الصحافة الإيرانية (6 أغسطس) لا أثر للاتفاق النووي على معيشة الشعب..وانفجار ضخم لأنبوب غاز في مدينة گناوه

أشارت افتتاحيات الصحف الإيرانية الصادرة صباح اليوم، السبت 06 أغسطس 2016، إلى عملية تطبيق القانون الخاص بحرية الوصول إلى المعلومات على إثر إصدار قرار بمنع نشر إحصائيات الطلاق، هذا إلى جانب اعتبار “شرق” الإصلاحية روحاني بمثابة الأصولي الناعم الذي يستطيع كسب أصوات المحافظين في انتخابات دورة رئاسية ثانية.

وعلى صعيد الأخبار، تناولت المواقع ووكالات الأخبار التصريحات التي خرجت من أئمة الجمعة في إيران والتي انتقدت الاتفاق النووي، هذا فضلاً عن انتقاد المتحدث باسم الخارجية الموقف الغربي في تناوله لإعدام أهل السنة في إيران، كما تم الكشف عن تصادم حاملة نفط إيرانية مع سفينة أخرى في مضيق سنغافورة، علاوة على الإشارة إلى بدء سريان العقود النفطية الجديدة السرية.

أبرز الافتتاحيات
“الأصولية الناعمة”، صحيفة “شرق” تقدم في افتتاحيتها اليوم رؤية جديدة عن تحالفات الانتخابات الرئاسية القادمة.
وترى الافتتاحية أن روحاني يقدم نموذج الأصولية الناعمة التي تستطيع أن تضمن مصالح المحافظين التقليدين الذين أضيروا من فترة رئاسة أحمدي نجاد، كما ترى أن روحاني وحده هو الذي يستطيع القضاء على هذا الفصيل السياسي (مؤيدي أحمدي نجاد) خلال الفترة الرئاسية الثانية بأسلوب هادئ بعيد عن الصدام، لكنه في نفس الوقت سيضمن القضاء التام عليهم، بمعنى أن الفائدة الكبرى من نجاح روحاني في تولي فترة رئاسية ثانية هي القضاء على أحمدي ونجاد وفصيله ممن أضروا بالحياة السياسية في إيران.
وتوضح الافتتاحية أنه خلال فترة روحاني الرئاسية الثانية سيضطر إلى إحداث تغييرات، لأن المهادنة مع مؤيدي أحمدي نجاد أو استمرار بقائهم في دوائر اتخاذ القرار ستلحق خسائر كبيرة بالدولة. وحسن روحاني هو الشخص الوحيد الذي لديه القدرة على أن يكون أصولياً بنعومة وعيه أن يستفيد من هذه الخاصية قدر الإمكان. وتشير الافتتاحية إلى أن حكومة روحاني القادمة ستشتمل على إعصار إداري، لدرجة أنه يمكن القول إن السنوات الأربع القادمة ستكون نقطة تحول في حياة روحاني. وسيقف الإصلاحيون داعمين له في الانتخابات القادمة، وكذلك سيفعل المحافظون، ولكن لكل منهم أسبابه.

“ما فائدة النفط والغاز في أعماق الأرض والبحر؟”، صحيفة “اعتماد” تنتقد في افتتاحيتها اليوم السياسة الإيرانية في مجال النفط، والتصور الإيراني القائم على أن العالم لا يمكن أن يحتمل خروجها من قائمة الدول المصدرة للنفط.
تقول الافتتاحية إنه في عام 2011م صرح وزير النفط الإيراني بأن تطبيق حظر دولي على الصادرات النفطية الإيرانية سيرفع سعر البرميل إلى ألفي دولار، لكن ما حدث هو انخفاض سعر البرميل مع تطبيق الحظر. الآن سعر النفط وصل لأقل معدل له على مدار عشر سنوات، ومن المتوقع أن يستمر الهبوط. وإذا كانت إيران تجري تعاقداتها في مجال الاستكشاف والاستخراج بأسلوب اتفاقات البيع المتبادل، فإن هذا الأسلوب لن يجدي نفعاً في الوقت الحالي، والتمسك بالقول إن الشركات الأجنبية ستعود في أي حال إلى السوق الإيراني أمر غير واقعي، لأن الشركات الأجنبية تتجه للاستثمار والاستكشاف في كردستان العراق والسعودية والكويت والإمارات وبعض الدول الأفريقية.
وتوضح الافتتاحية أنه إذا استمرت السياسات الإيرانية في مجال النفط كما هي، ستتراجع مكانة إيران في سوق النفط، وتتحول إلى دولة مصدرة من الدرجة الثانية، مع تزايد الصادرات النفطية من السعودية وكردستان العراق وروسيا. لكن هل يمكن أن تتحمل إيران هذا؟
الافتتاحية تأتي على خلفية رفض خامنئي لكثير من الاتفاقات النفطية التي عقدتها حكومة روحاني خلال الأشهر الماضية وتعطل المفاوضات بشأنها، وهي تؤيد تحركات روحاني في مجال السياسات النفطية.
وترى الافتتاحية أن انتظار الحصول على اتفاقات نفطية وفق الاشتراطات التي وضعها مكتب خامنئي لن يؤدي إلى أن يبقى النفط الإيراني في باطن الأرض كما هو في حين ينجح التطور التكنولوجي في استخراج النفط الرمال والصخور الأمريكية وسواحل بقية دول العالم، وسيكون لإيران منافسون جدد في المستقبل القريب.

“حرية الوصول للمعلومات السرية”، صحيفة “اطلاعات” تناقش اليوم في افتتاحيتها القوانين المنظمة للوصول للمعلومات السرية في إيران.
تقول الافتتاحية إنه منذ سبع سنوات أقر البرلمان الإيراني قانون حرية الوصول للمعلومات ونشرها، وأقر مجمع تشخيص مصلحة النظام هذا القانون بعد إضافة بند عليه. جميع مواد القانون البالغة 23 مادة تلزم الحكومة وجميع أجهزة الدولة بتقديم كافة المعلومات المطلوبة دون السؤال عن السبب إلا في ما يتعلق بالمعلومات العسكرية.
وتوضح الافتتاحية أن روحاني في كل حديث له يفتخر بهذا القانون، الذي لم ولن يطبق ولو مرة واحدة. وفي عهد روحاني أصبح إعلان إحصائيات الطلاق أمراً ممنوعاً في إيران، بعد أن وصلت معدلاته إلى 25% خلال السنة الأولى فقط من الزواج، ووصلت إلى 40% داخل مدينة طهران، مبينة أن حكومة روحاني لا تريد نشر إحصاءات عن أمور اجتماعية فكيف تفتخر بهذا القانون؟ وفي نفس الوقت منعت دخول المصورين إلى قاعات البرلمان الإيراني حتى لا يصورون النواب وهم نائمون خلال الجلسات، وكذلك منع نشر قوائم مرتبات المسؤولين، فهل حكومة روحاني بمثل هذه القرارات تنفذ قانون حرية الوصول للمعلومات الذي تفتخر به؟

أبرز الأخــبار
♦ اصطدام حاملة نفط إيرانية بسفينة أخرى في مضيق سنغافورة


نشرت وكالة أنباء فارس نقلاً عن بعض المواقع العربية خبراً حول اصطدام ناقلة نفط إيرانية بسفينة أخرى حاملة للحاويات في مضيق سنغافورة، وذكرت الوكالة أنه لم يتم الكشف حتى الآن عن اسم السفينة الإيرانية، ولم تتمكن الوكالة من الوصول إلى أي معلومات وأسباب هذا التصادم بشكل مؤكد، وذلك لصمت المسؤولين الإيرانيين.
المصدر: وكالة فارس.

♦ دورة جديدة من المباحثات السياسية بين إيران وأفغانستان


أقيمت دورة جديدة من المباحثات السياسية على مستوى وزارة الخارجية بين إيران وأفغانستان، وكان مقر اجتماعاتها في وزارة الخارجية الإيرانية، وترأس الوفد الأفغاني الذي يضم عدداً من المسؤولين الأفغان في كافة المجالات مساعد وزير الخارجية الأفغاني للشؤون السياسية حكمة خليل كرزاي، وترأس الوفد الإيراني مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون آسيا الوسطى إبراهيم رحيم بور، وتناول الطرفان بعض الموضوعات الثنائية بين البلدين وسبل تطوير التعاون المشترك بينهما على كافة الأصعدة السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية والثقافية ومحاربة الإرهاب ومكافحة المخدرات، كما تمت مناقشة بعض الصعوبات التي واجهت البلدين والعمل على حلها وإزالة كافة العقبات، وخاصة في ما يتعلق بإقامة المهاجرين الأفغان في إيران، وتنفيذ بعض الاتفاقات المبرمة مبسقاً، واستكمال بعض المشاريع.
المصدر: وكالة فارس.

♦ الولايات المتحدة ليست محل ثقة لدى الشعب الإيراني


قال أمام وخطيب جمعة رامهرمز مهدي قريشي، إن الولايات المتحدة ليست محل ثقة لدى الشعب الإيراني في أي وقت، وأضاف أن إيران لم تكن تحت ذليلة وتحت رعاية بريطانيا والولايات المتحدة، ولم تتراجع في مواقفها أمامهما، كما أضاف أن الاتفاق النووي لم يؤثر على حياة الشعب الإيراني، وأن الشعب لا يثق بالولايات المتحدة الأمريكية ولن يثق بها.
المصدر: وكالة فارس.

♦ على المسؤولين الاتعاظ من الاتفاق النووي


قال إمام وخطيب جمعة مدينة إبركوه إبراهيم حسيني، خلال خطبة الجمعة أمس إن المرشد الإيراني تحدث عن خذلان أمريكا ونقضها لوعودها خلال لقائه الأخير مع الشعب، مبيناً أن أميركا لم تلتزم بالاتفاق النووي وأنه لم ينعكس على الاتفاق على حياة الشعب الإيراني، وأضاف حسيني أن على المسؤولين الذين يطالبون بإجراء حوارات مع الولايات المتحدة لبحث بعض قضايا المنطقة أن يتعظوا من الاتفاق النووي، حيث إن هذه التجربة أثبتت غدر الولايات المتحدة وعدم التزامها، وأدرك الجميع أنه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة.
المصدر: وكالة فارس.

♦ تكرار تجربة الاتفاق النووي المرة بعقود نفطية سرية


وافقت الحكومة الإيرانية على عقود نفطية جديدة عرفت بـ (IPC)، وانتشرت أخبار منذ يوم الأربعاء الماضي سببت بعض المخاوف والكثير من علامات الاستفهام لدى المهتمين بمصالح وإيران والثورة فيها.
ويبدو أن الحكومة الإيرانية تكرر ما تم في الاتفاق النووي، وأن يتم التخطيط لكل شيء في ظلام مطلق، وتتم إزاحة الستار عنه عندما يكون كل شيء جاهزاً، وتتم دعوة جميع الأطراف للتوقيع، وهذه هي التجربة المرة لحكومة روحاني، ويتم حالياً التخطيط لإجراء اتفاق في أحد أهم المجالات وهو النفط، وسيتم الحصول على نص هذا الاتفاق بشكل قريب أو بعيد على حد سواء، وعدم اطلاع الخبراء والسياسيين على هذا الاتفاق ليست له أي تفسيرات منطقية، وهذا هو السبب الأبرز لمخاوف السياسيين من إجراءات الحكومة.
المصدر: صحيفة كيهان.

♦ صحيفة ألمانية: مطلق النار في ميونيخ تدرّب على السلاح في إيران


ادعت مجلة فوكس الألمانية ضمن سيناريو جديد ضد إيران أن مطلق النار في ميونخ تدرب على استخدام السلاح خلال سفره إلى إيران، وذكرت المجلة أن المدعو عليديويد سنبلي البالغ من العمر 18 عاماً سافر برفقة والدة إلى إيران في ديسمبر العام الماضي، وتلقى دورة تدريب على السلاح في إيران، هذا وكان سنبلي أطلق النار في ميونيخ وخلف 9 قتلى قبل أن ينتحر، وادعت بعض وسائل الإعلام السعودية والألمانية أن إيران هي المسؤولة عن هذا الهجوم.
المصدر: موقع عصر إيران.

♦ الموقف الغربي تجاه إعدام الإرهابيين تدخل في شؤون إيران


قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إن مواقف المسؤولين الأوربيين والأمريكيين ومقر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فيما يتعلق بما وصفه بإعدام الإرهابيين، في إشارة إلى إعدام المواطن السني المذهب
المصدر: وكالة إيلنا.

♦ مشاكل مالية تتسبب في انتحار موظف بحزب البناء


كشف غلام عباس علي خاني عن انتحار أحد موظفي حزب البناء في مكتب الحزب الواقع في ميدان “هفت تير” ويدعى بيزن سلطاني وهو متقاعد من الأمانة، والتحق بالحزب منذ مدة قريبة وذلك لقوله إن مرتبه لا يكفي لسد احتياجاته، وقام بشنق نفسه في قسم الأرشيف في مكتب الحزب بعد ظهر أمس الجمعة بسبب مشاكل مالية يعاني منها، وذكر ذلك في وصيت وجت بجانبه.
المصدر: موقع آفتاب نيوز.

♦ انفجار ضخم لأنبوب غاز بالقرب من مدينة گناوه


وقع انفجار كبير ليلة السبت في محطة ضغط للغاز قريبة من طريق مدينة كناوه – كجساران على بعد 28 كيلومتراً من مدينة گناوه ويبعد 8 كيلو مترات من قرية شول، وتمت مشاهدة شعلة هذا الانفجار من مسافة بعيدة جداً، وقال أحد المراسلين لوكالة أنباء إيلنا إن الانفجار وقع في أنبوب الغاز التابع لقرية شول في التابعة لإقليم بوشهر، وقال أحد أفراد الدفاع المدني إنه تم العثور حتى الآن على 3 جرحى وتم نقلهم للمستشفى وهؤلاء المصابون من موظفي الشركة، وكانت ألسنة اللهب منعت عناصر الدفاع المدني من الاقتراب من الموقع بشكل كاف، ولم يتم الإعلان عن السبب الرئيسي له ومعدل الخسائر المتوقعة لهذا الانفجار.
المصدر: وكالة إيلنا.

♦ الأصوليون ضحايا الجهل.. وروحاني لا يستطيع إحراق الاتفاق النووي


قال الأستاذ الجامعي والصحفي أمير محبيان، خلال حوار له حول العديد من القضايا السياسية لإيران، إن الأصوليين ليس لديهم أي نقص في القوة ولديهم رئيس حزب رائع، ولكنهم قيدوا أنفسهم بشخصيتين أو ثلاث، وهؤلاء الأشخاص الذين يعتمدون عليهم شاركوا في العديد من الانتخابات، ولم يحالفهم الحظ للوصول إلى كرسي الرئاسة، وسيترشحون للانتخابات الرئاسية في العام القادم أمام روحاني، ومن وجهة نظري فإن حزب الأصوليين ليس لديهم نقص في الشخصيات المؤهلة، بل إن لديهم مشكلة الجهل، بمعنى أنهم لا يعرفون قدرات أنفسهم، ولا بد أن يعطوا الفرصة لإبراز قواهم، حيث إننا في الانتخابات إما أن نختارهم أو نختار الطرف المقابل دون معرفته، وعلى سبيل المثال فإن قائمة أسماء المرشحين من الأصوليين في طهران كانت تظم أسماءً غير معروفة حتى بالرغم من أنني أصولي لم أعرفهم فكيف للشعب أن يتمكن من اختيارهم أو معرفتهم؟
أما في ما يتعلق بالاتفاق النووي فقال محبيان إنه في حال تولي ترامب لرئاسة الولايات المتحدة فإن هذا سيشكل خطراً على الاتفاق النووي، متسائلاً عن كيفية الدفاع عن الاتفاق النووي، خاصة وأن ترامب أطلق عدة تصريحات هاجم فيها الاتفاق النووي، ولن يستطيع روحاني أن يشعل النار في الاتفاق النووي لأنه ربط مصيره بهذا الاتفاق وإذا قام بالفعل بإحراق الاتفاق النووي فإنه بمثابة انتحاره وإحراقه لنفسه.
المصدر: موقع جام جم.

♦ انتحار فتاة تبلغ من العمر 21 عاماً بإحراق نفسها


قال رئيس العلاقات العامة بجامعة العلوم الطبية بمدينة دزفول إنه ورد بلاغ عن انتحار فتاة بإحراق نفسها في منزلها عصر يوم الجمعة وتم نقل هذه الفتاة إلى المستشفى وقد فارقت الحياة متعرضة لحروق بنسبة 100%، ولم تتضح حتى الآن أسباب انتحار هذه الفتاة.
الجدير بالذكر أنه في العام الماضي انتحرت فتاتان أيضاً في نفس المدينة.
المصدر: موقع برترين ها.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير