مزاعم بالقبض على دواعش.. ومحادثات إيرانية-أمريكية في البتروكيماويات

تناولت افتتاحيَّة صحيفة “إبتكار” قضية الأحداث المسلَّحة التي جرت في طهران الأربعاء الماضي، وترى الافتتاحيَّة أن منفّذي هذه العملية مواطنون إيرانيّون ينتمون إلى مناطق محرومة وفقيرة، وقد يكون هذا أحد أسباب جذب داعش لهم، وترى أن الحلّ يكمن في اهتمام الحكومة بهذه المناطق الفقيرة وتنميتها، في حين تَطرَّقَت “جهان صنعت” إلى قضية تراجع إنتاج الكتب في إيران، وتشير إلى أسباب متعددة، منها الرقابة على نشر الكتب، بخاصَّة التي تتناول الشخصيات وما يستجدّ من أحداث، وترى الافتتاحيَّة أن النِّظام لا يسمح بنشر أي كتاب لا يتّسق ورؤيته.

كذلك أشارت الصحف والمواقع الإخبارية إلى القبض على 5 أفراد مرتبطين بداعش في ميناء جاسك، وتقدُّم لواء فاطميون حتى حدود العراق وسوريا، إلى جانب دراسة مشروع قانون لمواجهة قرار مجلس الشيوخ الأمريكيّ الخاص بالعقوبات الجديدة في لجنة الأمن القومي، وتأكيد ظريف أن أمريكا ستلتزم في النهاية بتنفيذ الاتِّفاق النووي، فضلًا عن شكوى أسر مديري قنوات تليغرام المعتقلين من السُّلْطة القضائيَّة، وخضوع قرار تشغيل اتصال تليغرام الصوتي للقضاء.


صحيفة “إبتكار”: العلاقة بين التنمية والإرهاب
تتناول افتتاحيَّة صحيفة “إبتكار” الإصلاحية قضية الأحداث الإرهابية التي جرت في طهران الأربعاء الماضي، وجنسية الذين نفّذوا العملية الإرهابية، وترى الافتتاحيَّة أن الذين نفّذوا هذه العملية هم مواطنون إيرانيّون ينتمون إلى مناطق محرومة وفقيرة، وربما كان هذا أحد أسباب جذب داعش لهم، وترى أن الحلّ يكمن في اهتمام الحكومة بهذه المناطق الفقيرة وتنميتها. تقول الافتتاحيَّة: فقط إيران تمكنت من تقليل الأضرار الناتجة عن هذه الحركة (الإرهابية) المنظَّمة، هذه الأضرار التي أدّت إلى انهيار بنية ونظام كثير من دول الشرق الأوسط، وجعلت مؤسَّسات هذه الدول الأمنية تواجه مشكلات متعددة، في حين أن إيران في وسط الشرق الأوسط، وتُعتبر من أكبر الدول مساحة، إلا أنها شهدت أقلّ العمليات الإرهابية.
وترى الافتتاحيَّة أن أحداث الأربعاء الماضي في قلب العاصمة طهران زادت المخاوف، فعلى الرغم من أن الجهات الأمنية تمكنت من إدارة هذه العمليات والقضاء على مسببيها، فإنها لم تتمكن من القضاء على جذور هذه العمليات، وتضيف الافتتاحيَّة: إن إلقاء نظرة خاطفة على المتسببين في هذه العمليات يوضّح لنا أن داعش اعتمد فيها على مواطنين إيرانيّين، وبتحليل التوزيع الجغرافي لـ”إرهابيي” طهران نرى نقاطًا مهمَّة للغاية، فهؤلاء جميعهم من المناطق المحرومة في إيران، من محافظات مثل إيلام وكردستان وكرمانشاه وسيستان وبلوشستان (ذات الأغلبية السُّنِّيَّة).
وتعتبر الافتتاحيَّة أن عملية التنمية في هذه المحافظات هي الأضعف على مستوى إيران، وهذا عامل يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار في مثل الأحداث التي وقعت، وتتوقّع الافتتاحيَّة أن يكون داعش قد استغلّ هذا الفقر والحرمان لكسب هؤلاء إل صفّه، ولا تنفي أن يكون العامل العرقي والمذهبي أيضًا سببًا لتجنيد داعش هؤلاء الأفراد، وتضيف: إذا نفّذت الحكومة عمليات تنمية مستدامة في جميع نقاط الدولة، فإن نسبة حدوث مثل هذه الأعمال ستتراجع كثيرًا.

صحيفة “جهان صنعت”: حرية التعبير مقدمة لزيادة إنتاج الكتب
تتطرق افتتاحيَّة صحيفة “جهان صنعت” المتخصصة المعتدلة إلى قضية تراجع إنتاج الكتب في إيران، وتشير إلى أسباب متعددة، منها الرقابة على نشر الكتب، بخاصَّة التي تتناول الشخصيات وما يستجدّ من أحداث، وترى الافتتاحيَّة أن النِّظام لا يسمح بنشر أي كتاب لا يتّسق ورؤيته. تقول الافتتاحيَّة: لا شكّ أن إنتاج ونشر الكتب غير الدّراسية تراجع بشكل ملحوظ، وأثّر هذا التراجع على مقدار القراءة لدى المواطنين، ويحاول بعض المسؤولين زيادة معدَّل القراءة السنوي للفرد من خلال زيادة الطلب على قراءة الروايات، ولكن حتى لو حدثت مثل هذه الزيادة فإن انتقاد المرشد لعدم الإنتاج وتكاسل الكتاب الإيرانيّين عن كتابة الكتب التي تتعلق بحقائق وشخصيات الثورة في مكانه.
وترى الافتتاحيَّة أسبابًا لهذا التكاسل والتراجع في نشر الكتب في المجالات المذكورة، منها “الفلترة” التي يمرّ بها الكتاب قبل النشر، وتضيف الافتتاحيَّة: بداية يجب الإقرار بأن المقصود من إنتاج الكتب في المجالات التي يريدها النِّظام، الكتب التي تؤيّد النِّظام، في مثل هذه الحالة الكتب التي تؤيد وجهة نظر النِّظام فقط هي التي ستحصل على موافقة النشر، بالإضافة إلى ذلك يجب السكوت عن الموضوعات الأخرى، وهذا المحتوى لا يتناسب مع رغبات المواطنين الذين من المقرَّر أن يشتروا الكتاب، لذا فإن الكتب التي تتماشى رؤيتها مع رؤية النِّظام في مجالات وموضوعات معيَّنة ليس عليها طلب.
من هنا ترى الافتتاحيَّة أن إنتاج الكتب التي تتّفق ورؤية النِّظام أمر غير ممكن إلا في حالة وجود دعم مالي حكومي، وبالنظر إلى تقلص الميزانية الداعمة لمثل هذه المنتَجات، فقد تراجع مقدار هذه الكتب بشكل ملحوظ، وتشير الافتتاحيَّة إلى أن الكتب النقدية التي تتناول شخصيات أو موضوعات معيَّنة لا يوافَق على نشرها لا بل يعاقَب صاحبها، وتضيف: في مثل هذه الأجواء من المتوقع أن لا يجرؤ أحد على نقد الشخصيات أو الأحداث التي يؤيدها النِّظام، حتى إن النقد الموثَّق والمحترم من الممكن أيضًا أن يواجه عقوبات صريحة أو خفية. إن وجود أجواء تشبه أجواء النقد وتبادل الآراء في الدول العربية إجراء مناسب وضروري، ولكن شرط ذلك أن يُمنح الكتّاب الحريَّة.

صحيفة “آفتاب يزد”: تقوية موقف ماكرون
تشير صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية في افتتاحيتها اليوم إلى نتائج الانتخابات البرلمانية في فرنسا، وترى الافتتاحيَّة أن هذه النتائج، التي تُظهِر حصول حزب ماكرون على أغلبية مقاعد البرلمان، ستمكّن الأخير من الاستمرار في تطبيق سياساته الإصلاحية داخل فرنسا وعلى مستوى الاتِّحاد الأوروبيّ. تقول الافتتاحيَّة: تشير النتائج الأولية إلى حصول حزب ماكرون على أكثرية المقاعد في البرلمان الفرنسي، وبإمكان ماكرون تقوية موقفه لتنفيذ سياساته، بالطبع أمام ماكرون طريق صعب، لأن برنامجه الاقتصادي يعتمد على السوق الحُرّة، وفي نفس الوقت فهو يريد تأمين الشريحة محدودة الدّخل بمستوى معيَّن من الرفاهية، وعادة ما يحدث بين هذين الأمرين تناقض. وترى الافتتاحيَّة أن ماكرون، كما قال هو نفسه، إنسان براغماتي، فهو يريد تنمية الاقتصاد الفرنسي، وفي نفس الوقت يريد دعم الشرائح الفقيرة، التي من الممكن أن تتضرَّر في النِّظام الرأسمالي.
أما على مستوى الاتِّحاد الأوروبيّ، فترى الافتتاحيَّة أن ماكرون يدعم هذا الاتِّحاد، وهو يؤمن بأن فرنسا بإمكانها أن تصبح قوية ومزدهرة في ظل الاتِّحاد الأوروبيّ، وتضيف الافتتاحيَّة: بالطبع يعتقد ماكرون في نفس الوقت أن الاتِّحاد الأوروبيّ إن أراد البقاء فعليه أن ينفّذ مجموعة إصلاحات، وهذا أمر غير ممكن دون تعاون ألمانيا. وتتوقع الافتتاحيَّة أن يتقوى محور ألمانيا-فرنسا مرة أخرى، على الرغم من اختلاف وجهات النظر بين الدولتين، ويجب أن ننتظر لنرى هل بإمكان الدولتين التغلُّب على هذه الخلافات أم لا.


القبض على 5 أفراد مرتبطين بداعش في ميناء جاسك


زعم رئيس عام إدارة العدل في هرمزجان محمد صادق أكبري، القبض على 5 عناصر من العناصر الموالية لتنظيم داعش في ميناء جاسك خلال الأيام الماضية، مشيرًا في الوقت ذاته إلى مقتل 4 آخرين في اشتباك للقوات الأمنية في جبال رودان، كما ضُبطت كميات من المتفجرات والأسلحة وعَلَم داعش، نافيًا صحة الأخبار المنشورة عن وجود حزام ناسف أو استخدام وسائل خاصَّة للجماعات المسلَّحة بحوزة هذه الخلية، مؤكدًا أن الأدوات المضبوطة هي أسلحة تقليدية.
(وكالة “إيسنا” و(صحيفة “إعتماد”)

“فاطميون” يصل إلى حدود العراق وسوريا


بدأت القوات الأفغانية المعروفة باسم “لواء فاطميون” استمرارًا لعملياتها منذ الشهر الماضي، في تحركها صوب حدود العراق وسوريا، وبعد محاولات موسَّعة لقوات “فاطميون” وحلفائه في محور المقاومة، تمكنوا خلال اليومين الماضيين من الوصول إلى حدود العراق وسوريا عبر العبور من سدّ الهجمات الجوية الأمريكيَّة.
وميدانيًّا يعني هذا التقدم إلى حدود سوريا والعراق في الواقع الطرد الكامل لداعش من القطاع الشرقي لمحافظة الموصل، وعبر الوصول إلى حدود العراق وسوريا سينقطع اتصال قوات داعش بالأراضي السورية.
(وكالة “تسنيم”)

“الأمن القومي” يدرس مشروع قانون لمواجهة قرار “الشيوخ”


أعلن المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حسين نقوي حسيني، أن لجنته ستتناول بالبحث بعد عطل البرلمان مشروع قانون لمواجهة قرارات مجلس الشيوخ الأمريكيّ المرتبطة بإعمال عقوبات جديدة ضدّ إيران، موضحا أنه على أساس تكليف رئيس البرلمان للجنة الأمن القومي، فمركز الدراسات في حالة إعداد مسوَّدة للطرح من أجل مواجهة قرار مجلس الشيوخ الأمريكيّ الذي من المنتظر أن يعد للدراسة بعد عطل المجلس، مشيرًا إلى أن عنوان هذا الطرح غير محدَّد إلى الآن، ويجب أن يحدد في اللجنة، لكن بالقطع سيشمل 4 قطاعات اقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية.
وكلّف رئيس البرلمان علي لاريجاني، الأحد الماضي، لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بإعداد مشروع قانون، في رد فعل على قرار مجلس الشيوخ الأمريكيّ إعمال العقوبات الجديدة ضد إيران.
(وكالة “إيسنا”)

ظريف: أمريكا ستنفذ الاتِّفاق النووي في النهاية


صرَّح وزير الخارجية الإيرانيّ محمد جواد ظريف في أوسلو، بأن حكومة دونالد ترامب سوف تُنفذ الاتِّفاق النووي (برجام) على الرغم من المواقف المعارضة، لآن هذا الاتِّفاق يتماشى مع المصالح الوطنية للولايات المتَّحدة الأمريكيَّة.
ووَفْقًا لتقرير رويترز، ففي عام 2015 وصف ترامب الاتِّفاق النووي بأنه كارثة وأسوأ اتِّفاق ممكن، في الوقت نفسه أعرب وزير الخارجية الإيرانيّ عن أسفه وقال إن تصرفات الحكومة الأمريكيَّة الجديدة غير مشجعة.
(موقع “راديو فردا”)

500 مليون دولار لمشروعات الشركات الإيرانيَّة في العراق


أعلن عضو مجلس إدارة وأمين عامّ غرفة التجارة الإيرانيَّة-العراقية حميد حسيني، عن توقع موازنة 500 مليون دولار لتمويل لجنة اقتصاد المقاومة مشروعات الشركات الإيرانيَّة في العراق.
وأضاف حسيني أن مستوى العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين ظلّ عند حدّ 8-9 مليار دولار خلال السنوات الماضية، وعبر الخطط التي تمت بخصوص ربط خطوط سكك الحديد والاتصالات والكهرباء ومقايضة النِّفْط والتنمية السياحية وغيرها، كانت المحاولة للوصول بمصالح البلدين إلى الحد الأقصى وأن يستفيد كلا الطرفين من هذه العلاقة.
(صحيفة “إيران”)

محادثات إيرانية-أمريكية في قطاع البتروكيماويات


أعلن مصدر مسؤول في صناعة البتروكيماويات عن بدء مفاوضات مع شركة UOP هانیويل، إحدى الشركات المرموقة في التكنولوجيا والمعرفة والعمليات في صناعة البتروكيماويات والتكرير بأمريكا والعالَم، لتوفير العلوم التقنية وإنشاء وحدة PDH جديدة في صناعة البتروكيماويات، وقال إن إنشاء وحدة جديدة لتحويل البروبان إلى البروبيلين بطاقة إنتاجية 550 ألف طن سنويًّا أحد أهمّ محاور المفاوضات مع شركة UOP.
وأشار إلى إجراء عديد من المفاوضات مع هذه الشركة الكبرى في صناعة البتروكيماويات في العالَم في طهران، وقال: “يُتوقَّع أن يتطلب بناء وحدات PDH استثمارات بنحو 500-550 مليون يورو، لأن استخدام المعرفة التقنية ومشاركة شركة UOP الأمريكيَّة بالنظر إلى تقنيات هذه البلاد المتطورة هو الاستغلال الأمثل وإمكانية الإنتاج بأقصى سعة”.
(صحيفة “جهان صنعت”)

بيع طويل الأجل للنِّفْط الإيرانيّ الخفيف للمجر


في حين يسعى المجريون وراء النِّفْط الإيرانيّ الخفيف، مع تطوير حقل النِّفْط (خشت)، ستُحَلّ مشكلة توفير النِّفْط الخفيف الذي يحتاجون إليه.
وفي العام الماضي أعلن المدير السابق للشؤون الدولية بشركة النِّفْط الوطنية الإيرانيَّة محسن قمصري، إرسال المجر طلبًا رسميًّا لاستيراد النِّفْط الخام من إيران، وقال إن “المجريين يحاولون استيراد النِّفْط الإيرانيّ الخفيف”.
بعد هذا الطلب سافر قمصري إلى بودابست بالمجر وبدأ مفاوضات مع شركة MOL باعتبارها أكبر شركة نفط مجرية، لتوقيع عقد طويل الأجل ودائم لبيع النِّفْط الخام. بعد المفاوضات وتوقيع العقد صدّرت إيران مليون برميل من النِّفْط الخام إلى المجر، ولكن لأن معظم النِّفْط المنتج في إيران ثقيل أو سوبر ثقيل واجه توفير النِّفْط الذى تحتاج إليه المجر صعوبات.
في الواقع يجب القول إن شركة MOL المجرية التي طلبت رسميًّا من شركة النِّفْط الوطنية الإيرانيَّة استيراد 30-40 ألف برميل نفط خام خفيف من إيران يوميًّا، منعت بسبب قيود إنتاج النِّفْط الخام الخفيف وارتفاع إمكانيات إنتاج النِّفْط الخام الثقيل بدء صادرات النِّفْط الإيرانيّ إلى المجر باعتبارها إحدى الدول المستهلكة للنِّفْط في كتلة شرق أوروبا. ولكن مع بدء العد التنازلي بهدف تشغيل المرحلة الأولي لتطوير حقل خشت النِّفْطي الذي يقع في منطقة كازرون وإمكانية إنتاج 30 ألف برميل من النِّفْط الخفيف يوميًّا، تم عمليًّا حل مشكلة توفير النِّفْط الذي يحتاج إليه المجريون.
(صحيفة “أبرار”)

سياسي: حكومة الظلّ تتعارض مع مصلحة النظام
قال الناشط السياسي الإصلاحي محمد نعيمي بور، إن تشكيل حكومة الظل أمر جيد في حدّ ذاته، ولكنه ليس في مصلحة البلاد في الظروف الراهنة، لافتًا بشأن تشكيل حكومة الظل إلى أن تشكيل حكومة الظلّ في الدول التي لديها أحزاب قوية أمر طبيعي وبديهي جدًّا، مضيفًا أن كل شخص يريد النشاط الحزبي الكامل يمكن أن يشكِّل حكومة الظل التي ستكون مفيدة جدًّا للبلاد، ولكن طرح هذا الموضوع في الظروف الحالية، لا سيما وأنه من المقرَّر أن تستخدم كأداة للضغط، يتعارض مع مصالح الشعب والنِّظام.
وأكَّد عضو حزب اتِّحاد ملت ردًّا على سؤال حول أن البعض يري أنه ليس في إيران حزب يريد تشكيل حكومة في الظلّ، أن هذا الأمر غير صحيح، مشيرًا إلى أنه يوجد في الدولة أحزاب قوية وذات خبرة مثل حزب المؤتلفة الإسلامي الذي ينشط في الساحة السياسية منذ سنوات، لذلك من حقّهم الطبيعي، لو أرادوا، تشكيل حكومة الظل ليمكنهم رصد الوزارات المختلفة.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

كمالوندي: تغيير اسم مفاعل أراك للحفاظ على طبيعة مياهه الثقيلة


اعتبر المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانيَّة بهروز كمالوندي، أن تغيير اسم مفاعل أبحاث أراك إلى مفاعل أبحاث خنداب يتماشى مع الحفاظ على طبيعة المياه الثقيلة لهذا المفاعل في الوثائق الرسميَّة للوكالة.
وأوضح كمالوندى، مشيرًا إلى تغيير اسم مفاعل أبحاث أراك للمياه الثقيلة إلى مركز أبحاث خنداب للمياه الثقيلة المشار إليه في التقرير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، لافتًا إلى أن تغيير هذا الاسم للمفاعل كان بهدف الحفاظ على ماهية المياه الثقيلة لهذا المفاعل في الوثائق، مؤكّدًا أن تغيير اسم مفاعل أراك لم تطلبه أي دولة، ومن بينها أمريكا.
(صحيفة “آفرينش”)

تشغيل اتصال تليغرام الصوتي يخضع للسلطات القضائيَّة


اعتبر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيرانيّ محمود واعظي، أن تشغيل اتصالات تليغرام الصوتية مرة أخرى يخضع للقرار الجديد للسلطات القضائيَّة في هذا الصدد، موضحًا أن اتصالات تليغرام الصوتية خارج صلاحيات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتشغيله مرة أخرى رهن قرار السلطات القضائيَّة الجديد.
وأوضح واعظي أن القضايا الأمنية كانت أحد أسباب توقُّف اتصالات تليغرام الصوتية، وهذا الموضوع الذي يثيره البعض أن المكالمات لم تتوقف في بعض الشبكات الافتراضية، ولكن قُطعت مكالمات تليغرام بسبب وجود عدد كبير من مستخدميه، لا سيما وأن صعوبة الإشراف عليه ومراقبته أمر غير صحيح.
(صحيفة “شهروند”)

أسر مديري تليغرام تشكو السُّلْطة القضائيَّة
اشتكت مجموعة من أسر مديري قنوات تليغرام للجنة المادة 90 بالبرلمان، الأسبوع الماضي، إذ قدّمت مجموعة من أسر مديري قنوات تليغرام شكوى للجنة المادة 90 بمجلس الشورى بخصوص أداء السُّلْطة القضائيَّة في التحقيق في هذا الملفّ، ووصلت الشكوى موقَّعة من أسر باقري، وكشوري، وجعفري، وجمشيدي، ونقدي. وجدير بالذكر أنه مضي أكثر من ثلاثة أشهر على اعتقال مديري قنوات تليغرام، ويجري التحقيق في ملف هؤلاء الأشخاص في الفرع 15 من محكمة الثورة طهران.
(صحيفة “همدلي”)

رئيس مصدري المكسرات: المشكلات المصرفية باقية بعد الاتِّفاق النووي
أشار رئيس اتِّحاد مصدّري المكسرات الإيرانيَّة محمد حسن شمس فرد، إلى أنه لم تُحَلّ حتى الآن القضايا المتعلقة بنقل وتداول الأموال، معربًا عن أسفه في هذا الصدد بأن التجار والمصدِّرين يواجهون كثيرًا من المشكلات.
وأضاف شمس فرد أن بعض الدول مثل الإمارات والدول الأوروبيَّة والآسيوية يخافون من أمريكا ويغلقون الحسابات الإيرانيَّة واحدًا تلو آخَر، ومِن ثَمَّ تتم التحويلات المالية الآن فقط من خلال البنوك الخاصَّة التي لها اتصال مع إيران.
(صحيفة “كيهان”)

تسهيلات للرحلات البحرية من عمان إلى قشم


أعلن فرزين حقدل، المساعد الثقافي والسياحي في هيئة المنطقة الحرة قشم عن وضع تسهيلات للرحلات البحرية بالسيارات الشخصيَّة من عمان إلى جزيرة قشم، وأضاف حقدل أن رصيف ميناء بهمن جاهز لتحميل السيارات وتنزيلها، والشعب العماني بإمكانه بعد شهر رمضان أن يقوم برحلاته بواسطة سياراته الشخصيَّة عن طريق البحر مرتين اأسبوعيًّا.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير