مجتبى ذو النوري: الشعب يائس ويجب صفع الحكومة.. وشمخاني يحذّر من كارثة بالأحواز


قال عضو كتلة نواب الولاية البرلمانية مجتبى ذو النوري إن قطاعًا كبيرًا من الشعب يشعر بخيبة أمل بسبب الفساد والتمييز، وأضاف: “أينما وجب علينا دفع الحكومة، فعلينا القيام بهذا الأمر، وفي موضع آخر إذا ما لزم الأمر، فيتعين مساعدتها، وفي أحيان أخرى من الممكن صفعها على وجهها إذا لزم الأمر، ويجب عدم غَضّ الطرف”. يأتي هذا فيما حذّر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني من كارثة محتمَلة بسبب التعامل بسلبية مع سدود الأحواز. إلى ذلك، أعلنت شركة «ميكروسوفت» أن قراصنة تابعين لإيران شنُّوا هجمات سيبرانية على ألفَي شخص في أكثر من 200 شركة خلال العامين الماضيين، وأفاد تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» بسرقة أسرار تجارية لعديد من الشركات ثم محوها من الأجهزة خلال هذه الهجمات، وأشارت الشركة إلى تحرير نحو 99 موقعًا إلكترونيًّا من سيطرة القراصنة الإيرانيين، إذ كانوا يستخدمون هذه المواقع في هجماتهم السيبرانية. وفي سياق مختلف كشف موقع الحكومة الهندية عن إلقاء القبض على تسعة إيرانيين في مياه سواحل غجرات غربي الهند وضبط 100 كيلوجرام من الهيروين بحوزتهم.


تحرير 99 موقعًا إلكترونيًّا من سيطرة قراصنة إيرانيين
أعلنت شركة «ميكروسوفت» أن قراصنة تابعين لإيران شنُّوا هجمات سيبرانية على ألفَي شخص في أكثر من 200 شركة خلال العامين الماضيين. وأفاد تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» بسرقة أسرار تجارية لعديد من الشركات ثم محوها من الأجهزة خلال هذه الهجمات. وأشارت الشركة إلى تحرير نحو 99 موقعًا إلكترونيًّا من سيطرة القراصنة الإيرانيين، إذ كانوا يستخدمون هذه المواقع في هجماتهم السيبرانية، وذلك عبر اللجوء إلى حكم محكمة.
ولفتت شركة ميكروسوفت في بيان نشرته أمس الأربعاء إلى أنها سيطرت على مواقع هؤلاء القراصنة عقب تقديم شكوى ضدّ جماعة القرصنة والحصول على حكم من المحكمة. وبينت ميكروسوفت أنها تراقب جماعة القرصنة هذه منذ عام 2013م، موضحة أن هذه الجماعة كانت تحاول سرقة معلومات حساسة متعلقة بالنشطاء المدنيين والصحفيين والجماعات الأخرى في الشرق الأوسط.
وحسب وكالة «أسوشيتدبرس»، فإن شركة ميكروسوفت ذكرت أن جماعة القرصنة المعروفة باسم APT35 أو «القطط الساحرة» هي جماعة الفسفور، وذكرت الوكالة أن ميكروسوفت اعتبرت هذه الجماعة تابعة لإيران. وتضيف أسوشيتيدبرس أن المتحدث الرسمي باسم الممثلية الإيرانية لدى الأمم المتحدة، لم يردّ على تساؤلات الوكالة في هذا الشأن عبر البريد الإلكتروني. يُذكر أن شركة ميكروسوفت لاحقت سابقًا بعض جماعات القرصنة الأخرى قضائيًّا.
موقع «راديو فردا»

شمخاني يحذّر من كارثة محتمَلة في الأحواز

حذّر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني أمس الأربعاء، من كارثة محتملة بسبب التعامل بسلبية مع سدود الأحواز. وأشار إلى أن جريان مياه الصرف الصحفي في الأحواز، إثر السيول التي خلّفَتها الأمطار سيتسبب في «أزمة نفسية». شمخاني الذي سافر إلى الأحواز بالنيابة عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، للوقوف على الأوضاع هناك، صرّح في المجلس التنسيقي لإدارة الأزمات في الأحواز قائلًا: «إذا ارتفع منسوب نهر كارون حتى نشاهد جريان مياه الصرف الصحفي في المدينة إضافة إلى أمطار السبت والأحد، فستوجد أزمة نفسية كبيرة». وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية الإيرانية أن تشهد البلاد موجة أمطار قوية بدءًا من السبت المقبل.
موقع «دويتش فيله»

مجتبى ذو النوري: الشعب يائس.. ويجب صفع الحكومة

أوضح عضو كتلة نواب الولاية البرلمانية مجتبى ذو النوري أمس الأربعاء أن قطاعًا كبيرًا من الشعب يشعر بخيبة أمل، بسبب الفساد والتمييز، وأضاف: «أينما وجب علينا دفع الحكومة، فيجب علينا القيام بهذا الأمر، وفي موضع آخر إذا ما لزم الأمر فيتعين مساعدتها، وفي أحيان أخرى من الممكن صفعها على وجهها إذا لزم الأمر، ويجب عدم غضّ الطرف».
موقع «راديو زمانه»

ضبط 9 إيرانيين على السواحل الهندية بحوزتهم 100 كجم هيروين

كشف موقع الحكومة الهندية عن القبض على تسعة إيرانيين في مياه سواحل غجرات غربي الهند وضبط 100 كيلوجرام من الهيروين بحوزتهم. وحسب وزارة الدفاع الهندية، تلقت شرطة مكافحة الإرهاب بغجرات الأحد الماضي تقارير بشأن حمولة مخدرات في زورق شراعي في سواحل المنطقة.
وأشارت إلى أن الحمولة شُحنت من باكستان متوجهة إلى غجرات، ويوم 26 مارس بعد البحث الواسع بالتعاون مع خفر السواحل الهندي رُصد الزورق. وفي أثناء محاولة ضبط الزورق أضرم ركابه فيه النار، قبل أن تداهمه القوة الهندية وتضبط كمية الهيروين التي بحوزتهم وتعتقل الركّاب. وبعد توقيف الزورق حاول خفر السواحل تطويق النيران المشتعلة، لكن بسبب ضخامة الحريق لم تنجح محاولاتهم، قبل أن يغرق الزورق.
هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” الإصدار الفارسي

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير