الصحافة الإيرانية (5 سبتمبر): الانضمام إلى اتفاقية غسيل الأموال في غير صالح إيران.. وهجوم سايبري فرنسي على منشآت نووية

وجّهَت صحيفة “رسالت” الإيرانية عبر افتتاحيتها الصادرة صباح اليوم 5 سبتمبر 2016، انتقادات إلى رفسنجاني، بعد حديثه عن ميزانية التسليح ومطالبته بتخفيض ميزانية الدفاع لصالح التنمية، كما انتقدت صحيفة “تفاهم” سياسات الخصخصة التي طبّقَتها إيران خلال السنوات الأخيرة.

وعلى صعيد الأخبار، ركَّزَت الصحف الإيرانية على نموّ التعاملات التجارية بين إيران وألمانيا، إضافة إلى توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين إيران وعُمان، واستعداد طهران لتقديم مزيد من الدعم الأمني للعراق، والكشف عن هجوم سايبري فرنسي على المؤسسات النووية الإيرانية، ومقتل 3 مسلَّحين مجهَّزين بأحزمة ناسفة في كرمانشاه.


صحيفة “رسالت”: التغافل عن الأمن القومي
تنتقد صحيفة “رسالت” في افتتاحيتها اليوم تصريحات هاشمي رفسنجاني، بعد إشارة البدء في الهجوم علي رفسنجاني التي صدرت عن حسين شريعتمداري رئيس تحرير كيهان، المعبِّر عن رأي خامنئي في الوسط الصحفي.
رفسنجاني تحدث عن أن تكلفة النشاط العسكري والتسليحي تُرهِق ميزانيات الدول وتعطِّل عجلة التنمية بها، وضرب المثل على ذلك بألمانيا واليابان اللتين حُرِمتا من تكوين الجيوش، وكانت النتيجة أن عدم توجيه ميزانية للتسليح والدفاع فيهما أدَّى إلى تسريع عملية التنمية حتى وصلتا إلى ما هما عليه الآن.
لا شك أن تصريحات رفسنجاني أغضبت خامنئي ومِن ورائه الحرس الثوري، الذي يشهد نشاطًا محمومًا الآن في مجال التسلُّح، بخاصة البرنامج الصاروخي والقوات البحرية. ما دام تصريح مثل ذلك صدر عن رفسنجاني، فلا بد أن إيران تمر حاليًّا بحالة من الإنفاق العسكري غير المسبوق، وهو بالفعل يعطل عجلة التنمية بإيران، والدليل على ذلك أن المبالغ التي حصلت عليها إيران بعد رفع العقوبات والتي تقدر مبدئيًّا بـ30 مليار دولار، لم ينعكس أثرها لا على تخفيض سعر الصرف ولا حلّ أزمة التمويل في قطاعات النفط والصناعة، ومِن ثَمّ فهي أموال وُجهت لنشاطات التسلُّح والتدخُّلات الإيرانية في الخارج.
تقول الافتتاحية: منذ فترة أدلى رفسنجاني بتصريح غير مسؤول عندما قال: “دنيا الغد دنيا الحوار لا دنيا الصواريخ”، وكان عليه أن يعلم أن اليابان وألمانيا اللتين ضرب بهما المثل في تصريحه الأخير على بعد ساعات من تصنيع قنبلة نووية، فهما تمتلكان تقنيتها بالفعل. تقريبًا تنقل افتتاحية “رسالت” نفس كلمات افتتاحية “كيهان”، كأنها كلمات تخرج من مكتب خامنئي. بين اقطاب النظام الإيراني اختلاف بالفعل حول أسلوب إدارة الدولة، بخاصة النهج الاقتصادي الواجب اتباعه. ورفسنجاني أكَّد أكثر من مرة ضرورة إعلاء جانب التنمية على النفقات العسكرية، ومن وجهة نظره فإن التنمية الاقتصادية هي التي تحافظ على وجود النظام أكثر من القدرة العسكرية.
على الجانب الآخر يقف خامنئي الذي تسيطر عليه أجواء تَوَلِّيه منصب رئاسة الجمهورية في فترة الحرب العراقية الإيرانية، ويبدو أن أثر هذه التجربة عميق على نفسه إلى درجة عدم قدرته على التخلُّص منها، ويريد إدخال إيران في نفس الأجواء لأنها هي الأجواء التي تَمَيَّز فيها، إذ أدار ما يُعرف بـ”اقتصاديات الحرب” واعتماد سياسة الاكتفاء الذاتي وتقليص حجم التجارة الخارجية والاعتماد على الذات لتلافي الحصار البحري. هذه الأجواء عبَّر عنها رفسنجاني بأنها أجواء لا تتوافق مع العصر الحالي، ويجب التحلِّي بالمرونة للتكيف مع مستجدات الأحداث.

“جهان صنعت”: أين حقّ الطبقات المُعدَمة؟
تركّز صحيفة “جهان صنعت” تركز في افتتاحيتها اليوم على البعد الاجتماعي النفسي في قضية فساد بلدية طهران، التي أُعلِنَ عنها مؤخَّرًا، وثبوت توزيع محافظ طهران 27 ألف قطعة أرض على معارفه وموظفيه.
تقول الافتتاحية: بعيدًا عن صحَّة أو خطأ الاتهام، نرى أن الإعلان عن الأمر قد تَحوَّل إلى مصيبة مؤلمة لدى الطبقات المُعدَمة في إيران، التي لا تتمكَّن في الأغلب الأعَمّ من دفع إيجار المنزل، الأمر الذي ينتهي بها إلى الطرد والتحوُّل إلى أسرة مشرَّدة، في ما يعرف في إيران بظاهرة “النائمون في الصناديق الكرتونية”.
تضيف الافتتاحية أنه بعيدًا عن النقاشات التي ترتكز حول صراعات التيارات السياسية والتي تتعامل في موضوع قضايا الفساد التي يكشفها كل طرف ضدّ الآخر كأنهم في مباراة كرة قدم، وكل فضيحة تمثِّل هدفًا في مرمي الآخر يستحقّ الردّ عليه بهدف مماثل، لماذا لم يستغلّ محافظ طهران هذه الأراضي في تخفيف أزمة التشرُّد التي تعاني منها العاصمة، أو بناء مساكن منخفضة التكلفة للشباب المقبل على الزواج؟ ألا يوجد من تلك الأراضي التي وُزِّعت جزء في الأحياء الفقيرة بحيث تكون رخيصة السعر وتوفي بحاجة المُعدَمين في طهران؟

صحيفة “تفاهم”: الخصخصة أدَّت إلى البطالة
تنتقد صحيفة “تفاهم” في افتتاحيتها اليوم سياسات الخصخصة التي طبَّقَتها إيران خلال السنوات الأخيرة. تقول الافتتاحية إن علي ربيعي وزير العمل الإيراني يدعو إلى تنشيط قطاع التعاونيات لامتصاص موجة البطالة التي زادت مع اتباع سياسات الخصخصة. تعلّق الافتتاحية على تصريح وزير العمل قائلة: كثيرون يقولون إن تنشيط التعاونيات من خصائص الاقتصادات الاشتراكية أو التي تسيطر عليها الحكومات، لكن إيران الآن تتجه نحو اقتصاديات السوق، فكيف يمكن التحرُّك في اتجاهَين مختلفَين تمامًا في نفس الوقت؟ لكن هذا الكلام غير صحيح، لأن كُبرَيات الدول الرأسمالية بها قطاعات تعاونية قوية، وهل إيران أكثر رأسمالية من أمريكا وكوريا الجنوبية حتى يقول البعض إن عهد التعاونيات في إيران قد انتهي؟ 40% من الناتج الإجمالي للبرازيل يأتي من التعاونيات، في حين أنفقت إيران على مدار برامج التنمية الخمسة التي خاضتها نحو 750 مليار دولار تحت شعار “عدالة التوزيع ودعم المحرومين والمستضعفين، لكن لا يزال سكان المناطق المهمشة والفقراء كما هم.

أبرز الأخــبار
♦ بنوك إيرانية تفتح فروعًا في ألمانيا


صرَّح مساعد رئيس البنك المركزي الإيراني أكبر كميجاني، خلال لقائه وفدًا ألمانيًّا، بافتتاح ثلاثة فروع لبنوك “خاورميانه” و”سينا” و” بارسيان”، في مدينة ميونخ الألمانية. وبيَّن كميجاني أن فتح فروع لهذه البنوك يأتي في سبيل توسيع العلاقات المصرفية وتسهيلها مع الدول الأخرى.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

♦ 25% نموًّا في التعاملات التجارية بين إيران وألمانيا


صرح رئيس الغرفة التجارية بمحافظة طهران مهدي خوانساري، بأن “أكبر المشكلات التي تواجهنا مع ألمانيا هي العلاقات البنكية”، وأضاف أن التعاملات التجارية بين إيران وألمانيا خلال الأشهُر العشرة أشهر الأخيرة، حقّقت نموًّا بواقع 25%. مبيّنًا أن التعاملات التجارية بين البلدين قبل رفع العقوبات الاقتصادية على إيران بلغت 4 مليارات دولار، معربًا عن أمله في بلوغها 10 مليار دولار.
(وكالة “فارس”)

♦ إيران مستعدة لرفع إنتاج نفطها الخام إلى 4 ملايين برميل يوميًّا


أعلن مدير دائرة الشؤون الدولية لشركة النفط الوطنية محسن قمصري، اليوم الإثنين، استعداد إيران لإنتاج 4 ملايين برميل من النفط يوميًّا إذا كان في السوق طلب، موضحًا أنه في حال وجود الطلب على النفط في الأسواق فإن إيران مستعدة لإنتاج 4 ملايين برميل يوميًّا خلال الشهرين الثلاثة المقبلة.
(موقع “شفقنا”)

♦ انتخاب رئيس جديد للغرفة التجارية الإيرانية


انتخب مجلس ممثلي الغرفة التجارة الإيرانية، غلام حسين شافعي، رئيسًا للغرفة بأغلبية 197 صوتا. وشارك 397 عضوًا من أصل 401 في عملية الاقتراع لانتخاب الرئيس الجديد، وشهدت العملية الانتخابية إبطال خمس بطاقات تصويت. وفاز غلام حسين شافعي برئاسة غرفة التجارة الإيرانية بفارق 3 أصوات عن منافسه مسعود خوانساري، الذي حصل على 194 صوتًا. يُذكَر أن شافعي كان الرئيس الأسبق لغرفة التجارة الإيرانية، وتَقلَّد عدة مناصب، إذ رأس غرفة تجارة مدينة مشهد، ورأس رابطة مصدِّري مدينة أنار في محافظة كرمان.
(صحيفة “تجارت”)

♦ سياري: خسائر الحوادث في إيران تعادل سقوط طائرة يوميًّا


أوضح مساعد وزير الصحة الإيراني للشؤون الدوائية والتعليمية علي أكبر سياري، أن أبرز أسباب وفيات الأطفال في إيران هي الحوادث، وتزداد نسبتها في القرى، مضيفًا أن حجم الخسائر الناجمة عن الحوادث في إيران يعادل سقوط طائرة يوميًّا في أحد الشوارع، واصفًا هذه الحوادث بـ”الموت الخفي”، لأنها تحدث كل يوم دون تسليط الأضواء عليها ومعالجتها.
(صحيفة “إعتماد”)

♦ انخفاض معدَّل الطلاق في إيران 25% في الخطة السادسة


وضعت الحكومة الإيرانية خطة لمعالجة زيادة معدَّلات الطلاق في البلاد، فخصصت أسبوعًا لمنع صدور أحكام الطلاق، مع وضع نموّ نسبة الطلاق في السنوات الماضية في الاعتبار، وكانت آخر إحصائية كُشف عنها تشير إلى تسجيل 19 حالة طلاق في الساعة الواحدة في إيران، وهي إحصائية تزداد في المدن الكبرى وتقلّ في الأقاليم. وقد يكون منع المسؤولين الطلاق خلال أسبوع سببًا في الحيلولة دون وقوع أكثر من 3 آلاف حالة طلاق على الأقل، وفي الخطة السادسة يُتوقع أن تقل نسبة الطلاق بمعدَّل 25%، وهو ما اعتبرته مساعدة رئيس الجمهورية لشؤون المرأة شهيندخت مولاوردي، نوعًا من التفاؤل، وأن خفض النسبة إلى هذا المعدَّل غير ممكنة.
(صحيفة إعتماد)

♦ فضلي: علاقات إيران وعمان أعمق من الأطر الرسمية


أوضح وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، أنه في علاقات طهران مع دول المنطقة، تأتي الأولوية لصالح دول الجوار، معتبرًا خلال لقائه مع نظيره العماني محمود فيصل البو سعيدي، أن العلاقات بين البلدين أكثر عمقًا من الأطر الرسمية، وأن المشتركات الدينية والثقافية والتاريخية والجوار تفرض وضع العلاقات كأولوية مع دول الجوار.
وأضاف رحماني فضلي أن “أعداء الأمة الإسلامية في المنطقة لا يرغبون في مشاهدة الوحدة مع الدول الصديقة والجارة لإيران، والمصالح المشتركة وتوصية العقل والشرع تؤكّد التعاون الودي مع دول الجوار، ومن الممكن أن تكون العلاقات بين مسقط وطهران المبنية على عنصر الثقة مثالًا للدول الأخرى”، مشددًا على استعداد المحافظات الجنوبية لإيران لإقرار علاقات تجارية مع محافظات الساحل العماني.
(وكالة “إيسنا”)

♦ وفد عسكري إيطالي يتفقَّد القوات المسلحة الإيرانية


في إطار التعاون العسكري مع الدول الصديقة لإيران، يزور وفد عسكري من الجيش الإيطالي وحدات القوات المسلحة الإيرانية، حسبما صرّحت العلاقات العامة للجيش الإيراني. يتكوّن الوفد من خمسة أشخاص يرأسهم الأدميرال روبرتو تشياماكلا نائب مدير إدارة المشروعات والعلاقات الدولية لهيئة أركان الجيش الإيطالي، في زيارة مدتها خمسة أيام للوحدات العسكرية الإيرانية، وسيتباحث ويتبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية.
(وكالة “إيسنا”)

♦ توقيع اتفاقية “ترسيم الحدود البحرية” بين إيران وعُمان


التقى وزير الداخلية العماني حمود بن فيصل البوسعيدي، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في مقرّ وزارة الخارجية الإيرانية. وتناولا خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وآخر المستجدات الإقليمية. وأشاد ظريف بالعلاقات الإيرانية العمانية بقوله: “هذه العلاقات نابعة من إرادة وحكمة قادة كلتا الدولتين”، مضيفًا: “ليس لإيران حدود في ما يخصّ توسعة علاقاتها مع عُمان”.
من جانبه قال وزير الداخلية العماني إن “العلاقات الثنائية بين البلدين في وضع ممتاز، ونحن نعتقد أننا يمكننا توسعة هذه العلاقات أكثر من ذي قبل وفي جميع المجالات”.
وفي نهاية هذا اللقاء وقَّع الوزيران الوثيقة النهائية لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، ومن المقرر أن يلتقي الوزير العماني نظيره الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي بعد ظهر الأحد المقبل.
(موقع قناة “برس تي في”)

♦ حسن دانائي فر: إيران مستعدّة لمزيد من الدعم الأمني للعراق


قدم سفير إيران لدى العراق حسن دانائي فر، التهانئ خلال لقائه أمس الأحد رئيسَ ائتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، بمناسبة تَحرُّر مدينة الخالدية.
وكشف دانائي فر عن رغبة إيران في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع العراق في جميع المجالات، خصوصًا الجانب الأمني، واستعدادها لتقديم مزيد من الدعم الأمني للعراق، واستمرار الوقوف إلى جانبه في مواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي.
من جانبه زعم المالكي خلال اللقاء، أن القوات الأمنية العراقية وتشكيلات الحشد الشعبي والبيشمركة مصرّة على إنهاء وجود “داعش” في الموصل، بعد الانتصارات التي تحققت في الخالدية والقيارة، مشيدًا بالدعم الذي تقدِّمه إيران للعراق.
(وكالة أنباء “إيرنا”)

♦ حداد عادل: الشعب لن يتحمل التحقير في اتفاقية مكافحة غسل الأموال


أوضح المستشار الأعلى لقائد الجمهورية وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام غلام علي حداد عادل، في ردّ فعل على نية الحكومة تنفيذ عقوبات الغرب داخل الدولة وإجراء الاتفاقية الدولية لمكافحة غسل الأموال، على المؤسَّسات التابعة للحرس، من جانب بعض البنوك الحكومية الإيرانية، أن الشعب والقائد لن يتحملوا هذا النوع من التحقير والتدخُّل والتسليم، والحكومة التي تعتبر نفسها في الأمور كافَّةً تابعة لتوجيهات المرشد على خامنئي، بالقطع لن تستطيع أن تفعل غير ذلك. جاء هذا بعد سعي الحكومة لتنفيذ العقوبات الغربية في الداخل وإجراء بالاتفاقية الدولية لمكافحة غسل الأموال، فيما أضاف حداد عادل أن “من المسلم به أن مثل هذه القيود غير قابلة للتنفيذ”.
(موقع “آخرين نيوز”)

♦ ولايتي: الارتباط بـFATF ليس في صالح إيران


اعتبر رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام، ومستشار خامنئي للشؤون الدولية، على ولايتي، أن التعاون مع FATF (المنظمة الدولية لمواجهة غسل الأموال) ليس في صالح الدولة، مضيفًا بعد لقائه مساعد الأمين العام لشؤون المساعدات الإنسانية استيفان أوبراين، أن إيران غير مُلزَمة بتنفيذ ما قررته المؤسَّسات المالية الدولية بغير حقّ ضدّ بعض المؤسَّسات الأمنية الإيرانية، عن طريق قوانين FATF، وأشار ولايتي إلى أن هدف المؤسَّسات المالية الدولية حرمان إيران من الإمكانيات المالية والتسهيلات الدولية المالية، معتبرًا ذلك نوعًا من العقوبات وتقييدًا للنشطاء الاقتصاد الإيرانيين، ويجب أن لا تتبعه إيران، وينبغي لطهران أن تكافح هذا النوع من العقوبات وأن لا تتبعه.
جاء ذلك بعد نشر بنكين على الأقل داخل إيران تقارير حول عقوبات مصرفية على قاعدة “خاتم الأنبياء” التابعة للحرس الثوري وبعض المؤسَّسات الأخرى.
(وكالة “تسنيم”)

♦ مقتل أحد قادة الحرس الثوري في سوريا


وفقا لتقرير “ميزان”، قُتل اللواء داريوش درستي، أحد قادة الحرس الثوري الإيراني، في مدينة حلب، على يد الجيش السوري الحر، ولم تُذكر تفاصيل الخبر بعد.
(موقع “عصر إيران”)

♦ عودة الإيرانيين المعتقلين في الكويت


أعلن سفير إيران في الكويت على رضا عنايتي، في حوار مع وكالة أنباء “إيسنا”، عن عودة الإيرانيين العشرة المعتقلين في الكويت بسبب تسللهم غير الشرعي إلى حدودها، مضيفًا أنه جارٍ العمل على عودة العدد المتبقي من الإيرانيين الموجودين في السجون الكويتية.
(صحيفة “جام جم”)

♦ الكشف عن هجوم سايبري فرنسي على المؤسَّسات النووية الإيرانية


اعترف مدير الإدارة العامة للأمن الخارجي الفرنسي برنار باربيه، بأن الاستخبارات الفرنسية شنّت منذ عام 1992م هجمات سايبرية على المؤسَّسات النووية الإيرانية المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني، وعدة دول أخرى من بينها كندا، موضحًا أن فرنسا كانت توجّه هجمات سايبيريه ضدّ إيران، وفي نفس الوقت اعتبر أن أمريكا هي الرأس المدبّر للهجمات السايبرية التي وقعت على قصر الإليزيه الرئاسي عام 2012م.
(صحيفة “إطلاعات”)

♦ مقتل 3 مسلَّحين مجهَّزين بأحزمة ناسفة في كرمانشاه


قال قائد الوحدات الخاصة التابعة للقوات الأمنية الإيرانية حسين كرمي، إن القوات الخاصة الإيرانية اشتبكت مع بعض العناصر المسلَّحة في إقليم كرمانشاه، وقد قُتل ثلاثة أشخاص منهم مجهَّزون بأحزمة ناسفة وأسلحة آلية، مضيفًا أن القوات الخاصة نفذت خلال هذا العام عددًا من العمليات ضدّ الجماعات المسلَّحة في الإقليم، كما نفذت مهمة ضدّ شخص من الخطرين صاحب عدة سوابق، وقتلته في مدينة أصفهان، وأضاف أنه قد نُفّذت 28 عملية ضدّ الجماعات المسلَّحة منذ عام 2014م.
(صحيفة “إيران”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير