “جهان صنعت” في افتتاحيتها عن تمسك محمد رضا عارف بترشحه لرئاسة مجلس الشورى الإسلامي، عارف الذي انسحب في الانتخابات الرئاسية لصالح حسن روحاني حتى لا تتشتت أصوات المعتدلين والإصلاحيين، وكانت النتيجة أن وصل روحاني لمقعد الرئاسة يواجه اليوم نفس الاختيار الصعب هل يدخل معترك رئاسة البرلمان أم ينسحب لصاح لاريجاني؟
وتدل المؤشرات على أن انسحاب عارف سيكون لصالح المعتدلين بزعامة روحاني، لكن طموح الإصلاحيين بإجراء تغييرات أكثر حدة وسرعة لن يحققهلاريجاني، الذي سيكون انتخابه مرضياً إلى حد ما للمحافظين، فهل سيعليروحاني عامل المصلحة ويقدم لاريجاني، أم سيتمسك برد الجميل لعارف الذي تنازل له في الانتخابات الرئاسية ويدعمه في انتخابات رئاسة المجلس؟ ربما تكون هناك صفقة قد تمت برعاية ناطق نوري الذي تولى الوساطة بين الفريقين على مدار الأسبوع الماضي، بحيث يكون هناك اتفاق على أن ينسحب رفسنجاني من رئاسة الخبراء ويتولى جنتي، في مقابل تمرير رئاسة لاريجانيللبرلمان بدلاً من التمسك بحداد عادل.
أبرز الأخبار

3 اتفاقيات إيرانية مع أوروبا في مجالات النفط والغازوالبتروكيماويات بـ 3 مليارات يورو
قال المدير التنفيذي لشركة غدير للاستثمار غلام رضا سليماني إن هناك 3 اتفاقيات بقيمة 3 مليارات يورو سيتم إبرامها مع أوروبا في مجالات النفطوالغاز والبتروكيماويات، مبيناً أن هناك اتفاقيات بقيمة مليار يورو فيمراحلها الأخيرة. وأضاف أن هناك عدداً من الاتفاقيات تم الانتهاء منها فيمجال إنشاء المشاريع مع عدد من الشركات الإيطالية واليونانية.
المصدر: وكالة الإذاعة والتلفزيون

أمريكا تشترط على إيران وقف تجاربها الصاروخية للاستفادةمن منافع الاتفاق النووي

قال المنسق الأمريكي الرئيسي لتنفيذ الاتفاق النووي مع إيران ستيفن مولفي جلسة للجنة المصرفية في مجلس الشيوخ الأميركي التي عقدت اليومالخميس إنه من اللازم عليها وقف تجاربها الصاروخية إن أرادت الاستفادةمن برنامجها النووي.
وبين مول أن إيران عليها أن تستفيد من الفرصة التي توفرت لها بعد توقيعالاتفاق النووي، وبل يجب أن يظهر أثر ذاك الاتفاق في مسائلها الداخلية. موضحاً أن طهران لم تكن شفافة إلى حد كبير في المجالات المالية والتجارية،إضافة إلى تصرفاتها الاستفزازية، ومن ضمنها تجاربها الصاروخية المتكررة.
المصدر: وكالة أنباء فارس

تشييع 8 جنود إيرانيين في مدينة مشهد الإيرانية

صرح نادي المراسلين الشباب بأن مدينة قم الإيرانية شهدت صباح اليومالخميس تشييع جثامين 8 من الجنود الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا وهم:سيد حسيني، كاظم رحيمي، محمد رمضاني، سلطان علي أحمدي،مصطفى مقدم، عبدل محمدي، سيد موسوي، مرتضى رجبي.
المصدر: نادي المراسلين الشباب

وزير الاقتصاد: المرض الرئيس الذي يعاني منه الاقتصاد الإيراني يتعلق بالدخل النفطي
أكد وزير الاقتصاد الإيراني “علي طيب نيا”، ضرورة الاستفادة من تجاربفترة العقوبات الاقتصادية التي فرضها “الأعداء” على إيران، مضيفاً أنهماكتشفوا أن المرض الرئيس الذي يعاني منه الاقتصاد الإيراني يتعلق بالدخلالنفطي الذي أثر على الاقتصاد بأشكال مختلفة. مبيناً أن التحليلات أثبتتمدى ارتباط الاقتصاد الإيراني بالنفط بشكل قوي، وأن العقوبات الاقتصاديةأظهرت لهم ضرورة إجراء إصلاحات هيكلية للاقتصاد في إيران.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي

اتفاقية بين إيران والعراق لتوزيع المياه الصحية بـ 10 ملايين دولار
وقعت إيران اتفاقية تجارية مع العراق بقيمة 10 ملايين دولار، وذلك فياختتام أول معرض إيراني خاص في البصرة.
ويعتبر من أهم نتائج المعرض، توقيع اتفاقية مع شركات إيرانية لإطلاق شبكةتوزيع للمياه الصحية في العراق.
وحول هذا الشأن قال “سيد علي رضا زاده” مدير المعرض الإيراني الخاصفي البصرة إنه شارك في هذا المعرض عدد من شركات الخدمات الفنيةوالهندسية وشركات قطاع الطاقة والكهرباء، مضيفاً أنه تمت تهيئة الظروفالمناسبة لدخول البضائع والمنتجات الإيرانية إلى جنوب العراق خلال إقامة المعرض.

المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي

اختيار آية الله جنتي يشير إلى أن إيران ليست فقط طهران

قال نائب مدينة طهران في مجلس الشورى المنتهية ولايته، حميد رسائي، إناختيار آية الله أحمد جنتي رئيساً لمجلس الخبراء يحمل معنى انتخابياًأيضاً بجانب معناه السياسي، وهو أن البعض ما زال يعتقد أن إيران ليستهي طهران فقط.
وأوضح رسائي أن جنتي الذي يعد شوكة في عين بريطانيا تم اختياره رئيساًللمجلس مع قرار غالبية أعضاء الخبراء التي تعد مؤسسات المجتمعيةوالشعبية في إيران الإسلامية.
المصدر صحيفة سياست روز

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير