قانون “منع زراعة الأعضاء للمقيمين غير الشرعيين” يقتل طفلة أفغانية

في حديثه لوكالة أنباء “نادي الصحفيين الشباب”، ذكر والد الطفلة الأفغانية لطيفة رحماني، أنّ ابنته البالغة من العمر 12 عامًا، توُفِّيَت في مستشفى “نمازي” في مدينة شيراز، وأن سبب الوفاة هو عدم موافقة المستشفى على إجراء عملية زراعة جزء من الكبد لها بسبب القانون الذي يمنع زراعة الأعضاء للمقيمين غير الشرعيين على الأراضي الإيرانية.
وحسب ما ذكرته إذاعة “زمانه”، كانت الطفلة الأفغانية تواجه مشكلات في الكبد، وكان لا بدّ من إجراء عملية زراعة لها من كبد والدها، لكنّ إدارة مستشفى “نمازي” لم توافق على إجراء العملية لكونها “غير مسموح بها” في القوانين الإيرانية.
يقول والد الطفلة لطيفة إنّ ابنته مكثت في المستشفى ما يقارب أسبوعين إلى أن فارقت الحياة، ولم يسمح الأطباء بإجراء عملية الزراعة لها لعدة أسباب، منها إقامة العائلة غير الشرعية على الأراضي الإيرانية، وعدم توافر سرير شاغر في المستشفى، فضلًا عن عدم مقدرة العائلة على دفع التكاليف المالية، وأضاف أن إدارة المستشفى ترفض الآن تسليمه جثمان ابنته، مطالبين إياه بدفع ما يزيد على 5 آلاف دولار لقاء تسليمه الجثة.
يُذكر أنّه في عام 1993، وعلى أثر ارتفاع طلب مواطني الدول المحيطة بإيران، كأفغانستان والهند وأذربيجان وغيرها، الحصول على متبرِّع لزراعة الكبد، استفسرت “جمعية حماية مرضى الكلى” عن الأبعاد القانونية للمسألة من “منظمة النظام الطبي” بإيران، وبناء على رأي المنظمة، وبالاعتماد على قرارات المجلس الأعلى في وزارة الصحة، فإن “المواطن الإيراني لا يمكنه التبرُّع بكليته لشخص أجنبي، لأنّ هذا العمل يتنافى مع كرامة الأمة الإيرانية”.

المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
المعهد الدولي للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير