الأمير زيد يستنكر الإعدام الجماعي في إيران

استنكر المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، سمو الامير زيد بن رعد إعدام 20 شخصا في إيران هذا الأسبوع بسبب جرائم مزعومة تتعلق بالإرهاب وفقاً لموقع عمون .
وتشير التقارير إلى أن معظم الذين أعدموا كانوا أكرادا من الأقلية – السنية في المجتمع. وفي كثير من الحالات، كانت هناك شكوك جدية حول عدالة المحاكمات، ومراعاة الإجراءات القانونية وغيرها من الحقوق.
وأفادت التقارير بأن أحد الرجال الذين أعدموا أمس، شهرام أحمدي، تعرض للضرب وأجبر على التوقيع على ورقة بيضاء سجل عليها اعترافا زائفا. ولم يتمكن أفراد أسرته من زيارته قبل إعدامه، ووردت إليهم توجيهات بالتوجه إلى المقبرة بدلا من السجن غربي طهران.
وقال سموه ان ‘تطبيق التهم الجنائية المفرطة والمبهمة، إلى جانب الاستخفاف بحقوق المتهم في محاكمة عادلة والإجراءات القانونية الواجبة أدى في هذه الحالة إلى ظلم فادح’، مضيفا انه يدين أيضا تنفيذ حكم الإعدام في الشهر الماضي ضد حسن افشار البالغ من العمر 19 عاما، والذي كان قد أدين منذ عامين بتهمة الاغتصاب، وقال ‘إن إعدام المذنبين الأحداث هو أمر بغيض بشكل خاص’.
وحث سموه ايران ‘على احترام الحظر الصارم بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان ضد هذه الممارسة’.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير