«رصانة» يصدر تقرير الحالة الإيرانية لشهر مارس 2019

أصدر المعهد الدولي للدراسات الإيرانيَّة (رصانة)، تقريره لشهر مارس2019، راصدًا أبرز التطورات على الساحة الإيرانيَّة، مقدِّمًا للقارئ المهتمّ بهذا الشأن رؤية شمولية خلال الفترة محل الرصد والتحليل.
ويشتمل التقرير على ثلاثة أقسام رئيسية، يهتمّ الأول بالشأن الداخلي الإيرانيّ، في حين يرصد الثاني تفاعلات إيران مع العالَم العربي، ويتناول الثالث الحراك الإيرانيّ على الصعيد الدولي في إطار العلاقات الإيرانيَّة بالدول الكبرى.
في الشأن الداخلي، يستعرض التقرير أربعة ملفات رئيسة هي: الآيديولوجي، السياسي، الاقتصادي والعسكريّ.
وتناول الملفّ الآيديولوجي، زيارة الرئيس حسن روحاني إلى مرجعية النجف والتي شكّلت تحولًا ملحوظًا في سياسات الحكومة الإيرانيَّة. أمَّا في الملفّ السياسي، فكانت قضية إدارة الحكومة الإيرانيَّة للأزمات الناجمة عن الكوارث الطبيعية، والمقصود بها كارثة السيول، هي الحدث الأبرز، إذ تحولت كارثة السيول إلى ساحة صراع سياسي داخلي.
وفي الملفّ الاقتصادي، تناول التقرير النتائج الاقتصادية المترتبة على زيارة روحاني للعراق من حيث الاتفاقيات الاقتصادية التي عقدها الطرفان، وإلغاء رسوم تأشيرات الدخول بينهما، والمساعي الإيرانيَّة الرامية إلى مواصلة العراق الاعتماد على الطاقة الكهربية المنتجة في إيران، واستمرار استيراده الغاز الإيراني، وكانت المؤشرات الأوَّليَّة لتقييم الزيارة تشير إلى نجاح الطرف الإيراني في الحصول على كثير من المكاسب الاقتصادية.
وعلى الجانب العسكريّ، لفت التقرير إلى قضية التقنيات مزدوجة الاستخدام وكيف أن إيران تسعي للحصول عليها عبر طرق غير شرعية.
في الشأن العربي، تناول التقرير في ملفّ إيران والعراق زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى بغداد من الناحية السياسية.
وفي الملف السوري، تطرق التقرير إلى الاجتماع الذي شهدته دمشق وضمّ رؤساء أركان القوات المسلَّحة الإيرانيَّة والعراقية ووزير الدفاع السوري. وفي ملف اليمن وإيران، أشار التقرير إلى الدعم الإيراني للحوثيين بالمال والسلاح، لاستمرار الحرب وعرقلة بناء مشروع اتحادي يمني جديد يُلزِم الطرف الحوثي مُخرَجات اتفاقية السويد.
في الشأن الدولي، سلّط التقرير الضوء على الاتجاه الأمريكي بممارسة مزيد من الضغوط على إيران، لتضييق الخناق على النظام.
وفيما يتعلق بأوروبا، يرصد التقرير تحفظ بعض الدول الأوروبية على سلوك إيران، سواء أنشطتها التي تهدد الأمن في أوروبا، وهو ما ظهر في تعقُّب المراكز الشيعية في بعض الدول، أو سياسات النظام الإيراني المرتبطة بالاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك تطوير برنامج الصواريخ الباليستية، وهو ما يؤثّر على طبيعة العلاقات بين الطرفين.
أما فيما يتعلق بباكستان، برز في التقرير سعي إسلام آباد إلى إقامة سياجٍ بطول 950 كم على الحد الفاصل بين إقليم بلوشستان الباكستاني عن إقليم سيستان وبلوشستان الإيراني، وذلك لتهدئة المخاوف الإيرانيَّة بشأن الهجمات العابرة لحدودها.

لقراءة وتحميل التقرير بصيغة PDF إضغط هنا

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير