«ماهان» للطيران تلغي رحلاتها إلى باريس.. وغرق سفينة تجارية في بندر عباس


أعلنت شركة «ماهان» الإيرانية للطيران أمس الثلاثاء، إلغاء رحلاتها الجديدة إلى باريس، فيما شهد ميناء رجائي في بندر عباس في إيران، غرق سفينة تجارية إيرانية تحمل مئات من الحاويات في أثناء رسوّها. يأتي هذا، فيما نفى مصدر أمني صحَّة الأنباء المتداولة بشأن القبض على وزير النفط بيجن زنغنه، بتهم تتعلق بالفساد الاقتصادي والتجسُّس. من جهة أخرى، قُبض الاثنين في الكويت على اثنين من المساعدين اللبنانيين لرجل أعمال سوري على صلة وثيقة بالرئيس السوري بشار الأسد، لارتباطهما بحزب الله اللبناني.


طائرة تابعة لـ«إيران إير» تتعرض لحادثة في مطار مهرآباد

شهد مطار مهرآباد الإيراني أمس الثلاثاء حادثة لإحدى طائرات شركة «إيران إير»، الأمر الذي تسبب في وقف مغادرة واستقبال الرحلات من وإلى المطار. ورجعت المديرة التنفيذية لشركة الطيران الإيرانية فرزانه شرفبافي الحادثة إلى عيب فني بالعجلات الخلفية للطائرة التي كانت تقل رحلة من قشم إلى طهران. وأشارت شرفبافي إلى أن جميع مسافري هذه الرحلة بصحة جيدة، لافتة إلى إعادة فتح مدرج مطار مهرآباد لاستكمال الرحلات بشكل طبيعي.
في نفس السياق ذكر رئيس منظمة الطوارئ بطهران بيمان صابريان أن الطائرة اشتعلت في أثناء هبوطها في مطار مهرآباد، ولكن جرى احتواء النيران ولم يؤدِّ هذا الحادث إلى أي إصابات. وأضاف أن الحادث وقع عند الساعة التاسعة مساءً بتوقيت طهران، وقد توجهت نحو 10 سيارات إسعاف إلى مكان الحادث على الفور، وأن الطائرة كانت تقل نحو 100 مسافر.
وبعد دخول العقوبات الأمريكية على إيران، حيز التنفيذ في نوفمبر الماضي، تواجه شركات الطيران الإيرانية مشكلات عدة تمثلت في رفض شركات الصيانة إجراء عمليات دعم لوجيستي أو فحص أجزاء بها داخل محركاتها، بسبب خضوع مكوناتها لعقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، الأمر الذي اضطَرَّ بعض الشركات الإيرانية إلى تخزين الطائرات المعطلة داخل مرابض مطارات عدة، وَفْقًا لصحيفة «كيهان».
وكالة «تسنيم»، ووكالة «مهر»

واشنطن تمدّد إعفاء العراق من العقوبات الإيرانية 3 أشهر

مدَّدَت الولايات المتحدة لثلاثة أشهر مقبلة، إعفاءً مُنِح للعراق في ديسمبر الماضي يُتيح استيراد الطاقة الكهربائية من إيران، على الرغم من العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران، وفق ما أعلنه مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية. وانتهت فترة الإعفاء الأولى أمس الثلاثاء 19 مارس 2019م.
وذكر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، لم يفصح عن هويته، أن الهدف من إصدار هذا الإعفاء هو مساعدة العراق على الحدّ من عجزه في مجال الطاقة، لافتًا إلى أن أمريكا تواصل مباحثاتها مع شركائها في العراق حول العقوبات المفروضة على إيران.
وأعادت واشنطن فرض عقوبات على قطاع الطاقة الإيراني في نوفمبر بعد انسحابها من الاتِّفاق النووي الموقع بين الدول العظمى وطهران. ويُعَدّ نقص الطاقة الذي غالبًا ما يترك المنازل بلا كهرباء لمدة تصل إلى 20 ساعة في اليوم، عاملًا رئيسيًّا وراء أسابيع من الاحتجاجات الكبيرة في العراق خلال الصيف. وللتغلب على هذا النقص، يستورد العراق ما يصل إلى 28 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي من طهران لمصانعه، كما يشتري بشكل مباشر 1300 ميغاوات من الكهرباء الإيرانية.
وكالة «فارس»

«ماهان» للطيران تلغي رحلاتها إلى باريس

أعلنت شركة «ماهان» الإيرانية للطيران أمس الثلاثاء إلغاء رحلاتها الجديدة إلى باريس. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤولين في “ماهان” أنه أُلغِيَت جميع الرحلات إلى العاصمة باريس. وقال مسؤول خدمة العملاء في مطار الخميني إنهم أُبلِغُوا عن إلغاء جميع الرحلات إلى باريس ابتداءً من أبريل المقبل. وحسب المسؤول فإن سبب توقف الرحلات إلى باريس هو “العقوبات الفرنسية على طهران”، دون أن يدلي بتفاصيل أكثر. وأشار المسؤول في شركة «ماهان» دون أن يذكر مزيدًا من التفاصيل إلى أن إلغاء برنامج الطيران إلى باريس بمثابة «عقوبات فرنسية ضدّ إيران».
وتُعتبر «ماهان» ثاني أكبر شركة طيران إيرانية، وتسيِّر 4 رحلات إلى باريس أسبوعيًّا، فيما أُدرِجَت في قائمة العقوبات الأمريكية في عام 2011. وكان موقع «واشنطن فري بيجن» أفاد بأن حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تحاول إقناع حلفائها الأوروبيين بمقاطعة شركة «ماهان». وكانت برلين ألغت رحلات هذه الشركة إلى ألمانيا في يناير 2019، وبررت وزارة الخارجية الألمانية هذا الإجراء بأنه ضروري لحماية مصالح سياسة برلين الخارجية والأمنية. و«ماهان» المقربة من الحرس الثوري الإيراني، كانت اتُّهمت بنقل السلاح من إيران إلى ميليشيات حزب الله اللبناني وقوات النظام السوري.
موقع «فرارو»

غرق سفينة تجارية في بندر عباس

شهد ميناء رجائي في بندر عباس في إيران أمس الثلاثاء غرق سفينة تجارية إيرانية تحمل مئات من الحاويات في أثناء رسوّها. وأوضح معاون هيئة المواني البحرية هادي حق شناس للصحفيين أنه «كان طول السفينة 90 مترًا، وكانت تحمل 153 حاوية تضم بضائع تصدير مثل الزيوت الصناعية وكلوريد البوتاسيوم وغيرها»، وأضاف: «يبدو أنه وقع تضارب بين الضابط الأول للسفينة ومشغل الرافعة والتفريغ والتحميل، وغرق جزء من السفينة»، وأشار إلى أن طاقم السفينة المكون من 14 فردًا جميعهم من الجنسية الهندية.
وفي أغسطس 2018م غرقت سفينة حاويات تسمى «نافيد» في ميناء بوشهر، وفي أعقاب خروج الولايات المتحدة من الاتِّفاق النووي، أعلنت الشركة الدنماركية ميرسك مولر (MAERSK)، أكبر شركة شحن حاويات في العالم، في مايو 2018م، أنها ستُنهِي نشاطها التجاري في إيران من أجل الامتثال لإعادة العقوبات الأمريكية ضدّ إيران. ووقفت شركة MSC للملاحة، وهي ثاني أكبر شركة في العالم بعد شركة ميرسك، طلب تسجيل إيران.
موقع «راديو زمانه»

مصدر أمني ينفي القبض على وزير النفط

نفى مصدر أمني صحَّة الأنباء المتداوَلة بشأن إلقاء القبض على وزير النفط بيجن زنغنه، بتهم تتعلق بالفساد الاقتصادي والتجسُّس.
موقع «خبر آنلاين»

القبض على 16 شخصًا بتهمة تقويض النظام الاقتصادي

أعلن المدعي العام والثوري لمركز محافظة كرمان دادخدا سالاري عن إصدار مذكرة اتهام للمتهمين بتقويض النظام الاقتصادي للدولة، وقال إن المتهمين أقدموا على تسجيل وتشكيل شركة صورية في إطار تجاري. وأضاف: في أعقاب نقل مبلغ 99 ألف مليار ريال و99 مليونًا و99 ألفًا و99 ريالًا من السندات لدى أحد بنوك الدولة في محافظة جيلان ونقل هذه السندات إلى أحد بنوك محافظة كرمان من أجل الإيداع في حساب الشركة التي سُجّلَت وأُسّسَت لهذا الهدف، تمهيدًا لنقل المبالغ المالية لخارج البلاد، وُقفوا وقُبض عليهم. وقُبض على جميع المتهمين في محافظات جيلان وقم وأصفهان وطهران وكرمان.
وأضاف سالاري أنه قُبض حتى الآن على 16 من العناصر الرئيسية للمتهمين ومساعديهم، ووجّه الادعاء إلى المتهَمين تهم تقويض النظام الاقتصادي، والاختلاس، والإهمال والتفريط الذي أدَّى إلى إضاعة الأموال والمخصصات الحكومية، والمشاركة في الاحتيال، وصدرت بحق 14 منهم مذكرة ادّعاء، وجارٍ إرسالها إلى المحكمة، ومن بين المتهمين المذكورين بعض العاملين في البنوك أيضًا.
موقع «إيران»

اعتقال لبنانيّين في الكويت لارتباطهم بحزب الله

قُبض الاثنين في الكويت على مساعدَين لبنانيَّين لرجل أعمال سوري على صلة وثيقة بالرئيس السوري بشار الأسد، لارتباطهما بحزب الله اللبناني.
ونقلت صحيفة «القبس» الكويتية عن مصادر قولها إن المساعدين اللبنانيين، إلى جانب رئيسهما مازن الطرزي وسكرتيره، قُبض عليهم بسبب انتمائهم إلى حزب الله وتعاونهم معه. ورغم أن محامي الطرزي صرَّح لوكالة فرانس برس بأنه لا يعرف أسباب اعتقال موكله، إلا أن مصادر أبلغت صحيفة «القبس» بأنه متهم بغسل الأموال وطباعة النصوص دون إذن. وقال المحامي بدر اليعقوب إن الاعتقالات وقعت مساء الاثنين في مكاتب الطرزي، ولم تعلن السلطات المحلية على الفور عن التهم الموجهة إليه.
يُذكر أن الطرزي مُدرَج في قائمة الاتحاد الأوروبي السوداء للمواطنين السوريين الذين مُنعوا من دخول الدول الأوروبية والذين جُمّدَت أصولهم بسبب دورهم في الحرب السورية.
«ذي ديلي ستار»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير