(الصحافة الإيرانية 3 ديسمبر) خطط عاجلة لاستئناف الأنشطة النووية بإيران وتأييد الحكم بإعدام بابك زنجاني

انعكس اجتماع دول منظمة “أوبك” المصدّرة للنفط الأسبوع الماضي، انعكاسًا سياسيًّا على افتتاحيات الصحف الإيرانية اليوم، فجاءت افتتاحية صحيفة “شرق” لتتناول فرص حلّ الأزمة السعودية-الإيرانية، وذكرت فرص تهدئة الأجواء بين المملكة العربية السعودية وإيران على خلفية نجاح اجتماع “أوبك” والوصول إلى تفاهم يقضي بتخفيض إنتاج دول المنظَّمة من النِّفْط، مِمَّا أدَّى إلى ارتفاع نسبي في الأسعار. في حين تحدثت “جهان صنعت” عن أسباب ونتائج تمديد قانون العقوبات الأمريكية، مؤكِّدةً أن من أسس الفكر السياسي لدى الجمهوريين تحجيم التهديد الإيراني وردع إيران عن اتخاذ أي سياسات عدائية.
وعلى صعيد الأخبار، تناولت الصحف الإيرانية حكم المحكمة العليا بتأييد إعدام بابك زنجاني، بتهمة بيع نفط إيراني بمليارَي دولار في فترة العقوبات ضد إيران، وتصريح البيت الأبيض بعدم وجود علاقة بين الاتفاق النووي ومدّ العقوبات على إيران، وتصريح وزير الاقتصاد الإيراني بأن أغلب الرواتب الفلكية جاءت بشكل قانوني، ومطالبة إمام جماعة جيرفت بإلغاء خطاب مطهري، وتحديد لجنة التحقيق في حادثة قطار سمنان للمذنب الرئيسي، ورصد الحكومة الإيرانية 320 ألف مليار تومان لميزانية العام الجديد، ووصول قتلى الإيدز الإيرانيين هذا العام إلى 8311 شخصًا، بالإضافة إلى تقديم ثلاث خطط عاجلة للبرلمان لاستئناف مشروعات إيران النووية.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية

صحيفة “شرق”: فرص حلّ الأزمة الإيرانية-السعودية
تناقش صحيفة “شرق” في افتتاحيتها اليوم فرص تهدئة الأجواء بين المملكة العربية السعودية وإيران على خلفية نجاح اجتماع “أوبك” والوصول إلى تفاهم يقضي بتخفيض إنتاج دول المنظَّمة من النِّفْط، مِمَّا أدَّى إلى ارتفاع نسبي في الأسعار. تقول الافتتاحية: نجح وزراء النِّفْط لدول منظَّمة “أوبك” في تنحية القضايا السياسية جانبًا، وإعلاء المصالح المشتركة بينهم، الأمر الذي يمكن أن يكون بداية تحولات سياسية بين دول المنظَّمة، بخاصة بين المملكة العربية السعودية وإيران.
الافتتاحية ترى أن التوافق الذي تم بين البلدين حول النِّفْط، يمكن أن ينسحب على بقية الموضوعات المسبِّبة للتوتُّر بينهما، وترى أن تقارب إيران مع المملكة يمكن أن يتيح لها تحقيق أهدافها في تعويض ما خسرته من حصَّةٍ تصديريةٍ نِفْطيَّةٍ خلال فترة الحظر الذي كان مفروضًا عليها، وتقول إن المخطِّطين للديبلوماسية النِّفْطية الإيرانية يعلمون جيدًا أن الأهداف الإيرانية لن تتحقق بين التنسيق والتعاون مع دول الخليج العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، وتقول إن الدولتين على الرغم من مقتضيات وجود علاقة طيِّبة بينهما، سواء على المستوى الديني عبر شعيرة الحج، أو على المستوى الاقتصادي عبر الاشتراك في تصدير النِّفْط، أو على المستوى الجغرافي عبر الحدود البحرية المشتركة، أو على المستوى السياسي والأمني باشتراكهما في الوجود بمنطقة الشرق الأوسط، إلا أنّ العلاقات الثنائية مقطوعة منذ فترة. هذه القطيعة لا تضر مصالح البلدين فقط، بل تضرّ منطقة الشرق الأوسط بأسرها.
الافتتاحية تُدِين الاعتداء الإيراني على السفارة السعودية وتسمّيه “الحادث الخاطئ”، وتدعو الدولتين إلى تجنُّب التكلفة الباهظة للخلاف. لا شكّ أن الافتتاحية تعكس رؤية قطاع كبير من النخبة الإيرانية، وربما جماهير الشعب الإيراني، لكن تبقى القيادة السياسية الإيرانية بعيدة إلى حدّ كبير عن هذه الرؤية. لكن بارقة أمل في حدوث قدر من التعقل لدى القيادة السياسية الإيرانية تحت وطأة الاحتمالية الكبيرة لانتهاء عهد التقارب الأمريكي الإيراني بانتهاء فترة رئاسة أوباما وتوقيع الكونغرس الأمريكي على تمديد العقوبات على إيران، ومِن ثَمَّ يصدق القول إنه كلما تعرضت إيران لضغوط دولية لجأت إلى التهدئة مع دول الجوار، وكلما حدث تقارب دولي معها بدأت في تنفيذ أطماعها التوسعية.


صحيفة “جهان صنعت”: أسباب ونتائج تمديد قانون العقوبات الأمريكية
تحلّل صحيفة “جهان صنعت” في افتتاحيتها اليوم أسباب ونتائج تمديد العمل بقانون العقوبات الأمريكية على إيران، بعد تصديق مجلس الشيوخ الأمريكي على القانون بإجماع الأصوات باستثناء عضو واحد امتنع عن التصويت. تقول الافتتاحية: على الرغم من التغيُّر الذي أحدثه باراك أوباما في سياسة البيت الأبيض تجاه إيران، لم تحدث تغيُّرات عميقة في السياسة الفعلية الأمريكية تجاه إيران. الافتتاحية تعترف بأن التوجُّه الأمريكي العامّ المضادّ لإيران ناجم عن التهديدات الإيرانية الفعلية والدائمة للمصالح الأمريكية، الأمر الذي يجعلنا نتساءل: لماذا إذًا تتوقع إيران تَحَسُّن السياسات الأمريكية تجاهها، ما دامت في حالة تعارُض دائم مع المصالح الأمريكية كما تقول.
الافتتاحية تؤكّد أن من أسس الفكر السياسي لدى الجمهوريين تحجيم التهديد الإيراني وردع إيران عن اتخاذ أي سياسات عدائية، عبر سياسة العقوبات الاقتصادية، ويعتبر الجمهوريون العقوبات الاقتصادية حجر الزاوية في سياسة الردع لإيران. تقول الافتتاحية: مما لا شكّ فيه أن خيار العقوبات من الجمهوريين على إيران سيرتبط بمخاطر وآثار سيئة على السياسات الأمريكية بالمنطقة، أولها التهديد المباشر للمصالح الأمريكية، وثانيها اتخاذ إجراءات إيرانية لإضعاف المملكة العربية السعودية وإسرائيل، والثالث هو تَوَجُّه إيران لاستئناف نشاطها النووي ردًّا على سياسة إعادة العقوبات. وفي النهاية تدعو الافتتاحية الولايات المتحدة الأمريكية إلى عدم الاستمرار في سياسة التصعيد لِمَا تنطوي عليه من مخاطرَ تهدِّد منطقة الشرق الأوسط.


صحيفة “آفرينش”: حلم انتهاء حوادث الطرق في إيران.. متى يتحقق؟
تنعى صحيفة “آفرينش” في افتتاحيتها اليوم ضحايا الطرق في إيران، بعد حادثة تصادم قطارَي سمنان اللذين خلَّفا أكثر من 45 قتيلًا وعشرات الجرحى. من المعروف أن إيران من أكثر دول العالَم في عدد قتلى حوادث الطرق، ففي خلال 9 سنوات ما بين عامَي 2005م و2014م بلغ عدد القتلى 219 ألف قتيل في حوادث الطرق، وخلال العام الماضى وحده وصل عدد القتلى إلى 14 ألف قتيل. وأول أسباب حوادث الطرق في إيران هو القيادة تحت تأثير الخمور.
الافتتاحية تناقش أسباب حوادث الطرق في إيران، وترجعها على ثلاثة عوامل: السائق والطريق والمركبة. وتنتقد الافتتاحية حالة تكتُّم الجهات المسؤولة في إيران بشأن أسباب الحوادث، بخاصة الراجعة إلى عامل قائد المركبة، وكذلك رداءة وعدم سلامة الطرق في إيران، الأمر الذي جعل ضحايا الطرق في إيران يفوق عدد ضحايا الحروب.


مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية

تأييد الحكم بإعدام بابك زنجاني


أعلن غلام رضا انصاري، مساعد شئون الرقابة والتفتيش في المحكمة العليا، عن تأييد المحكمة حكم إعدام بابك زنجاني، وصرّح أنصاري بأن قضاة المحكمة العليا قد أيّدوا حكم إعدام زنجاني، موضحًا أن حكم إعدام مهدي شمس وحميد فلاح هراوي، المتهمين الآخرين في القضية، قد نُقض.
يشار إلى أن المحكمة العليا كانت ألغت الأسبوع الماضي حكم الإعدام على بابك زنجاني بعد الطّعن عليه، لكنّها أيّدته مرة أخرى بعد أسبوع.
يشار إلى أن هذا الحكم صدر بحقّ بابك زنجاني بتهمة الفساد التي اعترض عليها محامي المتّهم، وأن التهمة الأساسية لزنجاني هي أنه باع نفطًا إيرانيًّا بأكثر من مليارَي دولار في فترة العقوبات المفروضة ضدّ إيران ولم يُعِد هذه الأموال إلى المحكمة.
(قناة بي “بي سي فارسي”)


واشنطن: لا علاقة لتمديد العقوبات بالاتفاق النووي


صرح أريك شولتز، مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض، بأن البيت الأبيض قد أعلن سابقًا عدم ضرورة تمديد قانون العقوبات على إيران، وأن الهدف الأساسي لهم هو أن يستمرّ تطبيق الاتفاق النووي، وأضاف شولتز: “في نفس الوقت نعتقد أنه لا علاقة بين تمديد العقوبات والاتفاق النووي، لهذا أتوقّع أن يصدّق الرئيس أوباما على هذا القانون”.
وأوضح شولتز أنّ أمريكا ستلتزم بالاتفاق النووي ما التزمت به إيران، وأضاف: “ما يقلقنا هو الإجراءات التي تتخذها إيران في المنطقة، مثل دعم الإرهاب، وبرنامجها الصاروخي، ونحن ما زلنا مهتمّين بهذه الإجراءات، ولن نتوانى عن اتخاذ ما يلزم ردًّا عليها، ومن هذه الردود فرض عقوبات قاسية”.
(صحيفة “أفكار نيوز”)


وزير الاقتصاد الإيراني: الرواتب الفلكية أكثرها قانوني


صرّح وزير الاقتصاد الإيراني علي طيب نيا، بأن ملفّ الأشخاص المدانين في قضية الرواتب الفلكية قيد التحقيق لدى الجهات المعنية، وفي حال ثبت جرم هؤلاء الأفراد فسوف يعامَلون وفق القانون.
وأضاف طيب نيا على هامش المؤتمر الدولي التاسع للتأمين والتنمية: “أكثر الرواتب التي تقاضاها المسؤولون كانت مطابقة للقوانين والمقرَّرات المعمول بها، لهذا عدّلنا القوانين واللوائح”.
(وكالة “إيلنا”)


إمام “جيرفت”: يجب إلغاء خطاب مطهري


قال إمام جماعة مدينة جيرفت التابعة لمحافظة كرمان: “إذا جاء نائب رئيس البرلمان إلى كرمان وألقى خطابه فيها، فليعلم الناس أن بعض المسؤولين في هذه الدولة لا غيرة لديهم على الدين ولا عقيدة سويّة”.
وطالب إمام الجماعة بأن يلغي المسؤولون خطاب مطهري الذي ينوي إلقاءه في مراسم يوم الطالب في مدينة كرمان، وأضاف: “إذا لم يُلغَ هذا الخطاب فشعبنا الثوري لن يسمح بحدوث مثل هذا الأمر”.
(موقع “الف”)


تحديد المذنب الرئيسي في حادثة قطار “سمنان”


أعلن أكبر تركان، رئيس لجنة بالتحقيق في حادثة قطار سمنان، أنّ المذنب الرئيسي في حادثة القطار في مدينة سمنان هو مسؤول مركز السيطرة على خط تهران-مشهد الواقع في مدينة شاهرود.
وسلّم تركان صباح اليوم تقريره حول الحادثة لجهانجيري مساعد الرئيس روحاني، وأضاف خلال حواره مع وكالة أنباء الإذاعة والتلفزيون بأن التحقيق الشامل الذي جرى يؤكّد أن السبب وراء الحادثة هو خروج القطار عن السكّة بسبب الانتقال من السيطرة الآلية على القطار إلى السيطرة اليدوية.
(موقع “قطره”)


الوفد البرلماني الإيراني يلتقي عدة وفود في اجتماع البرلمانات الآسيوية


التقى الوفد البرلماني الإيراني المشارك في الاجتماع التاسع للبرلمانات الآسيوية في كمبوديا، عددًا من وفود البرلمان لكل من كمبوديا وإندونيسيا وروسيا والفيتنام والصين، وعقدوا خلال اللقاءات عددًا من المباحثات. وأشاروا خلال لقائهم الوفد الإندونيسي إلى مكانة إيران وإندونيسيا وتأثيرهما في العالَم الإسلامي، بالإضافة إلى مستوى حجم التبادل التجاري بين البلدين وأنه لم يصل إلى الحجم المرغوب بين الطرفين، مؤكّدين تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما.
(وكالة أنباء “إيرنا”)


ثلاث خطط عاجلة لاستئناف الأنشطة النووية بإيران


يعرض عدد من نواب البرلمان الإيراني في جلسة غد الأحد ثلاث خطط عاجلة لاستئناف جميع الأنشطة النووية. يأتي هذا الإجراء بعد اعتماد أمريكا قرار بتمديد العقوبات ضدّ إيران.
(وكالة أنباء “مهر”)


320 ألف مليار تومان ميزانية 96


قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الميزانية العامة للعام القادم 1369 هجري شمسي (مارس 2017-مارس 2018) سوف تُقدَّم يوم غدٍ الأحد للبرلمان، وتقدَّر الميزانية بـ320 ألف مليار تومان (نحو 92 مليار دولار). وأضاف روحاني أن نصيب ميزانية الإعمار من الميزانية العامة لأول مرة يبلغ 60 ألف مليار تومان (نحو 17 مليار دولار). كما بيَّن أن قطاعات العمل والماء والتصريف والبيئة وسكك الحديد سوف تكون من ضمن أولويات الحكومة في العام القادم.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)


تضارب الأسعار في سوق العملة


كان لاتفاق دول منظمة “أوبك” تأثير طفيف على سعر العملة خلال الساعات الأولى من تداولات الخميس الماضي، فكثير من المحللين يتوقعون أن يؤثر اتفاق خفض إنتاج النِّفْط على أسواق العملة في إيران، ووَفْقًا للتقارير الميدانية أعلن المصرفيون أسعارًا مختلفة للعملة في بداية ساعات عملهم، بعضم كانت أسعاره منطقية والبعض الآخَر كان يسعى بإصرار إلى إيصال الدولار إلى 4000 تومان، ولكن سعر الدولار كان متفاوتًا فتراوح ما بين 3820 و3930 تومانًا.
(صحيفة “تفاهم نيوز”)


الإيدز يقتل 8311 إيرانيًّا هذا العام
أعلن عضو في لجنة الإيدز بإيران مسعود مرداني آخر إحصائيات المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسَب (الإيدز)، محذّرًا من ارتفاع نسبة الإصابة بين الشباب. وذكر مرداني أنه في أخر إحصائيات الإيدز لهذا العام بلغ عدد المصابين 32 ألفًا و670 مصابًا، نسبة الرجال منهم 84% والنساء 16%. كما تشير الإحصائيات إلى أن 54% من المصابين تتراوح أعمارهم بين 21 و35 سنة، أي إن أكثر من 50% هم من فئة الشباب. كما ذكر مرداني أن عدد الوفيات المسجَّلة بسبب الإيدز بلغت حتى هذا اليوم 8311 حالة.
(صحيفة “آرمان”)


18 شركة نيوزيلندية في طهران


قال وزير التجارة النيوزيلندي، تزامُنًا مع زيارته للعاصمة الإيرانية طهران ضمن وفد اقتصادي كبير، إن للتعاون بين نيوزيلندا وإيران وتعزيز التجارة بينهما فرصًا وفيرة، وسوف يضم الوفد الاقتصادي المرافق لوزير التجارة في نيوزلندا 18 شركة نيوزلندية. وقال السفير الإيراني لدى نيوزيلندا جلال الدين ميانجي، إنه بالإضافة إلى العلاقات الاقتصادية المتنامية، تأتي العلاقات السياسية في مستوى إيجابي جدًّا، مضيفًا أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ العام الماضي بسبب العقوبات 90 مليون دولار، وتشير الإحصائيات إلى أنه وصل حالّيًا إلى 174 مليون دولار.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)


 

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير