ظريف يتجه إلى موسكو للاجتماع مع لافروف.. و12 مليار دولار خسائر القطاعات بسبب السيول


اتجه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس الثلاثاء إلى روسيا على رأس وفد رفيع المستوى لإجراء مشاورات مع نظيره الروسي حول آخر أوضاع العلاقات الثنائية وأحدث التطورات الإقليمية والدولية، وفي الوقت نفسه صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني سيد عباس موسوي ردًّا على تصريحات المتحدث باسم السلطة القضائية بخصوص عدم التنسيق مع السلطة القضائية حول موضوع تبادل السجناء بين إيران وأمريكا، قائلًا: ما يتعلق بـ”التبادل” فحسب علمي الموضوع ليس بالأمر الجديد، وكان مطروحًا على مستويات رفيعة المستوى منذ فترات طويلة، وقد طُلب من وزير الخارجية أن يتابع الموضوع لأبعاده الإنسانية في حال توافرت الشروط اللازمة.
إلى ذلك، تحدث نائب رئيس اللجنة الزراعية والمياه والمصادر الطبيعية في البرلمان الإيراني جلال محمود زاده حول حجم الخسائر التي لحقت بالقطاعات المختلفة مثل الصناعة وغيرها إثر السيول الأخيرة وأنها نحو 50 ألف مليار تومان (11 مليارًا و900 مليون دولار)، وقال: من هذا المبلغ لحق القطاع الزراعي خسائر بنحو 14 ألف مليار تومان (3 مليارات و333 مليون دولار). أما على صعيد الافتتاحيات، تتساءل صحيفة «تجارت» عن تحقيق وعود ثورة 1979م.


«تجارت»: إهانة كرامة الإنسان في ظل أوضاع العمل
تطرح صحيفة «تجارت» في افتتاحيتها اليوم تساؤلًا عن تحقيق وعود ثورة 1979م في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد.
تقول الافتتاحية:
“لا يمرّ يوم دون أن يتوقف معمل أو مصنع أو مشروع عن العمل، ويُطرَد عدد من العمال من عملهم، ونتيجة مثل هذه الأوضاع هي ازدياد الظروف الاقتصادية تعقيدًا، فضلًا عن توجيه مزيد من الإهانة إلى كرامة الإنسان، فالشخص الذي يفقد عمله يفقد منزلته ومكانته الاجتماعية، ويسقط من أعين أفراد المجتمع والعائلة، مما يؤدي إلى شعوره بالإحباط والضعف النفسي. من يعجز عن توفير لقمة العيش لأفراد أسرته يشعر بالخجل والذلّ، وفي حال استمرّ على ذلك، فإنه يصبح على استعداد للابتلاء بأنواع أخرى من الأضرار الاجتماعية، وبمرور الوقت يبتعد شيئًا فشيئًا عن الفضائل والكمالات الإنسانية.
بعد الثورة في إيران ظهر أمل في القلوب، ووصل الثوريون إلى قناعة بأنه من الآن فصاعدًا ستتوافر الكرامة والحقوق الفردية للجميع، وسوف يتحررون من نير حكومة الطاغوت، وسوف يعيشون بفخر وكرامة في ظل تعاليم القرآن وإرشادات كبار الأئمة، وسوف ينالون الحياة الطيبة، وسوف يصلون إلى الفلاح والرقيّ. لكن بعد مرور 40 عامًا على انتصار الثورة، هل تحقّق مثل هذا الأمر؟”


ظريف يتجه إلى موسكو للاجتماع مع نظيره الروسي

اتجه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ليلة أمس الثلاثاء إلى روسيا على رأس وفد رفيع المستوى بهدف إجراء مشاورات مع نظيره الروسي حول آخر أوضاع العلاقات الثنائية وأحدث التطورات الإقليمية والدولية.
وسوف يجتمع ظريف مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لمناقشة القضايا الثنائية والاتفاق النووي وغيره من القضايا الإقليمية والدولية.
بالإضافة إلى ذلك، سيكون تمديد برنامج التعاون بين وزارتي خارجية إيران وروسيا، بالإضافة إلى مذكرة التفاهم بشأن تسهيلات الدخول والإقامة لأفراد طاقم رحلات شركات الطيران من البلدين، بين القضايا الأخرى المتناوَلة خلال اجتماع وزيري خارجية إيران وروسيا.
وفي ختام الاجتماع سيوقّع وزيرا خارجية إيران وروسيا بروتوكول الاتفاقية الثنائية لتسهيل ظروف سفر المواطنين الإيرانيين والروس، وسوف يشاركان نتائج مباحثاتهما مع المراسلين الإعلاميين خلال مؤتمر صحفي.
وكالة «مهر»

متحدث الخارجية يردّ على السلطة القضائية حول قضية تبادل السجناء

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني سيد عباس موسوي ردًّا على تصريحات المتحدث باسم السلطة القضائية بخصوص عدم التنسيق مع السلطة القضائية حول موضوع تبادل السجناء بين إيران وأمريكا، قائلًا إن استقلال السلطات الثلاث كان على الدوام من مصادر قلق كبار مسؤولي السلطة التنفيذية، لا سيما في الجهاز الدبلوماسي، وأن وزير الخارجية يولي هذا الموضوع اهتمامًا خاصًّا، ولطالما أكّد ذلك في مواجهة الطلبات الدبلوماسية أو أسئلة وسائل الإعلام الأجنبية.
وتابع موسوي بأن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يُولِي استقلال السلطات الثلاث اهتمامًا كبيرًا، قائلا: في ما يتعلق بـ”التبادل” فحسب علمي الموضوع ليس بالأمر الجديد، وكان مطروحًا على مستويات رفيعة المستوى منذ فترات طويلة، وقد طُلب من وزير الخارجية أن يتابع الموضوع لأبعاده الإنسانية في حال توافرت الشروط اللازمة.
وأضاف موسوي: بصفتي المتحدث الجديد للجهاز الدبلوماسي، اقترح عقد اجتماعات منتظمة لتنسيق وتضافر المعلومات والمواقف لبعضنا مع بعض. وكان المتحدث باسم السلطة القضائية صرّح أمس الثلاثاء في مؤتمره الصحفي ردًّا على سؤال حول تصريحات وزير الخارجية بشأن تبادل السجناء الأمريكيين وآخر مستجدات ملف نازنين زاغري قائلًا: إن السلطة القضائية مستقلة، وتُعتبر الجهة المعنية بالشؤون القضائية بما في ذلك قضية السجناء.
وتابع: لم تَجرِ أي مباحثات بخصوص تبادل السجناء خلال الفترة الماضية ولكن ليس لديّ عنها خبر من قبل.
وأضاف إسماعيلي: مع مراعاة الاستقلال، وفي حال استوجبت القواعد والمعايير، واتخذت السلطات المختصة قرارًا ما، فإن السلطة القضائية سوف تقدم التعاون اللازم، ونتوقع عدم إصدار آراء بخصوص القضايا الخاصة بالسلطة القضائية، أو أن يتم ذلك بالتنسيق مع الجهاز القضائي.
وأضاف حول ملف نازنين زاغري: هذه الشخصية لديها ملف إدانة، وتقضي العقوبة الآن، وما زال لديها ملف آخر مفتوح قيد التحقيق، وسوف يُحقَّق في هذا الملفّ في الوقت المناسب.
وكالة «إيرنا»

11.9 مليار دولار خسائر القطاعات بسبب السيول

تحدث نائب رئيس اللجنة الزراعية والمياه والمصادر الطبيعية في البرلمان الإيراني جلال محمود زاده حول حجم الخسائر التي لحقت بالقطاعات المختلفة مثل الصناعة وغيرها إثر السيول الأخيرة وأنها نحو 50 ألف مليار تومان (11 مليارًا و900 مليون دولار)، وقال: من هذا المبلغ لحق القطاع الزراعي خسائر بنحو 14 ألف مليار تومان (3 مليارات و333 مليون دولار).
وأوضح أنه بسبب السيول الأخيرة كان الأكثر تضررًا على الترتيب القطاع الزراعي والحدائق والبنى التحتية الزراعية. وأضاف: ألحقت السيول نحو 3 آلاف مليار تومان (714 مليون دولار) خسائر بالصناعات الزراعية والصناعية في الأحواز، كما غمرت المياه نحو 10 آلاف هكتار من حقول قصب سكر شركة دهخدا لزراعة وصناعة قصب السكر.
وأوضح: لقد تضرر كثير من البنى التحتية مثل الطرق بين الحقول ومزارع الدواجن ومزارع الماشية ومزارع الأسماك بسبب السيول، وهي تحتاج إلى إعادة إعمار.
وأكّد انخفاض إنتاج القمح بمقدار مليون طن بسبب السيول، وأردف: بسبب هطول الأمطار المناسبة في المحافظات التي لم تجتَحها السيول، أصبح لدينا زيادة في إنتاج القمح، مما سيعوض انخفاض الإنتاج، لهذا لن نواجه نقصًا في القمح.
وصرَّح قائلًا: من أجل تعويض خسائر المزارعين والقطاعات الأخرى وُضِعَت خطة عاجلة، وهي في طور البحث حاليًّا في اللجان البرلمانية المتخصصة، ونأمل أن نكون قادرين على تعويض الخسائر التي لحقت بهذه القطاعات بطرق مختلفة.
وكالة «تسنيم»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير