قلق في رئاسة الجمهورية من أزمة المياه.. و”بطالة روحاني” الأكثر سوءًا

أشارت الصحف الإيرانية الصادرة صباح اليوم 5 أكتوبر 2016، إلى نموّ الاقتصاد الإيراني بنسبة 4.5%، وإعلان مدير “بوينج” عدم تسليم طائرات لإيران، وبلوغ مخالفات بنك “ملت” الإيراني 1000 مليار تومان، إلى جانب مقتل 12 من الجماعات المسلَّحة في معركة مع الحرس الثوري، ونفي صالحي احتمالية ترشُّحه في انتخابات الرئاسة المقبلة.

مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
♦ النُّمُوّ الاقتصادي في فترة نجاد الأقلّ خلال أربعين سنة


قال وزير الشؤون الاقتصادية والمالية علي طيب نيا، إن متوسط النُّمُوّ الاقتصادي في فترة حكومة أحمدي نجاد التي عُرفت بأكثر دخل نفطي في تاريخ إيران، كان أقلّ معدَّل النُّمُوّ الاقتصادي خلال الأربعين سنة الأخيرة. وأضاف أنه على الرغم من أن الدخل النفطي كان 100 مليار دولار، بالإضافة إلى الدخل الكبير لشركات الصناعة والإنتاج، فإن النُّمُوّ الاقتصادي كان 2.1%.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ نُمُوّ الاقتصاد الإيراني 4.5%


أعلن صندوق النقد الدولي عن عودة الاقتصاد الإيراني إلى النُّمُوّ مرة أخرى، وتوقع أن يكون في العام الجاري (2016/2017) على الأقل 4.5%. وحول التضخُّم الاقتصادي كانت توقُّعات صندوق النقد الدولي تشير إلى نسبة 9.2%. ووفقًا لتقرير العلاقات العامة في البنك المركزي، نشر وفد خبراء الصندوق الدولي الذين زاروا إيران الأسبوع الماضي، تقريرًا حول الأوضاع الاقتصادية لإيران، وذكر التقرير أن الأوضاع الاقتصادية في عام 1395 هجري شمسي (2016/2017) تتحسَّن بشكل ملحوظ.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ وفد استثماري فرنسي يزور “تشابهار” الحرة


قالت مستشارة المدير التنفيذي ومديرة العلاقات العامة في منطقة تشابهار التجارية والصناعية الحرة، طاهرة شهركي، إن وفدًا تجاريًّا استثماريًّا من شركة “AIR LIQUIDE” الفرنسية زار المنطقة الحرة “تشابهار” صباح أمس الثلاثاء، لبحث القدرات التجارية والاقتصادية ومعرفة الفرص الاستثمارية في المنطقة. وأضافت أن من البرامج الأخرى التي يهدف إليها الوفد الفرنسي عقد لقاءات منفصلة مع مديري هيئة المنطقة الحرة والادارة العامة للمواني في سيستان وبلوتشستان.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ 3 برنامج مهمَّة لجمارك إيران في إطار “الاقتصاد المقاوم”


أشار الرئيس العامّ للجمارك الإيرانية مسعود كرياسيان، إلى برامج الجمارك المهمَّة في إطار سياسات الاقتصاد المقاوم، وقال إن الجمارك الإلكترونية ودعم الإنتاج والصادرات غير النفطية هي أهم برنامج الجمارك في إيران، مضيفًا أنهم يسعون في عام الاقتصاد المقاوم إلى العمل على عدة برامج من أهمها الاهتمام بتسهيل دعم الإنتاج والتصدير.
(وكالة “ميزان”)

♦ مدير “بوينج”: لا طائرات لإيران هذا العام


أكّد المدير التنفيذي لشركة صناعة الطائرات الأمريكية “بوينج” دنيس مولنبرج، تقدُّم المفاوضات مع إيران حول إرسال طائرات نقل المسافرين، معلنًا أنه لن تُرسَل أي طائرة إلى طهران العام الجاري وفقًا للاتفاق، وستُرسَل خلال عام أو اثنين أو ثلاثة، مشيرًا إلى أن هذا الاتفاق يُعَدّ فرصة جيدة للشركة. وأعرب عن سعادته من التقدُّم المستمرّ في هذا المجال.
وأضاف مولنبرج، أنهم حاليًّا في المراحل النهائية لبنية الاتفاق مع مشتري “بوينج” في طهران، لافتًا إلى أنهم يعملون وفقًا لإطار مسيرة امتياز الحكومة الأمريكية.
وقال مسؤول إيراني الشهر الماضي، لوكالة أنباء “رويترز”، بخصوص تأخُّر تنفيذ الاتفاق مع “بوينج”، أن طهران صرفت النظر عن شراء 6 طائرات، وأن “بوينج” خفضت العدد إلى 108 بدلًا من 109 طائرات.
(وكالة “فارس”)

 

♦ 1000 مليار تومان مخالفات في بنك “ملت” الإيراني


أعلن مدّعي عامّ طهران جعفري دولت آبادي، تفاصيل جديدة حول قضية الفساد في مصرف “ملت” الإيراني ومسار التحقيقات الخاصة بالبنك، فبيَّن جعفري أنه صُرفت 1000 مليار تومان في هذه القضية بشكل مخالف، وعليه فقد اعتُقل 5 أشخاص على خلفية القضية.
وتعود أحداث القضية إلى تقرير لصحيفة “وطن أمروز” حول المرتبات الفلكية الخاصة بمدير المصرف علي رستكار، الذي يتلقى راتبًا شهريًّا يصل إلى 37 مليون تومان، وبعد الانتقادات الشديدة التي واجهتها الحكومة إزاء هذا الموضوع قدّم رستكار استقالته من منصبه.
(صحيفة “وطن أمروز”)

♦ إيران تبيع 60 طنّ مياه ثقيلة لأمريكا وروسيا


صرّح عضو لجنة الأمن القومي البرلمانية مجتبى ذو النوري، بأن طهران باعت لروسيا وأمريكا المياه الثقيلة، وتسلمت أموالها، لافتًا إلى أن 32 طنًّا من المياه الثقيلة بيعت لواشنطن، و28 طنًّا لموسكو، مشددًا على أنه تُبَع إلى الآن مياه ثقيلة دون دفع الأموال، وأن عملية البيع غير مقصورة على دول بعينها، مشيرًا إلى انضمام إيران إلى جموع بائعي المياه الثقيلة، وأن روسيا وأمريكا فقط طلبتا شراء هذه المادة من إيران، مطالبًا بضرورة طرح إيران مُنتِجًا وبائعًا للمياه الثقيلة في العالَم، وأن إيران حاليًّا تبيع المياه الثقيلة بأقلَّ من السعر العالَمي، وأن اختلاف السعر غير مهمّ لإيران.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

♦ أسوأ أوضاع البطالة في إيران جاء في عهد روحاني


أشارت أحدث إحصائية لصندوق النقد الدولي عن معدَّل البطالة في دول العالَم، التي لم تحلّ إلى الآن في أوربا، إلى أن دولتين من الدول الثلاث في مقدّمة هذه الإحصائية أوربية، فيما لم تتمكن إيران من الرجوع إلى مكانتها قبل الحكومة الحالية برئاسة حسن روحاني، وخلال سنوات 2013-2016 هبطت 7 مراتب.
وتزايد معدَّل البطالة في إيران عام 2016 إلى 11.28%، وفي نفس الوقت انخفضت مرتبة إيران من جهة البطالة في العالَم مقارنةً بالعام الماضي مركزين، ولم تتمكن حاليًّا في العودة إلى مكانة السنوات الثلاث الماضية أي قبل بدء عمل الحكومة حالية، وعلى أساس استنتاجات هذه المؤسَّسة، فإن معدَّل البطالة في إيران عام 2013 كان 10.4%، وفي 2014 كان 10.8%، وفي 2015 كان 10.8%، أمام 11.28 في 2016.
وعلى هذا الأساس، فإن إيران عام 2016، الدولة الثانية والعشرون من حيث معدَّل البطالة، وكانت في المرتبة الخامسة والعشرين في 2015، وهو ما يعني سوء وضعية إيران أكثر في التصنيف العالَمي.
(وكالة “فارس”)

♦ الحرس يقتل 12 من الجماعات المسلَّحة


أعلن قائد القوات البرية للحرس الثوري محمد باكبور، عن تدمير خلية موالية للجماعات المناهضة للثورة ومقتل 12 عنصرًا من المسلَّحين، موضحًا أن مقاتلي واستخبارات “قاعدة النجف” للحرس الثوري في المنطقة الحدودية لمحافظة كرمانشاه اشتبكوا مع خلية من المناهضين للثورة والجماعات المسلَّحة المدعومة من الولايات المتحدة والنظام الصهيوني، كانوا يسعون للتسلُّل إلى الوطن لخلق اضطرابات، وبعد زيادة حدة الاشتباكات مع القوات الإيرانية تم القضاء على هذه الجماعة المسلَّحة بأكملها، وقُتل أعضاؤها الـ12. ولفت قائد القوات البرية للحرس إلى إصابة 3 أشخاص من قوات الحرس الثوري وضبط كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة خاصة بهذه الخلية.
(صحيفة “وطن أمروز”)

♦ ضرغامي: لا تمنعوا روحاني من المناظرات الانتخابية


أعرب الرئيس الأسبق للإذاعة والتلفزيون الإيراني عزت الله ضرغامي، عن أمله في أن لا يصرف مستشارو رئيس الجمهورية، الرئيس الإيراني حسن روحاني عن المشاركة في المناظرات، وقال مع نشر صورة له على حسابه الخاص على “إنستاغرام” في أثناء استقباله مرشحي الرئاسة عام 2013، إن المناظرات الانتخابية لها دور لا مثيل له في زيادة المشاركة العامة واتخاذ القرار النهائي للمرشح موضع قبولهم، مشيرًا إلى أن يقظة وأداء روحاني في إدارة المناظرة في انتخابات عام 2013 أدّت إلى تنامٍ ضخم في عدد الأصوات المؤيِّدة له وتمييزه من المرشحين كافَّةً. وبلا شك فإن قوة التخطيط وإدارة المناظرات الانتخابية المقبلة في وسائل الإعلام الوطنية لعام 2017 من الممكن أن تساعد الشعب في الاختيار النهائي وزيادة المشاركة على نحو ملحوظ.
(صحيفة “وطن أمروز”)

♦ صالحي: لن أترشَّح في انتخابات الرئاسة


أنهى رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، جميع الأطروحات والتخمينات والتحليلات السياسية التي كانت تقول بأنه سيترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة والتي انتشرت في الفضاء الإلكتروني ووسائل الإعلام.
وأورد في بيان له أنه يعتبر الدخول إلى ساحة المنافسة مع حسن روحاني أمرًا ينافي الأخلاق والأدب السياسي وأنه يعرف حدوده جيدًا ولن يتعداها، وأن “أي قول غير ذلك فهو خلاف الطريق الصواب ونقيض لرأي أولي الألباب”.
(صحيفة “إطلاعات”)

 

♦ جهانغيري: نقص المياه في الدولة أمر مقلق


أكّد إسحاق جهانغيري، النائب الأول لرئيس الجمهورية، ضرورة معرفة قَدْر مصادر المياه واستغلالها بأفضل وجه ممكن، موضحًا أنه لا يوجد حاليًّا مصدر في إيران أهم وأكثر قيمة من المياه وأنه على جميع الكُتاب والفنانين والأشخاص الذين لهم تأثير على الشعب، أن يلفتوا نظر الناس إلى هذه الحقيقة.
وأضاف جهانغيري، أن موارد إيران المائية محدودة، وينبغي استخدام هذه الموارد استخدامًا صحيحًا، مشيرًا إلى أن إيران تواجه الجفاف وتزداد المشكلات الناجمة عن نقص المياه أكثر كل عام، والآن وصلت إيران إلى مرحلة مقلقة.
(صحيفة “إطلاعات”)

♦ غابريال: المنافسات الحزبية ألغت لقائي مع لاريجاني


اعتبر زيجمار غابريال، وزير الاقتصاد الألماني ومساعد المستشارة الألمانية، أن إلغاء لقائه مع رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، يتعلّق بالمنافسات الحزبية، وقال إن إسحاق جهانجيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، استقبله ورحب به بحفاوة.
وتابع: “أعتقد أنني استُقبلت بحفاوة، بخاصة في لقائي مع نائب رئيس الجمهورية”.
وذهب غابريال بعد إلغاء لقائه مع لاريجاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، للقاء النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانجيري، وقالت وكالة أنباء “رويتر”: “يبدو أن إلغاء لقاءات وزير الاقتصاد الألماني مع هذين المسؤولين كان بسبب تصريحاته قبل وخلال فترة زيارته لطهران، إذ تحدث عن أوضاع حقوق الإنسان في إيران وانتقد نشاطات إيران الإقليمية، وصرَّح بأن العلاقات الودية الألمانية مع إيران مرتبطة بقبول وجود الكيان الإسرائيلي”.
(موقع “ألف”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير