اعتقال 60 زائرا إيرانيا في العراق.. ومرجع تقليد: قم مهددة فكريا

وصف مرجع التقليد الشيعي ناصر مكارم الشيرازي مدينة قم بالمهدَّدة على مستوى نسيجها الاجتماعي والفكريّ بسبب كثافة الهجرات إليها، منتقدًا التقصير التنموي الذي تعاني منه، وفي السياق الخبري ذاته وأبرز تفاعلاته اليوم وفي ظلّ استمرار غياب افتتاحيات الصحف، أكَّد الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني أن طهران تحاول جاهدةً الاستفادة من تركمانستان بكل الّسُبل والإمكانيات، بجانب زعم رئيس مجلس العلاقات الخارجية الاستراتيجي الإيرانيّ أن هدف طهران الأساسي هو الحفاظ على سلم وأمن واستقرار أفغانستان، إضافةً إلى إشارة عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان بمواجهة انتهاكات أمريكا بشكل قانوني وعلنيّ، كذلك إلقاء قوات الأمن العراقية القبض على 60 زائرًا إيرانيًّا في أثناء توجههم نحو العتبات المقدسة.

دهقاني: إيران لن تتنازل عن استقلالها بأي ثمن

أكَّد كمال دهقاني فيروز آبادي، نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، أن “إيران لن تتنازل عن استقلالها بأي ثمن، إذ إنها ليست تابعة للسياسات الغربية والأوروبيَّة وتتقدم بصورة مستقلة، ومستمرة في برامجها التقدمية والتنموية” وفق زعمه، وأضاف آبادي أن “إيران لن تتوانى عن بذل أي جهد في هذا الصدد”، مشيرًا إلى أن “القوات المسلَّحة الإيرانيَّة سوف تنتج أي سلاح ضروري في إطار عقيدتها الدفاعية”.
جديرٌ بالإشارة أن تصريح كمال دهقاني أتى متزامنًا مع الإدانات العربية والعالَمية لطهران بسبب إمدادها جماعة الحوثي بالصواريخ، بجانب ما ذكره وزير الخارجية الفرنسي من ضرورة أن “تتوقف إيران عن إثارة المخاوف بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية، وإلا فإنها ستكون معرَّضة لعقوبات جديدة”، كما أدانت الولايات المتَّحدة بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخا باليستيًّا جديدًا «إيرانيّ الصنع» على العاصمة السعوديَّة الرياض السبت الماضي، وقال بيانٌ للناطق الرسميّ باسم الخارجية الأمريكيَّة هيذر نويرت: “ما زلنا نشعر بالانزعاج العميق إزاء الأعمال الحوثية العدوانية التي تدعمها إيران بتقديم أسلحة متطورة، مِمَّا يهدِّد الأمن الإقليمي ويُطِيل الصراع اليمني”.
(وكالة “ميزان”)

 

روحاني: عازمون على الاستفادة من تركمانستان بكل السُّبُل

قال الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني، إن “المباحثات التي جرت بين إيران وتركمانستان في العاصمة عشق آباد، كانت بناءة وعلى مستوى عالٍ، وناقشت مسائل اقتصادية وثقافية وسياسية هامة”. جاء ذلك مساء أمس بعد أن وقّع الطرفان 13 وثيقة تعاونية. روحاني خلال حديثه أكَّد أيضًا أن “قواسم ثقافية ودينية تجمع الشعبين”، وأضاف: ” لذلك نحن عازمون على الاستفادة من جميع الإمكانيات المتاحة وبكل السُّبل”. الرئيس الإيرانيّ وصف الموقع الجغرافي لإيران وتركمانستان بـ”المهمّ” لآسيا الوسطى والمياه الدولية الجنوبية، لتسهيل ترانزيت المنطقة، منوِّهًا بافتتاح جسر سرخس ودوره في تعميق التعاون التجاري، معتبرًا أن “معدَّل التبادل التجاري بين البلدين ليس على المستوى المطلوب نظرًا إلى الإمكانيات الواسعة المتاحة”، وأردف مختتمًا: “ينبغي لنا رفع مستوى التبادل التجاري، وسننشئ خطًّا جديدًا لنقل الكهرباء من سرخس إلى مرو في نفس الوقت وبتعاون الشركات الإيرانيَّة”.
(وكالة “إيسنا”)

صفاري نطنزي: سنواجه انتهاكات أمريكا قانونيًّا

ذكر صفاري نطنزي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، أن “لجنـة الأمن القومي خلال العام الإيرانيّ الماضي طرحت قانونًا علنيًّا خاصًّا للتعامل مع نكوث الولايات المتَّحدة تجاه الاتِّفاق النووي”، كما أشار نطنزي إلى أن “لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية تَدخَّلَت في عديد من المجالات التي تمسّ الأمن الداخلي والدولي، وعقدت جلسات مع الوزراء والمسؤولين المعنيين”.
وعن الاحتجاجات التي عاشتها مدن إيران في ديسمبر 2017 وبداية 2018 قال نطنزي: “تلك الأحداث كانت أيضًا من ضمن الموضوعات التي بحثتها لجنة الأمن القومي بشكل جادّ”، واصفًا مناقشات الأعضاء والمسؤولين في اللجنة بـ”ذات الأهمِّيَّة، والتي لا يمكن نشرها علنيًا لحساسية تفاصيلها”.
(وكالة “خانه ملت”)

مرجع تقليد: يجب منع الفاسدين من دخول قُم

طالب مرجع التقليد الشيعي ناصر مكارم الشيرازي بـ”إدارة الهجرة إلى مدينة قم حتى لا يستطيع الجواسيس والمهربون والفاسدون دخول المدينة بسهولة”. جاء ذلك في لقاءٍ جمعه مع المحافظ وعدد من المسؤولين. مرجع التقليد حذّر أيضًا مِن أن “تُغيِّر الهجرات نسيج قم الاجتماعي والفكري”، مشيرًا إلى أن “على روحاني أن يتعامل مع هذه المدينة بشكل منفصل عن المدن الأخرى نظرًا إلى أهميتها”، منتقدًا خلال لقائه المسؤولين عنصر التنمية في هذه المدينة، إذ قال: “التشييد والبناء في قم مشوَّه ويفتقر إلى التخطيط والوعي، بل إن بعض الأبراج لم يكتمل”.
(موقع “إيران واير”)

خرازي: طهران تريد استقرار أفغانستان

زعم كمال خرازي، رئيس مجلس العلاقات الخارجية الاستراتيجي، أن “الهدف الأساسي لإيران هو سلم وأمن واستقرار أفغانستان”. جاء ذلك على هامش لقائه الرئيس التنفيذي لحكومة أفغانستان، واستطرد: “إيران على الدوام تدعم الحكومات المستقرة، ونتمنى أن تُعقَد انتخابات البرلمان ورئاسة الجمهورية في أفغانستان في هدوء كامل وحضور واسع لشعب أفغانستان دون تَدخُّل القوى”. وكان رئيس مجلس العلاقات الخارجية الاستراتيجي الإيرانيّ اجتمع مع الرئيس الأفغاني محمد أشرف الأسبوع الماضي ووفد إيرانيّ من مجلس العلاقات الخارجية والاستراتيجية يرأسه كمال خرازي، وقال خلال الاجتماع: “لطهران وكابول علاقات تاريخية طويلة وثقافة ولغة مشتركة”، مطالبًا بضرورة “استغلال جميع الوسائل الممكنة التي تدعم تطوير العلاقات الشاملة”، كما ناقش الجانبان في الاجتماع “التعاون الاقتصادي والتوزان في الصادرات والواردات وتطوير ميناء تشابهار وتنفيذ مشروعات الاتصال الإقليمية الكبرى والتعاون في سياق الكفاح المشترك للتهديدات الإرهابية ومكافحة الشبكات العابرة للحدود والدولية”.
(وكالة “مهر”)

القوات العراقية تعتقل 60 زائرًا إيرانيًّا

ألقت قوات الأمن العراقية القبض على 60 زائرًا إيرانيًّا، في أثناء توجههم نحو العتبات المقدسة، وذلك بعد عبور حدود إيران. وعن سبب القبض ذكر مصدر مطّلع أن “الزوار الإيرانيّين كانوا يحملون تأشيرة دخول مزوَّرة”. جديرٌ بالإشارة أن مدير إدارة الحج والزيارة أكَّد هذا الخبر، مشيرًا إلى أن “محافظ الأحواز ومساعده للشؤون الأمنية يتابعان هذا الموضوع من كثب”.
في سياق متصل أعلن قاسم رضائي قائد قوات حرس الحدود الإيرانيَّة عن “دوريات مشتركة ومتزامنة على حدود إيران والعراق بهدف الارتقاء بأمن ساكني الحدود والصيادين”، وقال: “إن جميع الحدود البحرية والبرية لإيران تحت السيطرة الكاملة لحرس الحدود”.
(وكالة “فارس”)

السجن عامًا لمريم شريعتمداري

حكمت محكمة طهران الجنائية على مريم شريعتمداري بـ”السجن المشدد لمدة عام”، وفق ما أعلنته محاميتها نسرين ستوده، بسبب مشاركتها في المظاهرات ضدّ الحجاب الإجباري. نسرين ستوده أشارت كذلك إلى أن “التهمة الموجَّهة إلى شريعتمداري هي التشجيع على الفساد”، مؤكّدة أن هذه التهمة “تفتقر إلى العدالة”، متهمةً السُّلْطة القضائيَّة بـ”نشر الخوف والرعب”.
(موقع “راديو فردا”)

تركيا تفتح مكتبًا لصادراتها الإقليمية في إيران

أفادت وكالة الأنباء التركية “الأناضول” بتدشين مكاتب خاصَّة بالمنطقة الصناعية التركية إسكي شهير، في ألمانيا وروسيا وإيران. تأتي هذه الخطوة بهدف تعزيز صادرات للمنطقة، وبيَّنَت الوكالة أن رئيس إسكي شهير التركية وقَّع عددًا من مذكِّرات التفاهم الخاصَّة بتدشين هذه المكاتب، مبيِّنًا أن الهدف من ذلك هو زيادة أسهم المصدِّرين في منطقة إسكي شهير الصناعية.
(وكالة “مهر”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير