التوظيف الإيراني للفارسية .. دور اللغة في تصدير الثقافة والثورة

د.أحمد موسى
أستاذ اللغة الفارسية وآدابها بالمغرب وباحث في الدراسات الإيرانية

الثورة في إيران هي أول ثورة طائفية في العصر الحديث حملت على عاتقها مسؤولية حفظ هُوِيّتها الجديدة داخليًّا، ونقل ثقافتها إلى الآخر الأجنبي، ونشر الإسلام الثوري والتبشير به خارجيًّا، وبخاصة في الدول ذات المكوّن الشيعي أو الدول الفقيرة أو الفاقدة للسلطة المركزية القوية. وقد تطرّق الخطاب الجديد المنبثق من عباءة رجل الدين الإيراني إلى تعريف المفاهيم الأساسية في مجال السياسة الداخلية والخارجية لإيران، مثل الثقافة والقيم الثورية، والهُوِيَّة الوطنية، والمصالح والأهداف في السياقين » الآخر « و » الذاتي « القومية… إلخ. وحدّد معايير متفاوتة في السياقين القومي والدولي. من ناحية أخرى، أبدى هذا الخطاب تحدّيًا للخطاب الحاكم دوليًّا، وشكّل تهديدًا للنظام السائد على العَلاقات الدولية، كما عبأ مراكز المقاومة المتعدّدة في مقابل قوة الهيمنة الدولية.

أكمل القراءة

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير