الصحافة الإيرانية (27 أغسطس): شبكة إيرانية للاتجار بالبشر في إسبانيا.. وانخفاض الصادرات الصينية لإيران

بحثت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، السبت 27 أغسطس 2016، خلال افتتاحياتها، جانبًا من خطاب خامنئي حول أهمية مواقع التواصل الاجتماعي وإمكانية تهيئته فرصًا تستغلها إيران، إلى جانب تناولها دخول تركيا الأراضي السورية في ظلّ التغيُّر اللافت في السياسات التركية نحو روسيا وإيران.

كما تم تداول جملة من الأخبار على صفحات الصحف والمواقع الإيرانية، كان على رأسها تهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب اليمن، إلى جانب هجوم وزير الدفاع اليمني على منتقدي أداء حكومة روحاني، وفي ذات الإطار مطالبة الحكومة الإيرانية الجانب التركي بالتنسيق مع حكومة دمشق لمكافحة “الإرهاب”، بالإضافة إلى الأخبار عن آخر الإحصائيات التي تشير إلى إلى ارتفاع الصادرات الإيرانية غير النفطية بعد الاتفاق النووي، وتراجُع ٢٨٠٠ امرأة عن الانتحار.


صحيفة “إعتماد”: فرصة كبيرة للأجواء الافتراضية
تحدثت صحيفة “إعتماد” اليوم في افتتاحيتها عن موقف خامنئي من وسائل التواصل الاجتماعي والأجواء الافتراضية، فرصدت التغيُّر الذي حدث في خطاب خامنئي في أثناء لقائه روحاني ضمن فاعليات ما يُعرَف بـ”أسبوع الدولة”، إذ غيَّر خامنئي من خطابه الانتقادي لروحاني وأثنى على أداء حكومته الاقتصادي، وعدل من موقفه من الاتفاق النووي قائلًا إنه لا يعارض الاتفاق النووي بل يعارض نقض الولايات المتحدة لعهودها، الأمر الذي عده كثير من المراقبين إعادة لتنظيم التوازن السياسي الداخلي في إيران، بعد عجز التيار المحافظ عن تقديم مرشح قوي في الانتخابات الرئاسية القادمة المزمع عقدها في شهر مايو القادم.
على صعيد آخر تحدث خامنئي عن الواقع الافتراضي ووسائل التواصل الاجتماعي بعد تصاعُد اتهامات من التيار المحافظ بأن الواقع الافتراضي أحد أهمّ أسباب انتشار ظاهرة الطلاق في المجتمع الإيراني، لكن التيار المحافظ دعا أيضًا إلى ممارسة سياسات التعتيم وإخفاء الحقائق السياسية، عبر فرض قيود على أجواء الواقع الافتراضي وشبكات التواصل الاجتماعي في إيران، الأمر الذي لوحظ في استنكار وزير الدفاع الإيراني حول وجود القاذفات الروسية في همدان. لكن جاءت كلمة خامنئي الأخيرة لتضع حدًّا لهذا الأمر بقوله، إن الواقع الافتراضي عالَم متجه للنمو، وهو واسع جدًّا وغير قابل للتوقف، وهو يستطيع أن يهيئ فرصًا كبيرة، وفي نفس الوقت ينطوي على مخاطر جمَّة.
وتقول الافتتاحية إن التيار التقليدي المحافظ في إيران على مدى التاريخ يعارض الاعتراف الرسمي بوسائل التواصل الحديثة، ويقف في مواجهة تنميتها، ويبذل جهده قدر المستطاع لعرقلتها وتقليص دورها. في حين أن التجرِبة أوضحت أنه لا أحد يستطيع الوقوف في مواجهة نموّ وسائل التواصل الاجتماعي.

صحيفة “سياست روز”: تجربة الاتفاق النووي
تفنِّد صحيفة “سياست روز” في افتتاحيتها اليوم الاتفاق النووي بنظرة تحليلية. تقول الافتتاحية إن مباحثات الاتفاق النووي أُجرِيَت على أساس انعدام ثقة إيران بالولايات المتحدة، والآن تقول الولايات المتحدة إنها قدمت امتيازات لإيران ولكن على أساس انعدام الثقة بها.
وتضيف الافتتاحية أن ما كانت تريده الولايت المتحدة من إيران هو وقف البرنامج النووي الإيراني، لكن إلى جوار ذلك كانت تستهدف تغيير مواقف وسياسات إيران تجاه بعض القضايا الداخلية والخارجية، على رأسها تجميد البرنامج الصاروخي الإيراني، وقبول المطالب الغربية في مجال حقوق الإنسان. ثم تستشهد الافتتاحية بأقوال خامنئي في لقائه مع روحاني بشأن عدم رفضه الاتفاق النووي، ولكن رفضه عدم التزام أمريكا بتعهُّداتها. وبالتالي اعتبار الاتفاق النووي تجربة خاضتها إيران أدَّت إلى تدعيم رؤيتها الخاصة بعدم الوثوق بالولايات المتحدة والدول الغربية على وجه العموم.

صحيفة “كيهان”: إحياء الامبراطورية العثمانية.. صداع في رأس أردوغان
حلّلت صحيفة “كيهان” في افتتاحيتها طبيعة التحالفات بين الفصائل المتصارعة في الأزمة السورية. تقول الافتتاحية إنه قبل وقوع الانقلاب العسكري التركي الفاشل كانت الفصائل المتصارعة في سوريا تصنَّف على أساس التأييد لبشار من عدمه (هذا التصنيف غير واقعي إلى حّد بعيد لأنه يفترض التعاون بين فصائل كلّ فريق ومعاداته فصائل الفريق الآخر، وهو أمر غير واقع)، وتقول الافتتاحية إنه حدث تعاون آنذاك بين قوات حماية الشعب الكردي وقوات بشار الأسد في تحرير مدينة كوباني من “داعش”، لكن سرعان ما راودت أحلام الانفصال وتكوين وطن مستقلّ أذهان الأكراد، الأمر الذي أدَّي إلى اصطدام الفريقين عندما أقدمت القوات الكردية على محاولة السيطرة على مدينة الحسكة.
ثم دخل الأتراك على الخطّ بعد اتساع حجم انتشار القوات الكردية المتوافقة فكريًّا والمتعاونة مع حزب العمال الكردستاني الذي يدعو إلى انفصال أكراد تركيا.
الولايات المتحدة التي دعمت أكراد سوريا في البداية، طعنتهم في الخلف إرضاءً لأنقرة ودعمت دخول القوات التركية الأراضي السورية والسيطرة على مدينة جرابلس.
يبدو أن تركيا استغلّت التحوُّل الذي أجرته في سياستها الخارجية عندما تصالحت مع روسيا وتقاربت مع إيران، وتمكنت من الدخول إلى الأراضي السورية دون اعتراض كبير، وأوهمتهما بإمكانية تحالف تركيا مع بشار الأسد. لكن بالأمس أعلن أردوغان أن تركيا لن تتعاون أبدًا مع بشار الأسد لأن بقاءه في الحكم يعني أن سوريا لن ترى أجواء الديمقراطية على الإطلاق.
وتري الافتتاحية أن آمال إحياء الإمبراطورية العثمانية بدأت تداعب رأس أردوغان من جديد بعدما أدَّي اقتحام جرابلس إلى تأكيد تجاوُز الجيش التركي محنته وبدء تعامله مع أردوغان من منطلق الجيش المطيع لقائده، فضلًا عن اندمال الجرح بين الجيش والشعب التركيَّيْن، مع نجاح الديبلوماسية التركية في تخفيض حجم الاعتراض الروسي على الاقتحام التركي، إذ لم يكن ممكنًا تنفيذ هذا الاقتحام في ظلّ العداوة التي كانت قائمة بين الروس والتراك.
كذلك أدَّى التعاون بين أمريكا وتركيا في اقتحام جرابلس إلى تهيئة أجواء المصالحة بينهما، بعد تناثُر أخبار عدم ممانعة أمريكا للانقلاب الفاشل، إن لم يكُن تأييده والمشاركة في التخطيط له.

أبرز الأخــبار
♦ ضبط شبكة إيرانية للتجارة بالبشر في إسبانيا


أعلنت الشرطة الإسبانية عن اعتقال أربعة أفراد أعضاء في شبكة هجرة غير شرعية، يديرها إيرانيون يهرّبون الإيرانيين إلى إسبانيا، نظير 20-50 ألف يورو عن تهريب كل إيراني.
ووفقًا لتقرير وكالة الأنباء الفرنسية، أوضحت الشرطة الإسبانية خلال البيان الذي نشرته، حول هوية الأفراد المعتقلين، أن هؤلاء الأشخاص الأربعة هم من عائلة إيرانية مشهورة ويقتصر نشاطهم على تجارة البشر من دولتهم. وفي نفس الوقت، نشر الموقع الإليكتروني “إل باييس” تقريرًا يفيد بأن أحد المسؤولين الرئيسيين في هذه الشبكة كان مترجم لغة فارسية رسميًّا، وكان يعمل في تجارة البشر باستخدام علاقاته مع أنظمة الهجرة.
(صحيفة: “آرمانامروز”)

 

♦ عقوبات جديدة ضدّ إيران!


صرّحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إليزابيث ترودو، بأن أمريكا تدرس مجموعة من العقوبات ضدّ إيران، بسبب شكوك حول إرسال إيران لصواريخ إلى المتمردين في اليمن.
وأعلنت ترودو أن المسؤولين الأمريكيين يحقِّقون في موضوع فرض عقوبات ضدّ إيران في الوقت الحالي، ولكن لم تذكر شيئًا عن آليات تلك العقوبات، حسب وكالة أنباء “تاس”.
وأفادت ترودو في هذا الصدد بأنها لا تريد أن تتحدث عن ماهية العقوبات قبل ميعادها المحدد.
(صحيفة “جام جم”)

♦ دههقان: عائدات الحكومة تكفي بالكاد مرتبات الموظفين


أوضح وزير الدفاع حسين دهقان، أن عائدات الحكومة تؤمَّن من قطاعين، بيع الأصول والتأمين الضريبي، مضيفًا أن مجموع هذين القطاعين يؤمِّن بالكاد رواتب الموظفين في الدولة، ويخصَّص الجزء القليل المتبقي من هذا المبلغ لأعمال الإعمار والإنشاءات، متسائلًا: “هل نستطيع إنجاز خطوات كبيرة في مجال التنمية؟ من المؤكَّد أن الإجابة عن هذا السؤال ستكون سلبية”.
وأفاد دهقان بأن جميع عائدات البلاد في العام الحالي بلغت 180 مليار دولار، خُصِّصَ منها 160 مليار دولار للرواتب والالتزامات الضرورية الواجبة على الحكومة، ومبلغ ضئيل للاستثمارات والعمل، مستطردًا بأن “عدد العاطلين على العمل اليوم أصبح مقلقًا، ومن المتوقع خلال عامين أو ثلاثة أعوام أن ينضمّ إلى هذا العدد نحو 7.5 مليون شخص من الباحثين عن العمل.
وطالب دهقان الحكومة بضرورة توفير سبل جديدة من أجل خلق فرص وظيفية للشعب، مستغلة ما يتوافر لديها من إمكانيات بالشكل المطلوب، مؤكِّدًا أن “إيران لديها مصادر طبيعية تحت الأرض يجب استثمارها وزيادة الأبحاث حول كيفية استثمارها”، منتقدًا اعتماد الحكومة على العائدات النفطية.
(صحيفة “إبتكار”)

♦ ارتفاع الصادرات غير النفطية ٣ مليارات دولار


أشار وزير الشؤون الاقتصادية والمالية علي طيب نيا، إلى تحقيق الصادرات غير النفطية نموًّا بنسبة ٣٥٪‏، موضحًا التوجه إلى تقليل الاعتماد على النفط. وأضاف نيا أن الصادرات غير النفطية ارتفعت بقيمة ٣ مليارات دولار، أما تهريب البضائع فأكد الوزير أن الحد منه يأتي ضمن البرامج الجادة للحكومة، مشيرًا إلى انخفاض قيمة واردات البضائع المهرَّبة إلى ١٥ مليار دولار.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ ارتفاع صادرات البتروكيماويات بعد الاتفاق النووي


قال أمين عام اتحاد صادرات الطاقة وصناعاتها حميد رضا صالحي، إن تحقيق ٥٠ مليار دولار للصادرات هو الهدف المحدَّد خلال العام الجاري، مشيرًا إلى تحقيق ١٦,٥ مليار دولار في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، وأضاف في حديثه مع وكالة أنباء “إيلنا” أن “الاتفاق النووي ساعد في حلّ العوائق التي تتعلق بالاتفاقيات مع المشترين التي كانت معلَّقة بسبب الحظر الاقتصادي.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ ١٨٪‏انخفاضًا في صادرات الصين لإيران


أعلنت الجمارك الإيرانية أن الصادرات الصينية لإيران سجلت انخفاضًا بنسبة ١٨٪‏ في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، مقارَنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لتصل إلى ٨,٧٤ مليار دولار. كما سجلت الصادرات الإيرانية للصين انخفاضًا كبيرًا، إذ بلغت الواردات الصينية من إيران في الفترة من يناير حتى يوليو ٢٠١٥، بلغت 10,4 مليار دولار، وانخفضت في الفترة ذاتها من العام الجاري بنسبة ٢٤٪‏، لتصل إلى ٧,٩٨ مليار دولار.
(صحيفة “تجارت”)

♦ تسمُّم 60 طالبًا في همدان


أعلن حبيب معصومي رئيس مركز الحوادث والطوارئ في همدان، عن إصابة 60 طالبًا بالتسمُّم الغذائي، موضحًا أنهم عولجوا في محالّ سكنهم، إلا أن 10 منهم نُقلوا إلى المستشفى لتقديم الرعاية لهم. وعن تفاصيل الحادثة أوضح معصومي أن الطلاب أصيبوا بالتسمُّم يوم الأربعاء بعد أن تناولوا وجباتهم الغذائية، لافتًا إلى إرسال ثلاث فرق إسعاف إلى مقرّ سكنهم لتقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهم.
(صحيفة: “آرمانامروز”)

♦ 700 ألف إيراني مصابون بـ”السيلياك”


صرَّح مساعد وزير الصحة للأبحاث والدراسات رضا ملك زاده، بأن الدراسات تشير إلى وجود 700 ألف شخص في إيران مصاب بمرض السيلياك (Coeliac disease)، لكن 70 ألفًا منهم فقط، تظهر عليهم أعراض هذا المرض، مضيفًا أنه مرض باطني جديد ظهر بعد نهاية الحرب العالَمية الثانية.
(صحيفة: “آرمانامروز”)

♦ انعدام الأمن الغذائي لساكني المنازل العشوائية


أشار عضو اللجنة الطبية في البرلمان الإيراني همايون هاشمي، إلى أن المساكن العشوائية في أطراف المدن الإيرانية انتشرت بسبب البطالة والفقر، مضيفًا أنه “وفقًا لنظام الجمهورية الإيرانية الذي يقوم على الإسلام، يجب أن لا يكون للفقر والجوع مكان، ولكن للأسف ازدادت نسبة الفقر في المجتمع الإيراني، بسبب عدم عمل الأجهزة المعنية بشكل مناسب”، لافتًا إلى أن “انعدام الأمن الغذائي لساكني هذه المنازل العشوائية سببه أن الهيئات الإشرافية التي توزّع المواد الغذائية على الفقراء والمحتاجين، تستخدمها لأغراض سياسية”.
(صحيفة “آرمان”)

♦ حريق في مجمع سكني من ثمانية طوابق بطهران


أفاد المتحدث الرسمي باسم الدفاع المدني الإيراني سيد جلال ملكي، بأنه في الساعة الثالثة صباحًا ورد بلاغ للدفاع المدني بوقوع حريق في مجمع سكني مكوَّن من ثمانية طوابق، وتم وأُرسِلَت سيارات الدفاع المدني إلى مكان الحادثة، وبعد وصول فرق الإطفاء تَبيَّن أن الحريق في الدور الأول من المجمع، وقد اشتعلت النيران في غرفة حمام ساونا تم تحويلها إلى مخزن، وباشرت فرق الإطفاء مهامها وأجْلَت 20 شخصًا حاصرتهم النيران بواسطة رافعة هيدروليكية من مكان الحريق وتم إخماد الحريق بشكل تامّ الساعة الخامسة والنصف صباح اليوم.
(موقع “عصر إيران”)

♦ قتيل و35 جريحًا في حريق “الرازي” بتبريز
أعلن نائب العمليات في الدفاع المدني بمدينة تبريز جليل ستاري، وفاة أحد المرضى بمستشفى الرازي بالمدينة مختنقًا، إثر اندلاع حريق في المستشفى، وأضاف ستاري أن 35 مريضًا أصيبوا باختناقات، ولا تزال حالاتهم غير مستقرة، وكشف أيضًا عن إصابة أربعة أفراد من قوات الدفاع المدني إثر مباشرتهم هذه الحادثة، موضحًا أن الحصيلة النهائية لهذا الحريق سوف يتم الإعلان عنها خلال الساعات القادمة.
(وكالة “نادي الصحفيين الشباب”)

♦ طهران: يجب التنسيق مع دمشق لمكافحة الإرهاب


قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، بشأن العمليات العسكرية للجيش التركي ودخول الدبابات التركية سوريا، إن إيران دائمًا ما أكدت أن مكافحة الإرهاب مسؤولية دولية، مشددً على ضرورة تعاون دول المنطقة لاجتثاث هذه ظاهرة الشؤم، مبينًا أن إيران دائمًا ما أعلنت أن مواجهة ظاهرة الإرهاب على الأراضي السورية تستلزم التنسيق مع الحكومة السورية، وطبقًا لأسس ومبادئ حقّ السيادة، باعتباره أحد أسس القانون الدولي.
(موقع “انتخاب”)

♦ حلّ مشكلات 1000 وحدة إنتاجية بنهاية العام
صرَّح مساعد الشؤون الإدارية وشؤون المحافظات بوزارة الصناعة الإيرانية محمد فياض، بأن الحكومة الإيرانية تسعى لإنهاء المشكلات المتعلقة بـ1000 وحدة إنتاجية في إيران، وذلك نهاية العام الحالي. مضيفًا أنه سيُدعَم عدد من الوحدات الإنتاجية خلال الأشهر الستة القادمة، وتُعاد للعمل مجدَّدًا. جاء ذلك خلال لقائه مع إمام الجمعة في محافظة سنندج الإيرانية.
(وكالة “إيسنا”)

♦ ارتفاع البتروكيماويات الإيرانية إلى 50 مليار دولار سنويًّا


تَوقَّع وزير النفط الإيراني بيغن زنغنه، خلال لقائه مع جمع من مهندسي ومسؤولي الشركات البتروكيماوية في منطقة بارس الجنوبية بمدينة عسلويه الإيرانية، أن يصل الإنتاج الإيراني السنوي من البتروكيماويات إلى أكثر من 50 مليار دولار، بخاصة بعد إنتاج “الإيثان”ن موضحًا أن تنفيذ المشاريع المتعلقة بالبتروكيماويات أمر ضروري، كما أكد زنغنه ضرورة توفير المعدات اللازمة للوقاية من الحوادث والالتزام بالمعايير المخصصة لذلك.
لافتًا إلى أن بلاده تسعى لأن تعيد حصتها في أسواق النفط العالَمية، بخاصة بعد فترة رفع العقوبات.
(وكالة “تسنيم”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير