مناوشات بين سفن إيرانية وأمريكية.. والاستخبارات تضبط خليتين مسلحتين

طالبت افتتاحية صحيفة “آرمان أمروز” الإصلاحيين (الذين يشكّلون أغلبية في البرلمان وفي مجلس المدينة) بعدم تفويت الفرصة، واستغلال الجمع بين أغلبية البرلمان ومجلس المدينة لتقوية التنسيق داخل التيار الإصلاحي، في حين أشارت “رويش ملت” إلى زيارة وزير الخارجية القطري لموسكو يوم 10 يونيو، معتبرة أن روسيا تناست تاريخ قطر معها، إضافة إلى سعي الدوحة لجذب الدعم الروسي لها، وربما الطلب من روسيا التوسُّط لحلّ أزمتها مع الدول العربية والجارة.

أشارت الصحف الإيرانية إلى تصدير ألفَي طن من المواد الغذائية إلى قطر، إلى جانب وصول سفن صينية إلى “بندر عباس”، وتهديد سفن إيرانية سفنًا أمريكية في مضيق هرمز، واعتقال إيراني بتهمة تهريب المخدِّرات في أفغانستان، ومصرع جندي لوزارة الاستخبارات خلال اشتباكات مع مسلَّحين، فضلًا عن إدخال تغييرات في 50% من حكومة روحاني الثانية، وإعلان الاستخبارات ضبط خليتين مسلَّحتين في تشابهار وكردستان.


صحيفة “آرمان أمروز”: علينا أن لا نضيّع الفرص
تتطرق افتتاحيَّة صحيفة “آرمان أمروز” الإصلاحية اليوم إلى الاجتماع الأخير الذي جمع نواب مدينة طهران في البرلمان بأعضاء مجلس مدينة طهران الجدد، الذين انتُخبوا بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية في 19 مايو الماضي، وترى الافتتاحيَّة أنّ على الإصلاحيين (الذين يشكِّلون أغلبية في البرلمان وفي مجلس المدينة) أنْ لا يُهدِروا الفرص التي أُتيحت لهم في السابق، وأن هذا الاجتماع يؤكّد أنهم عازمون على عدم تفويت الفرصة المتاحة لتقوية التنسيق داخل التيَّار الإصلاحي. تقول الافتتاحيَّة: إن اجتماع نواب مدينة طهران بمنتخَبِي مجلس المدينة لإيجاد تنسيق وبرنامج شامل لمستقبل مدينة طهران، إجراء ذكي، والطبيعي أن يواجه أي تيَّار أو مؤسَّسة الفشل إن لم يتمكن من تحقيق أهدافه ورؤيتها من خلال التنسيق.
وتشير الافتتاحيَّة إلى تاريخ التيَّار الإصلاحي، وأنها ليست المرة الأولى التي يحصل فيها التيَّار على الأغلبية في البرلمان ومجلس المدينة والحكومة، لكنّ جزءًا من مشروعاتهم الإصلاحية لم يتحقق بسبب افتقارهم إلى البرنامج المشترك والتنسيق الشامل على المستوى الداخلي للتيَّار، وترى أن تكرار هذا الأمر في المستقبل وارد، وأنه لا فرصة أمام الإصلاحيين إذا تكررت هذه الهفوة. وتضيف الافتتاحيَّة: هذه الاجتماعات هي الأداة الأهَمّ لإيجاد التنسيق وتقريب وجهات النظر المختلفة داخل التيَّار الإصلاحي، وهي ترسل رسالة إلى المواطنين الإيرانيّين، بخاصَّة مدينة طهران، مفادها أن الإصلاحيين لن يكرروا أخطاء الماضي.

صحيفة “آفتاب يزد”: الإذاعة والتليفزيون ومعضلة الذين “لا يسمحون”
تتناول صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية في افتتاحيتها حادثة احتراق برج “غرينفل” في العاصمة البريطانية لندن، وتتخذ من هذه الحادثة مدخلًا لانتقاد الإذاعة والتليفزيون الإيرانيّ، وترى الافتتاحيَّة أن هذه المؤسَّسة الوطنية ليس لديها مشكلات فنيَّة، بل مشكلتها، كما تلمّح، هي المتنفّذون في النِّظام الذين يسيطرون عليها ولا يسمحون بأن تمارس عملها باحتراف، ففي حين تُبدِي احترافية في تعاملها مع حادثة احتراق برج غرينفل، فإنها كانت تبثّ برنامجًا عن الطّبخ في أثناء الأحداث الإرهابية في العاصمة طهران. تقول الافتتاحيَّة: كان التليفزيون الإيرانيّ ينقل أحداث الحريق الذي التهم برج غرينفل في لندن بشكل مباشر، مثل “سي إن إن” و”بي بي سي” وسائر وسائل الإعلام المشهورة عالَميًّا، حتى إنه كان يتقدم عليها أحيانًا، ففي حين كانت وسائل الإعلام الموثوقة والمحترمة تتحدث عن السيطرة على الحريق، كان مراسل التليفزيون الإيرانيّ يصرّ على أن الحريق لم ينتهِ، وأن رجال الإطفاء في لندن لم ينجحوا في السيطرة على الحريق، وبالطبع كانت هذه التغطية تتزامن مع أمنية بأن ينهار برج غرينفل، والهدف من ذلك على أي حال هو أن تقول إن حادثة برج بلاسكو (الذي احترق وانهار وسط العاصمة طهران) موجودة في جميع أنحاء العالم، لا في طهران فقط، وفي النهاية احترق برج غرينفل لكنه لم ينهَر.
وترى الافتتاحيَّة أن هذا الأمر يشير إلى أن التليفزيون الإيرانيّ لديه إمكانيات العمل باحترافية، لكنهم “لا يسمحون”، وتضيف: بالأمس تَأَكَّد الجميع من أنه عندما يبثّ التليفزيون الإيرانيّ برنامجًا عن الطّبخ بالتزامن مع الأحداث الإرهابية داخل الدولة، فهي في الحقيقة رغبة الذين “لا يريدون”، والعيب ليس في المديرين الفنيين لهذه المؤسَّسة. الذين “لا يريدون” يظنُّون أن التليفزيون هو المجلس الأعلى للأمن القومي، ووظيفته هي الحفاظ على الأمن.
وتطالب الافتتاحيَّة في النهاية بالسماح بتأسيس قنوات تليفزيونية خاصَّة، لأنه لا أمل في أن يغيّر التليفزيون الوطني من سياساته، فالمديرون يتغيّرون، لكن أولئك “الذين لا يسمحون” يجلسون في مراكز التفكير ويُصدِرون الأوامر.

صحيفة “رويش ملت”: روسيا نسيت ذكرياتها المريرة مع قطر
تشير افتتاحيَّة صحيفة “رويش ملت” اليوم إلى زيارة وزير الخارجية القطري لموسكو (10 يونيو)، وترى أن قطر تسعى من خلال ذلك إلى جذب الدعم الروسي لها، وربما طلب التوسُّط الروسي لحلّ أزمتها مع الدول العربية والجارة، وقد تكون قدّمت لروسيا وعودًا باستثمارات أكبر في المشروعات المشتركة، وتشير الافتتاحيَّة إلى التاريخ الروسي مع قطر، ودعم قطر للإرهاب الذي كان يهدّد روسيا، وترى أن روسيا قد نسيت تاريخ قطر الإرهابي. تقول الافتتاحيَّة: مرّت العلاقات الروسية القطرية بمراحل متنوعة، من العداء الشديد إلى التعاون الوثيق، وعلى الرّغم من تحذير الخبراء بخصوص تطبيع علاقات روسيا مع قطر، لأسباب مختلفة، منها طبيعة اتخاذ القرار على أعلى مستوى في قطر، الذي عادة ما يتّخذه الآخرون، وأن أمريكا تلعب دورًا مستقيمًا في قرارات الدوحة من خلال ممثّلها هناك، أي قاعدة “العديد”، كما يشيرون إلى دور إسرائيل وتركيا في اتخاذ القرارات في قطر، إلا أن المسؤولين الروس نَسُوا ما فعلته قطر في السابق.
وتشير الافتتاحيَّة إلى بعض التدخُّلات القطرية في الشأن الداخلي لروسيا، ومنها تَدخُّلها لصالح الانفصاليين الشيشانيين، وتحرُّكاتها المشكوك فيها في جمهوريات آسيا الوسطى، ودعمها للإرهاب في سوريا والعراق وليبيا، وفي الماضي في أفغانستان، وترى الافتتاحيَّة أن قطر من ناحية أخرى شريك اقتصادي مهمّ للغاية لروسيا، على الرّغم من استياء روسيا من دعمها للجماعات الإرهابية في سوريا وخارجها، لكنها أثبتت قدراتها في الاستثمارات الضخمة.
وتضيف الافتتاحيَّة: لكن إذا نظرنا إلى الموضوع من جانبه الأسود، رأينا أن لقطر حصَّة كبيرة في دعم الإرهاب الدولي وتأمين مصادره المالية، وهو ما يحاربه المسؤولون الروس، ويسعون للوقوف في وجهه في سوريا، ومع ذلك عندما بدأت الأزمة بين قطر وجيرانها، اتّصل بوتين بتميم بن حمد، وأكّد ضرورة الحوار لإنهاء الأزمة، كما أكّد وجوب تعاون قطر في قضية مكافحة الإرهاب، ونذكر أن روسيا تَحدَّثَت مرارًا عن دعم تركيا وقطر للإرهاب، ابتداءً من ظهور داعش وجبهة النصرة وانتهاء بانتقال هذه الجماعات الإرهابية إلى ليبيا وغيرها، ومع ذلك كلّه تناست روسيا خلافاتها مع قطر وأعلنت أنها تقف إلى جانب مصالحها الدائمة.


تصدير 2000 طن موادّ غذائية إلى قطر


قال نائب تنمية التجارة في هيئة الصناعة والمعادن والتجارة لمحافظة بوشهر أبو القاسم محمد زاده، إنه تم تصدير ألفين و50 طنًّا من الموادّ الغذائية إلى المواني القطرية عن طريق ميناء بو الخير وميناء دير.
وأضاف أن التصدير من مواني بوشهر لدولة قطر قد ارتفع إلى 10 أضعاف خلال الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى إطلاق خطّ شحن مباشر من محافظة بوشهر إلى دول الخليج المجاورة ومن بينها قطر.
على جانب متصل، أوضح رئيس هيئة الثروة الحيوانية، منصور بوريان، أنه وَفْقًا لاحتياج قطر لتوفير اللحوم الحمراء بعد قطع العلاقات مع السعوديَّة، فقد أُرسِل 80 طنًّا عن طريق التجار الإيرانيّين.
وأضاف بوريان أنه وَفْقًا للاتِّفاق مع القطريين سيتم تصدير 170 طنًّا من اللحوم الحمراء يوميًّا إلى قطر بدءًا من الأسبوع القادم.
(صحيفة “أبرار اقتصادي”)

الأسطول الصيني يرسو في المنطقة الأولى للبحرية الإيرانيَّة ببندر عباس


ترسو المجموعة البحرية الصينية المكونة من سفينتين حربيتين وبارجة دعم برفقة مروحية، في المنطقة الأولى للقوات البحرية الإيرانيَّة في بندر عباس. كانت هذه المجموعة البحرية رَسَت قبل بضعة أيام في ميناء كراتشي الباكستاني لتنفيذ أنشطة تدريبية.
(صحيفة “جام جم”)

اعتقال مهرِّب مخدِّرات إيرانيّ في أفغانستان


أعلن قائد شرطة إقليم نيمروز (في جنوب أفغانستان ولها حدود مشتركة مع إيران)، خواجه جيلاني أبو بكر، يوم الأربعاء، لوسائل الإعلام المحلية، اعتقال إيرانيّ اسمه مجيد برفقة مواطن أفغاني في أثناء نقل 236 كجم من الموادّ المخدِّرة في المناطق الحدودية.
وأوضح جيلاني أبو بكر أن هذين الشخصين أخفيا 80 كجم من الهروين و156 كجم من عصارة الأفيون في صفيحة وفي المنطقة صفر الحدودية بين إيران وأفغانستان، حيث جرى التعرف عليهما في منطقة بل أبريشم واعتُقلا.
وقبل يومين أعلنت شرطة نيمروز كشف وضبط 80 كجم من الموادّ المخدِّرة في منطقة بل أبريشم على حدود نيمروز مع إيران.
(صحيفة “انتخاب”)

تركيا تُخرِج السوق القطرية من مخلب إيران


أشار مهدي كريمي تفرشيبه إلى أن واردات الأغذية القطرية بقيمة 3 ملايين دولار، مضيفًا أنه يتم تأمين جميع الموادّ الغذائية التي تحتاج إليها قطر تقريبًا من خلال الاستيراد، وقد صدّرت إيران العام الماضي مختلف الموادّ الغذائية إلى قطر بنحو 18 مليون دولار.
وأوضح تفرشيبه أنه نظرًا إلى ارتفاع حجم إنتاج الموادّ الغذائية في إيران وأيضًا الظروف والقيود المفروضة على قطر في تأمين الموادّ الغذائية المطلوبة، فإن إيران على أتمّ الاستعداد لتوفير هذه الاحتياجات، وقد تم حتى الآن تصدير نحو 500 طنّ من مختلف الموادّ الغذائية ومنها الفاكهة والخضراوات إلى قطر.
ولفت كريمي تفرشيبه إلى تقدم تركيا في تأمين الموادّ الغذائية التي تحتاج إليها قطر، لافتًا إلى ضياع الفرص في ما يتعلق بموضوع قطر وأن إيران لم تنجح في دخول هذه السوق في الوقت المناسب، لا سيما وأن تركيا خلال 48 ساعة بعد تنفيذ مقاطعة الدول العربية ضدّ قطر ملأت رفوف والمتاجر القطرية بالموادّ الغذائية.
(موقع “مشرق نيوز”)

الرئاسة تنتقد الثنائية القطبية في المجتمع


وصف مساعد الشؤون السياسية بمكتب رئيس الجمهورية حميد أبو طالبي، انقسامات المجتمع من قبل معارضي الحكومة بالخاطئة المسببة للخوف الاجتماعي، ونصحهم بالامتناع عن التحرُّك نحو التسبُّب في مزيد من الأزمة.
وكتب حميد أبو طالبي في تغريدة: “إن محاولة تقسيم المجتمع الإيرانيّ مرة أخري إلى مدافعين عن المصالح الوطنية، وثوريين ومعارضين؛ ومدافعين عن الثنائية القطبية 1980 ومعارضين لها، الأحرار في التصرف الجاهزين للاشتباك، وحرية التصرف في القانون وغيره، يعمق من الانقسامات الوطنية من خلال ثنائية قطبية خاطئة ومسببة للإرهاب الاجتماعي، نرفض التحرُّك نحو التسبُّب في مزيد من الأزمة التي ليست من مصلحة البلاد”.
(صحيفة “إيران”)

البحرية الإيرانية تلاحق السفن الأمريكيَّة في مضيق هرمز


أعلنت القوات البحرية الأمريكيَّة في تقرير، ملاحقة القوات البحرية الإيرانيَّة سفينتين عسكريتين تابعتين لها، وأعربت عن قلقها إزاء هذا الأمر.
ووَفْقًا للتقرير، أعلن مسؤول بالقوات البحرية الأمريكيَّة مع هذا الخبر أن القوات البحرية الإيرانيَّة أطلقت أضواء الليزر على طائرة هليكوبتر كانت ترافق سفينتين حربيتين تتبعان القوات البحرية الأمريكيَّة.
(وكالة “إيسنا”)

مسؤول سابق: حكومة روحاني تحتاج إلى الإصلاحيين لإكمال أهدافها


أكَّد نائب وزارة العلوم في حكومة الإصلاحيين غلام رضا ظريفيان، أن حكومة روحاني من أجل استكمال مشروعاتها وتحقيق أهدافها، يجب أن تتجه نحو القوى الإصلاحية الفعالة، ولا بد أن تطلب منهم العمل. وفي إشارة إلى التكهنات بخصوص تشكيل الحكومة الثانية عشرة قال: “نحن على أعتاب انتهاء الحكومة الحادية عشرة وبدء تشكيل حكومة جديدة، ولا بد من اتخاذ إجراءات جديدة وتحديد تشكيل الحكومة المقبلة تدريجيًّا”، واسترسل بأنه “لأن من الطبيعي أن تُجرَى مباحثات وتكهنات لتحديد تكوين هيكل الحكومة الجديدة، فإنها نوعًا ما ناتجة عن طلبات ورغبات الجماعات والتيَّارات”.
وصرّح الناشط السياسي الإصلاحي بأنه “يبدو أن الرئيس لم يبدأ حتى الآن إجراءات منظَّمة لتعديلاته وتحديد تشكيلة الحكومة الثانية عشرة. في الفترة السابقة كانت مجموعات العمل محدَّدة لمناقشة الأشخاص وبرامجهم لتحديد أولوياتهم، واختار روحاني هؤلاء الأشخاص، ولكن ليس واضحًا الآن إذا كان يريد تنفيذ نفس الإجراء هذه الفترة أم لا”.
(صحيفة “إبتكار”)

إيران: على أمريكا الوفاء بالتزامات الاتِّفاق النووي


أعلن مبعوث إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي، تأييد غالبية الدول أعضاء مجلس الحُكام استمرار تنفيذ الاتِّفاق النووي (برجام)، وأن وفاء أمريكا بالتزاماتها في الاتِّفاق النووي غير مقبول حتى الآن لإيران، وعلى أمريكا أن توفي بالتزاماتها.
وأضاف نجفي أنه نوقش موضوع إيران في اجتماع قصير جدًّا لمجلس الحكام مقارنة بالاجتماعات السابقة، امتدّ ساعة تقريبًا، وهذا يشير إلى أن تنفيذ الاتِّفاق النووي في إيران تمضي بسهولة بلا مشكلات خاصَّة.
(صحيفة “شهروند”)

برلماني: تغييرات في 50% من الحكومة


صرَّح المتحدث باسم كتلة الأمل البرلمانية بهرام بارسائي، بأنه طبقًا للروايات سيتم إدخال تغييرات في 50% من الحكومة، لافتًا إلى الإجماع بشأن بعض الوزارات مثل النِّفْط والخارجية والزراعة والصحة، التي عملوا فيها بقوة، وهي من الخيارات الجديرة بالدفاع عنها في الحكومة، وفي المقابل من المنتظر إدخال تغييرات في بعض الوزارات الأخرى مثل الاتصالات والداخلية.
وأضاف بارسائي أن الشعب ينتظر ما قاله روحاني عن اختيار حكومة عملية ومتضامنة ومنسجمة، فالحكومة عليها في اختيار الوزارات الاستجابة لطلبات الشعب، وهذا لا ينطبق فقط على اختيار الحكومة، بل في سياسات الحكومة ورئيس الجمهورية، لافتًا إلى أن من المنتظر أيضًا انفصال وزارة العمل والرفاهية الاجتماعية إلى وزارتين، لأنهما غير متصلتين، وفي حالة انفصالهما سيرتفع مستوى الأعمال، وهذا لصالح الحكومة.
(صحيفة “شهروند”)

مستشار عسكري: الأمريكيّون يسعون لبناء أرضية للحرب على إيران


زعم المستشار الأعلى لممثل الوليّ الفقيه في الحرس الثوري يد الله جواني، أن الأمريكيّين عبر إعمال ضغوط يسعون لبناء أرضية لدخول حرب مع إيران، لافتًا إلى أن بلاده أعلنت مرَّات أن سياسات طهران الدفاعية وزيادة قدراتها الدفاعية ليس لديها أي صلة بالرؤى الأجنبية، لأن إيران كانت على الدوام عُرضة لتهديدات الأعداء، وقد سعت وَفْقًا لعقيدتها الأمنية وسياساتها الدفاعية لتوسعة قدراتها، ولن تتوقف هذه المسيرة تحت تأثير أي موضوع، وستستمر في تحرُّكها في ذات الإطار.
وادَّعى جواني أنهم يرغبون في إضعاف إيران، حتى يتمكّنوا في حالة النجاح في ذلك من بدء حرب على طهران، هذا في حال إعلان مسؤولي إيران وكبار المسؤولين العسكريين أنها لا تسعى لتقييد قدراتها الدفاعية، لأنه حقّ طبيعي لإيران، فعليهم الحفاظ على حقّ الدفاع عن أنفسهم على الدوام، وتسعى في إطار هذا الحقّ إلى تقوية بنيتها الدفاعية.
كذلك اعتبر جواني أن طريق منع الحرب هو زيادة القدرة الدفاعية لإيران، فنتيجة أي خطوة في إطار تقوية البنية الدفاعية هي منع الحرب.
(وكالة “ميزان”)

مصرع جندي استخبارات في اشتباكات مع مسلَّحين
لقي حسن عشوري، أحد أفراد قوات الاستخبارات، حتفه في اشتباك مسلَّح مع جماعة مسلَّحة في تشابهار بمحافظة سيستان وبلوتشستان.
وشرح القائد الخاص لتشابهار أيوب درويشي، تفاصيل هذا الخبر، بأن الجنود المجهولين لإمام الزمان، ألقوا القبض على خمسة أفراد من جماعة مسلَّحة وأودوا بحياة فردين آخرين خلال عمليات مسلَّحة عصر أمس.
وأشار درويشي، إلى ضبط سترة ناسفة ومتفجرات وكميات كبيرة من الذخائر والمهمات وعدد من الأسلحة بعد الانتهاء من هذه العمليات، لافتًا إلى أن أحد الجنود المجهولين لإمام الزمان لقي حتفه خلال الاشتباكات.
وقالت وكالة “إيسنا” إن وزير الاستخبارات محمود علوي، أوضح أنه تم تحديد واعتقال خليتين إرهابيتين في تشابهار وكردستان، لافتًا إلى أنه كان في تشابهار خلية من 7 عناصر، نجحت الاستخبارات في اعتقال 5 منهم أحياء، مُعرِبًا عن أسفه لسقوط أول قتيل في العمليات المذكورة من وزارة الاستخبارات، وهو أول قتيل للاستخبارات طوال السنوات الأربع الماضية.
وأعلن علوي أيضًا التعرُّف على خلية إرهابية في كردستان، مشيرًا إلى أن قوات الاستخبارات تتابع بجدية إحباط العمليات المسلَّحة، مشيرا إلى أن الخلية المسلَّحة في تشابهار كانت تضمّ خمسة أفراد إيرانيّين وشخصين من دولة مجاورة، حسب زعمه.
(صحيفة “جام جم”)

“الأمن القومي” تقترح تشكيل قوات خاصَّة لمكافحة الإرهاب


أمس شكّلت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان اجتماعًا طارئًا لمناقشة عمليتي الهجوم المسلَّح في طهران الأسبوع الماضي، وخلال الاجتماع تناول قائد حماية فيلق أنصار المهدي اللواء كرجي زاده، وقائد القوات الشرطية اللواء ساجدي نيا، ومدير عام حراسة البرلمان صديقي، تفاصيل الهجوم الإرهابي على البرلمان وضريح الخميني، وتحدث حول الحلول اللازمة لتعزيز الأنظمة الأمنية في مجلس الشورى. وفى نهاية الاجتماع أجمع النواب على ضرورة تشكيل قوة خاصَّة لمكافحة الإرهاب.
(صحيفة “وطن أمروز”)

مطهري: “حرية الاشتباك” يعني أن الشعب عليه التدخل في اعتقالات مديري تليغرام


أوضح نائب رئيس البرلمان على مطهري، أن عبارة “حرية الاشتباك” تشمل جميع الأطُر، الثقافية والسياسية والاقتصادية، لافتًا إلى أن “أمر (جاهز اشتبك له) وجهان”.
وأضاف مطهري في ما يتعلق بعبارة “حرية الاشتباك” التي استُخدمت في التصريحات الأخيرة للخامنئي، بأنه يعتقد أن قصد المرشد من هذا التعبير هو أنه إذا لم يؤدِّ المسؤولون مهامّهم وواجباتهم، فعلى الطلاب وجميع شرائح المجتمع مسؤولية أن يتخذوا خطوة بأنفسهم، وهذا الأمر يشمل جميع الأطُر الثقافية والسياسية والاقتصادية.
وأشار مطهري إلى أنه إذا تغاضت إحدى الجامعات عن قضية الإشراف على الملابس الإسلامية وأدَّى ذلك إلى عدم الاكتراث، فإن الطلاب عليهم مهمَّة التدخل في هذا الأمر، أو إذا جرى العبث بحرية التعبير ولم يُسمح لمنتقدي الحكومة بإبداء وجهات نظرهم أو إذا فرضوا الإقامة الجبرية على أفراد دون حكم قضائيّ وعلى خلاف الدستور، أو اعتُقل مديرو قنوات تليغرام لفترة طويلة دون توضيح أو اعتُقل الطلاب والصحفيون بتهم واهية ولدوافع سياسية، فهنا لكل الطلاب وجميع شرائح الشعب حرية التصرف (جاهزين للاشتباك) لأن المسؤولين لم يؤدُّوا واجباتهم”.
(موقع “خبر أونلاين”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير