اجتماع إيراني قطري تركي في طهران…. وإيران تحتفظ بحقها في الرد على إجراءات أمريكا

أبرزت الصحف والمواقع الناطقة بالفارسية خبر اجتماع إيراني قطري تركي في طهران، إلى جانب احتفاظ إيران بحقها في الرد على إجراءات أمريكا، فضلًا عن لقاء خبراء عسكريين إيران وتركيا وروسيا، والقبض على 41 إيراني ضمن شبكة تهريب في أوروبا، وعقوبات أمريكا انتهاك صارخ للاتفاق النووي، كما وأشارت الصحف إلى معاناة 100 ألف إيراني سنويا من السكتة الدماغية، وانتقادات لارتفاع أعداد مواليد المهاجرين الأفغان، كذلك اهتمت الصحف بتصريحات برلماني يعتبر توزيع الحكومة للمخدرات تبادل أدوار مع مهربي المخدرات، وتراجع الصادرات الأمريكية إلى إيران لأكثر من 40٪.


صحيفة “اعتماد”: حول معنى الإقامة الجبرية
تتناول صحيفة “اعتماد” الإصلاحية في افتتاحيتها اليوم قضية الإقامة الجبرية المفروضة على قادة الحركة الخضراء، وتشير إلى أن هذه القضية أصبحت خلال الأيام الأخيرة قضية محورية على الساحة السياسية في إيران، والسبب في ذلك الوضع الجسمي والصحي لمهدي كروبي وتصريحات أبناء مير حسين موسوي التي حذروا فيها من قلقهم إزاء الوضع الصحي لوالديهما، وترى الافتتاحية أن الإقامة الجبرية هي قضية سياسية وليست قضائية، لذا لا يمكن حلّها من خلال القضاء. تقول الافتتاحية:” الإقامة الجبرية على قادة الحركة الخضراء ليس لها بعد جزائي، وهو ما حدث مع حسين علي منتظري، لذا من الممكن أن يُطرح السؤال التالي: ما هي الصفة التي تغلب على هذه الإقامة الجبرية؟”.
وترى الافتتاحية أن الإقامة الجبرية فُرضت في مرحلة ما كإجراء وقائي، وأنه لا مجال للخوض فيها قانونياً، لأن ماهيّة هذه الظاهرة سياسي، وتضيف:” ومن حيث أن الطابع السياسي في إيران يغلب على الأبعاد الأخرى لذا لا يمكن الخوض في ظاهرة ما بعيداً عن السياسة، مما يفقدها استقلاليتها”.
وتشير الافتتاحية أنه بالنظر إلى ماهية الإقامة الجبرية السياسية، يجب حلها عن طريق السياسة، وأن الإقامة الجبرية يجب أن تكون فقط في القضايا السياسية، ولا يجب فرض قيود على راحة من هم قيد الإقامة الجبرية ولا الحيلولة دون استفادتهم من الخدمات الصحية وغيرها، وترى الافتتاحية أنه قد زال السبب الذي أدى إلى هذا الإجراء الوقائي الذي دام 8 سنوات، وتضيف:” إن إنهاء الإقامة الجبرية من مصلحة الدولة، وعندما أقول من مصلحة الدولة أي أن الجميع سيستفيدون من هذا الأمر، لكن استمرار الإقامة الجبرية يمكن أن يؤدي إلى تفاسير أخرى خلاف الهدف الوقائي المزعوم”. وتقصد الافتتاحية بالتفاسير الأخرى بالطبع العداء الذي يكنّه خامنئي لـ “مير حسين موسوي” منذ أن كان الأخير رئيساً لوزراء إيران إبان تولي خامنئي رئاسة الجمهورية.

صحيفة “اطلاعات”: التحديات الكبرى أمام الحكومة الجديدة
تتطرق افتتاحية صحيفة “اطلاعات” المعتدلة إلى التحديات التي تواجه حكومة حسن روحاني الجديدة، والتي من المنتظر أن يكشف عنها اليوم، وترى الافتتاحية أن هناك تحديات “كبرى” تواجه إيران، ومنها قطاع الإنتاج والمال، والماء، والتعليم، والبطالة، والأضرار الاجتماعية وغيرها. تقول الافتتاحية:” لقد تباطأت عجلة الإنتاج منذ حكومة محمود أحمدي نجاد الثانية حتى اليوم، فبالإضافة إلى العقوبات وغلاء المواد الأولية والتكنولوجيا واستيراد البضائع الأجنبية الرخيصة بكميات كبيرة، هناك أسباب أخرى مثل الفساد والتهريب الذي تجاوز رقم 15 مليار دولار خلال العام الماضي فقط، كلّها أدّت إلى الركود في قطاع الإنتاج”.
كما تشير الافتتاحية إلى أزمة الماء في إيران، والتي أصبحت تؤدي إلى نزاعات ومواجهات دامية بين القرى المختلفة، وهو ما يعتبر من المخاطر الأمنية، أما عن التعليم فتضيف الافتتاحية:” إن عملية التربية والتعليم غير متكافئة في جميع أرجاء إيران، فالمناطق غير النامية تعاني من إمكانات تعليمية ضعيفة جداً، وماتزال أعداد الأطفال المحرومين من حق التعليم مرتفعة للغاية، كما أن أكثر من نصف مؤسسات التعليم العالي لا تنطبق عليها معايير التعليم، ولا نشاهد حتى الآن اسم أي جامعة إيرانية بين أسماء الجامعات الـ 500 الأولى على مستوى العالم”.
أما عن البطالة، فتشير الافتتاحية إلى أن معدّلها قد وصل إلى 13%، وهو معدل ينذر بالخطر في مجتمع يشكل الشباب جزء كبير منه، أما عن الأضرار الاجتماعية فتقول الافتتاحية:” يمكننا كتابة مئات الصفحات في هذا المجال، لكن يكفي أن نعلم أن معدل الطلاق قد وصل خلال السنوات الـ 12 الأخيرة من 12% إلى 25%، وهو المعدّل الأسرع نمواً على مستوى العالم، كما أن دخول 15 مليون ملف إلى المحاكم يشير لوحده إلى حجم الأزمة”.

صحيفة ” كيهان”: هذه هي ضمانات الأوروبيين!
تنتقد افتتاحية صحيفة “كيهان” المحافظة ترحيب البعض بقدوم ” فيدريكا موغريني” مسئولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إلى إيران، واعتبار أن هذه الزيارة إنجازاً من إنجازات الاتفاق النووي، في حين أنها لم تعارض العقوبات الأخيرة التي فرضتها أمريكا على إيران، واعتبرها الاتحاد الأوروبي غير متعلقة بالاتفاق النووي، كما تنتقد الافتتاحية موقف السياسة الخارجية الإيرانية من هذه العقوبات، ففي حين ردّت روسيا بقوة على العقوبات الأمريكية إلا أن إيران لم تفعل شيئاً. تقول الافتتاحية:” إن خلاصة موقف الاتحاد الأوروبي هي المبررات التي يقدمونها حول العقوبات الأمريكية الأخيرة، وأن أمريكا هي فقط أحد أعضاء 1+5، وفي نفس الوقت لا تختلف وجهة نظرهم عن “ترمب” في موضوع معاداة إيران، ولا يعتبرون العقوبات الأخيرة انتهاكاً للاتفاق النووي، لكنهم في نفس الوقت يريدون مقابلة الطرف الإيراني من أجل دراسة وضع الاتفاق والإجراءات القادمة لتنفيذه على أكمل وجه”.
وتعتبر الافتتاحية أن الترحيب بـ موغريني، على أن زيارتها من إنجازات الاتفاق النووي فهو أمر مُهين، وتضيف الافتتاحية:” تتفق موغريني مع أمريكا حول العقوبات على إيران، وفي نفس الوقت تزور إيران للمشاركة في مراسم أداء روحاني لليمين الدستورية، والتشاور حول تنفيذ الاتفاق على أكمل وجه، أو لنقل التأكد من التزام إيران بتعهداتها”، وترى الافتتاحية أن هذه الزيارات لن تعود على إيران بأي نفع اقتصادي وغير اقتصادي.
من جانب آخر تشير الافتتاحية إلى ضرورة الردّ على العقوبات الأمريكية كما فعلت روسيا، وترى أن منع المراقبين من زيارة المنشآت النووية الإيرانية تعتبر بداية جيّدة، وتضيف الافتتاحية:” لن يتخلى الأوروبيون عن أمريكا إطلاقاً، لأن العلاقات بين الدول تقوم على المصالح، وليس الوفاء بالعهود، وإذا قصّرنا الآن فالخطوة التالية ستكون قيام المراقبين بزيارات مفاجئة إلى أي نقطة من إيران يريدها ترمب، وسوف تؤيده موغريني عملياً في هذا الأمر”.


اجتماع ثلاثي الجانب بين إيران وقطر وتركيا في طهران


أعلن وزير الاقتصاد التركي خلال زيارته لإيران، أنه سوف يطرح مع نظرائه في إيران وقطر موضوع استخدام الأراضي الإيرانية لتصدير البضائع لقطر.
وأشار وزير الاقتصاد التركي “نهاد زيبكجي” إلى زيارته لإيران وزيارة نظرائه القطريين للمشاركة في مراسم تنصيب حسن روحاني رئيساً لإيران، وقال إنه خلال لقاءاته مع المسؤولين الإيرانيين سوف يطرح موضوع نقل البضائع بين تركيا وإيران وقطر.
المصدر: موقع جام نيوز

لقاء خبراء إيران وتركيا وروسيا العسكريين


وفقا لما أعلنه المتحدث باسم السفارة الروسية في إيران وفضلا عن لقاء خبراء إيران وتركيا وروسيا العسكريين، فمن المقرر أن يلتقي مساعد رئيس الوزراء الروسي ووزير الدفاع الإيراني معا، حيث أعلن أحد متحدثي السفارة الروسية في إيران في هذا الصدد، بأنه من المحتمل أن يشهد لقاء خبراء إيران وتركيا وروسيا العسكريين محادثات ثلاثية الجانب خلال اجتماع يومي الثامن والتاسع من أغسطس حيث تنتظر هذه الجهات الآن الحصول على موافقة أنقره.
وأضاف المتحدث باسم السفارة الروسية، بأنه ليس هناك تأكيد 100% متى سيكون هذا اللقاء حتى يتم إعلان الموافقة من قبل الأتراك ، ووفقا لما قاله هذا المتحدث لم يتحدد حتى الآن من سيرأس الوفد الروسي.
المصدر: صحيفة جهان صنعت،

لاريجاني: إيران تدافع عن الطاقة النووية السلمية


أوضح رئيس مجلس الشورى الإسلامي “على لاريجاني” في لقاء رئيس الجمعية الشعبية العليا لكوريا الشمالية، كيم يونغ نام، أن إيران تدافع عن الطاقة النووية السلمية ولكنها تعتبر السلاح النووي مضر لأي دولة وللأمن العالمي، لافتاً إلى أن اضطرابات العالم ليست من مصلحة أي دولة وتضر بالجميع وأن إحلال السلام والأمن الدوليين من أهم المكتسبات لجهود الحكومات.
وأدعى لاريجاني بأن بلاده تقدر ما أسماه “صمود كوريا الشمالية في وجه الغطرسة الأمريكية”، معرباً عن أمله في أن يحل الأمن والسلام بشكل أسرع في العالم وأن تدرك الدول التي تسعى لفرض الهيمنة على الدول الأخرى أن هذا الطريق لن يحقق نتائج.
كما قال كيم يونغ نام في اللقاء: “هذه زيارتي الثانية لإيران وأنا سعيد أنني أزور الدولة التي لنا معها عدو مشترك”. وأضاف: لقد أعلنت إيران أنها لا تحتاج لتصريح لتصنيع أو إطلاق أي صاروخ ونحن نؤيد مواقفكم الحاسمة.
المصدر: وكالة مهر

معاناة 100 ألف إيراني سنويا من السكتة الدماغية


صرحت ممثلة رابطة السكتة الدماغية الإيرانية، الهه تقوايي زحمتكش، بأن 100 ألف شخص في إيران يصابون بالسكتة الدماغية سنويًا، لافتة إلى أن التراجع الشديد في سن بدء السكتة الدماغية في الدولة يُنذر بالخطر، مشيرة إلى أن السكتة الدماغية ثاني سبب للوفاة وأول سبب رئيسي للإصابة بالعجز طويل الأمد في إيران، منوهة إلى أنه وفقا للإحصاءات هناك شخص يُصاب بالسكتة الدماغية كل خمس دقائق، بمعنى أن 100 ألف شخص في إيران يُصابون بهذا الحادث الدماغي سنويًا. وأشارت زحمتكش إلى أن هناك شخص عمره أقل من 55 عامًا من بين كل خمسة أشخاص من الذين يُصابون بالسكتة الدماغية: في السنوات الأخيرة، وفضلاً عن أن عدد السكتات الدماغية يتزايد، فإن سن الإصابة أيضا آخذ في الانخفاض.
المصدر: صحيفة اطلاعات

زوج نازنين زاغري يأمل في الإفراج عنها بعد زيارة مسئول بريطاني لطهران


أعرب البريطاني ريتشارد رتكليف زوج نازنين زاغري الإيرانية -البريطانية المسجونة في سجن أيفين عن أمله في الإفراج عن زوجته، وذلك بعد محادثات وشيكة لمسئول بريطاني بارز مع السلطات الإيرانية حول ملف المواطنين المسجونين في هذه الدولة.
وتجدر الإشارة إلى أن عضو حزب العمل البريطاني “اليستر برت” المسئول رفيع المستوى بوزارة الخارجية البريطانية من بين المدعوين الأجانب لحضور حفل تنصيب الرئيس حسن روحاني يوم السبت 5 أغسطس.
بالتزامن مع زيارة برت لطهران للمشاركة في هذا الحفل حذرته أسرة زاغري من أنها تعاني من آثار جسدية ونفسية مدمرة حيث حُرمت من رؤية ابنها الصغير خلال فترة سجنها.
ووفقا لتقرير عدة مواقع محلية في بريطانيا، من المقرر أن يجتمع اليستر برت في طهران مع كبار المسئولين في إيران للتفاوض حول ملف المواطنين البريطانيين المحتجزين في إيران. و نازنین زاغری رتکلیف، کمال فروغی ورویا نوبخت من بين مزدوجي الجنسية الذين سجنوا في إيران لأسباب أمنية واتهامات بالتجسس.
المصدر: موقع راديو فردا

الخارجية الإيرانية: نحتفظ بحق الرد على إجراءات أمريكا العدائية


أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن إيران تحتفظ لنفسها بحق الرد على الإجراءات الأمريكية المعادية لإيران وأنها ستتصرف في إطار مصالح الشعب والأمن القومي للدولة.
وفي أعقاب التوقيع على مشروع قانون عقوبات مجالس الشيوخ والنواب الأمريكيين ضد إيران من قبل الرئيس الأمريكي، اعتبر قاسمي عبر إدانة هذا الإجراء الرجعي، غير الشرعي، المجافي للمنطق والمخالف لكل المعايير الإنسانية والقانون الدولي بأنه أحد آخر النماذج على الممارسات المعادية لإيران في أمريكا وعداوة أخرى ضد الشعب صاحب الثقافة والحضارة الإيرانية وإهانة لجميع شعوب العالم الحرة.
وأكد قاسمي على حقيقة أن القانون الأخير يؤثر على التنفيذ الناجح للاتفاق النووي (برجام) وأنه محل اعتراض من الدول المختلفة بما في ذلك شركاء أمريكا، لافتاً إلى أن هذا التصرف يُثبت الغطرسة والخبث والتطرف الحاكم على الولايات المتحدة ويستعرض مرة أخرى التعامل الأحادي الجانب والعدائية غير المنطقية للولايات المتحدة.
المصدر: صحيفة كيهان

برلماني يعتبر توزيع الحكومة للمخدرات تبادل أدوار مع مهربي المخدرات


أكد عضو مجلس رئاسة اللجنة القضائية والقانونية بالبرلمان، جليل رحيمي جهان‌ آبادي، أن توزيع المخدرات الحكومية يتعارض مع الاتفاقيات الدولية، موضحاً أن الحكومة عبر توزيعها المخدرات ستكون مجرد بديل لمهربي المخدرات.
وأوضح جهان‌ آبادي فيما يتعلق بخصوص توزيع المخدرات الحكومية باعتبارها أحد بنود خطة إدراج مادة إلى قانون مكافحة المخدرات، أنه المقترح الذي عرضه عدد من النواب في التيار الإصلاحي لإدراج مادة إلى قانون مكافحة المخدرات من أجل توفير المخدرات للمدمنين بشكل صحيح، مخالف للاتفاقيات الدولية، مؤكداً على أن توزيع المخدرات جريمة دولية.
وأضاف عضو مجلس رئاسة اللجنة القضائية والقانونية بالبرلمان، أنه ليس من حق أي شخص أو مؤسسة توزيع المخدرات الحكومة أو غير الحكومية، لافتاً إلى أن المقرح المقدم في اللجنة لا يعتمد على توزيع المخدرات الحكومية.
المصدر: صحيفة جوان

بروجردي: العقوبات الأخيرة انتهاك أمريكي صارخ للاتفاق النووي


شدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، علاء الدين بروجردي، على ضرورة أن يعلم العالم كله ويفهم أن أمريكا أكبر معتدي على تنفيذ الاتفاق النووي.
وأوضح بروجردي في ردة فعل على توقيع مشروع العقوبات الإيرانية الأخيرة من قبل الرئيس الأمريكي ترامب، أنه يجري في البرلمان حالياً دراسة رد الفعل الإيراني المضاد بالنسبة للعقوبات الأمريكية الأخيرة بشكل عام لتحديد خطة مواجهة الإجراءات الأمريكية وسيتم عرضها في ساحة البرلمان بعد دراسة مقترحات هذه الخطة في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية.
المصدر: صحيفة جوان

لاريجاني: السياسة الإيرانية تعتمد على تطوير العلاقات مع الدول الإفريقية


أشار رئيس البرلمان الإيراني، على لاريجاني، إلى الإمكانيات الواسعة لتنمية العلاقات بين إيران وغانا، موضحاً أن بلاده تعتمد سياسة تطوير الشراكات والعلاقات مع الدول الأفريقية وبخاصة مع دولة غانا.
وألتقى لاريجاني عصر أمس مع مساعد رئيس جمهورية غانا “ماهامادو بادوميا”، وخلال اللقاء لفت رئيس البرلمان الإيراني إلى أهمية ومكانة غانا، موضحاً إن سياسة إيران تنمية العلاقات مع الدول الأفريقية وأن دولة غانا تعتبر أحد هذه المسارات.
وأكد لاريجاني على ضرورة تطوير العلاقات التجارية والصناعية بين إيران وغانا، مضيفاً أن إيران تهتم بتطوير العلاقات التجارية والتعليمية والعلاجية والصناعية والزراعية مع دولة غانا.
وأردف لاريجاني: من حسن الحظ أن الشركات الإيرانية حققت تقدم جيد في مجال إنتاج الأدوية ونحن على استعداد لتنمية العلاقات مع غانا في هذا القطاع، فضلا عن الإمكانيات الجيدة بين البلدين الموجودة في مجالات الخدمات الهندسية ومنها تنفيذ مشاريع البنية التحتية والطرق وبناء الوحدات السكنية
المصدر: وكالة ايلنا

صادرات النفط الإيراني للصين تُسجل رقما قياسيا


كان تأثير الاتفاق النووي على مجال الطاقة الإيراني قد أدى في المقام الأول إلى زيادة كبيرة في صادرات النفط بالدولة ونتيجة لذلك وصلت إيران لمعدل حصتها في السوق لما قبل فرض العقوبات. ويعتبر دخول المستثمرون الأجانب في مشروعات النفط والغاز المختلفة حيث يُعد نموذجه البارز في الاتفاق مع توتال من انجازات الاتفاق النووي الأخرى الملموسة في مجال الطاقة في إيران. والآن يشير مزيج سوق الصادرات النفطية الإيرانية إلى أنه فضلا عن إضافة عملاء جدد، فقد شهدت وجهات براميل النفط هي أيضا تنوع كبير. وتقول مصادر مطلعة أن صادرات النفط الإيراني إلى الصين قد وصلت لأعلى معدل في العام الأخير خلال الشهر الميلادي الجاري. فضلا عن أن هذه الدولة تنوي تخزين 2 مليون برميل من نفطها.
المصدر: صحيفة ايران

تراجع الصادرات الأمريكية إلى إيران لأكثر من 40٪


يشير تقرير لإدارة الإحصاء الأمريكية أن معدل صادرات الولايات المتحدة لإيران تراجع أكثر من 40% منذ تولي دونالد ترامب السلطة ومع ذلك، فإن معدل وارداتها من إيران لم يتغير كثيرا. وفقا لهذا الإحصاء الذي نُشر يوم الجمعة 4 أغسطس، أن معدل الصادرات الأمريكية إلى إيران في النصف الأول من العام الميلادي كان 41.3 مليون دولار، في حين كان قد أُعلن هذا الرقم بحوالي 72 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2016.
وتشير هذه الأرقام إلى أنه منذ تولي دونالد ترامب فى شهر يناير هذا العام، تراجع معدل الصادرات الأمريكية إلى إيران بنسبة 42.6% حتى نهاية شهر يونيو. وللرئيس الأمريكي الجديد نهج صارم تجاه إيران وخاصة أنه من المعارضين الرئيسيين للبرنامج الشامل للعمل المشترك أو برجام الذي حل أزمة البرنامج النووي الإيراني.
المصدر: موقع راديو فردا

القبض على 41 إيرانيًا ضمن شبكة تهريب إيرانية في أوروبا


ضبطت الشرطة الإسبانية وثائق مختلفة عن 30 إيرانيًا و10 أسبان، حيث قبضت الشرطة الإسبانية مع مكتب الشرطة الأوروبية والشرطة البريطانية على شبكة دولية لتهريب البشر، كانت تقوم بجلب الإيرانيين عبر شركات الطيران إلى بريطانيا.
وكان مركز الشبكة في مالاجا في جنوب إسبانيا، هذا المكان الذي كان يُستخدم كقناة لعبور الإيرانيين غير الشرعي.
وتتحصل الشبكة المذكورة على 25 ألف يورو مقابل كل شخص ويتم منحهم جواز سفر إسباني مزور وغيره من وثائق السفر ومكان للبقاء في نهاية الطريق.
وبشكل عام ألقي القبض على 101 شخص على خلفية الأمر من بينهم 41 إيرانيًا. وقبضت الشرطة الوطنية الإسبانية على 14 شخصًا من أعضاء هذه العصابة في مالاجا، كما ألقي القبض على 42 إسبانيًا أيضا لهذا السبب حيث باعوا وثائق هويتهم الشخصية لهذه العصابة .
المصدر: موقع عصر إيران

حل مشكلة تصدير المنتجات البتروكيماوية لتركيا


أوضح رئيس اتحاد الصادرات الإيرانية “محمد لاهوتي” أن موضوع توقف تصدير المنتجات البتروكيماوية الإيرانية لتركيا تم حله، وقال إنه بدءاً من اليوم عاد تصدير جميع البضائع الإيرانية من بينها المنتجات البتروكيماوية إلى وضعها السابق.
وأضاف أنه لم يعد هناك حاجة لأخذ الموافقة من القنصلية التركية لتصدير البتروكيماويات، وعلى ذلك فإن أوضاع التصدير في الحدود الإيرانية التركية عادت إلى وضعها السابق.
المصدر: صحيفة ارمان

انتقادات لارتفاع أعداد مواليد المهاجرين الأفغان


أعلن مسؤول في وزارة الداخلية الإيرانية عن ارتفاع عدد المهاجرين لإيران، وقال إننا نشاهد جيلاً ثالثاً ورابعاً من المهاجرين الأفغان. وانتقد “جلال اشرفي” النائب في شؤون تنمية القرى والمناطق المحرومة في وزارة الداخلية إهمال موضوع المهاجرين، وقال إن معدل مواليد المهاجرين الشرعيين وغير الشرعيين سجل ارتفاعاً، معرباً عن أسفه بأنهم يشاهدون ارتفاعاً مستمراً للمهاجرين الشرعيين لإيران.
المصدر: صحيفة افكار

مفاوضات مع الهند على حقل فرزاد بي مستمرة


أعلن المدير التنفيذي لشركة النفط الوطنية “غلام رضا منوتشهري” عن استمرار المباحثات مع الجانب الهندي فيما يخص حقل فرزاد بي.
وقال لو لم تصل المباحثات إلى نتيجة، سوف يتم تطوير الحقل عن طريق شركة محلية بطريقة EOCF، مؤكداً أن المباحثات لازالت جادة في الوقت الراهن مع الشركات الهندية.
وأشار منوتشهري إلى الشرط المسبق في هذه المباحثات، وبين أن الشركة التي سوف تستخرج الغاز يجب عليها أن تشتريه أو تحوله إلى LNG أو تقوم بتصديره.
المصدر: صحيفة تجارت

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير