قائد القوات البرية بالحرس: تجهزنا بالطائرات الانتحارية

أوضح قائد القوات البرية للحرس الثوري محمد باكبور، أن الأمن الموجود حاليًّا في المنطقة مرهون بالإجراءات الشعبية فيها، معتبرًا في حديثه لصحيفة “عصر إيران” صباح السبت، أن تشكيل “قوات جوية تابعة للقوات البرية” من الإجراءات المهمَّة للحرس هذا العام، وأضاف أنه بالنظر إلى مهامّ القوات البرية، فالحاجة إلى استخدام طائرات انتحارية دون طيار هي حاجة أساسية، واليوم جميع مهامّ القوات البرية للحرس سواء في الاستطلاع أو في العمليات الحربية تتمّ عبر منظومة الطائرات دون طيار، التي تشمل أنواع الطائرات دون طيار ومن بينها الانتحارية.
وزعم قائد القوات البرية التابعة للحرس الثوري الإيراني أن من وصفهم بالجماعات المعادية للثورة التي ابتعدت لسنوات عن المرحلة العسكرية، أعلنوا مرة ثانية عبر المنظَّمات الخارجية وبعض الدول أنهم دخلوا للعمل العسكري. وأوضح باكبور أنه منذ سنوات والقوات البرية للحرس الثوري مسؤولة عن تأمين البلاد في غربها وشمال غربها، ومنذ عام 2009 أصبحت مسئولة عن جنوب شرق البلاد أيضًا، مضيفًا: “وقد وضعنا على جدول الأعمال القضاء على الفقر وتوفير الأمن من قبل السكان المحليين، والآن 70% من أمن المنطقة محلّي، بيد السكان أنفسهم”، مؤكدًا أن الطائرات الانتحارية دون طيار من أهمّ ما تعتمد عليه القوات في الدفاع عن حدود البلاد.

جدير بالذكر أن مناورات “الرسول الأعظم 11” للقوات البرية التابعة للحرس الثوري تبدأ اليوم في المناطق الشرقية والمركزية وشمال شرقيّ الدولة، وتستمر لمدة 3 أيام. في المرحلة الأولى من هذه المناورة تُختبر صواريخ متقدمة وحديثة وبالغة الدقة في المنطقة المركزية التي أُلحِقَت مؤخَّرًا بمنظومة الحرس الحربية.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير