عزل فيروز آبادي وتعيين محمد باقري رئيساً للقيادة العامة للقوات المسلحة الإيرانية

تهدف هذه الورقة إلى تحديد أسباب عزل رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء حسن فيروز آبادي وتعيين محمد باقري بدلاً منه، وأثر ذلك على الصراع السياسي الداخلي والتحركات العسكرية الإقليمية لإيران.
ليس بالضرورة أن تكون الأسباب التي أدت إلى عزل فيروز آبادي من منصبه وتعيينه مستشاراً لخامنئي هي نفس أسباب اختيار باقري من بين بقية قادة الحرس، ولعل الفصل بين الأمرين يرسم صورة أشد قرباً للحقيقة، وتقدم التحليلات السياسية التي خرجت من إيران خلال الساعات القليلة الماضية ثلاثة احتمالات لأسباب هذا التغيير.

♦ الاحتمال الأول
أول أسباب هذا التغيير في القيادة العسكرية هو قرب فيروز آبادي من الرئيس الإيراني حسن روحاني، وإدلاؤه بتصريحات مؤيدة له، لكن هذه التصريحات تعود لعامي 2013م و2014م، ومع ذلك استمر فيروز آبادي في منصبه، فهل كان لاشتداد التناحر السياسي، وقرب موعد الانتخابات الرئاسية العام القادم، واحتمالية وصول الأوضاع لما كانت عليه في عام 2009م، أثر في تغيير فيروز آبادي؟ هذا الأمر مستبعد أيضاً، لأن فيروز آبادي كان موجوداً في منصبه خلال هذه الأحداث أيضاً، حيث إنه كان يشغل هذا المنصب منذ 27 عاماً، وأدى دوره من خلاله في قمع المتظاهرين.

♦ الاحتمال الثاني
الأمر الثاني الذي روّجت له وسائل الإعلام الإيرانية هو أن القيادة العامة للقوات المسلحة الإيرانية هيئة ليست ذات أهمية كبرى في الهيئات العسكرية الإيرانية، وهي بمثابة هيئة فض منازعات بين الهيئات العسكرية الإيرانية، وليست من صلاحياتها إدارة وتوجيه العمليات العسكرية الإيرانية، ومع تقدم فيروز آبادي في السن، وطول فترة خدمته، ليس مستغرباً استبداله بقائد عسكري ذي خبرة مثل محمد باقري.
ويبدو هذا التفسير أيضاً غير واقعي، لأن هذه الهيئة العسكرية شُكلت في أواخر الحرب العراقية – الإيرانية، بسبب التعارض بين قيادة الأركان العامة للجيش الإيراني وقيادة الحرس الثوري أثناء العمليات العسكرية، وبالتالي فإن هذه الهيئة ذات مسؤولية وصلاحيات عليا، وذلك لمنع التضارب في العمليات العسكرية، وعمل تنسيق بين قوات الجيش والحرس، لذا فهي ليست هيئة شرفية في وقت النزاعات المسلحة.

♦ الاحتمال الثالث
وهو المرجح، ويتلخص في أن عزل فيروز آبادي جاء بعدما شهدت إيران حالة من خروج كبار قادة الحرس الثوري عن الخط المرسوم لهم، والإدلاء الفوري بتصريحات سياسية تتعلق بالسياسة الخارجية للدولة، ولعل ما صدر عن قاسم سليماني بعد إسقاط الجنسية البحرينية عن عيسى قاسم، وتهديده المباشر للبحرين، ودعوته الصريحة لشيعة البحرين إلى حمل السلاح ضد الدولة، دونما انتظار لموقف وزير الخارجية أو رئاسة الجمهورية، كل ذلك أعطى انطباعاً قوياً داخل وخارج إيران بأن سليماني هو من يرسم سياستها الخارجية، وأن ظريف يسير وفق ما يصرح به سليماني. وقد أغرت هذه التصريحات فيروز أبادي بانتهاج نفس المسار، والإدلاء بتصريحات عن اندلاع انتفاضة جديدة في فلسطين، والتحدث عن السياسة الخارجية الإيرانية.
من جهته، لا يريد خامنئي أن تنهار القواعد التنظيمية لنظام ولاية الفقيه، ولا يريد أن يخرج الحرس الثوري، وتتعاظم شوكته لدرجة الإطاحة بأسس الدولة، وهو في نفس الوقت لم يستطع أن يوجه نقداً علنياً لسليماني، أو أن يحجم من مسؤولياته، فجاءت كلمة فيروز آبادي لتكون وسيلة ردع وتنبيه لبقية قادة الحرس، وليس الميل لروحاني على حساب الحرس، ولا عقاباً لفيروز آبادي لتقربه من روحاني، وإنما جاء العزل بمثابة نقطة نظام بين خامنئي وقادة الحرس.

♦ اختيار باقري بديلاً لفيروز آبادي
تعتبر زيادة العمليات العسكرية للحزب الديمقراطي الكردستاني وعودة مقاتليه إلى الأراضي الإيرانية، السبب المباشر لتولي محمد باقري القيادة المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية، نظراً لخبرته الطويلة في التعامل مع الجماعات الكردية المسلحة منذ بداية التحاقه كمتطوع بقوات الحرس الثوري عام 1980م، ووصولاً لتنفيذ عمليات قتالية في عمق الأراضي العراقية عام 1996م ضد الجماعات الكردية المسلحة.
فبعد عودة الجماعات الكردية المسلحة للأراضي الإيرانية، وجهت إيران اتهاماتها للمملكة العربية السعودية بإدارة وتوجيه هذه الجماعات من قنصليتها في أربيل، وذلك على لسان اللواء محسن رضائي أمين عام مجمَّع تشخيص مصلحة النظام، وبعد ذلك وجّهت اتهاماتها لحكومة إقليم كردستان العراق، ثم شنت بعض الهجمات المدفعية على الأراضي الكردستانية، الأمر الذي ينبئ بقرب وقوع هجمات إيرانية على أراضي الإقليم لضرب مواقع انطلاق الجماعات الكردية المسلحة، ولهذا ففيروزآبادي – وهو الطبيب البيطري البالغ من العمر 67 عاماً بلياقته البدنية السيئة التي هي موضع سخرية دائم في إيران – من الصعب أن يقوم بهذا الدور.

لماذا محمد باقري؟
فضلاً عن خبرته في مواجهة الأكراد وقمعهم، يتمتع محمد باقري بصلات قوية بقاسم سليماني قائد فيلق القدس الذي سينفذ معظم أو كل العمليات العسكرية المتوقع أن تشنها إيران في كردستان العراق، أو داخلياً في شمال غرب إيران، إذ إن من المعروف أن باقري لعب دوراً كبيراً في إقالة حسين همداني من قيادة القوات الإيرانية في سوريا بعد فشله في المواجهات العسكرية هناك.
كما وضع باقري خطة لتنمية ساحل إقليم مكران المطل على بحر العرب، وتنمية ميناء تشابهار، وجعله قاعدة للقوات البحرية الإيرانية، حيث توضح خطة باقري أن تنمية ساحل مكران الذي لا يحول بينه وبين القطب الجنوبي حائل، تجعل من حق إيران، وفق مقررات القانون الدولي، فرض سيادتها على الجزء المقابل لها في القطب الجنوبي.

النتيجـة
جاء تعيين محمد باقري في منصب رئيس القيادة العامة للقوات المسلحة الإيرانية نتيجة لقرب دخول إيران في مواجهة موسعة مع الجماعات الكردية المسلحة في داخل وخارج إيران، إضافة إلى تنفيذ خطط تنسيق موسعة بين قوات الجيش الإيراني والحرس الثوري، وتقديم دعم عسكري أكبر لقاسم سليماني في سوريا والعراق، هذا فضلاً عن تهديد التيار الإصلاحي في الداخل في حال التمادي في معارضة النظام مستقبلاً، ولكن تبقى مواجهة الجماعات الكردية المسلحة هي الدافع الأول وراء تعيين محمد باقري.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير
x
تطبيق المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
حمل التطبيق من المتجر الان