مقتل 3 عسكريين في هجوم في بيرانشهر.. ومرتضوي قائدًا لقاعدة ثامن الأئمة


وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني، الإجراء البريطاني بتوقيف ناقلة النِّفط الإيرانية في مضيق جبل طارق بـ «السخيف والخاطئ»، بينما أعلنت العلاقات العامة بمقرِّ حمزة سيد الشهداء عن مقتل ثلاثة من عناصرها في هجومٍ في بيرانشهر. إلى ذلك تمّ تعيين حسين مرتضوي قائدًا لقاعدة ثامن الأئمة الإقليمية التابعة لقواتِ الحرس الثوري البريّة
وعلى صعيد الافتتاحيات، حثَّ موقع «دبلوماسي إيران»؛ الدولة على إجراء بعض الإصلاحات الاقتصادية الضرورية بوتيرةٍ أسرع لمقابلة تشديد العقوبات.


«دبلوماسي إيران»: خفض سقف الموازنة وآثارها .. تشديد العقوبات وما كان يُتوقّع من الحكومة
حثَّ موقع «دبلوماسي إيران» الذي كتب افتتاحيته علي عليبور، الدولة على إجراء بعض الإصلاحات الاقتصادية الضرورية بوتيرةٍ أسرع لمقابلة تشديد العقوبات. تقول الافتتاحية: «تشديد العقوبات كان يُوجب على الدولة إجراء بعض الإصلاحات الاقتصادية الضرورية بوتيرةٍ أسرع وفي الوقت المناسب، من أجل أن تزداد مقاومة الاقتصاد في السنوات المقبلة؛ ولكن حتى الآن لم تُغيّر الحكومة أسعار ناقلات الطاقة ولم تقم بإصلاح نظام التقاعد، كما لم تقم بتحجيم النظام البنكي غير السليم. وبدلًا من ذلك قلّصت بشدّة حجم موازنة العام الحالي حتى لا تضطر إلى السعي من أجل توفير الموارد المالية لتسيير شؤون الدولة، وقد تكون عواقب مثل هذه السياسة خطيرة للغاية. لقد تمَّ الإعلان عن الموازنة الجديدة للعام الحالي عند 386 ألف مليار تومان، وهذا الرقم أقلّ بحوالي 14% مقارنةً بالرقم المُصادق عليه والذي حُدّد وِفقًا لأداء العام السابق.
مع الوضع في الاعتبار الزيادة في متوسط الرواتب لأكثر من 20% وكذلك التضخم بنسبة 50% في العام السابق، يبدو أنّ السقف الجديد لموازنة العام الجاري سيكون له قدرة حوالي 70% من قدرة العام الماضي.
هذا الخيار يمكن أن يكون مؤثِّرًا في السيطرة أو من الأفضل أن نقول كبح التضخم، ولكن آثار الركود الاقتصادي له يمكن أن تكون طاحنة، كما أنّ خفض مستوى جودة وكمّ الخدمات الحكومية هو أحد تبعات هذا السقف، زيادة معدّل البطالة والضغط المضاعف على صندوق المعاشات وبخاصة احتمالية زيادة إفلاس منظمة التضامن الاجتماعي من التبعات الأخرى لهذا القرار. في النهاية؛ يُتوقّع أن يؤدي ظهور هذا النوع من المشاكل الي إجبار الحكومة على اتخاذ قراراتٍ عاجلة، حيث أنّ هذا الأمر يمكن أن يُفضي إلى تضخمٍّ جامحٍ بعد فرض عواقب الركود في الدولة. بالتأكيد الفرصة الوحيدة هي أن تكون فترة الظروف الراهنة (العقوبات الأمريكية) قصيرة وأن تنتهي قريبًا».


مقتل 3 عسكريين في هجومٍ في بيرانشهر

أعلنت العلاقات العامة بمقرِّ حمزة سيد الشهداء التابع للقوات البرية بالحرس الثوري يوم الثلاثاء (9 يوليو 2019م)، عن مقتل ثلاثة من قوات هذا المقرِّ في حادثٍ إرهابيٍّ – على حدِّ وصفها- في بيرانشهر.
ووفقًا لهذا الإعلان، فقد تعرّضت السيارة التي تقلُّ هذه العناصر للهجوم أثناء قيامهم بمهمّةٍ، فيما أكّدت أكدت العلاقات العامة بمقر حمزة أنّ عمليات تعقّب المتهمين بتنفيذ الهجوم لا تزال مستمرة.
وكالة «تسنيم»

مرتضوي قائدًا لقاعدة ثامن الأئمة

عُيَّن حسين مرتضوي قائدًا لقاعدة ثامن الأئمة الإقليمية التابعة لقواتِ الحرس الثوري البريّة في حضور قائد الحرس الثوري حسين سلامي. وشارك في هذه المراسم ممثّل الولي الفقيه في الحرس الثوري عبد الله حاجي صادقي، ومسؤول مكتب ممثّل الولي الفقيه في الحرس محمد هادي رضائي، وقائد قوات الحرس الثوري البرية محمد باكبور.
وكالة «إيسنا»

روحاني: توقيف بريطانيا لناقلة النِّفط الإيرانية سخيفٌ وخاطيء

وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني، الإجراء البريطاني بتوقيف ناقلة النِّفط الإيرانية في مضيق جبل طارق بـ «السخيف والخاطئ». وقال خلال اجتماع مجلس الوزراء الأربعاء (10 يوليو 2019) : “إنَّ البريطانيين أوقفوا هذه السفينة بالمياه الإقليمية الإسبانية بغير وجه حقٍّ». وطالب بالسعي لجعل جميع خطوط الملاحة تتمتّع بالأمن الكامل على المستوى العالمي، لافتًا إلى أنّ لندن هي من بدأت تقويض الأمن، وستدرك عواقب ذلك فيما بعد، بحسب قوله. وتعرّضت أربع ناقلات نِّفطٍ من بينها ناقلتان سعوديتان وناقلة تحمل علم النرويج وأخرى تحمل علم الإمارات في مايو الماضي، لأعمالٍ تخريبيةٍ في المياه الاقتصادية الإماراتية، وقد اتهم مسؤولون أميركيون إيران بوقوفها وراء الهجوم. وأنحى مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون باللائمة على إيران في هذا الهجوم، وقال بولتون: «إنّ ألغامًا بحريةً على الأرجح من إيران استخدمت في الاعتداء على السفن». كما تمَّ اتهام طهران باستهداف ناقلتي نِّفطٍ في خليج عمان في يونيو الماضي. وكان قائد الحرس الثوري رضا تانجسيري قد هدّد قائلًا: «إذا مُنعنا من استخدام «مضيق هرمز»، فسنغلقه». وقبله، قال روحاني: «إنّ دول المنطقة لن تكون قادرة على تصدير نفطها إذا ما استمرت الولايات المتحدة في مساعيها لخفض صادرات النفط الإيرانية». و «مضيق هرمز» ممرٌّ مائيٌّ دوليٌّ إستراتيجيٌّ يمر عبره حوالي ثلث إمدادات النِّفط العالمية، وهو يربط بين مياه الخليج وخليج عُمان.
وكالة «إيسنا»، وكالة «رويترز»، «اي بي سي نيوز»، و«دويتشه فيله»

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير