تخطيط هجوم طهران تم في دير الزور.. ودبلوماسي إيراني: إيران أصبحت أقوى

تطرقت صحيفة “آرمان أمروز” عبر افتتاحيتها إلى هجوم المتشددين الأصوليين على عقد حكومة روحاني مع شركة توتال، معتبرة أن وسائل الإعلام الأصولية كذبت على الناس بخصوص الحقائق التي أوردتها عن هذا العقد، واعتبرت أن هذا العقد بداية لعودة الشركات الأجنبية التي هربت من إيران إبّان حكومة أحمدي نجاد، في حين ناقشت “إبتكار” التغيير المفاجئ لاستراتيجية روسيا تجاه الأزمة السورية بعد الإعلان عن قَبُول موسكو بمقترح واشنطن بشأن التعامل بجدية مع داعش وتوجيه الضربة الأخيرة إلى هذه الجماعة الإرهابية، وترى الافتتاحية أن روسيا تريد من ذلك أن تكسب امتيازات كغيرها من الدول، لا أن تُسهِم في حلّ الأزمة السورية.

كذلك نقلت الصحف والمواقع جملة من الأخبار، كان على رأسها رَدّ سفير إيران لدى لندن على تصريحات مسؤول أمريكي بشأن تقديم الدعم للمعارضة الإيرانية، إلى جانب ضبط مخزن أسلحة وعتاد لجيش العدل في منطقة سراوان، القبض على 27 شخصًا على علاقة بداعش في خراسان الرضوية، وادِّعاء أن التخطيط للهجوم المسلح في طهران تمّ في دير الزور، واستنكار برلماني لدعوات وقف إطلاق النار، وسفر رئيس العراق الأسبق إلى إيران، فضلًا عن شراكة صناعية بين إيران وفولكس فاغن الألمانية، وتحذير البنك المركزي مودعي كاسبين.


صحيفة “آرمان أمروز”: الوجه الآخر لعملة “توتال”
تتطرق افتتاحيَّة صحيفة “آرمان أمروز” الإصلاحية اليوم إلى هجوم المتشددين الأصوليين على العقد الذي وقَّعَته حكومة روحاني مع شركة توتال، وترى الافتتاحيَّة أن وسائل الإعلام الأصولية كذبت على الناس بخصوص الحقائق التي أوردتها حول هذا العقد، وتعتبر أن هذا العقد بداية لعودة الشركات الأجنبية التي هربت من إيران إبَّان حكومة أحمدي نجاد. تقول الافتتاحيَّة: خلاصة ما أوردته وسائل الإعلام الأصولية حول الاتِّفاق مع شركة توتال هو أنه اتِّفاق استعماريّ، وأنه في الوقت الذي تبدي فيه مؤسَّسات البناء في الدولة استعدادها لتنفيذ مثل هذا الاتِّفاق، فإن حكومة روحاني أصرّت على عقد الاتِّفاقية مع الغربيين ليفسح لهم المجال للدخول إلى إيران.
وترى الافتتاحيَّة أن الحقيقة هي أن جميع ما ذكرته وسائل الإعلام هذه مغلوط وكذب وخداع للعوامّ، وتشير إلى أن الشركات الأجنبية كانت موجودة في زمن أحمدي نجاد، لكنها هربت من إيران بسبب العقوبات، ولم يكُن لدى الشركات المحلية في ذلك الوقت، ولا حتى الآن، القدرة على تشغيل مشروعات النِّفْط والغاز التي توقفت عن العمل.
وتشير الافتتاحيَّة إلى ما لم تقُله وسائل الإعلام الأصولية للشعب، فتقول: لقد تمكنت قطر من استخراج ضعفَي ما كانت إيران تستخرجه من حقل “بارس الجنوبي” المشترك خلال سنوات العقوبات، ففي عام 2013 تَمكَّنَت قطر من استخراج غاز أكثر من إيران بما قيمته 13 مليار دولار، لكن ما لا يقوله المتشددون للناس كذلك هو أن الاتِّفاق النووي ورفع جزء من العقوبات عن إيران وعودة شركات النِّفْط والغاز العالَمية الكبرى إلى إيران، جعل الإنتاج الإيرانيّ خلال عام 2017 يصل إلى مستوى الإنتاج القطري.

صحيفة “إبتكار”: رسائل وأهداف تغيير الاستراتيجية الروسية في سوريا
تتناول صحيفة “إبتكار” الإصلاحية في افتتاحيتها التغيير المفاجئ الذي طرأ على الاستراتيجية الروسية إزاء الأزمة السورية بعد إعلان بوتين خلال لقائه ترامب، على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، أن روسيا تقبل بالتقارب المقترح من أمريكا بهدف التعامل بجدية مع داعش وتوجيه الضربة الأخيرة إلى هذه الجماعة الإرهابية، وترى الافتتاحيَّة أن روسيا تريد من ذلك أن تكسب امتيازات كغيرها من الدول الأخرى، لا أن تُسهِم في حلّ الأزمة السورية. تقول الافتتاحيَّة: بلا شك، فإن القرار الروسي بقبول الاقتراح الأمريكيّ يعني تغيير استراتيجية روسيا، فضلًا عن ظهور الفجوة التدريجية على صعيد الجبهة الروسية السورية، وأهمّ رسالة لهذا التغيير أن روسيا لا تؤمن بشيء اسمه الصديق أو العدو الدائم في سياستها الخارجية، ومن جهة أخرى فإن هذا القرار يشير إلى أن هدف روسيا من وجودها في سوريا ليس المساعدة في حلّ أزمة هذه الدولة والإبقاء على الأسد، كما أعلنت عن ذلك مرارًا، بل هو خطوة من أجل إحياء الإمبراطورية الروسية، ولعب دور فعَّال أكبر في المناسبات الإقليمية والحصول على أكبر قدر ممكن من الامتيازات من أجل مصالحها القوميَّة.
وتشير الافتتاحيَّة إلى أن روسيا لا يهمها مَن يقع ضحية لسياساتها الانتهازية القائمة على المصالح، وترى أن روسيا ضحّت في هذه اللعبة الجديدة بسوريا، بل وبإيران، من أجل تحقيق أطماعها، وتعتبر أن من أهداف روسيا من هذا التقارب مع أمريكا الحصول على امتيازات والتخفيف من الضغوط الغربية وإلغاء العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب الأزمة في أوكرانيا، وتضيف: هذا التحالف لا يحمل معه أي فرصة لحلّ الأزمة السورية، بل على العكس سيُدخِل الأزمة مرحلة جديدة بسبب جدار عدم الثقة القائم بين أمريكا وروسيا وتناقض المصالح بينهما.

صحيفة “أفكار”: سبع نقاط حول إساءة مندوب روحاني إلى صحابة الرسول
تشير افتتاحيَّة صحيفة “أفكار” الأصولية اليوم إلى إساءة أحد مندوبي روحاني في مقرَّاته الانتخابية إلى الصحابة خلال اجتماع مسؤولي هذه المقرات بمحافظ الأحواز، وترى الافتتاحيَّة أن ردود الأفعال على هذا الأمر كانت باهتة، وأن مثل هذه الأحزاب (تقصد الإصلاحيين) ما يميزها هو إهانة المقدسات وتجاهل أولويات حياة الناس. تقول الافتتاحيَّة: 1- في حين تواجه الأحواز ظروفًا معقَّدة مثل درجات الحرارة المرتفعة وانقطاع الكهرباء والماء، لماذا يجب على محافظ الأحواز أن يضيّع وقته في الاجتماعات السياسية أو الحزبية؟ 2- كيف كانت أجواء الاجتماع بحيث يهين أحد الحاضرين الجاهلين مقدَّسات الناس؟ 3- لماذا لم يطرد المحافظ والحضور هذا الشخص من الاجتماع؟ هل كانوا سيُبدُون رد الفعل الباهت نفسه لو أهان هذا الشخص روحاني بدلًا من الصحابيّ سلمان؟ 4- إهانة المقدسات وتجاهل أولويات حياة الناس صفتان أساسيتان لبعض الجماعات والأحزاب، وهذه الحادثة المريرة تؤيد ذلك.
أما خامسًا فترى الافتتاحيَّة أن الإصلاحيين يطالبون بمحاكمة ومقاضاة من ينتقد حكومة روحاني، على الرّغم من أن هؤلاء المنتقدين يملكون أدلة متينة على سياسة هذه الحكومة وأدائها الخاطئ، لكنهم لا يُلقُون بالًا إلى إهانة الصحابة، وسادسًا تعتبر الافتتاحيَّة أن تسمية الإصلاحيين هذا الشخص بـ”الجاهل” ما هي إلا حيلة لتقليل ضغط الرأي العامّ، في حين أن هذا الجاهل متعهد ثريّ قد يكون ثراؤه هو السبب وراء جذبه مقرّ روحاني، أما سابعًا فتضيف الافتتاحيَّة: إن عمق هذه الحادثة المريرة أكبر بكثير مِمَّا ذكرناه، فنحن نواجه جماعة على استعداد للوقوف في وجه تنمية النخبة والشباب مقابل حفنة من المال، وتسليم الرئاسة لملياردير جاهل!


سفير طهران في لندن: إيران أقوى من أي وقت مضى
كتب سفير إيران في لندن حميد بعيدي نجاد، على حسابه الشخصي على موقع التدوينات “تويتر”، تعليقًا على مقال نشره راي تكيه المسؤول السابق في وزارة الخارجية الأمريكيَّة، قائلًا: “إن قوات التدخل الأمريكيَّة ليست بحاجة إلى نصائح استفزازية وحاقدة من راي تكيه، الولايات المتَّحدة هي ذاتها منذ 38 عامًا، وفي المقابل أصبحت إيران أقوى من أي وقت مضى”، حسب زعمه.
كان راي تكيه نشر مقالًا في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكيَّة، طالب فيه الحكومة الأمريكيَّة بتقديم الدعم للمعارضين الإيرانيّين في الداخل لتغيير النِّظام في البلاد.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

ضبط مخزن أسلحة لجيش العدل في سراوان


قال قائد القوات الأمنية في محافظة سيستان وبلوشستان حسين رحيمي، إن قواته عثرت على مخزن أسلحة ومُعَدَّات عسكرية ثقيلة ومتوسطة تابعة لجيش العدل، مضيفًا أنهم راقبوا وتتبعوا عددًا من الأشخاص المطلوبين، مِمَّا أفضى إلى ضبط هذا المخزن، مؤكِّدًا أن القوات الأمنية عثرت على 35 سلاحًا رشَّاشًا ومدفع وصاروخ SPG-9، نافيًا القبض على أي شخص في هذه العملية.
(صحيفة “خراسان”)

بيرانوند: وفّرنا المصادر المالية لخط سكك الحديد بين إيران والعراق


قال مساعد التخطيط والاقتصاد وسكك الحديد نور الله بيرانوند، إن المصادر المالية لمشروع سكك الحديد بين إيران والعراق تم توفيرها، وتجري حاليًّا المباحثات مع العراق، مضيفًا أن شبكة السكك الحديد بين إيران والعراق تُعتبر من المشروعات الهامَّة التي يسعون لتنفيذها، إذ اتَّفق العراق وإيران على إنشاء جسر وخط بمسافة 35 كم داخل العراق لإنجاز هذا المشروع.
(صحيفة “تجارت”)

مباحثات جمركية بين إيران والاتِّحاد الأوروبيّ


عُقدت مباحثات رسميَّة بين الجمارك الإيرانيَّة والاتِّحاد الأوروبيّ في العاصمة البلجيكية بروكسل، لتعزيز العلاقات الجمركية وتنمية التجارة وتسهيل سيرها بين الجانبين.
وقد تباحث الرئيس العامّ للجمارك الإيرانيَّة مع نظيره في الاتِّحاد الأوروبيّ، وتبادلا وجهات النظر حول تفاصيل تعزيز التعاون الجمركي. وشملت المباحثات طريقة التبادل الإلكتروني للمعلومات، وموضوع النشطاء الاقتصاديين المصرح لهم، والتعاون في مجال التعليم والأبحاث، والتعاون المشترك في مكافحة تهريب البضائع.
(صحيفة “تفاهم نيوز”)

ضبط 27 شخصًا على علاقة بداعش في خراسان الرضوية


أعلن نائب المدَّعي العام في مدينة مشهد، قاضي حسن حيدري، القبض على 27 شخصًا على صلة بجماعة داعش في خراسان الرضوية، وَفْقًا لمزاعمه، لافتًا إلى اكتشاف خيوط جديدة عن الأفراد المرتبطين بهذه الجماعة في مدن خراسان الرضوية عبر متابعة جنود الاستخبارات، وعلى أثر هذا التعقُّب قُبض عليهم بعد صدور أمر النيابة بالقبض على هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم 27 شخصًا.
(وكالة “تسنيم”)

وزير العدل: قد نحوّل سجن أيفين إلى معتقَل


أعلن وزير العدل مصطفي بور محمدي، عن احتمالية تحويل سجن أيفين إلى معتقل مؤقَّت بمدينة طهران، وأوضح أنه “من أجل الاعتقال المؤقت للجناة خلال فترة التحقيق في ملفات القضايا بالنيابة العامَّة والمحكمة، نحتاج إلى معتقل كبير في داخل مدينة طهران”.
وأكّد نقل السجناء إلى خارج المدينة في خطة التنمية السادسة، معتبرًا أن نقل السجناء يعتمد على قرار البرلمان. وكان رئيس منظَّمة السجون الإيرانيَّة أصغر جهانغيري، أعلن عن قرار بلدية طهران شراء هذا السجن في يونيو 2015، ولكنه أعلن يناير الماضي إلغاء هذا القرار.
(موقع “راديو فردا”)

شراكة صناعية بين إيران “وفولكس فاغن”


بدأت شركة “فولكس فاغن” الألمانية تعاوُنًا مشترَكًا مع “ماموت خودرو” الإيرانيَّة لإنتاج منتجات التصدير، وصرَّح نائب الشؤون الصناعية بوزارة الصناعة والتعدين والتجارة محسن صالحي نيا للصحفيين، بأنه “في حالة تنفيذ هذا الأمر فسوف تنتج الشركتان إنتاجًا مشترَكًا في مجال سيارات الركوب، وسيكون هذا من إنجازات الاتِّفاق النووي (برجام)”.
وأمس أعلنت العلاقات العامَّة بشركة “فولكس فاغن” الألمانية دخولا السوق الإيرانيَّة رسميًّا، وأعلنت أن عملاق صناعة السيارات في العالَم شريك مع “ماموت خودرو” الإيرانيَّة.
ووَفْقًا لهذا التقرير بدأت فولكس فاغن التي عُرفت العام الماضي كأكبر منتج للسيارات في العالَم، العمل في إيران من خلال الشراكة مع شركة “ماموت خودرو” الإيرانيَّة.
(صحيفة “إطلاعات”)

محمد رضا تابش: عقد توتال يؤكّد فشل عقوبات الاتِّفاق النووي


أوضح نائب رئيس كتلة الأمل في البرلمان محمد رضا تابش، أن إبرام اتِّفاق توتال مع إيران يشير إلى فشل عقوبات الاتِّفاق النووي (برجام)، وله أهمِّيَّة كبيرة من الناحية السياسية، وسوف تُعزَّز مصالح البلاد الوطنية بمثل هذه العقود. وأضاف تابش أنه للوصول إلى نموّ 8% وتوفير فرص عمل لمليون شخص سنويًّا نحتاج إلى جذب كثير من المصادر الأجنبية الهائلة، سواء جلب الإيرانيّون في الخارج هذه الموارد إلى الداخل، أو قامت بها الحكومات والشركات الأجنبية. وأكَّد تابش: “لقد نظَّم وزير النِّفْط بالفكر العميق والاستقامة والاستدامة في مجال مسؤولياته هذا العقد، بحيث يكون جذَّابًا على صعيد المنافسة مع الدول الأخرى، حتى يمكِّن إيران من جذب رؤوس الأموال من الخارج”.
(صحيفة “جهان صنعت”)

الحكومة تطلب مساعدة أئمة الجمعة لشرح حقوق المواطنة


أكَّدت المساعدة الخاصة للرئيس للحقوق المدنية إلهام أمين زاده، أن الاستفادة من القدرات الهائلة وتأثير أئمة الجمعة واحد من المتطلبات الهامَّة لتوضيح وترسيخ مكانة الحقوق المدنية، لذلك تطلب الحكومة في هذا السياق مساعدة الأئمة في جميع أنحاء البلاد.
وأوضحت أمين زاده في لقاء إمام جمعة ياسوج مركز كهجيلوية وبوير أحمد، أنه لا بد من المراسلات اللازمة لمتابعة هذا الأمر المهمّ من خلال رئيس مجلس تشريع أئمَّة الجمعة بالدولة، لافتًا إلى أن شغل الحكومة الشاغل وجميع المهتمِّين بالنِّظام هو التحقيق الملموس والعملي لحقوق كل فرد من أفراد المجتمع، ومعرفة مزيد من الناس بحقوقهم.
وأفاد إمام جمعة ياسوج سید علي أصغر حسیني، بأن المتطلبات الرئيسية في تأصيل موضوع الحقوق المدنية اجتماعية في المقام الأول، إذ يدرك الشعب هذا الموضوع عبر الحشد والحركة العامَّة ويعتبرونه دعمًا معنويًّا.
(صحيفة “إيران”)

تكثيف العلاقات التجارية بين إيران وأوروبا


في حين زاد التعاون بين إيران والاتِّحاد الأوروبيّ، فوَفْقًا للتقارير المنشورة زادت واردات الاتِّحاد الأوروبيّ من إيران نحو 5 أضعاف حتى بلغت 3.414 مليار يورو في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2017، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ووَفْقًا للتقرير، زادت علاقات إيران والاتِّحاد الأوروبيّ بتعاون الجانبين بعد المباحثات الرسميَّة للجمارك الإيرانيَّة لتنمية العلاقات الجمركية وتسيير التجارة في بروكسيل. وقد تمت هذه المباحثات بين رئيس عام الجمارك الإيرانيَّة مسعود كرباسيان، ومدير عام جمارك وضرائب الاتِّحاد الأوروبيّ. ووصل حجم التبادل التجاري بين الجانبين من 2.887 مليار يورو في 4 الأشهر الأولى من 2016، إلى 6.557 مليار يورو في 4 الأشهر الأولى من 2017.
(موقع “برترين ها”)

اختبار ضبط النفس الإيرانيّ


صرح وزير الدفاع الإيراني الأسبق اللواء أحمدي وحيدي، بأنه يجب أن يكون مَن وصفهم بـ”الإرهابيين وأنصارهم” على بينة أن اختبار ضبط النفس الإيرانيّ سيكون مكلفًا لهم.
وأضاف بشأن هجوم الحرس الثوري الصاروخي على مواقع داعش في الأراضي السورية وتأثيره على التطورات الإقليمية: “يجب أن يعلم أولئك الذين يفكرون بحكمة أن هذا الهجوم تحذير خطير للأعداء وأشرار النِّظام والبلاد”. وأكّد رئيس الجامعة العليا للدفاع الوطني أنه “يجب اعتبار هجوم الحرس الثوري على مواقع داعش رسالة خطيرة”، وصرح ردًّا على سؤال حول التنسيق اللازم لهذا الهجوم: “كان من المهم خلال تنفيذ هذه العملية الحصول على التصاريح اللازمة”.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

البنك المركزي يحذّر مودعي “كاسبين”


صرَّح المدير العام للإشراف على البنوك والمؤسَّسات الائتمانية عباس كمراه يي، بأن 80 فرعًا لمؤسَّسة أسماؤها موجودة على موقع البنك المركزي، هي فقط المصرح لها بدفع الودائع، وأن ما يحدث خارج هذه الفروع لا يوافق عليه البنك. وأضاف عباس كمراه يي ردًّا على أنه حين يذهب مودعو مؤسَّسة كاسبين إلى الفروع أُعلن إعادة 50% فقط من الودائع للناس، على أن يظلّ الباقي في حساب أرباح السنوات الماضية، وقد تلقى المودع من المؤسسات الائتمانية المنحلة مبالغ بعد إعلان البنك المركزي إعادة الودائع حتى 20 مليون تومان للمودعين، وقد بدأ تحديد صرف الودائع حتى 50 مليون تومان قبل عيد الفطر، ويمكن للناس الذهاب إلى الفروع المختارة وسحب أموالهم.
(صحيفة “وطن أمروز”)

إيران: الهجوم المسلَّح على طهران خُطط له في دير الزور


ادّعى مندوب إيران في الأمم المتَّحدة غلام علي خوشرو، أن الهجوم المسلَّح على ضريح الخميني والبرلمان في طهران خُطّط له في دير الزور السورية، معتبرًا أن السبب الرئيسي لعدم تنفيذ هذه الجماعة أعمالًا لافتة في إيران هو عجزها، مؤكِّدًا أن إيران تتمتع ببنية متناسقة، ونجحت قوات الاستخبارات والأمن في تدمير داعش.
وأضاف خوشرو أن إيران نجحت في السيطرة على المسلَّحين، لكن لتدمير هذه الظاهرة المشؤومة هناك حاجة إلى تعاون واقعي دولي، مؤكّدًا ضرورة التفريق بين الحضور الاستشاري لإيران في سوريا لمكافحة داعش، والهجوم الصاروخي لطهران ضدّ هذه الجماعة الإرهابية، مشيرًا إلى أن الهجوم الصاروخي إجراء استباقي ودفاع عن النفس، لكن في مجال حضور إيران في سوريا يجب القول إن طهران موجودة في سوريا بدعوة وطلب من الحكومة السورية، وتقدّم المشاورات للجيش السوري ليتمكن من إقرار الاستقرار في دولته.
(صحيفة “وطن أمروز”)

جلال طالباني يسافر إلى إيران


أعلنت مصادر رسميَّة في كردستان العراق عن سفر الرئيس العراقي الأسبق جلال طالباني إلى إيران الأسبوع المقبل، وَفْقًا للموقع الرسمي للاتِّحاد الوطني الكردستاني العراقي، على أساس دعوة من مسؤولي إيران أُعِدَّ لها من قبل.
(صحيفة “وطن أمروز”)

بروجردي: لا حاجة إلى وقف إطلاق النار بين التيَّارات


صرح رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيرانيّ علاء الدين بروجردي، بخصوص أجواء الخلاف بين الجماعات والأحزاب المختلفة في إيران، قائلًا: “الاتِّحاد الوطني هو سياسة استراتيجية نظام الجمهورية الإيرانيَّة، ووجد أيضًا في الشعارات السنوية للمرشد، وبالطبع يجب أن تكون الأطياف السياسية المختلفة يدًا واحدة في القضايا الاستراتيجية وأمام العدو، وأن لا يسمحوا للعدو باستغلال الخلاف”.
واستطرد النائب البرلماني مشيرًا إلى استخدام بعض أفراد التيَّار الأصولي مصطلح “وقف إطلاق النار” قائلًا: “لا يوجد نزاع وصراع يحتاج إلى وقف إطلاق نار، فهذا الخلاف في الآراء طبيعي في بيئة إيران المتحررة، وينبغي لنا أن نضع هذه الخلافات أمام مؤامرات العدُوّ”، وَفْقًا لقوله.
(صحيفة “آفتاب يزد”)

واعظي: سياسة الحكومة الحاسمة هي التقرب من الحرس


صرَّح وزير الاتصالات محمود واعظي، في ردّ فعل على محاولة البعض وضع الحكومة والحرس الثوري في مواجهة معًا، بأن “أي شخص يرغب في العداء بين الحكومة والحرس الثوري، سيؤدي إلى إضعاف الدولة وأهداف الثورة وتوجيهات ووصايا المرشد الأعلى”.
وأضاف أن السياسة الحاسمة للحكومة تقتضي التقرب من الحرس الثوري باعتباره مؤسَّسة ثورية، قائلًا: “لقد انتهت فترة المنافسة الانتخابية، ونحن لسنا راضين عن هذا القدر من الموضوعات المعقدة والحساسة، وإن شاء الله في المرحلة المقبلة ستُراعَى الأطر أكثر”.
(موقع “خبر أونلاين”)

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير