الصحافة الإيرانية (31 يوليو) ارتفاع نسبة الجرائم الإلكترونية…وانتشار ظاهرة الحرائق في البلاد

تناولت الصحف الإيرانية الصادرة صباح اليوم، 31 يوليو 2016 عبر افتتاحياتها التحالفات السياسية الجديدة، وبدء التحضيرات الأولية لانتخابات رئاسة الجمهورية، والتحذير من قدوم أحمدي نجاد أو من على نهجه، كذلك بحثت إفشاء المعلومات السرية عن إيران، وبخاصة معلومات الاتفاقات السرية المتعلقة بالاتفاق النووي، والمصادر التي خرجت منها الوثائق السرية.

كما تناولت الأخبار توالي ردود الأفعال على التسريبات النووية التي عرضتها وكالة أسوشيتدبرس الخاصة بإيران، فضلاً عن تسليط الضوء على زيادة تصدير النفط من طهران إلى آسيا، والكشف عن ترتيب إيران الخاص بمعدلات الانتحار.
الأمر الجدير بالذكر، أن رقعة الحرائق امتدت في إيران خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهي ليست بالمرة الأولى هذا الشهر، بل تتجدد الحرائق في نفس الموقع لمرات أخرى.

أبرز الافتتاحيات
“اصطلاحات سياسية جديدة”، صحيفة شرق ترصد اليوم في افتتاحيتها مصطلحين سياسيين جديدين ظهرا في الخطاب السياسي الإيراني، الأول هو (تجاوز مرحلة روحاني) والثاني (شيك على بياض).
تقول الافتتاحية إنه من غير المعلوم من هو الإصلاحي الذي أطلق هذا الاصطلاح الذي جاء على نسق اصطلاح تجاوز مرحلة خاتمي، والشيك على بياض يعني أنه لا يجب أن نقدم موافقة مطلقة غير مشروطة لروحاني.
وترى الافتتاحية أن التأييد المطلق لروحاني لا يعني الموافقة على جميع مواقفه الحالية والمستقبلية حتى آخر العمر. لكن مع هذا يتمسك الإصلاحيون بروحاني كممثل وحيد بالنسبة لهم. وعلى الطرف الآخر لم يقدم تيار اليمين المحافظ أي مرشح جاد غير الوجوه القديمة مثل قاليباف وجليلي ومحسن رضائي، لكن من المستبعد أن يحصلوا على نتيجة تختلف عما حصلوا عليه بالماضي.
وتتوقع الافتتاحية دخول مرشحين عن الأقليات لإضعاف الأصوات المؤيدة لروحاني حتى لا تتجاوز حاجز العشرين مليون صوت. معترفة بأن الإصلاحيين لا توجد لديهم القدرة على تولي السلطة حالياً بعيداً عن التحالفات. مبينة أن الواقع السياسي لإيران يشير إلى أنه في انتظار شخصية جديدة لتتولى مقعد رئاسة الجمهورية، شخصية لم تستطع الفضائح المتوالية للنظام الإيراني على مدار العام السابق أن تلوثها، أو على الأقل شخصية كانت في الظل ولم تسلط عليها الأضواء بالقدر الكافي لتكشف تشوهها.

“مصادر إفشاء المعلومات السرية عن إيران”، صحيفة إيران تناقش إفشاء المعلومات السرية عن إيران، وبخاصة معلومات الاتفاقات السرية المتعلقة بالاتفاق النووي، والمصادر التي خرجت منها تلك الوثائق السرية بهذا الشأن.
تقول الافتتاحية إن وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية أعلنت معلومات جديدة عن الاتفاق النووي، استناداً إلى وثيقة سرية نقلاً عن دبلوماسي شهير، جاء فيها أن إيران بعد 11 عاماً من تنفيذ الاتفاق النووي، تستطيع تسريع عملية تخصيب اليورانيوم خمسة أضعاف ما هي عليه الآن، من خلال أجهزة طرد مركزي جديدة أكثر تطوراً. ومن المعلوم أن هذه المعلومات السرية مدونة ومحفوظة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية على شكل بروتوكول إضافي للاتفاق النووي. وحتى الآن هناك ثلاثة أفراد يشتبه بأنهم وراء تسريب هذه المستندات أولهم، الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والثاني أعضاء اللجنة المشتركة للاتفاق النووي. والثالث أن يكون التسريب تم عن طريق دبلوماسي مقرب من إحدى الهيئتين الأوليين.
وتحمل الافتتاحية الوكالة الدولية للطاقة الذرية مسؤولية إفشاء هذه المعلومات، مبينة أنه طبقاً لمواد لائحة الوكالة، تضمن الوكالة الأمن المعلوماتي لكل الاتفاقات أو المباحثات التي تجري من خلالها، وتطالب الافتتاحية إيران بمقاضاة الوكالة دولياً. لكن مع هذا، تطمئن تلك المعلومات المسربة المعارضين للاتفاق النووي، بأن الاتفاق له جانب إيجابي، إذ إنه يضمن تقدم البرنامج النووي الإيراني. لكن هذا التسريب في نفس الوقت يضر إيران من ناحيتين، الأولى رد الفعل العدائي من قبل إسرائيل، والثانية الكونجرس الأمريكي أو أي حكومة أمريكية جديدة.

“لماذا لا تحل المشكلات الاقتصادية في إيران؟” صحيفة جهان صنعت تحلل أسباب استمرار المشكلات الاقتصادية الإيرانية وعدم حلها.
تقول الافتتاحية إننا ما زلنا لم نعثر على نموذج التنمية الخاص بنا، هل نموذج التنمية في إيران هو نموذج كوريا الجنوبية، أم كوريا الشمالية؟ هل ستستخدم إيران مسار التنمية الخاص بالاقتصاد الحر أم الأساليب الاشتراكية؟ هل يجب على الاقتصاد الإيراني أن يعتمد على مدخرات مواطنيه للحفاظ على الثبات وتجنب الهزات الاقتصادية، أم يحصل على استثمارات أجنبية؟ هل يجب عليه فرض رسوم جمركية مرتفعة ليمنع دخول السلع المستوردة، أم يعمل وفق قوانين منظمة التجارة العالمية؟ هل يكتفي بالصناعات البتروكيماوية أم ينمي جميع الصناعات الإيرانية؟ وتقر الافتتاحية بأن الاقتصاد الإيراني أسير التغيرات المصيرية في السياسة الإيرانية، وأن السياسة والسلطة السياسية هي صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في التخطيط الاقتصادي بإيران، وإذا استمرت إيران عشر سنوات أخرى بدون تحديد استراتيجية اقتصادية واضحة، فستواجه كارثة وستحتل أسواقها من قبل دول مثل الصين والهند وكوريا الجنوبية، ولن تترك استثمارات الدول المنافسة فرصة لإيران في مجالات السياحة والبتروكيماويات والنفط والغاز.

“الاختيار ما بين تيارين”، صحيفة ابتكار تناقش في افتتاحيتها اليوم طبيعة الانتماء السياسي لروحاني وتأثير ذلك على أدائه في الفترة السابقة وتحالفاته السياسية القادمة.
تقول الافتتاحية إن روحاني لا يمكن تعريفه بأنه أصولي محافظ على نحو مكتمل بنفس القدر الذي لا يمكن فيه اعتباره إصلاحياً حقيقياً. أساس رؤيته السياسية هو عدم الانخراط في التنافسات الحزبية.
وتوضح الافتتاحية أن الإصلاحيين أدركوا جيداً أن سياسة تجاوز مرحلة روحاني لن توصلهم لأهدافهم فحسب وإنما يمكن أن تكون ذات تكلفة عالية بالنسبة لهم أيضاً، وعلى الجانب الآخر ما زال المحافظون لم يحددوا موقفهم من دعم روحاني، وعلى الرغم من حملات التشويه القوية التي يقومون بها ضد روحاني، إلا أنه يبدو أن التيار المحافظ التقليدي يخشى من دعم الفصيل المتشدد منه، لأن المحافظين التقليديين كانوا مشاركين في الحكومة على مدار السنوات الثلاث الماضية، وهناك احتمالية لاستبعادهم في حال تولي تيار المحافظين المتشددين للسلطة.
وتشير الافتتاحية إلى أن التوازن الذي أحدثه روحاني بين الفصائل السياسية هو الذي يضمن نجاحه في الانتخابات الرئاسية القادمة، إذ إن قدوم أحمدي نجاد أو من على نهجه يمكن أن يطيح بهذا التوازن السياسي الذي نجح روحاني في إرسائه إلى حد بعيد.

أبرز الأخــبار
 ♦ ترتيب إيران بين الدول من حيث معدلات الانتحار


صرح مساعد رئيس مركز الشؤون الاجتماعية التابع لوزارة الداخلية رضا محبوبي، بأن إيران تحتل المرتبة الـ 106 بين دول العالم من حيث معدلات الانتحار، مضيفاً أن الأضرار الاجتماعية ناجمة عن فقدان برنامج شامل يتكفل بمعالجة القضايا التي تعود بالضرر على المجتمع الإيراني.
المصدر: صحيفة آرمان.

♦ تسجيل ارتفاع في عدد القضايا في طهران


قال رئيس المحكمة العامة في إيران عباس بورياني، إنه تم تسجيل ارتفاع في عدد القضايا القانونية والجنائية في طهران خلال الشهر الماضي، وطالب بزيادة عدد الجهات القضائية في طهران ليتم إنهاء القضايا والحيلولة دون تكدسها وتراكمها، حيث ازداد بشكل ملحوظ معدل تسجيل القضايا في طهران خلال الأشهر الأربعة الماضية.
المصدر: صحيفة آرمان. 

♦ زيادة تصدير النفط الإيراني إلى آسيا بمعدل 47%


سجل تصدر النفط الإيراني للدول الكبرى في آسيا زيادة تقدر بـ 47% في شهر يوليو مقارنة بالعام الماضي، ووفقاً لإحصائيات النقل البحري والتقارير الحكومية فإن إيران زادت من صادرتها النفطية لكل من اليابان والهند والصين وكوريا الجنوبية في شهر يوليو من هذا العام، حيث يتم تصدير مليون و720 ألف برميل يومياً إلى هذه الدول، وذكرت إحصائيات وزارة التجارة اليابانية أنه يتم استيراد 275 ألف برميل يومياً من النفط الإيراني، تشكل ثلاثة أضعاف ما كان عليه في الشهر ذاته من العام الماضي.
المصدر: صحيفة اعتماد. 

♦ افتتاح مكتب تجاري روسي في إيران


في إطار البرامج الروسية والإيرانية لرفع مستوى العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين، تم فتح مكتب تجاري روسي في العاصمة الإيرانية طهران. ووفقاً لتقرير وكالة الأنباء تسنيم فإن المكتب التجاري الروسي سيساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية في قطاعي التصدير والاستيراد.
الجدير بالذكر أن القيمة الاقتصادية للعلاقات بين البلدين وصلت في عام 2014م إلى حوالي مليار و700 مليون دولار، فيما ارتفعت في العام التالي عام 2015م بنسبة 30%، ووفقاً لأحدث الاحصائيات فإن هذه النسبة ارتفعت خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري إلى 69% مقارنة بالمدة ذاتها من العام الفائت.
المصدر: صحيفة أبرار اقتصادي. 

♦ 62% زيادة في نسبة الجرائم الإلكترونية على مدى عام


حذر رئيس شرطة إنتاج وتبادل المعلومات الإيرانية كمال هاديانفر من مغبة الأخطار الناتجة عن استقبال رسائل التلغرام لمنع الوصول من المعلومات الشخصية للمستخدمين، نظرًا لأن هذه الخوادم (Server) تدار من قبل أجانب في الخارج. وفي سياق آخر، صرح هاديانفر بأن نسبة الجرائم السايبرية بلغت 62% في غضون عام واحد، حيث تتمحور أبرز الجرائم في مجالات الحسابات البنكية، والمواضيع غير الأخلاقية ونشر الأكاذيب وبث الشائعات.
المصدر: وكالة أنباء إيسنا.

♦ ظاهرة الحرائق عرض مستمر في إيران


لم يكد يمر يوم على الإعلان عن نشوب حريق في مبنى سكني جنوب العاصمة طهران، حتى تم الكشف عن اشتعال عدد من الحرائق في إيران على امتداد الجمهورية، حيث نشبت النار مجددًا في مجمع أبو علي سينا للبتروكيماويات للمرة الثانية خلال هذا الشهر، وعلى الرغم من ضعف حجم الحريق، إلا أن هناك 9 أشخاص أصيبوا بحروق، وتم نقل المدير التنفيذي للمجمع إلى المشفى بسبب مرض قلبي.
كما تم الكشف عن احتواء الحريق في مجمع موانئ فارس عسوليه، بعدما اشتعلت النيران في غرفة التحكم لمؤسسة الموانئ الموجودة في مجمع موانئ فارس عسوليه، وهو المكان الذي يعتبر الشريان الرئيسي للواردات والصادرات في المنطقة وأحد الإحداثيات الهامة لجذب المستثمرين الداخليين والأجانب.
وإضافة إلى الحريقين الماضيين، استمع سكان منطقة بيشوا جنوب طهران إلى دوي انفجار ضخم من قاعدة الشهيد بازوكي في المدينة نجم عن احتراق أحد مصادر الوقود في هذه القاعدة، وبحسب أحد مسؤولي المدينة، فإن هذا الانفجار حدث بسبب ربط في نظام الكهرباء في القاعدة، ولم تخلف هذه الحادثة أي خسائر أو فقدان في الأرواح، مضيفًا أنه لا يوجد حاليًا أي خطر يهدد المنطقة، والأوضاع عادية بشكل كامل.
كما لم تسلم المناطق الطبيعية من الحرائق، إذ أعلن مدير عام إدارة الحفاظ على البيئة بمحافظة كهجيلويه وبوير أحمد، أسد الله هاشمي، عن احتواء حريق كبير في منطقة دشتك 30 في مدينة دنا، مضيفًا أن هذا القطاع من الحديقة الوطنية في دانا تعرض لحريق، لكن اقتراب هذه المنطقة من محطة الرصد البيئي ساعد على أن نسرع في تقديم المساعدات لضباط الحراسة وسكان المنطقة واحتواء الحريق، مشيرًا إلى تسبب “مخربين” في هذا الحريق.
المصدر: وكالات إيرانية

♦ نائب ينتقد الركود الغالب على لجنة الولاية في البرلمان


صرح عضو الهيئة الرئاسية للبرلمان، أكبر رنجبر زاده، ضمن تأكيده ضرورة تفعيل لجنة الولاية في مجلس الشورى بصورة أكثر نشاطًا، بأن هذه اللجنة إذا لم تلعب دورًا في اتخاذ كافة القرارات سيصاب تكتل المحافظين بالضرر.
وأكد رنجيره زاده، أنه يمكن للجنة الولاية ولجنة المستقلين في البرلمان أن ينسقوا مع بعضهما البعض في قرارات البرلمان الأساسية أو اتخاذ المواقف الأساسية له، لذلك لا يوجد ما يدعو للقلق، مضيفًا، أنه من الواضح أن لجنة المستقلين الجديدة تضم أطيافًا من تكتل الأمل وتكتل المحافظين أيضًا، ولكن أعضاء هذه اللجنة متوائمون كليًا مع لجنة الولاية وهذه اللجنة تشكلت من أشخاص أعطوا أصواتهم للاريجاني ليصبح رئيسًا.
المصدر: وكالة أنباء إيسنا. 

♦ تسريب معلومات عن برنامج الـ 15 عاماً النووي يثير غضب إيران


يعتقد نواب البرلمان الإيراني أن الكشف عن معلومات سرية تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني خلال الـ 15 سنة القادمة، على يد الطرف المفاوض والوكالة الدولية للطاقة الذرية، سلوك غير دبلوماسي وسيواجه بالإضافة إلى سحب الثقة في إقرار العلاقات اللازمة، التعامل الجاد من قبل الجهاز الدبلوماسي الإيراني أيضًا.
وکالة أنباء بيت الأمة، ادعت أن وكالة أنباء أسوشيتدبرس منتصف الأسبوع الماضي حازت على مستند يوضح أن القيود المفروضة على برنامج التخصيب الإيراني المطابق لاتفاق خطة العمل المشترك، ستقل من بداية العام الحادي عشر على تنفيذ خطة العمل المشترك، بحيث حتى نهاية العام الخامس عشر المشار إليه في الاتفاق النووي، ستستطيع إيران زيادة سرعة تخصيبها إلى الضعف على الأقل.
وكان “علي أكبر صالحي” رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بعد هذا الاتفاق صرح في بث تلفزيوني مباشر، بأنه طالب بأن يظل البرنامج النووي الإيراني سريًا، نظرًا إلى أن أفق برنامج الصناعية النووية الإيرانية ممتد على المدى البعيد.
وبالرغم من ذلك، فضلت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أن تظهر رد فعل على هذه الخطوة من قبل الطرف الأجنبي، حيث أعلن “بهروزكمالوندي” المتحدث الرسمي باسم هذه المنظمة، عن إرسال مذكرة اعتراض إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لأن هذه الوكالة هی المسؤولة عن الحفاظ على سرية تفاصيل البرنامج النووي الإيراني والذي كان طوال مدة المفاوضات موضوعاً تحت تصرفهم.
وصرح نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية كذلك، مبينًا أنه ليست هناك موانع توجد أمام نمو الصناعة النووية الإيرانية والقيود الموجودة هي إقطاعية، قائلًا: “من حيث أن هناك احتمالا قويا على أن معلومات تفاصيل البرنامج النووي الـ 15 عاما الخاص بدولتنا تم تسريبها عن طريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية، سيقدم مندوب إيران في الوكالة مذكرة اعتراض لهذه الوكالة كرد فعل على تسريب وثائق سرية حول البرنامج النووي الإيراني ذو المدى البعيد”.
المصدر: وكالة أنباء بيت الأمة.

♦ الإفراج المؤقت لـ 8 أشخاص من المعتقلين المحتجين على العنصرية الإيرانية في خوي


تم الإفراج مساء يوم الجمعة عن 8 أشخاص من المتظاهرين المحتجين على العنصرية الإيرانية الذين تم إلقاء القبض عليهم خلال أحداث المظاهرات السلمية في مدينة خوي، وجاء هذا الإفراج بعد 24 ساعة من القبض عليهم بشكل مؤقت عبر كفالة من سجن خوي.
حيث تم إلقاء القبض على كل من سلمان عراقي، واحيد صفري، وجواد عليزاده، فرهاد سليمانبور، حسين بستانجي، ومحمد هادي عباس زاد، مهراب كاظم لويي، وسعيد ورمزيار، عصر الخميس على إثر تظاهرة سلمية ضد العنصرية من جانب القوات الأمنية القمعية، وتم نقلهم إلى أماكن المقرات الأمنية في مدينة خوي من أجل الاستجواب.
كما تعرض أحد المعتقلين يدعى حسين بستناجي، إلى الضرب والسب، ودخل المستشفى ليلة أمس لتلقي العلاج والاستجواب، واتهمت محكمة خوي الثورية برئاسة القاضي شاه حسيني، هؤلاء الأفراد بتهمة الإخلال بالنظام العام.
وأعلن نشطاء مدينة خوي أن مسؤول قوات الأمن والاستخبارات العميد آبدار، هو من أصدر أمراً بقمع المتظاهرين وقام بتنفيذه كريم زاده، أحد كبار المسؤولين الأمنيين باستخبارات الشرطة في هذه المدينة، ويذكر أنه لعب دوراً كبيراً في قمع النشطاء المدنيين قبل ذلك أيضاً.
وتعرض عشرات الأشخاص للضرب والسب والاعتقال في مدن أذربيجان المختلفة خلال مظاهرات مناهضة للعنصرية، في حين أن الشخص الذي أهان الهوية والعرق التركي يحظى تحت حماية وزارة استخبارات إيران بالحرية والأمن الكامل.
المصدر: وكالة جاماج.

♦ تأخير دفع مستحقات الأجور للعمال المتعاقدين مع شركة رجاء


أشار عدد من العاملين المتعاقدين مع شركة نقل خطوط السكك الحديدية خلال اتصال مع وكالة إيلنا إلى تأخير دفع مستحقات الأجور الخاصة بهم، ووفقاً لهؤلاء العمال فإنه لم يتم دفع مستحقات ما يقرب من مئات الأشخاص من الفنيين خلال الأشهر الماضية، وذكروا أن بعض العمال المتعاقدين مع الشركة تم تأخير دفع مستحقاتهم من الأجور لأكثر من ثلاثة أشهر رغم ما يحظون به من خبرة طويلة في شركة رجاء.
ويعتبر مسؤولو شركة رجاء أن التقصير من جانب مدراء شركات المقاولات، وعدم دفع المستحقات جاء نتيجة لإهمال المقاولين، وقام هؤلاء العمال خلال الأيام الأخيرة من الأسبوع الماضي بتظاهرات احتجاجية اعتراضًا على هذا التأخير في دفع مستحقاتهم، والتي انتهت بوعود من قبل المسؤولين بحل المشكلة خلال الأسبوع الجاري.
المصدر: وكالة إيلنا.

♦ زيادة أعداد أشباه المتسولين في طهران


أعلن مساعد الشؤون الثقافية والاجتماعية في بلدية طهران، مجتبي عبد اللهي، عن ضرورة التعامل الجاد مع أشباه المتسولين والتثقيف بعدم تقديم المساعدات لهم في العاصمة.
وصرح مشيرًا إلى انتشار ظاهرة التسول التي ازداد انتشارها على مستوى المدينة مؤخراً وذلك في حوار له مع وكالة أنباء إيسنا، مبينا أن أشباه المتسولين هم أشخاص يتسولون تحت غطاء بيع الورود والمناديل وما إلى ذلك في الشوارع وإشارات المرور بالإضافة إلى بيع منتجات رديئة الجودة معربا عن أسفه من زيادة أعدادهم بكثرة خلال هذه الآونة في المدينة.
وأكد عبد اللهي أن المسؤولين وحدهم لا يستطيعون جمع المتسولين وأشباه المتسولين، وأنه ينبغي على الناس أن يشاركوا في هذا الموضوع ويساعدوا في الحد من انتشار هذه الظاهرة، لأن الشعب إذا تعاطف معهم، فلن تحل مشكلة التسول وما يشبه التسول.
المصدر: وكالة أنباء إيسنا.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير