قمــــــة الريـاض وآفـاق الــدور الإيرانـي في الإقليــم

د. أحمد سيد أحمد
خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

جاءت قِمَّة الرِّياض التي عُقدت في 21 مايو 2017 بين الدول العربية والإسلامية والولايات المتَّحدة بمثابة مراجعة لهذا الدور الإيرانيّ المتصاعد، فهذه القِمَّة لم تُدعَ إليها إيران، بل كان من أهداف القِمَّة احتواء سياساتها التدخلية، التي أدت إلى حالة من عدم الاستقرار في المنطقة. ففي هذه القِمَّة اتُّفِقت كل الأطراف على كبح جماح إيران وتقليص نفوذها الأقليمي، كما اتُّهِمَت برعاية الإرهاب والإسهام في تمدُّده، مِن ثَمَّ باتت أمام تحدٍّ بفرض عزلة قد تعيدها إلى المربَّع الأول، ولا شك أن اختيار المملكة العربية السعوديَّة أوَّلَ محطة في الزيارات الخارجية لرئيس أمريكيّ فور تولِّيه السُّلْطة بخلاف القواعد المستقرَّة أمريكيًّا، يُعَدّ تغييرًا مهمًّا ستكون له نتائجه على السياسات الإقليمية خلال المرحلة القادمة، بل قد تطول نتائجها النِّظام الإقليمي الذي يبدو أنه قيد التشكُّل.

أكمل القراءة

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير