الأَخباريون والسياسة في إيران.. دراسة في ماهيَّة الخلاف السياسي بين الأخبارية والتيار الولائي

https://rasanah-iiis.org/?p=18094

بواسطةمحمد السيد الصياد

يُعتبر التيَّار الأَخْباريّ في إيران من أقوى التيَّارات الدينية ذات التأثير في المشهد الحوزوي العام، وما يتبعه من انعكاسات على الساسة والسياسة، ذلك أنّ التيّار استطاع أنْ يتحوّل من مجرّد مدرسة فقهية لها أصولها، وضوابطها في فهم النصوص، والصناعة الفقهية، إلى تيّارٍ عامّ، أقرب إلى الآيديولوجيا، فخرجَ من ضوابط ومحدودية المدرسية والهرمية إلى مرحلة الشيوع والعموم، حتى انسحب تأثيره على جل التيَّارات والمدارس الأخرى حتى ولو لم تتبنَّ كل مقولاته.
ربما ساهم في إعادة النظر لهذه المدرسة الأخبارية تلك الضربات التي تعرضت لها بعد الثورة الإيرانية 1979م، واختفاء مشايخها ومنظّريها من الساحة الدينية والإعلامية، أو كمونهم، لصالح مُنظّري الثورة والنخبة الدينية الجديدة. كذلك فإنَّ التيَّار استولى على الساحة الدينية الشيعية لأكثر من مئتَي عام بعد تأسيسه على يد الأسترابادي، قبل كمونه بسبب عوامل متشابكة، بعضها خارجيّ كتدخّل السُّلْطة السياسية لتقوية التيَّار الأصوليّ على حساب الأخباريين، وبعضها داخليّ كجمود التيَّار عند الزمن الروائي دون إدراك عميق للواقع الديني والاجتماعي، فبدا كأنّه عاجز عن إيجاد الحلول الفقاهية والفتووية لعموم الناس، وهنا جاء دور التيَّار الأصولي الذي تبنى الاجتهاد وتجاوب كثيرًا مع حاجات الناس. فهذا الواقع التاريخي في الحوزة والمشهد الديني لم يكُن ليمرّ دون عودة التيَّار أو أفكاره في التفاعلات الداخلية بالحوزة.
والتيَّار إن يبدُ في الأدبيات الشيعية المعاصرة خافتًا وغير مؤثر، فإنّ المتابع بدقة لأفكاره وفاعليتها في الساحة الشيعية عمومًا، والإيرانية خصوصًا (كردّ فعل على الآيديولوجيا)، يُدرك فاعلية التيَّار في الجماعة الشيعية على المستوى الفقاهي والسياسيّ، لكنْ يُمكن القول إنه كتيار مدرسيّ كامن بسبب ما تعرض له من اشتباك عنيف بعيد الثورة الإيرانية 1979م، لدرجة اتهامه بالعمالةِ والنشأة غير السوية من أحد أكبر منظّري التيَّار الولائي، مرتضى مطهري، وهذا الاتهام والاشتباك الذي توالى على الأخبارية بعد الثورة يدلّ في ذاته على فاعلية التيَّار في الحوزة، والخشية من عودته بقوَّة، أو منافسة التيَّار الذي يهيمن الآن على الساحة الحوزوية، إذ لا يُمكن الاشتباك مع تيَّار مندثر.
ونسعى في هذه الورقة لتحديد مَواطن الخلاف بين الأخباريين والنِّظام الإيرانيّ ما بعد الثورة، وكذلك محاولة فَهْم موازين القوى في البيئة الشيعية الأمّ، فالتيَّار الأخباري يعتبر نفسه التيَّار الأصيل في الحوزة الشيعية عمومًا، والإيرانية على وجه الخصوص، حيث محلّ النشأة والانتشار والتمدّد، في حين أنّ التيّار الولائي يعتبر نفسه في المقابل المتحدث باسم المذهب، وأنّه الامتداد الطبيعي لخطّ الأئمة المعصومين، في حين ثمة تيَّار تقليديّ انتظاريّ حوزويّ ثالث يحاول البقاء في الدرس الحوزوي دون الاشتباك في المسائل الدينية-السياسية مع هذين التيَّارين، ومن هنا نشأ ما سمّاه البعض بالصراع على الإسلام، أو الصِّراع على المذهب والمعتمد فيه.
ونتناول هذه الدراسة من خلال المحاور التالية:

أكمل القراءة

 

محمد السيد الصياد
محمد السيد الصياد
باحث بالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية.